المقالات
منوعات
المسرحي الروائي صلاح حسن أحمد ما بين سن الغزال وحكاية تحت الشمس السخنة
المسرحي الروائي صلاح حسن أحمد ما بين سن الغزال وحكاية تحت الشمس السخنة
02-12-2014 10:45 PM



تعود علاقتي بالمسرحي الروائي صلاح حسن أحمد لأكثر من أربعين عاما ، كنا وقتها شبابا نمتليء حماسة وطموحا لمعالجة مشاكل السودان عن طريق الفن والأدب وخاصة المسرح ، كنت ألتقيه على الأقل مرة في الأسبوع بدارهم العامرة بأم درمان نتحدث في العديد من المواضيع ، أعطاني ذات يوم مسرحيته " حكاية تحت الشمس السخنة " ، قرأتها عدة مرات ، قلت له بعدها " عاوز أخرجها للمسرح القومي " شجعني على ذلك وبدأنا نضع الخطوط العريضة لمسألة الإخراج المسرحي ، إستمع لي بتهذيب شديد وأيضا فعلت مثله ،صلاح كانت له حاسة فنية مبكرة .
أول قضية واجهتني موافقة لجنة النصوص على المسرحية لأن فيها الكثير من الرمزية ، وتعجبني مثل هذه الكتابات المسرحية في وقت شددت فيه سلطات حكومة جعفر نميري من قيضتها على المسرح ، مر الأمر بسلام ووضعت المسرحية ضمن خطة المسرح القومي التي درج الراحل المقيم الفكي عبدالرحمن المدير الأسبق للمسرح على اتباعها عند بداية كل موسم وذلك في موسم73/74 ، إنتقلت بعدها لإختيار طاقم التمثيل ووقع إختياري على تحية زروق ، الطيب المهدي ويحي الحاج إبراهيم كشخصيات رئيسية ، وأظن أنه كان إختيارا موفقا ، بدأنا بروفات المسرحية لنحو ثمانية شهور حتى إكتملت كل جوانب الإخراج المسرحي ، وعندما حان موعد تحديد يوم العرض فوجئت بمدير المسرح القومي " وقتها عثمان قمر الأنبياء " بعرضها على لجنة أمنية حسب ما أبلغه مسؤول الأمن ، بالطبع وافقت وتم العرض على مسرح الفنون الشعبية " دار المرشدات سابقا " ، إنتهى العرض ليبلغني قمر الأنبياء بأني سأستلم يوم غد ، وكان يوما حزينا عندما أبلغني وهو لا يقوى على التعبير بأن " اللجنة رفضت المسرحية " وأن المسرحية دعاية للحزب الشيوعي السوداني ولعبدالخالق محجوب وفاطمة أحمد إبراهيم
حقيقة صعقت وقررت أن لا أستسلم فكان الرد فصلي من الخدمة وعدم قبول تعاوني مع المسرح والإذاعة والتلفزيون والصحافة ، وبسرعة البرق كما يقولون إستخرجوا مستحقاتي وأقفل الملف .

تداعيات القضية لم تنته فقد إستغرقت عدة شهور بلا حل وكان إرتكابي للمعصية الأولى في حياتي بالهجرة ، الغريب في الأمر مسرحية " حكاية تحت الشمس السخنة " أخرجها أخي وصديقي حسبو محمد عبدالله عام 1982 بطولة الممثل الفنان جمال عبدالرحمن ، ولسوء حظي لم أشاهدها ولم أشاهد كاتبها أيضا لأكثر من أربعين عاما .
تذكرت كل ذلك عندما قرأت رواية الصديق صلاح حسن أحمد " "سن الغزال " في أحد أيام الإحباط الشديد الذي يمر بي حاليا وأنا أتابع مآسي الوطن .
حال إنتهائي من قراءة الرواية قرأت مقالا نقديا لها كتبه " شوقي بزيع " يقول فيه :



حرص الكاتب السوداني صلاح حسن أحمد على إهداء روايته الأخيرة «سن الغزال» الى العدد الأكبر من أفراد عائلته بدءاً من ابنته التي تقيم معه في لندن ولا تقرأ العربية، كما يشير في الإهداء، وانتهاء بزوجته وأشقائه ووالديه. ومن يقرأ الرواية نفسها لاحقاً سيكتشف بأن الإهداء الموزع بين الأزمنة الثلاثة، الماضي والحاضر والمستقبل، لم يكن أمراً بغير دلالة لأنه رمز الى استمرار الحياة وتواصلها على ضفاف ذلك النهر العظيم الذي لا يكف عن الجريان واحتضان البشر والأساطير والمعجزات. وإذا كانت تجربة حسن أحمد الروائية تختلف في الكثير من وجوهها مع تجربة مواطنه الطيب صالح إلا أن ما يجمعهما هو ذلك التشبث العميق بأرض الأسلاف واستنطاق ذلك العالم السوداني الهائل الاتساع والمثخن بالفقر والأخيلة والتأويلات السحرية للأحداث.
واللافت في هذا السياق أن صلاح حسن أحمد المقيم في لندن منذ سنوات يحاول عبر الكتابة أن يتطهر من «إثم» الهجرة التي جعلت ابنته لا تعرف اللغة العربية وأن يفجر في روايته كل ما يختزنه من وجد ازاء وطنه الأصلي. وهو بذلك يشبه مصطفى سعيد، بطل الطيب صالح على رغم فتوحاته الجنسية في الغرب لم يجد بداً من العودة الى مسقط الرأس.
تدور أحداث رواية «سن الغزال» (دار الآداب 2008) على ضفتي الشطر السوداني من نهر النيل والذي يطلق عليه السودانيون والمصريون اسم البحر لغزارته واتساعه. ولأن هذا النهر هو الذي يمنح كلا الشعبين أسباب الحياة والتكاثر والبقاء ويمنحهما في المقابل أسباب الموت والهلاك فقد كان محط أنظار الكثير من الكتابات الشعرية والروائية والأدبية بوجه عام. صحيح أن رواية صلاح حسن أحمد تتشعب أحداثها في غير زاوية واتجاه، ولكن الصحيح أيضاً أن النيل بطقوسه وفيضاناته وخصوبته وغرابة أحواله يشكل الخلفية العميقة للأحداث كما يسهم الى أبعد الحدود في تحديد طبائع الناس وطرائق تفكيرهم وتقاليدهم وعاداتهم. وعلى ضفاف ذلك النهر نفسه قامت قصة الحب الغريبة والغامضة التي جمعت بين مختار ود الشيخ وفاطمة بت الحلو والتي شكلت بتداعياتها المباغتة وغير المتوقعة العمود الفقري الآخر لأحداث الرواية.
ففاطمة التي حملت لمختار حباً مماثلاً لحبه رفضت الزواج منه من دون أن يعرف السبب الحقيقي لهذا الرفض. أما الراوي فيفصح عن ذلك بلسان فاطمة محدثة نفسها عن الأمر "نظرت إليه خلسة وحباً فإذا سرواله قد قدَّ أسفله ، كان شيئا يتدلى من دون أن يشعر صاحبه ، هالني ما رأيت فعزفت عنه وعن الرجال ".
غير أن امتناع فاطمة بت الحلو عن الزواج من مختار هو الذي قاد كلاً منهما الى الزواج ممن لا يحب. فالعاشق اختار لنفسه زوجة لا يحبها ما لبثت أن مرضت وماتت بعد أن أنجبت منه طفلة وحيدة سماها فاطمة على اسم حبيبته. والعاشقة تزوجت في شكل أكثر عبثية من أحد المتسولين ولم تمكث معه سوى ليلة واحدة حيث حملت منه وأنجبت ولداً وحيداً سمته أحمد. وإذ يفشل الوالدان في الزواج يعمدان الى التعويض عن ذلك عبر تزويج فاطمة الصغيرة، وقبل أن يدركها الطمث من أحمد الذي ظل كما تنبئ الرواية صغيراً لا يبلغ الحلم ولا يكبر ولكنه مع ذلك كان يملك موهبة القص وسرد الحكايات والاستشراف وقراءة الطالع ،بحيث أذهل وهو الولد الأمي جميع من يعرفونه. على خط مواز آخر يتقاسم داوود وأولاده السبعة والخمسون بطولة الرواية مع الأسرة الأخرى وتتقاطع مصائر الأسرتين عند تعلق داوود العجوز المتزوج من نساء كثيرات بالفتاة الصغيرة فاطمة بنت مختار بعد أن سحره جمالها وبعد أن يئس من اقترانه بها على رغم أن زوجها الصغير أحمد يختفي في عباب النيل ويقيم له تحت المياه عالماً خاصاً يتصل بالجن وغيره من مخلوقات النهر.
ثمة خيط نحيل يفصل بين الواقعي والمتخيل في رواية «سن الغزال» حيث يتم التعاقب بين الطرفين بخفة لا يكاد يميزها القارئ. فليس من الحقيقة في شيء أن يقود داوود، المتسلط والفحل الجنسي، أولاده لخوض معركة شرسة مع الشمس واسترداد سنه الأصلي الذي كان قد استبدله بسن الحمار. أما سيفاه الأسطوريان اللذان أطلق عليهما اسمي الماكن والمكين فهو يخسرهما أيضاً على طريق بحثه العقيم عن قلب فاطمة التي رفضت مبادلته الحب، كما أننا لا نعرف إذا ما كان هذا العالم الهذياني الذي يعيشه العجوز المتسلط وأولاده هو بفعل حرارة الشمس وضراوتها، كما في رواية ألبير كامو، أم بفعل الحب المستحيل أم بسبب المخدرات التي كان يتعاطاها هؤلاء وتدفعهم الى الانعتاق من سلطة العقل.
يقول بزيع " للأنوثة سلطة طاغية في رواية «سن الغزال» ، سلطة لا تقل عن سلطة الرجل لا بل إنها تفوقه سطوة وتقوده الى مصيره المحتوم في كثير من المواضع ، ففاطمة بنت مختار هي وحدها التي تنتصر على ظلم داوود وتدفعه الى الخبل التام والى خسارة سيفيه اللذين ما تلبث أن تحصل عليهما في وقت من الأوقات. وبخيتة الابنة الوحيدة لداوود، والتي اعترف بأبوته لها لأسباب مصلحية، تخلب بدورها لب الرسام القادم من الغرب يوهانس كليستل والذي يعثر عليه أحمد قبل اختفائه في مياه النيل، حيث يسميه السودانيون ود المويه (نسبة الى الماء) ويتم تزويجه من بخيته بعد أن فتنت رسومه الملك إسماعيل وأغدق على أخوة حبيبته أطناناً من الخمور. وفاطمة بت الحلو تحكم على مختار بالحب الأبدي لها ثم ما يلبث هذا الحب أن يقودهما الى شفير الهلاك بعد أن قرر أولاد داوود أن ينتقموا لأبيهم، الذي أصابه العته ثم مات بطريقة غامضة، محملين مختاراً وعشيقته مسؤولية ما حدث.
في هذه الأجواء تقوم امرأة طاعنة في السن اسمها (قديم) بدعوة مختار وفاطمة الى منزلها لتقص عليهما حكاية مماثلة لحكايتهما جرت قبل ثلاثمئة سنة ولتخبرهما أيضاً بأن أحمد بن فاطمة لم يكن سوى الطفل الذي تقمص روح العاشق سوبا في مملكة سودانية قديمة سميت باسمه، وبأن فاطمة بنت مختار هي الوجه الآخر لشخصية سنار التي قدمت في تلك الأيام لتكون أضحية من أضاحي النيل وعروساً له. وإذ يستغل أولاد داوود حادثة اللقاء الليلي المطول في منزل المرأة العجوز يقنعان أهل البلدة برجم العاشقين الزانيين اللذين يشرفان على الهلاك قبل أن تتدخل فاطمة (الصغرى) بسيفيها الماكن والمكين مجبرة أولاد داوود على التراجع. ولم تكد الأمور تصل الى نهاياتها المفرحة حتى هتفت فاطمة بنت مختار «البحر عايز عروسه» ملقية نفسها في مياه النيل وملتحقة بزوجها الطفل الذي قال عنه الفقيه الأعشى مخاطباً أمه بأنه يتربع على عرش مملكة من النور.
تبدو رواية «سن الغزال» في الكثير من وجوهها نشيداً ملحمياً في الحب والموت والانتماء الى المكان. وربما لم يكن ذلك النشيد ليبلغ خواتيمه لو لم يتح لصلاح حسن أحمد أن يرى أوجاع وطنه وجمالاته وأهوال العيش فيه عن مسافة بعيدة تمكنه من التحديق ملياً في المكان وأهله. وهو في ذلك يستلهم تراثاً روائياً مشرقي المنابت والجذور يبدأ مع «ألف ليلة وليلة» وحكايات سيف بن ذي يزن ويمر بالتراث الشعبي المترع بالخرافات والأساطير على ضفاف النيل وصولاً الى أعمال نجيب محفوظ وبخاصة في «الحرافيش» و «رحلة ابن فطومة» و «أولاد حارتنا»، والى أعمال مواطنه الطيب صالح.
نحن في هذه الرواية إزاء روائي ممسوس بالشعر وفتنة اللغة بحيث تبدو كتابته مترعة بالأخيلة والاستعارات والتحليق عند الحدود الفاصلة بين اليقظة والحلم ، وفي موضع آخر يظهر البشر الذين تحطم مركبهم وكأنهم يمشون على سطح المياه، حتى إذا وصلوا الى الشاطئ أخبروا الناس بأنهم وصلوا محمولين على ظهور التماسيح.
" سن الغزال " تختلف تماما عن " حكاية تحت الشمس السخنة " حيث الصدق والأمل والتفاؤل .


[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1353

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بدرالدين حسن علي
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة