المقالات
السياسة
فتاوى حسب الطلب
فتاوى حسب الطلب
02-07-2014 04:03 PM


اصدقائي خرجت الصحف وهي تحمل فتوى بتطليق المدخنين من قبل النساء ومع اقتناعنا بمضار التدخين وآثاره السالبة الا ان الفتوى قد جانبها الصواب ..ولاسباب عديدة :
ان الاسلام حث على المحافظة على الاسرة وطالما رب الاسرة يعي دوره ويقوم به ويربي ابناءه على القيم الاسلامية وراعي اسرته عليكم مساعدته في التخلص من العادة الضارة ليخرج من تحت يده اجيال معفاة . ان المجتمع الآن في حالة من تفكك مربك وانحلال اسري كبير باسباب معلومة..!! فبدل ان نحافظ على الترابط الواهن اصلاً الموجود لما تساعدون على تفرقة الوالدين صمام امان المجتمع وانحلاله وضياع الابناء؟
ان من اوجب الفتاوى والاجتهادات يا شيوخنا الاعزاء تكون في سلوكيات الدولة لانها تنعكس على العامة ..فلتحرموا الكذب على الحاكم والفساد والتعالي ووضياع آمال الشعب في الحكم الاسلامي الشرعي والعيش الكريم.. كانت امنياتنا ان تخرجوا علينا بفتوى تتحدث عن العدالة وقبول الآخر في الاسلام وتحريم القروض الربوية للدولة التي افتيتم بجوازها للمصلحة العامة (سد مروي ) مثالاً..فمن باب اولى المحافظة على الاسر وترابطها ..ومعنى الاقتداء بالسلف في ازالة الغبن الواقع على كل المجتمع وتحكيم الشرع وتعظيمه في نفوس الناس فتاوى تهم معايش الناس واحكامهم بدل الانصرافية في ختان وطلاق وغيرها..
يا علماءنا الاجلاء لاتحرمو قبل ان تدعوا بالتي هي احسن ولا تجرموا قبل ان تعوا الضرر ونسبة مضاره في الاسرة ..وما جريرة اطفال لابعدهم من والديهم ..!
افتونا في في المظالم وفي الدماء التي تسيل وفي حجر الراي والمناصحة
ان اكبر الحرام الا نفكر وألا نعمل وألا نتعلم ،أما هذا الذى يحدث الآن فهو خبط عشواء..
(وسيخرج علينا مفتي آخر من ليفتي: بان تحية العلم فى الجيش .. حرام ..و هى وثنية
وتعليق صورة على الحائط حرام
والزهور البلاستك حرام لانها تقليد لصنعة الله
والخل حرام لانه يأت من التخمير
يجوز وضع الكحول على الجروح أم هو حرام لأنه خمر
القمصان النيلون مكروهة للرجال وحرام
الموسيقى حرام
الحرب وتقتيل ابناء الوطن جهاد
ومن ليس لديه لحية كافر ويجب ان تكون حسب مواصفات معينة)

وتنسون ان السنة النبوية هى خلق وسلوك وتقوى .. ولم يكن أحد يلتفت الى لحية النبى عليه الصلاة والسلام أيام البعثة، فقد كان أبوجهل له لحية وأبو لهب له لحية والكل لهم لحى .. ولم تكن اللحى تعنى شيئا

وحينما احتكموا الى محمد عليه الصلاة والسلام فى من يرفع الحجر الاسود .. كان اول ما قالوه حينما رأوه مقبلا .. أن قالوا .. جاء الأمين محمد .. فكان اللافت والمميز امانته وبهذا عرفوه.

وهكذا كان يعرف الرجال وهكذا كانوا يتميزون
ففيم الضياع فى كل هذه المظاهر والهوامش والتفاصيل والامور الثانوية والاسئلة الجانبية والقضايا الخلافية..بينتما الحق مهجور والخلق منكور والعقل مغمور ..فليرحمنا الله ويوفقنا باختيار علماء لا يبيعون ولايشترون بعلمهم.

[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1425

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#909315 [هدهد]
3.88/5 (4 صوت)

02-08-2014 05:55 AM
الخزى والعار لعلماء السلطان . بئس العلماء وبئس الفتوى . لا يتكلمون عن فساد الحكام وغرق الدولة فى اكل الربا بل يركزون على الامور التافهة مثلهم . بنتى ازوجها لشارب خمر ومدخن رجل ياكل من عمل يده ولا يسرق اموال الناس افضل مليون مرة من رجل يصلى ويصوم ولا يدخن وياكل وينهب فى اموال الناس بالحرام وينافق باسم الدين .


#909127 [ابو الفضل]
2.69/5 (6 صوت)

02-07-2014 08:02 PM
هذه حملة منظمة يقوم بها النظام حتى يلهى الناس عن المشكلة الحقيقية وهى الانهيار الاقتصادى. الاعيب صارت كلها مكشوفة واصبح الجراب خاليا وبدا العد العكسى....لانهيار النظام. وعقارب الساعة تشير الى النهاية...الحتمية لحركة التاريخ ...وهم يعلمون ان الذبد يذهب ويبفى ما ينفع الناس. سنة الحياة.


#909043 [seems]
3.13/5 (4 صوت)

02-07-2014 05:39 PM
شكرا على مقالتك الجيدة - انهم يفتون للسلطان الشيطان ما يراه وما يريده انهم اخوة الشيطاين من جبهة الانقاذ اماسونى الرافض للحياة بقيمة الانسان وما شرعه المولى سبحانه وتعالي - تحضرنى فى هذه السانحة فى موضوع اللحى قول صديقنا شبخ العرب محمد الطيب ( رحمه الله ) - انه فى بداية الانقاذ كان اناسا نعرفهم يتفننون فى اطلاق انواع شتى من اللحى - قال شيخ العرب محمد انه بصدد استيراد لحى متنوعه جاهزة من الخرج لسد النقص فى الطلب
هؤلاء هم علماء ومفتى السلطان قبحهم الله وعلى علمهم الوثنى وهم يريدون حجب الشمس عن حقيقتهم


شريف محمد احمد
مساحة اعلانية
تقييم
5.52/10 (7 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة