الايام تتشابه
01-17-2011 06:29 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
الايام تتشابه
هاشم عثمان ابورنات

في اليوم الاول من شهر اكتوبر الماضي كنت قد نشرت مقالا بالراكوبة بعنوان لكي لاننسى وتشاء الايام ان يتكرر نفس السيناريو في تونس هذه الايام ونأمل ان يكون هذا السيناريو موعظة وعظة لمن لايرعوي عن تعذيب الشعوب وقهرها وللتذكير بالموضوع ارفق طيه موضوع المقال مرة اخرى ومعذرة لآني لم ارفق تعليقات الاخوة القراء ولكن يمكن لمن اراد ان يقرأها الرجوع لموضوع المقال بالراكوبة الالكترونية بالتاريخ المذكور اعلاه


لكي لا ننسى

كنت في عام 1978 قنصلا عاما لجمهورية السودان بيوغندا, ويوغندا هي جارة السودان من جهة الجنوب . وقبل سفري بعدة شهور كنت اجلس وأقرا عن يوغندا سابقا وعن نظامها الذي كان رئيسه في ذلك الوقت الرئيس عيدي امين دادا وكان معروفا عن هذا النظام بأنه كان نظاما قاسيا وسفاحا وقاتلا للناس بدم بارد ... وذهبت الى هناك اتوجس خيفة فأستقبلني بالمطار اخوة كرام اذكر منهم نائب القنصل الشيخ محمد الشيخ والسفير محمد عبد الغفار والسفير جمال محمد ابراهيم والاخوة العاملين بالسفارةعبداللة سعيد وعبدالله محمود وكمال وهو المسئول الاداري بالسفارة ومحمد علي حامد ...ولآول مرة بصرت من سلم الطائرة وذهلت انها بلد ساحرة واي كلمة جميلة لاتكفي لوصفها ... الخضرة تعم كل شبر فيها والشجر على جنبات الطريق ذو الوان لم ارها من قبل والزهور تنمو في اشكال ضخمة بطول الاشجار وليس هنالك من مسافة مابين الشجرة والاخرى ولا من مسافة خالية مما نسميه نحن (بالسهلة) كل الارض خضرتها داكنة والشئ الوحيد الذي هو غير اخضر هو شارع الاسفلت .... ذهلت اكثر واكثر وهمت في ذلك الجمال فاغرا فاهي ومهوما بخيالي الى هذه الدنا الجميلة ... بحق انها جنة من جنان الرحمن التي على هذه الارض ... اذن هذه هي البلد التي اختارها اليهود لتكون وطنا قوميا لهم ثم غضوا النظر عنها ... وماذا حدث؟ زارها رئيس وزراء اسرائيل ليفي اشكول بعدما استقروا بالارض الفلسطينية واسموها اسرائيل – زار يوغندا- ووقف على سلم الطأئرة.... وجرت دمعة ساخنة على خده لما رأى هذا الجمال ولعله قد تمنى ان لوأن هذه كانت اسرائيل..... ثم سكنها اليهود من بعد ذلك ولربما كان ذلك من مخطط ان تكون اسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات وعمروها كثيرا في عهد الرئيس ملتون ابوتي الذي سبق عيدي امين ولكن ابوتي كان رجلا جبارا وقاسيا ايضا ومتعنصرا لقبائل الشمال خاصة قبيلة الاشولي والتي لها فرع اكبر بالسودان وكان ابوتي مرضيا عنه من الغرب ولكنه ارتكب ما يعتبر غلطة في حسابات الدول الاوربية في ذلك الوقت فكتب كتابا اسماه( التحرك الى اليسار) والذي دل على ان ابوتي ينوي الانضمام الى معسكر الشيوعية ... وعلى الفور تحركت تلك الدول فاستعانت بقائد الجش الحاج عيدي امين دادا للانقلاب على نظام ابوتي الذي كان يواجه مشاكل داخلية ...

فأنقلب عيدي امين على ابوتي واستقبل الرئيس الجديد استقبال الابطال وبالزهور والاغاني ، ولكن لم تمض فترة قليلة الا وأن انقلب عيدي امين والذي كان تعليمه لايتعدى المراحل الاولى –انقلب- على الشعب بأجمعه ما عدا قبائل الشمال الموالية له ، وبدأ باكبر قبيلة في يوغندا وهي قبيلة (البوغندا) وقال قولته التي اشتهرت( البوغندي الجيد هو البوغندي المقتول) وبعدما كانت يوغندة هي احسن دولة اقتصاديا في شرق افريقيا بدأت تتدهور ، طرد الهنود المسيطرين على رأس المال واعلن انه مسلم وبدأ يستقطب الدول الاسلامية وكل ذلك بنية تثبيت حكمه وليس بنية اسلامية صافية اذ انه كان اكثر الناس بعدا عن الاسلام في سلوكياته وفي حكمه وكأي ديكتاتور متسلط وضع الاموال في حساباته الخاصة وكان مشهورا بأنه يحمل كميات من النقود في جيبه .

الادهى والامر انه بدأ يقتل بأسم الاسلام الاف البشر وبالجملة لافرق بين كبير وصغير , رجل او امرأة ,كهل اوشيخ اوشاب .وهجر الناس المدن وهربوا الى الدول المجاورة .
وحضرت الى يوغندة وهي في هذه الحال ، كنت أسمع بالليل صوت الرصاص وعندما اتحرك صبحا للعمل اجد الجثث ملقاة على قارعة الطريق واذا لم يكن لصاحب الجثة اقارب فانها تبقى في مكانها حتى تتعفن وتأكلها الحيوانات ، كانت مناظر لاتطاق فما بالك عندما تكون اسرتي معي في سيرنا على ذلكم الطريق..!! وهذا ليس حالي وحدي وانما حال كل اعضاء السفارة والبعثات الاجنبية الاخرى وحتى المواطنين كان حالهم اسوأ بكثير مما يرونه امام اعينهم من قتل وسحل لاهاليهم وابائهم وامهاتهم. كانت الشوارع خالية من المارة ومن النادر ان ترى عربة على شوارع المدينة التي كانت تعاني من الزحام وتكدس حركة المرور من قبل .

ونحن في هذه الاحوال التي لاتسر حدثت الغلطة الكبرى من عيدي امين ، قام بغزو جارته تنزانيا ونسبة لآنه كان يتمتع بأقوى جيش في افريقيا الشرقية واقوي سلاح للطيران في المنطقة, فقد كان واثقا ان لا احد سيقدر عليه ..!!

وهزمت تنزانيا وابتلعت الهزيمة وبدأت في تكوين جيشها الذي اعانته دول اخرى ومنظمات مختلفة ، ودارت الحرب مرة اخرى متزامنة مع حرب نفسية كبرى قادها من تيتموا وهربوا وساعدتهم دول لها اعلام فتاك .
رأيت ويالهول ما رأيت ، جيش عيدي امين الذي لايقهر ورئيسه الذي لقب نفسه بقاهر الامبراطورية البريطانية ينسحبون ، بل ويتقهقرون لا بل والله يرمون اسلحتهم في الشوارع ويسابقون الريح والريح لاتسارع مثلهم تركوا فيللهم الفاخرة بل وتركوا ابوابها مفتوحة وعلى الجراجات عرباتهم مركونة ..!! وفضلوا الجري بالاقدام على ركوب العربة ,هرولوا فزعا وقطعوا الفيافي والادغال حتي امنوا انفسهم عند وصولهم الى حدود السودان التي تبعد عنهم حوالي تسعمائة كيلومترا اما زوجاتهم اللاتي تزوجوهم من اجمل نساء يوغندا قسرا او برضاء اهلهم خوفا من البطش او بقتل ازواجهم الاصليين , فقد تركوهم في العراء وهربوا وهنا تذكرت قول المولى عز وجل(ضربت عليهم الذلة والمسكنة).

اما الشعب اليوغندي المسكين فقد برز من الغابات والمخابئ كالسيل العرمرم وهجم هذا الشعب الفقير الجوعان-هجم- على مخازن الاكل ومحلات الملابس واظهر ما بنفسه من الم وظلم وقضى على انصار عيدي امين المختبئين في المدن بالعصي والهراوات بل بالاحذية و(الشباشب) وسالت الدماء في الشوارع انهرا واضاءت النجوم وبزغ القمر بعد ما كانت تحجبه دولة الظلم والقهر وكانت اعين الشيوخ الذين صابروا وصبروا تقول لابنائهم الم نقل لكم (ان موعدهم الصبح... اليس الصبح بقريب) ؟؟؟.
هذا هو حال الظالم فقد ذهب ابوتي لانه ظلم وجاء عيدي امين وذهب لآنه ظلم والله سينصر المظلوم بعزته ولو بعد حين .

هاشم ابورنات
[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1700

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#80085 [مامون]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2011 05:26 AM
عذرا ياالاخ ابو طارق فقد حسبتك من الجماعة اياهم قبل قرائة تعليق اخر لك في الراكوبة-----ولكن يبقى القول بأن المغزى من المقال واضح وان اختلفت الازمان والمواقع والدليل عليه هو مقدمة المقال وتسميته بالايام تتشابه.


#80066 [مامون]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2011 03:08 AM
الواضح انه المقال يقصد به ان لكل ظالم يوم حساب عسير في الدنيا وفي الاخرة, وان الشعوب المقهورة المفترى عليها لابد ان ينصرها الله على الطاغوت-------وان ادثر بالدين كما فعل عيدي امين وبشهادة كاتب المقال, وكما سيكون الحال لا محالة مع طغمة الفساد والضلال الحاكمة في السودان, واللبيب بالاشارة يفهم------ايوة انت البتتلفت ده يا ابوطارق!!! صح النوم البلد نزلت الشارع--------الثورة قربت. وانت باين عليك مزعور.


#79915 [ابو طارق]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2011 06:28 PM
بتقصد شنوا ما عرفنا ماعرفنا بتقصد شنوا


هاشم عثمان ابورنات
مساحة اعلانية
تقييم
2.30/10 (48 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة