01-17-2011 07:19 AM

فهمت .. فهمت قالها زينهم بينهم، فمتى يفهم البشير وأين المليارات
تاج السر حسين


من آخر الكلمات التى رددها الرئيس التونسى (زين العابدين بن على) قبل أن يرحل الى منفاه فى المملكه العربيه السعوديه هى: (فهمت، فهمت) !
فمتى يفهم البشير ؟
متى يفهم أن الجماهيرالغفيره التى يشاهدها فى كل مدينه سودانيه يذهب اليها ، ويحسبها وهما مؤيدة له كحال كل ديكتاتور، جزء كبير منها تحشدها قيادات (المؤتمر الوطنى) عن طريق (الترهيب) والتهديد (السرى) بالفصل والتشريد من الوظائف والأحاله للصالح العام أو عن طريق (الترغيب) والحوفز والأغراءات وما يسدون به رمق الأطفال الجياع ليوم واحد لا أكثر، والجزء الآخر من تلك الجماهير يجدون فى زيارة الرئيس فرصة لمشاهدة برنامج سخيف ولطيف!
سخيف، لأنهم لا يملك برنامجا آخر غيره، فى مدن قرويه تفتقر لأدنى مقومات الحياة المتطوره ولا توجد فيها مسارح أو دور سينما أو أدنى وسائل الترفيه والناس وقتهم كله يقبضونه فى تدبير معائشهم وضرورات الحياة اليوميه فى انتظر الموت الذى يريحهم من عناء تلك الحياة التعيسه، وهو برنامج لطيف لأنهم كثيرا ما شاهدوا خلال تلك الزيارات(اسكتشات) فكاهيه متنوعه بطلها الرئيس نفسه ملك الحديث والعرضه والرقيص والحليفه بالطلاق الذى يرمى به اليوم ويتراجع عنه فى اليوم الثانى، والمخارجه موجوده وعلماء السلاطين فنانين فى اخراج الفتاوى، سفر الرئيس ممنوع شرعيا والتصويت للحركه الشعبيه حرام، والمشاركه فى الأستفتاء حرام، لكن التعاون التجارى مع الصين الشيوعيه الملحده التى تقتل المسلمين حلال ولا غبار عليه!
ولو كانت تلك الجماهير الغفيره محبه حقيقة (لرئيس المؤتمر الوطنى)، فعليه أن يسأل نفسه اين ذهبت جماهير جوبا و(واو) التى كانت تخرج لملاقاته بنفس الكم وبمئات الآلاف، هل تبخرت مثلما تبخرت جماهير الميرغنى أو اغرقها القاش كما نقل على لسانه؟ والتى التقته فى شرق السودان قبل الأنتخابات (المزوره)، بايام قلائل لكى يضلل ولا ينسحب من الأنتخابات فتفقد شرعيتها بانسحاب حزب الأمه والحزب الشيوعى؟
ولماذا اختارت تلك الجماهير التى كانت ترقص مع (البشير) وهو يرتدى (الريش) وتغنى معه (سوه .. سوه) ، الأنفصال بدلا عن الوحده؟
الوحده لن تأتى بها الرقيص والشعارات الزائفه .. الوحده مهرها غال وتتحقق فى دوله مدنيه ديمقر اطيه فدراليه عادله تعترف بالتعدد الدينى والتنوع الثقافى فى بلد اراده خالقه كذلك.
وعليه ان يفهم بأن هذا الحال سوف يتكرر فى دارفور وفى شرق السودان طالما اصر على سياساته الأقصائيه الخرقاء، وعلى الدوله الدينيه الظلاميه المتخلفه التى لا تعطى شعبها غير المهانة والذله والسوط ولا تعدهم الا كما يعدهم الشيطان بالفقر والحاجه.
وعليه ان يفهم بأنه لا يمكن ان تتاح فرصة الحريه لشعب قتل منه 2 مليون و500 الف وجلدت نساءه بعشرات الآلاف فى الخرطوم العاصمه القوميه بسبب (الزى) وأشياء أخرى تافهه، وهم يرون بأعينهم الباكيه (لصوص) النظام وارزقيته يسرحون ويمرحون ممتطئين السيارات الفارهه دون سؤال أو حساب أو عقوبه، فيختار ذلك الشعب (الوحده) ويقولون نعم (لقاتلهم) وجالدهم، اللهم الا ان يكون ذلك الشعب تافها لا كرامة له ولا تاريخ!
وشعب الجنوب شعب سودانى اصيل وجد اجداده على هذه الأرض الطيبه قبل 7000 سنه جنبا الى جنب مع باقى اخوانهم من اصلاء السودان ، ولم يأتوا غزاة أو مرتزقة أو معتدين ، وسوف يأتى يوم تعاد فيه كتابة التأريخ على حقيقتها ووقتها (ينتبه) الغافلون ويعرفون من هم اهل البلد الأصليين ومن هم (الدخلاء)، لا كما كتبها الغزاة والمستعمرون والأرزقيه والكذابون.
عليه أن يفهم كما فهم (زينهم) بان الحاجه (للحريه) تتقدم على الحاجه للخبز ، فليس بالخبز وحده يحيا الأنسان ولولا ذلك لما انتفض شعب (تونس) على رئيسهم ونظامهم الذى هيا لهم بلد جميل اخضر اللون بكامله، ومستوى دخل الفرد فيه يتعدى الأربعة الف دولار فى الشهر، ومعدلات النمو عاليه للغاليه والتعليم نسبته مرتفعه بين الرجال والنساء وتكاد تكون لا توجد فيه أميه، ونتيجة لذلك تم اختيارتونس من قبل المجموعه الأوربيه لتكون الدوله الأولى بالرعايه من بين جميع دول العالم الثالث.
كل ذلك منحه رئيس تونس لشعبه رغم ذلك عزلوه وأجبروه على الفرار لأنه فشل فى أن يمنحهم شئيا واحدا .. وهو (الحريه)!
وكيف لا تكون الحريه مقدسه وضرورية وشاعرهم الفذ (ابو القاسم الشابى) قال ذات يوم :-
اذا الشعب يوما اراد الحياة
فلابد أن يستجيب القدر
لابد لليل أن ينجلى
ولابد للقيد أن ينكسر
اما عن التسعة المليارات التى كشف عنها موقع (ويكلكس) الذى لا يكذب ولا يعرف الكذب، فعلى البشير ان يفهم مثلما فهم (زينهم) وأن يزيح (الأرزقيه) والمطبلاتيه والأبواق المضلله (مؤقتا)، وأن يخرج على الناس ويكشف بنفسه عن أمرهاا.
فكما هو واضح انها حقيقه لا هى ادعاء أو اشاعه أو اكذوبه.
فبعد الأطاحه (بزينهم) لم يكن العالم يعرف أن زوجته الثانيه (ليلى الطرابلسى) التى كانت قبل أن يتزوجها امرأة بسيطه من عامة الشعب التونسى وتعمل فى صالون حلاقه، قد اصبحت من اثرياء تونس تستولى على الأراضى الزراعيه وتحرك الأموال شمالا ويمينا.
على (البشير) قبل أن يرتحل الى بلد عربى مجاور أو الى احدى جمهوريات الموز، أن يوضح للناس قصة التسعة مليارات التى يحركها رجل اعمال سودانى معروفة درجة قربه من البشير وقوة علاقته به، ومعروف انه يوزع تلك الأموال يمينا ويسارا دون حسيب أو رقيب لأنه لم يتعب أو يشقى فيها، ولذلك لا يهمه ضياعها.
على كل فهمها (زينهم بينهم) متأخر جدا .. فهل يفهمها البشير على انحو أسرع؟

تعليقات 6 | إهداء 1 | زيارات 2837

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#80526 [عادل]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2011 02:41 PM
يا جماعة الحسادة شنو يعني راجل بيرقص ليكم أكثر من عشرين سنة وفي كل الولايات والمدن والريف ولو الحكاية فيها نقطة كان جمع أكثر من كدة والراجل عندو مرتين وبربي في أيتام ومعاه بنت أختو في البيت وما لاقي ليها شغل لأنو راجل نظيف وما عايز يخش في المحسوبية وكدة والراجل دة خاتيها ليكم لليوم الأسود لأنكم حتشوفوا أيام سودة بعد الإنفصال كما ورد في خطاب القضارف
نكسر تلج نعمل شنو
وبالنسبة للطلاق يعني يطلق منو هناية ولا هناية وأكيد لقو ليه مخرج


#80071 [حامد الامام]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2011 04:43 AM
الاستاذ / تاج السر حسين
لك التحيه علي سرد الموضوع ونصحك للبشير ونتمني كل الكتاب يكون لهم هدف الاصلاح .

وعليه اأيد كلامك ونطالب الحكومه بتعديلات دستوريه كالتالي :-

1- تخفيض مستحقات الوزراء وجميع الموالين للحكم
2- تعديل رواتب غيرهم من موظفي الدوله
3- الاهتمام بالارياف والاقاليم مع وقف تزييف ( تجميل ) العاصمه من غوت الشعب
4- جعل مصانع واستثمار في الاقاليم
5- استرجاع كل اموال الوزراء والطقمه الحاكمه من البنوك الخارجيه
6-مصادرة كل كل عماره للوزراء ماعداء العمارة التي يسكن بها
7- مصادرة كل شركة لهم وتأميمها وادخالها في الصالح العام
8- محاسبة كل وزارة (ماليا )ومن تبينة خيانته للمال العام يزال من منصبه مع محاكمته
9-توسيع قاعدة الحكم واستيعاب كل الاحزاب بحيث يخول لكل حزب وزاره ويكون مسوؤل عن انجاحها
10- منح اقليم دارفور ، جبال النوبه ، النيل الازرق حكومه مستقله ويستفيدوا من كل خيرات بلادهم .

ومع لاذلك ما أظنك بناجي من ثورة الشعب اللهم هل بلغت ؟


#80062 [ساميه سامى علاء الدين]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2011 03:27 AM
شكرا استاذنا تاج السر حسين على هذا الطرح القيم ...دى مسرحيه سخيفه وسرعان مايسدل الستار.. وتفرح الاجيال.. وربنا بمتحن عبده المؤمن القوى وهى فرصه لنكون يد واحده وان النصر لات باذنه تعالى..

منو السلطكم علينا ياحثالة القوم
دخلتو ديارنا من غير اذننا
كتمتو انفاسنا
انطمس اسمنا
ملة خبيثه ..مله دنيئه
دى مافيا ....جذورا مامننا
....................
صبرنا كتير عليكم
ياخطاوى الشوم
سجون واستغلال
بيوت اشباح
وفى الاخر لغف بالكوم!!
عرق اجيال...
بساهرو الليل...بياكلو حلال
اجى السفاح اضاير حقهم
حقوق شعبا صبور مكلوم
ليكم يوم... وليكم يوم.... وليكم يوم


#79803 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2011 04:53 PM
أذا كان بيع جزء عزيز من بلادنا للامريكان بثمن بخس وهو النجاة من الجنائية الدولية ليس سببا كافيا للانتفاضة فلا اعتقد ان غلاء الاسعار وغيرها يعد مبررا لذلك .


#79617 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2011 01:34 PM
هنالك سبب آخر جعل تونس تنتفض ضد بن علي الا وهو البطالة التي بسببها أشعل الشاب بوعزيزي رحمه الله النار في نفسه .....نتمني أن ننتفض نحن السودانيين جميعا لاسقاط عصابة
الكيزان لأن مشاكلنا أكبر من مشكلات تونس بكبر السودان نفسه ......


#79426 [ابواحمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2011 10:17 AM
الذي يوزع في اموال الشعب بلا حسيب او رقيب هو رئيس لاحد اندية القمة الذي تناقلت الاخبار والمواقع في دولة شقيقة قام مؤخرا بتسجيل لاعب دولي منها قام هذا الرئيس باهداء هذا اللاعب سيارة بورش تزيد قيمتها عن 300 الف دولار طبعا هذه الهدية لا تدخل في اطار الصفقة الاساسية التي لا يعلم قيمتها الا الله والرئيس واللاعب وبعد كدة يطلع علينا وزير المالية ليقرر ويبرر ويمرر في هذا الشعب اية حاجة. صفقات رجل الاعمال من البضائع الفاسدة المستوردة كانت سببا مباشرا لتقديم اول مدير لهيئة المواصفات والمقاييس لاستقالته بسبب ضغط مباشر من الهالك مجذوب الخليفة


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية
تقييم
1.01/10 (51 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة