02-05-2014 07:00 AM



ليس هنالك اي غباش فقد اتضحت الرؤية تماما كما تنبأنا في مقالاتنا السابقة وفق تحليل منطقي . فقد كان لامحالة من أن يكون البيض الفاسد في سلة واحده وبعموم القوي التقليدية الطائفية والأيدلوجية الإسلاموية في سرج النظام وعلي صهوة جواد السلطه العسكرتارية مندغمة في وثبته المتلكئة الساقطه بخطاب رئيسها في مذابل التاريخ.
فالحوار والتسوية مع هذا النظام مهما كانت المبررات الفطيرة والممجوجه مرفوض لفقدانها للحقيقة بل لأنها تكشف عن التواطوء الأيدلوجي والبراغماتي ونقطة التقاء المصالح التاريخية التي تجمعها طبقيا وسلوكا سياسيا لايمت بصلة للجماهير او الدولة التي اغتصبوا كلاهما منذ ميلاد الدولة الوطنية فهي نفسها هي تلك القوي التي عملت علي فرض الدستور الإسلامي واول من حالفت العسكر واتوا بهم وشاركوهم في السلطه ومن اجلها رفعوا المصاحف علي اسنة الرماح وبإسم الدين انتهكوها ونهبوها وقتلوا وسفكوا الدماء وهاهم اليوم يأتلفون ويحاولون انتاج انفسهم من جديد بإسم الحوار والوفاق والمصالحه والتسوية.
ولم يجتمعوا نحو ذلك الا لإرهاصات انهيارهم وخوفهم من مصير النهايه المحتوم.
تتكشف وتتضح الرؤية من ثنايا المشاركه الفعليه لإبناء المرغني والمهدي وبصراعات المهدي مع قوي الإجماع فيما يتعلق بمصطلحه المضروب والفضفاض بالنظام الجديد في مقابل اسقاط النظام وبموقفه من الجبهة الثورية . ومن جهة الترابيين تتكشف خيوط مائدة حوار كامل ادريس التي جمعت بين الترابي والصادق وما خفي من اسرارها وماخبا تحت الطاولة ومن جهة اخري ماهية وحقيقة لقاء علي عثمان بعلي الحاج في المانيا واطلاق سراح قيادات تاريخية ترابية / كل ذلك له قرائن ودلالات نشهد سطورها في طيات خطاب الوثبه وشخوصها الحاضرين الذين يكتمون حقيقة بغلها الفي الإبريق ويحدثون جلبة وضجيج يضفون من خلاله الحياة لحوار زائف يخص مصالحهم وحدهم من خلال اتفاقات مسبقة مع النظام.
تلك هي الحقيقة التي انبني سناريو الحوار والمصالحة علي اساسها لم ينخرط هؤلاء الساقطين ولم يكونوا حاضرين جزافا فقد تمت اتفاقات معهم وماسيلي من ادوار يمثلونها سيكون ايضا وفق اعداد واتفاق مسبق ايضا مهما كانت المواقف فهذا هو المخرج الذي يهربون به جميعا من بعد نذر انهيار منظوماتهم ومشاريعهم الهلامية الطائفية والإسلاموية ولضمان صيرورة مصالحهم الطفيلية.
الدين والسياسة تقطعت وشائجهم تماما ولم يعد بالإمكان رتقهم تحت اي مبرر فقد تحطمت المبررات الأسطورية لهيمنة رجال الدين السياسيين واحتشد الغبن الجماهيري الشعبي ضد الترابي والصادق والمرغني و بالنظام الإسلاموي وقياداته الدموية والفاسده التي استطال امدها لربع قرن من الزمان حيث لن تنطلي محاولات التأثير وغسل الأدمغة وتجميل الصور ولعب الأدوار لإعادة واستمرار خزعبلات الإسلام السياسي مهما كانت المداخل بهندسة المشهد ورسم خرائطه الكنتورية بتشدقات الحوار والمصالحه
فكل ذلك لن يحميهم من حتمية التغيير الجذري واستئصاله العميق ولن تنفعهم في ذلك سياسات القوي الدولية والإقليمية والتي ستنحاز الي مصالحها اذا حسم الشعب كلمته في ثورته الهادرة التي اصبحت كقاب قوسين او ادني.
سيستمر النظام وكومبارس حضور خطاب الوثبه في عملية التضليل حول الحوار المزعوم في كافة القنوات الفضائية المملوكه للدولة وللصوص النظام وعبر صحفه الصفراء الساقطه بمافي ذلك قناتي الجزيرة وامدرمان وسنري بعض البييانات والإتفاقات والإتصالات فيما بينهم في محاولة يائسة لتغيير اجندة الشارع المرتبط ارتباطا وثيقا بلفظ النظام وإسقاطه.
وبالمقابل ستتصاعد عملية الفرز حين اكتمال خيوط التواطوء الذي سيشكل طرفي المعادله وفرسا الرهان فإماء إستدامة وصيرورة النظام وهو المحال بعينه وإما حدوث الثورة وسقوط النظام كحتمية لامفر منها.
وبذات القدر الذي تعمل فيه القوي المحافظه واليمينية لفرض اجندتها المتواطئة مع النظام فإن قوي الثورة والتغيير تنتظم في اصطفافاتها الجماهيرية والنضالية لإجتثاث هذه القوي مجتمعة علي سدة السلطة وعلي مقربة منها فمن الوهم ان يعتقد آخرين بأنه يمكن السماح والإستمرار في مواصلة هذه المسرحية العسكرتارية الطائفية الإسلاموية العقيمة.
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 849

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ابادماك سوداني
مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة