المقالات
السياسة
سقوط فانديتا
سقوط فانديتا
02-04-2014 05:21 AM



لم يكن قناع فانديتا الذي ظهر في ميدان التحرير ذات ثورة أول قناع تعرفه الميادين، فقد اجتاحت حمى الأقنعة أسوار فينيسيا قبلنا بقرون، وتمكن أبناؤها من مواراة آثامهم الجمة خلف طرز رائعة من الورق والجلد والقماش. صحيح أنهم لم يخرجوا إلى الميادين جهادا لنشر مذهبهم الكاثوليكي كما فعل جاى فوكس ذات حمية، ولم يحاولوا تفجير البرلمان الإنجليزي واغتيال الملك كما فعل الرجل ورفاقه، إلا أنهم أصحاب مهارة تستحق أن يرفع لها التاريخ القبعة في فن طمس الهوية.
لا أعرف مصدر الضحكة البلهاء التي ارتسمت فوق قناع فانديتا البائس، ولكنني أعرف عن سر البقع الحمراء التي تخضب وجنتيه. فقد تعرض الرجل قبل وقوفه فوق مقصلة التآمر إلى ضرب مبرح لا يناله لص في سوق شعبي، ولا متظاهر في ميدان تأييد.
كان فوكس يظن أنه مؤيد من الرب، وأن المسيح يبارك خطواته وهو يتقدم نحو البرلمان البريطاني برفقة عشرين برميلا من البارود الطازج، ولهذا رفض الرجل الاعتراف بخطيئته وهو على مشارف القصاص، وهو ما استوجب اعترافا مستحقا من الملك المستهدف بأن فوكس يمتلك رأسا رومانيا صلدا. لكن الاعتراف بالحق، لم يمنع الملك من إصدار فرمان قاس بتوزيع الرجل فوق أطراف الخريطة البريطانية ليصبح عبرة لكل متمرد على النظام.
جاء سقوط فانديتا المتعمد من فوق صارية الإعدام منقذا لجسده الواهن من التشويه والمسخ، وأبقى على عينيه في محجريهما، لتدفن الرأس في واد غير ذي زرع مكتملة الملامح، وهي رفاهية لم ينلها السابقون إلى السحل من فريق المتآمرين الثمانية. وهو ما مكن ثوار الزمن البائس من نقش ملامحه فوق أقنعة ثورية، علها تواري ما أخفته الأعين من مؤامرات عابرة للميادين.
لكن ثمة مشترك بين ثوار الميادين وفانديتا، وهو أنهم سقطوا جميعا من فوق الصواري دون أن يبكي عليهم أحد. ففي انجلترا، يحتفل البريطانيون كل عام بسقوط الخونة، ويتخذون من ذكرى إعدامهم عيدا يحرقون فيه الدمى ويوزعون الأقنعة. وفي مصر، تحتفل القنوات الفضائية والمطبوعات اليومية والدورية كل يوم بسقوط أحد الأقنعة الثورية تحت وطأة طرقات ويكيليكسية مجهولة المصدر،ليختفي الثوار جميعا من المشهد ومن الذاكرة ومن فوق الجدران.
سقط فانديتا ليعيش الملك جيمس ويحفظ على البروتستانتيين عقيدتهم، وتنال ابنته المارقة جزاء تآمرها مع ثلة المخربين العابرين للتقاليد. وسقطت أقنعة الكاثوليكي الثائر تحت أقدام ثوار لم يلزموا أماكنهم، وانصرفوا ليجمعوا الغنائم ويقتتلوا على الكراسي، دون أن يأبهوا لكاميرات راصدة ظلت تصور ما حرصوا زمنا على إخفائه خلف ملامحهم الورقية الزائفة.
وهكذا، خلت الميادين من فانديتا وأقنعته، لتحتلها المهرجانات الصاخبة التي تحتفل كل ذكرى ثورة ببقاء الملك. وعادت الطيور لتفكر في هجرة مستحقة نحو أي شمال لأن أحضانها الباردة لم تعد تدفئ أفراخها الصغار، ولأنها لم تعد تستطيع أن ترفع رؤوسها عاليا كما فعلت ذات إرادة.
ثمة فارق واحد وجوهري يجعل من ثنائية الوجه والقناع أبجدية، وهو أن سلطات الملك استطاعت أن تنتزع اعترافا من جاي فوكس في جلسة التحقيق الخامسة، بينما عجزت قواتنا الأمنية رغم ما لديها من وسائل قمع حديثة عن استنزاف أي تصريحات من أفواه المتآمرين، وهو ما يترك أرضا خصبة للوساوس في صدور المواطنين الصالحين وهم يخرجون إلى الميادين كل ذكرى ثورة ليحرقوا أقنعة فانديتا ويهتفوا بحياة الملك.
عبد الرازق أحمد الشاعر
أديب مصري مقيم بالإمارات
[email protected]




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 596

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الرازق أحمد الشاعر
عبد الرازق أحمد الشاعر

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة