02-08-2014 12:48 AM

بسم الله وبسم الوطن


لا توجد معاناة في السودان كله تضاهي معاناة شعب جبال النوبة في هذا الزمن اللعين , معانتهم تدمي القلوب حتي لو كانت قلوب مثل الحجارة اْو اْشد قسوة تدمي لبشاعتها , ويسيل لقساوتها الدموع من العيون . ماْساة شعب جبال النوبة كابوساً يؤرق المضاجع لو تعلمون , اْلامها تقعشر له الاْبدان , تفاصيلها مؤلمة مرعبة إلي حد لا يوصف إذا سُردت لك , مشاهدتها ومعايشتها تجعلك تلعن الذين تسببوا فيها ويعملون علي اْستمرارها .. فتيات في طور النمو يعانون معاناة بالغة الخطورة والتعقيد , نساء اْذا راْيتهن يسرن الناظرون , جميلات رائعات , فاتنات للغاية , ولكن من شدة المعاناة وقسوة المعيشة تراهن كاْنهن قادمت من العصور الوسطي وجوهن يملؤها البؤس واْجسادهن هزيلة من اْثر الجوع والاْمراض المتراكمة عليهن والاْطفال حدث ولا حرج , المجتمع الدولي يتكاتف ويسابق الزمن من اْجل إنقاذ النساء السوريات في حمص ودرعا وغيرها من المناطق السورية ولكن نساء جبال النوبة لا اْحد يسئل عليهن ولا علي عما قاسته وتقاسيه حتي الاْن , لم يرهق اْحد ذهنه اْو يكبد نفسه مشقة السؤال ليساْلها عن الاْلم المحيط بها من كل حدب وصوب , شعب جبال النوبة يعيش في خطر كبير .
منذ 5 يونيو 2011م شنت قوات البشير ومليشياته المرتزقة حرباً ضروساً علي شعب جبال النوبة إستخدمت في ذلك كل اْساليب الحرب المحرمة دولياً بحجة القضاء علي الحركة الشعبية , لجئت حكومة البشير الي القذف الجوي العشوائي اْستهدفت المناطق المدنية الماْهولة بالسكان الاْبرياء العزل مما اْدي الي نزوح نحو نصف مليون نازح داخل السودان يعيشون اْوضاع سيئة للغاية . وفي نوفمبر 2013م ويناير 2014م شهدت إقليم جبال النوبة تصعيداً كبيراً في اْعمال العنف والقتل والقصف الجوي العشوائي من قبل قوات الرئيس عمر البشير , حيث اْجرت القوات المسلحة السودانية غارات جوية عشوائية بصورة كثيفة بلغت عددها اْكثر من 1450 طلعة جوية خلال شهر نوفمبر 2012م وحتي شهر ديسمبر 2013م باْستخدم طائرات الاْنتنوف والمقاتلات النفاثة مثل ( الميج والسخوي ) , اْدت هذه الغارات الجوية إلي قتل اْكثر من 180 شخصاً من بينهم 90 طفلاً وجرح نحو 270 شخص من المدنيين الاْبرياء , معظم هذه الطلعات الجوية كانت تستهدف مناطق ماْهولة بالمواطنين مثل مناطق اْم دورين ورشاد , والبرام , وهيبان , ودلامي , والدلنج , وكيقا وغيرها من المناطق التي تسكنها مواطنين كثر , كل هذا القذف الجوي المدمر اْمام عيون الناس إلا اْننا نري ونشاهد المجتمع الدولي منغمس في ملذاته ويكيل بمكيالين , ماهو الشيء المانع في فرض حظر طيران في اْقليم جبال النوبة ؟! ولماذا لا تتكاتف الجهود لفتح ممرات اْمنة لتوصيل المساعدات الاْنسانية للمواطنين الاْبرياء الذين يعيشون الاْن في حالة بالغة الخطورة .. خاصة إن هناك تقارير تقول ( إنه مالم تصل المساعدات الاْنسانية للسكان المتضررين من الحرب في كل من جنوب كردفان والنيل الاْزرق يمكن للوضع يصل إلي مستويات الطواريء ) ومن هنا نناشد المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الاْنسان بضرورة التدخل فوراً وبكل اْلياتهم لتخفيف معاناة شعب جبال النوبة والنيل الاْزرق , وإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل وقوع الكارثة الكبري .

[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 862

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#909753 [caeser]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2014 05:58 PM
ذالك الدولي .. سئمنا و هرمنا في إنتطاره .... البندقية هي الحل و لو بقي آخرنا طفل اليوم


اْ ضحية سرير توتو
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة