في



المقالات
السياسة
حتى لاتتكرر التجارب السابقة بلا طائل
حتى لاتتكرر التجارب السابقة بلا طائل
02-10-2014 06:20 AM



*الذين يتابعون ما نكتب منذ السنوات الأولى للانقاذ وحتى يومنا هذا يعرفون أننا ظللنا نكتب عن المرتكزات الاربعة التي جاءت في خطاب"الوثية"الذي أعاد فيه رئيس الجمهورية فتح الأبواب للحوار السوداني السوداني،ونبهنا اكثر من مرة بأن ذلك هو الحل السلمي للخروج من الدوامة الجهنمية وتداعياتها السالبة سياسياً واقتصادياً وامنياً.
*نعلم بأن خطاب الوثبة جاء بعد تغييرات في المواقف داخل حزب المؤتمر الوطني وظهور تيارات ضاغطة من اجل الإصلاح والتغيير فرضت هذا الطرح المتقدم الذي حاول البعض "دغمسته" والتشويش عليه لغرض في نفس يعقوب،هذا الطرح الذي ما زلنا نرى انه الطريق السليم للإصلاح والتغيير المنشود اذا صدقت النوايا وجد العزم.

*تحدثنا في"كلام"سابق عن إحدى هذه المرتكزات التي مازالت منسية رغم أهميتها،ونعني بها قضية الاقتصاد والمعيشة والفقر والغلاء،وهي قضية على أهميتها وأولويتها القصوى لم تجد حظها من التداول رغم أنها كما قلنا لا تحتمل التاجيل،وما زلنا نرى انها قضية مفصلية تحتاج لتحرك عاجل لمحاصرة اثارهالسالبة على حياة المواطنينز
*المرتكز الثاني لإنجاز الإصلاح والتغيير هو الحوار السوداني السوداني الذي ظللنا نبشر به وندعوله،لكن ظلت السياسات السايقة حجر عثرة أمام اي حوارسوداني شامل لأن المبادرات السابقة للحوار منذ مؤتمرات الحوار الوطني في سنوات الإنقاذ الاولى كانت تهدف لإلحاق الاخرين بركب الانقاذ دون تغيير ملموس في السياسات والمواقف.
*الحوارات الثناية والجزئية فشلت في تحقيق السلام الشامل والتحول الديمقراطي الحقيقي،بل فشلت في الحفاظ على وحدة السودان،وما زالت الخلاقات والنزاعات تهدد السودان الباقي، وكل ما نخشاه ان تستمر السياسات القديمة في الحوارات الثنائية والجزئية،لأن هذا لن يحقق أية وثبة حقيقية تتجاوز الواقع المأزوم،وستبقى حالة الاستقطاب قائمة تهددامن واستقرار ومستقبل السودان.
*لذلك نرى ضرورة الإسراع بعقد المؤتمرالسوداني الجامع مستفيدين من كل التجارب السابقةالتي لم تحقق اهدافها المرجوة،إبتداء من مؤتمرات الحوار الوطني وحتى ملتقى كنانة،خاصة وان كل الأزمات واضحة والحلول أوضح ، ولم يعد هناك وقت للماطلة والتسويف ، وهذا يقودناللحديث عن باقي المرتكزات المهمة اللازمةلإنجاح اهداف الوثبة السودانية المرجوة حتى لاتتكرر التجارب السابقة الفاشلة بلا طائل.07

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 581

خدمات المحتوى


نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة