02-02-2014 01:38 PM


انتهت القمة الافريقية العادية ، التى انعقدت فى العاصمة الاثيوبية أديس ابابا، يومى الخميس والجمعة، وانتهت معها القمة الاقليمية لرؤساء الايقاد التى انعقد على هامشها. ووكان من مقررا للقمة الايقاد ان تنعقد فى وقت سابق فى جوبا عاصمة جنوب السودان ، الا انه قد تم الغائها ، بصورة مفاجئة .مثلما فشل انعقاد قمة أفريقية، دعت لها غامبيا، الرئيس الحالى للاتحاد الافريقى ، للتداول حول الوضع فى جنوب السودان ، بعد تعثر المفاوضات بين سلفاكير والمتمردين على حكمه ، والتى كانت تجرى فى العاصمة الاثيوبية، اديس ابابا، بوساطة الايقاد.وقد تغيب موسيفينى عن القمتين، واناب عنه وزير الخارجية ، الذى اعلن للمشاركين فى قمة ايقاد عدم التزام بلاده، بسحب قواتها من الجنوب ، التزاما باتفاق وقف العدائيات الذى تم التوقيع عليه مؤخرا. مرة اخرى تجد الايقاد والاتحاد الافريقى نفسيهما امام التحدى اليوغندى. مثلت حرب مشار وسلفاكير تحديا للايقاد خاصة ، نتيجة تورط يوغندا ، العضو المؤثر فى المجموعة، فى تلك الحرب من بداياتها، مثلما شكلت تحديا مماثلا للاتحاد الافريقى ، خاصة ، وللمجتمع الدولى ، عامة والذى آثر الصمت على التدخل العسكرى اليوغندى فى نزاع داخلى بجنوب البلاد.وقد ادى التدخل اليوغندى العسكرى الى جانب سلفاكير، الى تعطيل قدرة ايقاد فى اتخاذ قرارات حاسمة بشأن ايقاف القتال،مما أدى الى استمرار الاقتتال لاكثر من شهر، من ناحية ، والى تعزيز الموقف المتعنت الذى تبناه سلفاكير فى التفاوض ، الجهة الاخرى.ولاشك ان ايقاد تتحمل المسؤولية عن اطالة امد الاقتتال ، وماترتب عليه من قتل وتشريد للمدنيين. فقد راهن كل من الرئيس سلفاكير وحليفه اليوغندى ، الرئيس موسيفنى ، على الحل العسكرى للنزاع ،وهو ما أدى الى عرقلة مساعى التسوية السلمية بطريقة ممنهجة وتصميم واضح، وقاوم الطرفان ، واجهضا كل بادرة لوقف العنف واللجوء للحل التفاوضى، خلال الاسابيع الستة السابقة لاتفاق وقف العدائيات . غير ان سير العمليات ، الى جانب الضغوط الخارجية ،وتبلور موقف داخل مجموعة الايقاد ولجنة الوساطة ، عبرت عن اثيوبيا ، برفض التدخل العسكرى اليوغندى فى النزاع الداخلى بجنوب السودان ، فرضت على الطرفين( كير- موسيفنى)، القبول باتفاق لوقف العدائيات، يمهد الطريق الى حوار شامل بين مختلف الاطراف الجنوبية، لمعالجة جذر الازمة ، بينما بقى كير، ربما بتأثير موسيفينى ، يناور بشأن الاستجابة لمطلب اطلاق سراح المعتقلين ممن اتهمهم بمحاولة انقلابية فاشلة، لابقاء النزاع بعيدا عن الحل التفاوضى . وقد سعت كل من جوبا وكمبالا ،للحيلولة دون صدور قرار يقضى بخروج القوات اليوغندية من الجنوب، مثلما حاولتا الالتفاف عليه حين تضمينه مسودة الاتفاق.وستجد مجموعة الايقاد نفسها امام تحد يوغندى جديد.اذ اعلنت كمبالا عزمها على ابقاء قواتها فى الجنوب لوقت اطول.خلافا لما نص عليه اتفاق وقف العدائيات من عودة كل القوات من حيث جاءت، بعد انسحابها من مسارح العمليات . فيما دعا وزير خارجية النرويج ، فى حديث لرويترز، يوم الخميس ،فى اول بادرة غربية من نوعها ، الى مغادرة القوات اليوغندية للجنوب ، للحفاظ على عملية السلام الجارية . لقد انتهت صفحة من النزاع الداخلى فى الجنوب بتوقيع اتفاق وقف العدائيات بين اطرافه، وتبقت صفحة التدخل اليوغندى ، اوحرب يوغندا فى الجنوب. ربما يتعين على الاتحاد الافريقى ، اعادة معاينة الوضع مرة ثانية ، لاتخاذ قرارات متناسبة معه. حرب يوغندا، داخل حروب الفرقاء الجنوبيين ، التى تختلط فيها الخلافات السياسية بالتباينات العرقية ، وتتداخل الاسباب المستجدة مع مخلفات النزاعات الماضية .والتى تتطلب مسعى متطاولا من اجل تحقيق المصالحة بين كافة الاطراف. ان من المستحيل اعادة الوضع الى ماكان عليه قبل 15 ديسمبر الماضى ، ولذلك فان الحاح القادة الافارقة ، سواء فى الايقاد او الاتحاد، على التلويح بدعم شرعية سلفاكير ، لهو مما يعقد سبل الخروج من الازمة التى تعيشها الدولة الويدة.لأن سلفاكير ، الذى استعان بقوات اجنبية ،لشن الحرب على جزء من شعبه. لم يعد هو نفسه ، قبل 15 ديسمبر. لقد تحول النزاع المسلح الذى انفجر فى ذلك الوقت، بين كير ونائبه السابق ، الى نزاع عرقى ،غير ان يوغتدا، قد حولته الى حربها الخاصة، كماهو شأنها فى حروب البحيرات العظمى. من واجب الاتحاد الافريقى ،وأزاء ضعف الايقاد امام تأثيرات موسيفنى، ان تواجه بجدية مشكلة " حرب يوغندا فى جنوب السودان" ، وبطريقة تختلف عما هو جار فى حالة الكونغو الديموقراطية. لابد من انسحاب فورى وكامل للقوات اليوغندية من جنوب السودان ، والتزام كافة الدول المجاورة للجنوب بعدم التدخل فى شؤونه الداخلية ، وتشجيع الحوار غير المشروط بين الفرقاء الجنوبيين، للتوصل لحلول تتناول اصول النزاع.

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1410

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الله رزق
مساحة اعلانية
تقييم
7.87/10 (9 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة