01-28-2014 02:29 AM





(1)
لقد ظل الجميع مترقب منذ أيام وليالي خطاب البشير والمفأجاة التي يريد أن يخبرها للشعب السوداني، لقد أخبر البشير الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر بهذا الخطاب ليذداد الخطاب أهمية وينضم كارتر بجلالة قدره الي جمهور المروجين لهذا الخطاب التاريخي (لأعضاء المؤتمر الوطني وأحزاب الفكة) والخطاب العادي لبقية المهتمين والشرفاء من أبناء الوطن.
(2)
كنا من ضمن المترقبين للخطاب لنري ما هي الذرة السياسية الجديدة أو القانون النيوتني الجديد الذي إكتشفه البشير ويريد أن يؤلفه في فيزياء وديناميكيات السياسة السودانية، ولأنني كمواطن سوداني كغيري ممن يهمهم ويؤثر عليهم مثل هذا النوع من الخطابات بشكل مباشر ظللت متابعاً فقراته بتأني فقرة فقرة.
(3)
ولندلف الي مجمل ما قاله المشير في (مفأجاته) والتي ربما لايعرف معناها وكيفية إستخدامها، فقد تحدث بانه يريد أولاً أن يحقق السلام بعد أن يؤلي حملة السلاح (على حد قوله) العنف وراء ظهرهم، وتحدث عن الإصلاح الإقتصادي وعن الفقر (كما فهمت) من خلال الخطاب بأنه فقر التطلع الي الغنى وعدم القبول بالعيش على مجريات الواقع، وقال أيضا إنه يريد أن يفتح باب الحوار والمشاركة، وتحدث أيضا عن الهوية كواحد من نقاط الحوار.
(4)
العملية السلمية هي غاية يتطلع الجميع الي تحقيقها ويعطي لها كل مجهوداته وإمكانياته، ولكن للسلام أساسيات أبجدية مهمة وهي مخطابة وحل القضايا التي أدت الي إنعدام السلام بشفافية وشجاعة، وفي حلها نصر للوطن وليس هزيمة وخيبة لأشخاص وجهات كما يرى البعض، فالبشير ومن قبله الصادق المهدي تحدثوا كثيراً عن السلاح الذي يحمله تنظيمات الجبهة الثورية ودعوتهم لهم بإلقاءه مهراً للسلام، ولكن الذي نريد أن نقوله إلقاء السلاح في حد ذاته موقف وقضية وجند من أجندات وخطوات العملية السلمية التي يجب التفاوض حولها، فبما أنكم تحدثتم جميعا (والتنسيق باين في المواقف)عن سلام غير مشروط فإنكم بالطلب هذا (إلقاء السلاح أولاً) هو أكبر الشروط وأم القضايا تضعونها أمام العملية السلمية التي تريدونها بدون شروط، أو أعتبره بذلك وضعاُ للعربة أمام الحصان.
(5)
الهوية، أفرد لها البشير وقتاً من خطابه تذكرني بأن هنالك مبداء ومقولة حكومية سابقاً مفادها بأن تعترف بالشئ ومن ثم تتجاهله أي لا ترى هذه القضية حظها في أرض الواقع وتظل حبيسة الأدارج والملفات الحكومية. في مجال الهوية لن أتفائل كثيراً بما قاله البشير في مسألة الهوية لأن الخلاف حولها جوهري مع التنظيمات السودانية الطائفية والدينية التي تعاقبت على سدة الحكم ومن بينهم حزب البشير، فالسودان بلد متنوع دينياً وثقافياً وعرقياً وله أرث منذ القرون الأولي من التاريخ وما قبل التاريخ وهي الهوية التي يريد أن يمحوها نظام البشير ومن خلفه حلفاءوه (الظاهرين أمام الشاشة) ويستبدلها بنظرية بوتقة الإنصهار، حيث ظلت الهوية العربية والإسلامية هي الهوية الوحيدة المفروضة على السودان منذ الإستقلال ويدعون جميع الهويات الي الإنصهار في هذه الهوية المفروضة، ويعيبون ويشتمون من لم ينصهر في بوتقتهم هذه.
نحن من جانبنا نرى أن السودان دولة متعددة الأعراق والثقافات والأديان مثلها كمثل دول كثيرة في العالم، وللدولة أن تعترف بكل أشكال هذا التنوع وتديره وذلك بأعطاء الفرص المتساوية لها في الظهور والتعبير، ويحظر علي الدولة تشجيع أحدى الهويات بين الأخريات في محدداتها مثل اللغة أو الديانة أو أي من المحددات الثقافية الأخرى، حيث أن التنوع ليس خصم بل قوة وثراء (مثل الموسيقى التي لا تطرب من ألة واحدة).
(6)
مشكلة الإقتصاد كما قال كثيرون من قبلي يكمن حلها في نهاية الحرب التي تدور الأن وترهق الإقتصاد بشكل حاد، فالحرب التي يشعلها نظام البشير حالياً في الأطراف هرباً من مخاطبة وحل القضايا الأساسية التي يرفعها الجبهة الثورية. نجد أن الحرب تصرف الكثير من خزينة الدولة وأيضا تجعل أغلب القوى المنتجة في السودان مشغولة به سواءاً في جانب الجبهة الثورية أو جانب الحكومة، فالإيادي التي تتحارب حالياً في قضايا يمكن أن يحلها البشير في قرار يمكننا أن نسخرها في زيادة الإنتاج إذا أوقفنا هذه الحرب، وكذلك هذه الحرب وضعت الأقاليم المنتجة في السودان (دارفور، النيل الأزرق وجبال النوبة) وضعتهم بعيداً من العملية الإنتاجية والمشاركة في إقتصاد الدولة بشكل فعال، بل جعلتهم تستنزف الخزينة العامة للدولة في بنود غير التنمية والتقدم ورفاه الإنسان السوداني.
(7)
من خلال دعوة البشير للحوار نستشف بأن هنالك إتفاق سري تم بين الحضور فحواه إجهاض عملية التغيير التي إنتظمت الأن، فالبشير تحاشى ذكر الجبهة الثورية في خطابه وكذلك تحاشى دعوتها للحوار بشكل صريح بل وضع لها شروطاً، وواضح إنه أكتفى فقط بالحضور الذين أمامه. نقول لهم سوف يتدهور الإقتصاد الي أسفل السافلين وسوف لن ينعمون بالإستقرار الذي يتصورونه وسوف يعيدون إنتاج الأزمة مرة أخري هذه المرة وبمشاركة الجميع، طالما عزلوا القوى الأساسية والفاعلة في عملية التغيير ووقف الحرب في المسرح السياسي السوداني، حينها سوف تهب رياح التغيير قريباً لتقتلعهم جميعاً الي مزابل التاريخ.

[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4142

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#899835 [khalid abdulrahman]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2014 06:14 PM
لابد من التغير في السودان....فالامول والمردودات كلها مع الرئيس وزمرته الفاسدين
اذا الشعب يوما اراد الحياه فلابد ان يستجيب القدر....الى مزبله التاريخ كاغيره من الرئساء السابقين


#899618 [أحمد الجعلي]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2014 03:03 PM
خطاب البشير الأجوف المرضان زورق من الكتمان
زكرين وبكل بساطة بنكتة يتداولها الناس.
رجل مريض يعاني من ألم مبرح في الضرص، وعندما ذهبو ليجدو له مسكنا، وجدوه قد خف الألم وإستغرق في النوم، فما كان من الرجل الذي أحضر الدواء إلا أن أخذ يوقظ فيه ويقول له أصحى يا زول جابو ليك المسكن.
وخلصت الحتوتة


#899067 [محمود أحمد العبيد/نيالا]
5.00/5 (1 صوت)

01-28-2014 10:07 AM
انا اقول ان الخطاب كان جميلاً وحمل كل معاني التسامح والسياسي واقرها واعتراف الريس بانه يجب ان يكون هناك (اصلاح) وهي كلمة عامة تشمل كل مايجوب بالخاطر.

ولكن : 1/ بالرغم مما سبق الا ان لم نخرج من دائرة الوعود التي لم يصدقها الناس وكل الناس مثل ماهو قال .
2/ الخطاب لم يشتمل علي خطة زمنية تلزم الاطرام بالجلوس للبدء في (حوار) يخرج البلد من أتون الحرب .
3/ اصبحت الجبهة الثورية أمر مفروض بالواقع فتجاهلها حتماً ينقل دولاب (حلم السلام) في اتجاة معكوس .
4/ ربط التوافق السياسي والحريات والإقتصاد ...الخ بالجانب الأمني قد لا يجدي نفعاً .
[فحسن النوايا والعاطفة لا تقدم البلاد شبراً وإن عظمت فيجب العمل بمؤسسية وفق القواعد الدولية]


مبارك أردول
مبارك أردول

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة