02-03-2014 09:56 PM

وضع خطاب الرئيس الأخير كل الصحافة السودانية وكل كُتابها المرموقين في وضعية مُحرجة عند جمهور القراء.. حتى أوشكت الصحافة السودانية على الوقوف عند حافة فقدان الثقة وانعدام المصداقية بالنسبة للقارئ الكريم.
من بعد خطاب الرئيس وفي اليوم التالي مباشرةً كانت الجملة الأكثر تداولاً في مجالس الناس (طلع الموضوع كلام جرايد ساكت) ومما يعني أن الصحف السودانية كانت تغرد خارج سرب التوقعات التي تبارت حولها الصحف قبل الخطاب وغذت بها مخلية القراء طمعاً وعشماً وأمنيات.
سال مداد كل الأقلام السودانية بمختلف أوزانها على صفحات الصحف ترويجاً وبيعاً للأوهام الطازجة ولم تخلو صحيفة واحدة من الترويج والتلاعب التحريري على شاكلة ( أكدت مصادر مطلعة وأفادت التسريبات الصادرة من مواقع تنفيذية مرموقة).. والغريب في الأمر أن كل ما جادت به بصيرة الصحافيين والكُتاب لم يلامس ولو شئياً واحداً من مضمون خطاب الرئيس.
وهذا الأمر انعكس سلباً على مصداقية ومهنية الصحافة السودانية لأنه وضعها أمام إحتمالين لا ثالث لهما:
الأول إما أن تكون الصحف في أغلبها مشتركة في الترويج لخطاب الرئيس على نحو مقصود به شغل الساحة ودفعها في إتجاه إنتظار مفاجأة يحملها خطاب الرئيس وبغض النظر عن التداعيات النفسية السالبة في حال فشل الخطاب في إشباع طموحات الناس المتعلقة بالمفاجأة نفسها.. والثاني هو أن الصحافة السودانية لم ترتق بعد إلى المهنية والتحري الدقيق وأمانة النقل ولا تزال تدور في فلك الظنية واستدعاء الحقيقة من باب الخيالات والواسوس والظنون.
لكن المدهش أن يخرج خطاب الرئيس بعد أسبوع حافل من التوقعات والتكهنات والتحليلات الصحافية ليفضح هذا الذهن الصحافي السوداني الغارق في وحل اللا معلوماتية وثقافة المنجماتية وموروث الغيبيات المُتعلم من ستات الودٍع.. والمؤسف حقاً أن يكتشف القارئ السوداني أن هنالك أقلام كبيرة تحمل ديباجة محلل سياسي بأنهم بلا أوزان وأنهم لا يستطيعون التكهن بمسار الأحداث بل أنهم فيما يبدو في عزلة وغيبوبة طويلة عن ما يجري حولهم.

عبد الناصر الحاج
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 449

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الناصر الحاج
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة