01-19-2011 08:19 PM

صفحة نقض المواثيق والعهود

فائز الشيخ السليك

ليس هناك أمام الحكومة والحركة الشعبية سوى أن يبصما على نتيجة استفتاء جنوب السودان، والتي ذهبت نحو \"الانفصال\" وبنسبة مذهلة، مع أنها كانت متوقعة، ولسنا هنا بصدد الحديث عن من كان السبب؟. بقدرما ندعو للانطلاق من النتيجة نحو المستقبل، وتطي صفحات الماضي ، والاستعداد لعلاقة جديدة بين دولتين مستقلتين؛ كاملتي السيادة، والارادة، برغم أن هذين الدولتين ربما يصبحان مثل توأمين، تغذيا من ثدي واحد، وعبر حبل سري مشترك منذ أن كانتا أجنةً تتخلقا عبر أزمنة كوش وممالك النوبة، قبل آلاف السنين.

ومن محاسن الصدف، وفي مثل هذه الأجواء أن يعلن رئيس حكومة جنوب السودان الفريق أول سلفاكير ميارديت الدعوة للسودانيين في الجنوب لمسامحة السودانيين في الشمال على ما ارتكبوا في حقهم من أخطاء، ومعروف أن الحرب طوال 55 عاماً شهدت كثير من الفظائع، وليس هناك أكثر من مقتل 2 مليون مواطن، وتشريد ملايين آخرين، بالاضافة إلى بقاء الجنوب محروماً عن التنمية والاستقرار.

وليت الرئيس البشير يرد التحية بأحسن منها، ويذهب في اتجاه \" العفو والعافية\"، ويطلب من الشماليين كذلك مسامحة أي جنوبي على خطأً، أو اعتداء لأسباب \"عرقية\"، وبالتالي أن يتجه الطرفان نحو الحقيقة والمصالحة، والمعافاة.

وبعد ذلك التأسيس على \" توامة\"، أو \" اتحاد \"، أو أية صيغة من صيغ صناعة مستقبل آمن، وغد أفضل لكل السودانيين، وليت الحكومة الجديدة تحتفظ باسم \"السودان\" مثلما ورد في التقارير والتسريبات، وبعد ذلك اضافة أية صفة أخرى، وهو شأن جنوبي، ليس لنا فيه \" ناقة ، ولا جمل\"، بل ننطلق من منطلقات \" نضال مشترك\"، و\" مفاهيم مشتركة\"، ورؤية\" جمعت كثير من الشماليين مع الجنوبيين في خندق واحد، وكان الأمل آنذاك تحقيق \" سودان موحد على أسس جديدة\"، وهي فكرة لا تزال لها وجاهتها.

أما مسألة الاستفتاء، ونزاهته فقد بصم المراقبون الدوليون على ذلك، ونشير إلى أن بعثة الاتحاد الأوربي ذكرت أنّ التقرير المبدئي والاستنتاجات الأولية أكدت أنّ عملية الاستفتاء تمّت حتى الآن بكفاءة، وأنّها كانت جيّدة التنظيم وأدارها موظفون مدربون وأنّ تسجيل المقترعين تمّ بكفاءة ووفقاً للضوابط”، وقالت البعثة في تقرير أولي” يبدو واضحاً أنّ الجنوبيين شاركوا في الاستفتاء بشكل كبير وبما يزيد عن نسبة (60%) المطلوبة لصحة الاستفتاء”، وأشارت إلى أنّ أجواء الريبة والقلق حول قضايا ما بعد الاستفتاء والخلاف حول مستقبل أبيي أسهم في خلق مناخ وقعت فيه حوادث عنف معزولة أدت إلى خسائر في الأرواح في كل من أبيي و ولاية جنوب كردفان وولاية الوحدة”؛ لكنها نوّهت إلى “وجود بعض الخروقات الطفيفة والمعزولة التي لا تتجاوز (2-5%) وليس لها تأثير بالنسبة للتنظيم العام الجيد للاستفتاء”، وذكرت “من هذه الخروقات عدم التحقق من الحبر للمقترعين”، مشيرة إلى أنّ هناك طرقاً أخرى لمعرفة الذين اقترعوا ومنها قص أو ثقب بطاقة التسجيل أو ثقب اسم المقترع في السجل الانتخابي، كما أشارت إلى أنّ وجود الحراس في المراكز والمسلحين قد يكون مصدر خوف للمقترعين ولكن يمكن أن يكون لإضفاء نوع من الطمأنينة أو الهدوء”، موضحة أنّ الظروف التي جرى فيها الاستفتاء أفضل من الأجواء التي جرت فيها الانتخابات في أبريل الماضي.

وفي ذات السياق وصف مركز كارتر عملية استفتاء تقرير مصير جنوب السودان بأنّها ناجحة ومتسقة بشكل كبير مع المعايير الدولية وأنّ المشكلات التي رصدها مراقبو المركز لا تقوّض المصداقية العامة وشرعية عملية الاستفتاء..

نعم هناك تجاوزات، وخروقات حصلت، وهو أمر بديهي، ومتوقع، وهناك \"ثقوب في الثوب الأبيض، على حسب افادات المراقبين، لكن حسب روايتهم فان العملية تمت بكفاءة، وبشكل قريب من المعايير الدولية، ويبقى على الجميع أن ينخرط منذ اليوم في ترتيبات ما بعد الاستفتاء؛ حتى لا تنسف العملية التي تمت بهدوء، وبدرجة عالية من الوعي من قبل المواطنين الجنوبيين، ومن الأجهزة الأمنية في الجنوب، وفي الشمال، بالاضافة إلى السودانيين في الشمال، والذين مع حزن بعضهم النبيل، على ذهاب جزء عزيز من الوطن، ولو إلى \" فضاءات أكثر حرية\"، إلا أن معظمهم لم يحاولوا \"الابتزاز\"، أو \"المساومة\"، بل نجد أن حتى تلك الدعوات الشوفينية، والعنصرية، وجدت أذناً \" واعية\" وليست صاغية\" فخاب أمل أهل ذلك \"الاتجاه العنصري، ولذلك فلنبدأ عملية طي صفحات \" نقض المواثيق والعهود، وهي التي وصم بها الشمال، وها هو الشمال \"السياسي\" يبدأ في عملية الانعتاق من أسر هذا السلوك، مع أن عملية الاستفتاء بالنسبة لي بداية، وليست نهاية لعملية طي هذه الصفحة، فلا يزال أمامنا الكثير من العمل، خاصة في الشمال؛ مع أن النزاهة تقتضي القول \" ليس كل الشمال\"، فالشمال لم يكن كتلةًً صماء، تتحرك بعقل جماعي واحد، أو أنه ؛ أي الشمال، عبارة عن مكون ثقافي واحد ، وهو ما يجب أن يقدره السودانيون الجنوبيون.

اجراس الحرية

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1514

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#81497 [مامون]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2011 03:49 AM
كوش والنوبة هما الاصل يا سيد البلد ولا قبائل اخرى ولا بطيخ فمن وفد الى السودان مهاجرا من اعراب كلهم تزاوجوا وانصهروا في هذا المزج الفريد الذي هو السودان. كل شخص في السودان يحمل مكونات وراثية متشابهة حسب الدراسات العلمية فدمائنا واحدة رقم التباين الظاهر في السحنات والاوجه ولا فرق بين من هو من اقصى الشمال وبين من هو من اقصى الجنوب والشخص العربي القح الوحيد في السودان هو المدعوا الطيب مصطفى موقد الفتنة العنصرية -----فحتى الرشايدة بداوا يسودوا ويذوبوا بينما هو لابد طامع في التابعية اذ ان ما يدعوا له قد يؤدي به الى حيث يغترب الخلان ويدركوا انظومة هذا البلد الفريد..


#81415 [سيدالبلد]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2011 10:13 PM
الأخ فايز السليك انا من المواطنين الذين يحترمون مقالاتك المكتوبة باالحرية اذا كانت حرة.
ولكن اعيب عليك بعض الكلمات التى كتبتهاوهى عنصرية لماذا انت تكتب بأن السودان مكون
من كوش في الجنوب والنوبة في الشمال هذه معني العنصرية ونفهم من من كلامك البقية من القبائل كلها دخيلة على السودان راجع عمرك ودراستك وفهمك لتاريخ السودان .
وشكراً


فائز الشيخ السليك
فائز الشيخ السليك

مساحة اعلانية
تقييم
2.82/10 (16 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة