02-13-2014 12:04 PM



بدأت الإنقاذ في التشتت حركة الإصلاح الآن وحركة الإصلاح وحركة التغيير الوطني وعشرات الإجتماعات والتنظيمات وبشر الشيخ الترابي لإجتمال الرجوع للوطني ودخول الإنتخابات سوياً بالرغم من هترشات كمال عمر المحامي وكلامه الذي يوحي بالعمل السري لما يسمى بالحركة الاسلامية ولذلك يجب على كل مسلم سوداني أن يأخذ الحذر كل الحذر من هذه الفئات والتي تتاجر بالدين وكما هو واضح للعيان ماذا حصل خلال ربع قرن ماضي ومن هم هؤلاء وأن يتم تنظيف الشعب من هؤلاء المفسدين والذين إستغلوا الدين الإسلامي السمح لأغراضهم الشخصية ولبسوا الدين جلابية وعمامة وشال علماً بأنه لم يسمع عنهم بيان واحد على ما يحصل في دولة أفريقيا الوسطى من ذبح للمسلمين وطرد للإسلام من دولة أفريقيا الوسطى وهذا الجري وراء ما يسمى الإصلاح من حسين خوجلي وعمر البشير ما هو إلا مجرد كلام في الهواء ومحاولة أن يردوا الروح في جسد الإنقاذ الذي دمره سرطان الفساد وواضح كذلك غدر أحزاب المعارضة بأماني الشعب السوداني ومحاولتهم الحصول على بعض فتات الحكم من يد الإنقاذ ولقد نادينا بضرورة توحد المعارضة الحقيقية وكياناتها قبل أن يتم تفتيت كامل هذه الحركات والتنظيمات وفي ظل نكوص عدد غير قليل من أعضاء المؤتمر الوطني وإنسلاخهم من التنظيم وسيطرة الجيل الجديد والذي لم يستفيد من كامل الأوضاع الماضية يتحتم على الشعب السوداني المطالة بالآتي :
1ــ ضرورة فصل جهاز الدولة عن الحزب الحاكم وإيقاف وسائل السيطرة من الحزب الحاكم على أجهزة الدولة .
2ــ ضرورة قيام الجيش والشرطة بفك الإرتباط عن الحزب الحاكم .
3ــ ضرورة فصل بنك السودان عن أي إرتباط بالحزب وعدم علاقة أجهزة الدولة بما يسمى اللججنة الإقتصادية التابعة للحزي . .
4ــ ضرورة فصل الجهاز التنفيذي عن الحزب وإيقاف أي علاقة بينهما .
5ــ ضرورة إخلاء كافة مباني الدولة من تنظيمات الحزب النسائية والشبابية والطلابية .
6ــ ضرورة عدم تحدث تنظيمات الحزب الطلابية والشبابية والنسائية بإسم الدولة أو تمثيلها .
7ــ ضرورة فصل النقابات عن الدولة أو الحزب .
8ــ إستقلال القضاء الكامل .
9ــ وضع مباني الأوقاف تحت سيطرة الدولة .
10ـ وضع الإعلام الحكومي تحت سيطرة الدولة وفصله عن الأحزاب .
11ـ مراجعة شاملة لأجهزة الدولة خلال فترة حكم الإنقاذ وأدائها .
12ـ مراجعة للخدمة المدنية وتطهيرها .
وحيث أن الشعب السوداني ينتظر التغيير الحقيقي ولكن الواضح أن امرتبطين بالإنقاذ يستعجلون اتغيير الذي يرضيهم ويحقق مطامهم لإستمرار السيطر الأبدية للتنظيم الواحد وهم في إنتظار الإنقاذ 2 والإنقاذ 3 والشعب ينتظر الإنقاذ صفر .

zing.bash@hotmail.com

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 933

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#914708 [أولا]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2014 02:13 PM
هذه مساهمة مقدرة ولكن !!

هذه السلطة القائمة الان في السودان ؛..... لا تحكم بإسم سياسي أو تنظيمي أو عسكري أو إعلامي كما يعتقد الكثيرون !!!! وليس لديها أي هدف أو إيدولوجيا أو معتقدات أو أي من صفات المجتمعات البشرية !!!!
... على الاطلاق ؛؛

هؤلاء إستوعبو فقط حقيقة توجهات الشعوب السودانية الفطرية وميلها تجاه الاسلام دون معرفه حقيقية، و إمتطوو السلطة بإستهزائهم على الجميع التواقون لحب الاسلام ومارسو جرائمهم من تحت المآذن وأعلى المنابر .

النقاط التي ذكرتها جميعا تأتي لآحقاً أستاذنا...

فهذه السلط الخادعة والمخادعة أستمدت سنينها من شعار ( هي لله لا للسلطة ولا للجاه؛ وما لدنيا قد عملنا ؛ نحن للدين فداء ؛ ولترق كل الدماء)

لإقتلاع هذه السلطة الكاذبة والمستهزئة بهذا الشعب وروحانياته ؛؛ يكفي فقط أن يعلم الجميع أن هؤلاء وأئمتهم وشيوخ الزور الذين معهم لا علاقة لهم بهذا الدين من قريب أو بعيد وهم ليسو منا ..
ه


د . محمد علي خيرالله
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة