02-03-2014 05:57 AM


بعد مضي عشر سنوات من عمرها وقد تقاسمه.. الذي ذهب الى السجن حبيساً ومن مضى الى القصر رئيساً..وحينما إصطدمت الإنقاذ بحائط فشل الجهاد.. وما تلاه من شد بين الشيخ وحيرانه الذين إنحازوا للقصر على حساب المنشية .. وقتها طوى حكم الإسلامين حقبة بات فيها جناحٌ حاكم .. وجناحٌ معارض إستحوذ على مساحةٍ ليست بالبسيطة في ملعب السياسة المكتظ باللعيبة الذين إقتربوا من خط الخروج نحو دكة
التقاعد والبعض الآخر يشكو من الإعاقة ..حينها إذن ضمن الإسلاميون ان الساحة لهم في الحالتينوالكل ضائع !
وحينما قاربت الإنقاذ ان تطوي يوبيلها الربع قرني .. وكادت أجنحتها ان تتكسر في طيرانها الخفيض المتعثر في رياح الربيع العربي ..الذي سما به طائر اسلاميي مصر وارتفع ..ولكنه كما طار وقع !
تبادل الجماعة نظرات الجواميس التي يداهمها الأسد ..ففكروا في خطة التفرق حتى إذا ما أكلت المرحلة العصيبة فريقاً كان هنالك أكثر من فريق أفلت من الهجمة..فنشأ فريق ثالث .. سمى نفسه بالإصلاح الذي سبقته تمثيلية إنقلاب قوش وسا ئحوهم !
وحينما إشتد الخناق ..نزلوا الى الملعلب مجتمعين وقالوا لعواجيز الدكة والمعوقين ..هلموا لتلعبوا أنتم مع الهواء ونحن عسكه ..لا باس المهم أن نظل نلعب !
وهدفهم بالطبع أن تطيش كرة الشارع الناقم وتسقط في شوك كسب الزمن الذي سينفسّها وستحتاج إعادة نفخها زمناً سيصلهم بصفارة موعد الإنتخابات .. التي في غياب جاهزية فريق الأحزاب غير المسخن وربما نسي أصول اللعبة ووخططها وهوغير ملم بقوانيها المستجدة.. ستفرز الإنتخابات لا محالة فريقاً إسلامياً يفوز بكأس الدوري حينها .. وفريقاً إسلامياً آخر يكون وصيفاً له في المعارضة !
و لسان حال الفريقين يهتف لنا مهللاً ومكبراً !
لسنا في كياشة إسلامي مصر .. ولن نقدم تنازلاتٍ في نقاء إسلامي تونس الذين لم يكونوا أفسدوا مثلنا ليخشوا المحاسبة !
هو مجرد خاطر عبر بالخيال الشارد في تعقيدات المرحلة و ما قد يطرأ في الغد القريب..!
وسوء الظن الذي هو من حسن الفطن..يكون هنا مشروعاً !

[email protected]

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2017

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#905505 [omer]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2014 08:35 AM
يا برقاوي انت ما سمعت امين حسن عمر قال شنو الصغر لما يكبر بيكسر المنقار ويغيير ريش ومخالب ويجدد ..


#904822 [ودالارباب]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2014 01:12 PM
لكن البحلنا من المصيبة دى شنووووو؟


#904777 [حافظ حمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2014 12:20 PM
هذا ليس بسوء ظن انه تحليل موضوعي واي شخص يرى غير ذلك فهو في وادي والسياسة في وادي ولن تنطلي علينا حكاية المفاصلة والاصلاحيون والانقلابات المفبركة انهم يكذبون كما يتنفسون ولكن شعب السودان بلا ذاكرة ولا يوثقون لشيء وخلاياهم النائمة اكثر من شعر الراس ولكنهم يفقون سوء الظن كما قال الاستاذ محمود


#904771 [المتفائلة جدا]
5.00/5 (1 صوت)

02-03-2014 12:16 PM
سبحان الله قد أوجزت وإختصرت حقيقة ما يدور بين دهاليز وجخانين السياسة السودانية فى الوقت الراهن ..الله الله عليك يا أخ برقاوى وخير الكلام ما قل ودل ..أما عبارة
لسنا في كياشة إسلامي مصر .. ولن نقدم تنازلاتٍ في نقاء إسلامي تونس الذين لم يكونوا أفسدوا مثلنا ليخشوا المحاسبة !
إن كيزاننا أخبث وأفسد نوعية من المتأسلمين مروا على التاريخ ..
لكن قل نحن الشعب السودانى لسنا فى كياسة الشعب المصرى الذى فطن فى فترة وجيزة لألاعيبهم ومكرهم فلم يمهلهم طويلا وإتغدى بهم قبل أن يتعشوا به .أما من يعرف الشعب التونسى عن قرب فلن يدع فرصة لأى نوع من المتأسلمين أن يحكمه ..وهو ليس نقاء من إسلاميى تونس ولكن لسان حالهم يقول مجبر أخاك لابطل..النقاء فى واد وتجار الدين فى واد..هؤلاء لا يعرفون النقاء وهولا يعرفهم..
نحن شعب طيب ونحتاج لمدارس لتدرسنا إن سوء الظن من حسن الفطن .. والسؤال الذى يلح ألم يكفى هذا الربع قرن من الزمان ؟؟ لك الله ياوطن


#904608 [ابو الشيخ]
5.00/5 (1 صوت)

02-03-2014 09:28 AM
نعم لسنا فى كياشة اسلامى مصر

ولكن هل تذكرون رد المتعافى فى التلفزيون عندما سأله المتحاور معه عن أملاكه ؟؟

فرد عليه بكل صفاقه ( انت فاكرنى كيشه ألأملاك دى كلها باسم أخوانى !!!! )

فالكياشه بقت أنواع وفنون وتفاديها يحلل المحرم


#904505 [هجا]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2014 07:51 AM
شكرأ استاذ برقاوي على هذا الاستنتاج الرصين ! و هذه وهاتيك وتلك من عجايب الانقاذ التي لا و لن تنقضي ! و نسأل الله ان يهيئ لنا انقاذا من الانقاذ !


#904472 [عتيق]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2014 06:56 AM
كلما أسأت الظن بهم ما خذلوك .. قاتلهم الله آني يؤفكون .. حتي وصل بنا الحال الي أحبال المشروطية و اندغام السيرورة ..


#904467 [بردعوبة]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2014 06:36 AM
وفريق ثالث صاعد الى الدرجة الممتازة
بالتالي احتكار المشهد من تحت وفوق
والجمهور يشجع اللعبة الحلوة حيث لا لعبة ولا حلاوة.


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة