02-10-2014 10:44 AM






هل انطلت حيلة المؤتمر الوطني علي المعارضة والشعب المسكين؟؟
امن ذكاء المؤتمر الوطني ام من غباء احزاب المعارضة العريقة والعريضة منها والحديثة والصغيرة , حتي تنطلي عليهم حيلة الحوار لانقاذ البلاد فتقاطروا زرافات ووحدانا وهرعوا الي طاولة الخداع مؤملين في شيئ من مصداقية في رئيس اكذب من عرفته الدوائر الرسمية والشعبية وهو الذي اشتهر باسم مسيلمة الكذاب من بين اقرانه منذ ان كان ضابطا يافعا قبل ان تاتي به الاقدار الي رئاسة البلاد فعاث فيها الفساد وقتل وشرد العباد ومازال في غيه سادرا ومن ورائه ومن خلفه ومن امامه حزبه الذي تفنن في تفريخ كوادر ينافس بعضه بعضا في الفشل وسوء الكلام وفجور الخصام.
ولايكاد المرء يصدق عينيه وهو يري كبار قادة الاحزاب الكلاسيكية والعريقة مثل رئيس حزب الامة والشعبي وزعيم الختمية وقد اتخذوا مواقع امامية جلسين القرفصاء يستمعون لمن اذاقهم علقم الذل والهوان وسلبهم حكما ديمقراطيا , بل واقصي شيخه وربيب نعمته وكانهم قد عادوا الي الوراء وقد اصابهم سوء الكبر وبلغوا ارذل العمر , يؤملون في ان يقول لهم ملك الكذب وناقض العهود والمواثيق هذا شيئا مفيدا , الشيء الذي يئس منه حتي الامي والجاهل من عامة الشعب.
الا يري هؤلاء ان فرية الحوار هذه ما هي الا حقنة تخديرية طويلة الامد ليتمكن النظام من اضاعة الزمن حتي تاتي الانتخابات والتي خطط لها النظام للعودة وبقوة واضفاء الشرعية الي استمراريتها , والاهم من كل ذلك , للانفلات من العقاب من جرائم ادناها طرد الموظفين للصالح العام واعلاها القتل العمد للعزل في قراهم وبلداتهم وفي سجون النظام وبيوت اشباحه .؟ ومن يضمن لهذه الاحزاب البلهاء بان الانتخابات ستاتي بهم وتعصف بهذا النظام وحزبه؟ الم يستوعب هؤلاء تجارب التزوير التي برع فيها النظام والتي ما استحت ان تزور حتي انتخابات نقابات صغيرة وكبيرة وفي وضح النهار؟
النظام يريد الوصول الي صناديق الاقتراع لعلمها ويقينها بانها الفائزة لعيد من الاسباب يعلمها الجميع اقلها انها ذات امكانيات مالية ضخمة جاهزة لشراء كل اصوات الناخبين , وتكملة المشهد بالتزوير حتي تتحصل علي نسبة فوز عالية وبفارق كبير لامجال معه لجولة اخري وقد وعت درس غانا وغيرها حيث ادخلت الجولات الثانية تلك البلاد في دوامة قانونية وسياسية لا يريد النظام وحزبه الدخول فيها.
والغريب ان الحزب الحاكم نجح في شغل الناس والاعلام بالحديث عن الانتخابات والحوار وكان الدماء التي سالت بالامس القريب في وسط العاصمة والاقاليم ليست دماء مواطنين سودانيين , وكان الارواح التي ذهبت هي ارواح ذباب او صراصير كما يحلو للوثاب ان يسمي الناس بها. يتحدث الناس عن الحوار والانتخابات وكان الاسواق قد هات اسغارها وخمد نارها , وكان المحروقات قد توفرت وتيسرت.
بل ونتحدث عن الحوار الخدعة وعن الانتخابات التي نعلم جميعا مصيرها وكان السجون والمعتقلات قد فتحت ابوابها وخرج منها الذين عانوا فيها الوانا من التعذيب والعذاب . ان كنا قد علمنا مصالح زعماء احزاب الخيبة والخنوع وفقدنا فيهم الامل , فماذا دهي الشعب الذي يكتوي بنار الظلم والقهر وضنك العيش وكبت الحريات والقتل والجوع والمرض ؟ لماذا هو صابر علي الذل والهوان؟ ام انطبق عليهم وعلي احزاب الخيبة المثل القائل ( الكلب بريد الخانقو "الخانقه").
محمد علي طه الشايقي( ود الشايقي).

[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 752

خدمات المحتوى


التعليقات
#911718 [حمزة محمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2014 04:02 PM
هذا هو الكلام هذه هى الحقيقة كذب وخداع ونفاق وجرجر نحو الانتخابات وهم فعلا نجحوا فى اشغال الناس والاعلام الخطاب الوثبه والحريات والحوار واحزاب الكرتون ومن تبعهم فاتت عليهم زى كل مرة ولله هى ما فاتت او هم يحلمون بالعودة او مشاركين فيهاوقابضين الثمن ..كسب الوقت والزمن يعد فى صالحهم وهذا محسوب بالتمام عندهم النظام فعلا يريد الوصول للانتخابات وكسب شرعية اخرى وبشراكة هذه الاحزاب الكرتونية الحيلة مافاتت عليهم هى شراكة حقيقية


محمد علي طه الشايقي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة