01-28-2014 02:20 AM



تمخض الجمل فولد فارّ .. هذا ما انطيق على مفاجأة المؤتمر الوطنى التى كانت صادمة ومخيبة للامال بصورة كبيرة استشعرها السيد الرئيس نفسه من خلاله خطابه الذى بدا مضطرب ويضج بالاخطاء اللغوية والنحوية التى افرغته من كل مضمون ومعنى اصلاحى كان يرجوه الشعب السودانى ، فالملايين منذ بواكر مطلع الاسبوع الجارى ينتظرون على احر من الجمر ان تتحقق واحدة من التوقعات التى تنبئت باستقالة الرئيس أو حل الحكومة أو انشاء لجنة وطنية من الاحزاب لاعادة صياغة الدستور الجديد للبلاد أو حتى فى اضعف الايمان الاعلان عن حل المؤتمر الوطنى واستيعاب الشعبي والاصلاحين بقيادة غازى فى حزب جامع يكون بمثابة مفاجأة للسودانيين وللعالم اجمع .. لكن كدأب الرئيس ومثلما عود ً المؤتمر الوطنى الشعب السودانى ، فقد اتضح أن المسألة برمتها مسألة مناورة سياسية من جانب المؤتمر الوطنى الغرض منها الهاء الناس عن أزمة الغاز والخبز الطاحنة التى كادت تلقى بظلالها الكثيفة على هدو وسكينة الحكومة الجديدة - النائمة على العسل - وبالتوصيف الدقيق لم تكن هناك مفاجأة ولا يحزنون ، كل ما فى الامر المؤتمر الوطنى اعيته الحيلة فى اعادة السودان لسيرته الاولى ، والبلد كل صباح تغطس على وحل المجهول ولا صوت لمن تنادى ، والشمات من الاحزاب المناوئة يضحكون لما وصل اليه مآل حال البلد ويضربون اخماس فى اسداس على استماتت المؤتمر الوطنى على تضيع البلد بحجة التقرب الى الله ! ... والاسلاميون عندما يعتلون السلطة فأن – لحومهم مرهّ كاللحوم الكلاب – ويتزحزح الجبل لما فيه خير أمة محمد ولا يزح الاسلاميون قيد انملة عن كرسي الحكم ولو ادى ذلك الى دخولهم النار ! لهذا مسرحية الوفاق السياسي والحوار الوطنى وكفالة الحريات وتحقيق السلام جميعها مبادى وطنية رشيدة تأتى من باب التخدير الممنهج لعقول وقلوب الاحزاب الاخرى حتى تتيح للمؤتمر الوطنى مندوحة من الوقت يتمكن من خلالها على التقاط انفاسه وتجميع قوته المنهارة ليعاود الكرى من جديد فيعمر على الكرسي الى ان يرث الله الارض ومن عليها .
فالاسلاميون اذا ما كانوا يحملون ذرة من الوطنية التى هبطت عليهم فجأة ، لكانوا مبكراً ادركوا حجم الخطر المحدق بالبلاد ، وبادروا على مثل هذه الدعاوى قبل عشرات السنين ، لكن صحيح لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التى فى الصدور ، فالانسان جبل على حب الدنيا وكراهية الموت ، والغريق يحاول التعلق ولو بقشة عسي ولعلى تنقذه الى بر الامان ... عموما خطاب رئيس المؤتمر الوطنى كان متوقعاً ان يكون اشد تواضعا ً من جميع النواحى اللغوية ببساطة لانه يعتمد اصناف المواهب فى صياغة خطبه السياسية ، اما ان يكون خالياً من المفاجأة فكانت هذه هى المفاجأة الكبيرة التى لم يستطيع الكثيرين حتى اللحظة ان يتخيلوا ابعادها السياسية على المدى المنظور لحزب المؤتمر الوطنى .


[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 766

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#898808 [كروري]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2014 08:25 AM
لقد تنبأ الشهيد محمود محمد طه بأن هؤلاء القوم سوف يقتلعون من أرض السودان اقتلاعاً و لأن الشهيد محمود لا يكذب و لم يعهد عليه الكذب فإنني كنت على يقين بأن هؤلاء القوم لن يذهبوا بطريقة سلمية كما توقع الناس و لذك لم أستمع لخطاب البشير و لو لثانية. ( قضي الأمر الذي فيه تستفتيان).


هاشم عبد القادر برناب
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة