المقالات
السياسة
الحركة الشعبية لتحرير السودان ومفاوضات اديس ...قراءة اولية
الحركة الشعبية لتحرير السودان ومفاوضات اديس ...قراءة اولية
02-09-2014 09:50 AM


بسم الله وبسم الوطن
ستشهد مدينة اديس ابابا عاصمة دولة اثيوبيا الشقيقة بدء محادثات السلام ما بين الحركة الشعبية لنحرير السودان-قطاع الشمال وحزب المؤتمر الوطني ,الحزب الحاكم في السودان يومي 13-14 من هذا الشهر.وحقيقة نرجو ان تتكلل هذه المفاوضات القصيرة جدا في فترتها الزمنية بالتوفيق ,هذ ما نتمناه لها من صميم قلبي وكذلك يتمني ذلك كل السودانيين الذين ارهقتهم السنوات الخمسةوعشرون الفائتة من حكم الانقاذ الجائر الظالم علي سائر المستويات,سواءا كان علي مستوي القهر وكبت الحريات,ضيق وتضييق الحياة المعيشية للسودانيين بينما ناس قريعتي راحت ناس الانقاذ يعيشون في بحبوحة من العيش هي بلا شك تمثل جنتهم في الدنيا,اما في الاخرة فالعلم عند الله سبحانه وتعالي.هذا بالاضافة الي قتل المدنيين العزل سواءا كان في مظاهرات هبة سبتمبر 2013م,او في القصف المستمر بطائرات الانتينوف والميج الحديثة التي استجلبها النظام مؤخرا وايضا طائرات الاباتشي اللعينة لاهلنا في جنوب النيل الازرق وجنوب كردفان.وايضا القتل المستمر لاهلنا في دارفور علي يد زبانية النظام من جيشه وجنجويده الاثمين مما ادي الي مقتل مئات الالاف واغتصاب اكثر من مائة الف امراةهناك بالاضافة الي تدمير منازل ومستشفيات ومدارس اهلنا في تلك المناطق.
وفي حقيقة الامر بعد خطاب الرئيس السوداني المجرم عمر حسن احمد البشير الاخير المسمي بالوثبة,صارت لغة اهل النظام مختلفة مع الشعب السوداني وايضا مع بقية القوي السياسية ممثلة في تحالف قوي الاجماع الوطني والجبهة الثورية وعلي راسها الحركة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشماتل.والله وحده يعلم هل هذه اللغة الجديدة التي يتحدث بها النظام حقيقية ام مجرد تكتيك وبخاصة انهم يتحدثون عن اصرارهم علي اقامة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في العام 2015م,وايضا من تجاربهم التي خبرتها القوي السياسية التي وقعت معهم اتفاقيات لم يلتزموا بها علي الاطلاق ,مثل اتفاقية السلام الشامل مع الراحل د.جون قرنق رحمه الله,ابوجا,اتفاق جدة الاطاري مع الحسيب النسيب مولانا محمد عثمان الميرغني,اعلان القاهرة مع التجمع الوطني الديمقراطي واتفاق الشرق واخيرا مع السيسي والقائد دبجو الذين يتململون هذه الايام اشد الململة لعدم ايفاء المؤتمر الوطني او اللاوطني بالتزاماته تجاههم.
اننا نري ان بدء المفاوضات في حد ذاته شئ ايجابي وولكن لم يتم تهيئة الاجواء اللازمة لحوار ايجابي حيث مازال الجيش السوداني ,جيش النظام يقصف حتي يوم امس وصباح اليوم في المدنيين بجنوب كردفان حيث معاقل الحركة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشمال والجبهة الثوريه,مما يعطي انطباعا بان هذه المفاوضات ستمني بالفشل الذريع وبالخيبة للمؤتمر الوطني لانه سيجد خصمه اللدود متمسكا بكل قضايا السودان كلها من اطلاق الحريات واطلاق سراح المعتقلين وضمان حرية الصحافة واقامة حكومة قومية وفترة انتقالية وانتخابات في حدود العام 2017م,بينما النظام يرفض هذه الفكره نهائيا.علي اية حال سسنتظر ونري وربنا يكضب الشينة.
الرفيق:سيداحمد الشيخ الطيب مالك.
الخرطوم بحري.
السودان.
بتاريخ:9-2-2014

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1105

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#910394 [ود السجانه]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2014 10:15 AM
أي سوداني محب للسودان يتمنى أن يغير المؤتمر الوطني من إستراتيجيته بدلاً من محاولات شق التنظيمات والحركات والأحزاب أن يتجه لحل مشاكل السودان الحقيقية وطبعاً هذه المفاوضات فرضتها الأمم المتحدة ومجلس الأمن على الحكومة ولذلك على المؤتمر الوطني أن يطبق شعارات رئيسه بالإصلاح على مواقفه في المفاوضات وأن يرضخ للواقع فأعضاء المركة الشعبية مواطنين سودانيين ولهم الحق في هذا الوطن وكذلك الحركات فعلى الحكومة أن تبدأ تطبيق شعاراتها من هذه المفاوضات ومعروف عن غندور دعواه للحوار عكس نافع وجماعته ولا بد من قيام المؤتمر الدستوري الشامل والذي يحل جميع مشاكل السودان وليس المفاوضات الجزئية والتي لا تخدم غرضاً .


ردود على ود السجانه
European Union [سيداحمد الشيخ] 02-11-2014 02:44 AM
الاخ ود اسجانة.تحجياتي.اؤيدك فيما ذهبت اليه تماما


سيداحمد الشيخ الطيب مالك.
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة