غازي سليمان: الفارس الذى ترجل
02-08-2014 10:09 AM


لمّا توثقت عرى العلاقة بيننا والفقيد الكبير الاستاذ / غازي سليمان فى منتصف تسعينات القرن الماضي ، كان الرجل محارباً شرساً فى مواجهة هذا النظام ، وقتها كان يتزعم التحالف لإسترداد الديمقراطية فى انتخابات نقابة المحامين ، ويستغل كل سانحة ليصنع منها حدثاً وسرعان مايتحول الحدث الى مواجهة وتؤدى المواجهة الى مسالك الاعتقالات المتفاوتة وقد كان جاهزاً دوماً للأسوأ فى الدولة القابضة ..وكان حواري الاول معه فى صحيفة الوفاق منتصف العام 1998ولاحداث تتصاعد والقوم يتحدثون عن التوالي والتحول من الشرعية الثورية الى الشرعية الدستورية ، ونذر الململة وسط الإنقاذ تتصاعد وسحب متلبدة تتجمع فى الافق السياسي لتفرز لاحقاً إنشقاق الجماعة .. كان الحوار مع فقيدنا فى ذلك الوقت حواراً إتسم بالعنف فى الطرح من جانبنا وعنفاً اكبر من جانبه فكان تقديرنا يومها ان إشكالية المثقف والسلطة تحتاج تعرية المثقف بنفس القدر الذى ينبغي ان تتم به تعرية السلطة ، ثار وثرنا ، صاح وصحنا هاج هيجاناً شديداً وقذف بجهاز التسجيل واكملنا الحوار العاصفة ونشرناه على الناس .. وعلى مراحل مختلفة حاورنا الرجل اربعة حوارات عبر مسيرته السياسية ومواقفه المتباينة ، وكل هذه الحوارات اوصلتنا لنتيجة واحدة هى الصدق والجرأة التى يعيش بها الاستاذ غازي حياته ومواقفه ، والميسم الذى وسم حياته انك تلتقي عنده كل الاطياف السياسية من اقصى اليمين الى اقصى اليسار .. تجد معه ساطع الحاج وتوبي مادوت والحاج وراق وفاروق كدودة وعبدالمجيد امام وعادل سيداحمد وابراهيم الشيخ وابراهيم يوسف وفاطمة ابوالقاسم ولام اكول وعبدالله دينق وعبدالله فضل الله وكاتب هذه السطور واصحاب الحاجات الكثر من غمار الناس ، ويلتقي الجميع بقلب عامر بالمحبة ..ويجمع فى مكتبه ومنزله كل قادة الاعتراض السياسي فى وقت كان القرب منهم مجرد القرب يعني الويل والثبور وعجائب الامور .. يدعو للاجتماعات ويكون المنزل محاطاً برجال الامن من كل اتجاه ويقف الرجل امام المنزل بشموخ اشم وهو يمازح الضيوف ويمازح رجال الامن ونلاحظ فى كل التوتر الذى يحيط بالمكان تجد غازي الاكثر هدوءاً وثباتاً غير عابئ بما يحدث لأسرته الصغيرة من قلق .. إبنته الأثيرة عنده ام النصر تروح وتجئ وابنه الشيخ يرقب المدخل ويخدم الضيوف وكأن المنزل دار حزب لا اسرة .. وحرصه على خدمة الناس لازمه حتى وصيته الاخيرة بأن ينتهى العزاء بإنتهاء مراسم الدفن حتى لايرهق الناس ولايكلفهم مشقة فكان تشييعه لوحة سودانية بديعة ودعته كل الاطياف السياسية بمختلف تقاطعاتها من تحالف معهم بالامس واختلف معهم مؤخراً ، ومن خاصمهم بالامس وراهم اليوم حلاً .. جميعهم كانوا حضورا وشهوداً عدولا بأن الفقد جلل وبأن الرجل كان واضحاً وصريحاَ وصادقاً فيما يرى انه الحق عنده فى اللحظة المعينة .. مهما كان الموقف من مواقف واراء ورؤى المرحوم غازي الاخيرة وتقديره لها يبقى الرجل رقماً لايمكن تجاوزه فى حسابات الرجولة والكرم والنخوة ومحبة هذا الوطن المكلوم .. استاذى غازي الفارس الذى ترجل .. سلام عليك فى الخالدين ..
سلام يا
لازالت جريدة الجريدة معلقة الصدور من قبل جهاز الامن ولأجل غير مسمى .. نظام لايحتمل كلمة فكيف يحدثوننا عن وثبة؟؟ وسلام يا..
[email protected]

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2113

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#910606 [إبن السودان البار ***]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2014 01:29 PM
الرجال مواقف وثبات علي المواقف ؟؟؟ لقد ثبت مانديلا العظيم أكثر من27 سنة قضاها سجيناً صلباً له موقف واحد وهو نصرة شعبه المظلوم ولم تثنيه طيلة هذه السنين أي إغراءآت أو مكاسب الي إنحنت له وركعت أمامه أقوي وأشرس حكومة عنصرية في أفريقيا وتنازلت له عن كبريائها وسلطتها وجبروتها وجلس علي رأس السلطة محبوباً ومقدساً من شعبه وكسب إحترام كل العالم بجميع أطيافه من اليسار الي اليمين ؟؟؟ فمبروك علي المرحوم غازي سليمان كل مكتسباته الدنيوية من الإنقاذ الفاسد ؟؟؟ وكفاية عواطف ونفاق لا يفيدنا ويفيد سوداننا المنكوب في شيْ ؟؟؟ والثورة في الطريق ؟؟؟


#910091 [الله يرحمه]
2.50/5 (2 صوت)

02-09-2014 05:18 AM
هو مثال لشخصية الزول السوداني بس بث مباشر


#910053 [انصاري]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2014 02:02 AM
معقول..


#909860 [عادل حمد]
2.00/5 (1 صوت)

02-08-2014 07:59 PM
رحم الله غازي الصادق الجسور .. يكفيه أن خصومه يعيبون عليه التقارب مع الإنقاذ في مرحلة ما بعد دستور 2005 .. هذا يعني أن الرجل واجه الإنقاذ أيام شراستها , ثم رأى التقارب معها بعد إنفتاح نسبي , أى مرحلة النضال السهل , و لن يفشل من خاض المعركة الشاقة فى خوض المعركة السهلة .. هو تقديره السياسي الذى نحترمه ما دام قد قاوم النظام أيام بيوت الأشباح , و دفع ثمن النضال كاملاً سجناً و ملاحقة بل و ضرباً حتى كسرت أصابعه .


#909668 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2014 02:38 PM
هل الرجولة ان يقف مع نظام بانت كل سوءاته. .... الثبات على المبدأ هي الرجولة الحقة ام من يعتقد ان معارضة الإنقاذ نزهة أو تنهار إرادته مع اول جزرة تقدم له. كان غازي ملكيا أكثر من الملك وكان المثال السيء للمثقف السوداني بذاءة في اللسان وعدم ترتيب في الأفكار ذبذبة في المواقف نسال الله ان يحشره مع من احب


#909631 [جر مريسة]
3.88/5 (4 صوت)

02-08-2014 01:08 PM
لماذا تزورون و تكذبون علينا و نحن شهود. ذاك الرجل كان من كبار النفعيين و المخادعيين الذين سعوا و يسعون لاستدامة مثلث حمدى ز نحن اذكى منكم و من الذين خلفوكم


ردود على جر مريسة
European Union [بسيونى] 02-09-2014 04:48 PM
نعم صدقت عاش مسخا ومات قزما


#909497 [اغبش]
3.00/5 (1 صوت)

02-08-2014 10:27 AM
رحمه الله احببناه في البداية عندما نصر المظلومين و كرهناه في النهاية عندما نصر الظالمين


#909495 [ود شرق النيل]
5.00/5 (1 صوت)

02-08-2014 10:23 AM
ربنا يرحمه ويغفر له ويتجاوز عن جميع هفواته , يا سلام على اسلوبك الشيق في الطرح و في اختيار المفردات تحياتي لك ولكل شريف في هذا البلد


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة