02-10-2014 12:14 AM


خريج القانون بجامعة القاهرة،أحمد محمد هرون ، والي ولاية شمال كردفان ، ووليدها قبل عقود مضت ،ربيب الحركة الإسلامية
منذ صباه الباكر ، يعلم كغيره (أن أحوال الشعوب والأمم لا تدوم على وتيرة واحدة وإنما تغيّر وإنتقال من حال إلى حال) ، أو كما قال إبن خلدون ، وبالتأكيد كان قد قرأ وهو طالب لكعب بن زهير (كلُّ ابنِ أُنْثى وإنْ طالَتْ سَلامَتُهُ يوماً على آلَةٍ حَدْباءَ مَحْمولُ ) ، وأن البقاء لله وحده ، ولكن رغم معرفته بما سبق ، يذكر في إجاباته على أسئلة الصحفيين أن ما بينه وبين الموت إلفة ، إلفة خاصة ، بعد خروجه المتكرر من أحداث هلك فيها كل أو جل رفاقة ، فضلاً عن أحداث كان فيها هو كبير القوم والمستهدف الأول ،خاصة في جنوب كردفان ، أيام ولايته عليها ، ربما الأمر طبيعي لرجل رسمي وكثير الحركة في بلد طيرانها (مش ولابد ) أولاً ، ولحركته الدؤوبة في مرمى النيران ، فضلاً عن إستعداءه جهات تشتعل فيها النيران والحرائق ،دارفور وجنوب كردفان ، يتهم انه هو المتسبب الرئيسي فيها ،مما جعله ثالث ثلاثة ، تطالب بهم محكمة الجنايات الدولية ، كوفد مقدمة لقائمة ، بدأ جلياً أنها تطول .

أغلب الظن أن لعنة خريج القانون ، تنزّلت عليه إبان خلقه وتجيشه لقوة شرطية (ضاربة) ـ بين القوسين تحتمل تفسيرين ، عليك بما يصادف هواك ـ مما جعل قادته في الدولة ينظرون إليه ربما بشيئ من الرهبة والحذر الذي لا يبقي صاحبه في مركز القرار في عاصمة البلاد ، والنماذج كثيرة ،كما حثنا بذلك التاريخ ، وربما نظر إليه حفنة منهم بشيئ من الإعجاب ، المشوب بإكتشاف مكمن الخطر في شخصة ، خاصة إذا إسدعينا الجهة التي هو منها ، والتي تداهم العقل الجمعي لحكام البلاد فيما يتفكرون ، إن كانوا يتفكرون .

لعنة أحمد محمد هرون ، برزت إلى السطح ، إبان الدفع به إلى محرقة دارفور ، لزيادة أوار نارها ، نارا على نار ، عله يحترق هناك هو الآخر ، وكلهم في الهم (غرب) ، يرى الكثير من الناس انه قام بالواجب وزيادة ، وصحيح انه لم يحترق (هو) مادياً ، ولكنه إحترق معنوياً حتى صار مطاردا من قبل محكمة الجايات الدولية.

لعنة احمد هرون ، في انه خطيب مفوه ،تشهد عليه خطبة يوم 6/6 (كتمت) ،تلك العصماء ،قيادي قوي شخصية ، وبيان ، يعرف كيف ينتزع الحقوق إنتزاعاً ، هذا الرأي يقول به (بعض )مواطني جنوب كردفان ، ولكن رب حقوق لا تنتزع إلا بلعلعة السلاح ، مع تسليمنا أن العادة الإنقاذية ، دفعت بعموم أهل البلاد ، إلى دوامة النزع والإنتزاع ، حتى في أمري ونهر النيل (الشمال القريب) !!

لعنة إبن هرون ، في خطورته التي دفعت به إلى أخطر الولايات ، وهي جنوب كردفان ، وعاصمتها كادقلي ، رغم ان خصومه لا يرون فيه إلا (مجرم حرب) ، يرى فيه أنصاره أنه المنقذ ، بينما يرى العقلاء انه الرجل المناسب ، في المكان المناسب ، في الزمان غير المناسب .

لعنة هذا الرجل في انه ، تطارده اللعنات أينما حلّ ، دارفور ، جنوب كردفان (كادقلي)، شمال كردفان وعاصمتها الابيض ، يسألونك عنها ، قل هي أذي ، هذه الأيام ، قَِدمْ إليها والياً ، إستبشرت به خيراً ، فجرّ إليها من لا يخافه ، ولا يرحمها ، وإنسانها .

لعنة رجل القانون ،(مولانا) ، في أن القانون لدى رجالات العالم الثالث من الساسة والحكام ، هم أول من يدوس على القانون بأرجلهم ، ولعنة أحمد في انه رجل قانون ، مطلوب لدى القانون .

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1550

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




خالد دودة قمرالدين
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة