01-20-2011 08:46 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

حال كردفان وواليها يغنيان عن الفيها

ابراهيم الخور
[email protected]


حقيقة كنت لا أود الكتابة على الأقل في الوقت الراهن والبلاد تمر بتداعيات جمة سيما وأن العالم من حولنا يشتعل والثورات باتت أسبابها متوفرة تماما و تجربة تونس أصبحت تطل برأسها عيانا بيانا.
لكن سرعة إيقاع الأحداث وتلاطمها تجعلك مطرا لان تمسك يراعك وتبحر في أعماق ما بحيط بمجتمعاتنا من متغيرات خصوصا مجتمعنا الكردفاني الصابر على البلاء والمغلوب على أمره فدعوني أبدأ من آخرها.
طالعتنا صحيفة الحرة بحوار مع إبن الناظر ميرغني حسين زاكي الدين الذي أتاه الحكم لم أقل صبيا بل بين ليلة وضحاها وللأمانة لم نكن رافضين سواء أكان ذلك من باب التسليم يقضاء الله وقدره وإمتثالا لقول الله عز وجل ((يؤتي الملك من يشاء)) أومن باب درء الفتن ما ظهر منها ومابطن بل من باب التصنيف القبلي فهو ينتمي إلى قبيلة وسطية بين الحمر والجوامعة, تتمتع هذه القبيلة بحصافة الرأي وحكمة العلماء وهي إكتسبت إحترامها في كل كردفان لأنها تسعى دوما للتواصل والتوافق مثلها في ذلك كل قبائل كردفان فهي تتمتع بقبول واسع عند أهل كردفان .
لهذا المعيار جاء إختيار والي كردفان الذي يقود هذه المرحلة الدقيقة والحاسمة في تاريخنا على الرغم من أنه لم يكن أبدا خيار الشارع في كردفان! ولم يكن ذلك حكمة من المركز الذي لم يكن يوما حكيما ولن يكن ولكن ذكاء ومكر ودهاء ليضرب كل العصافير بحجر واحد .
من جانبنا نحن دعمنا هذا الخط ظنا منا أنه فيه خير لأهلنا ويمكن له أن ينجح ويقود الولاية لآفاق أرحب ويحقق تطلعات اهلها وأسباب النجاح موجوده فقط تحتاج إلى قوة الشخصية خصوصا أمامه تجربتين سابقتين ((تجربة الدكتور فيصل وتجربة أستاذنا أبو كلابيش)) ولا أنسى ما حييت وقفتهم معه على منصة تدشين حملة المؤتمر الوطني هناك في الأبيض والنهود ولكأني بهم يقولون له امضي ونحن معك وكردفان أمانة في عنقك .
نحن بني البشر دائما ما يقوينا الكرسي وننسي أننا مسؤلين عن ما كنا نعمل يوم لا ينفع مالا ولا بنون وأن الحكم يؤتى طوعا ولكن ينزع كرها .
هل تعلمون أول ما بدا به شخنا أنه كرر سيناريو تعينه وأصبح يفرب كل مغضوب عليه عند أهله وكل ساقط في كليه شورية لمكتب وضيع في محلية فيقول له(( أنت اليوم لدينا مكين أمين ))دعك من المحليه والولايه كلها بين يديك تبواء منها حيث شئت لا لشئ إلا أنهم عملوا في إدارت سابقة مع ولاة سابقين وهذا الخط يضعه في مقارنات بين عهده وسابقيه ويكشف للعالم ضعفه الذي حتما لايحتاج إلي ضوء يظهره وبشهادة كل المراقبين واصبحت الولايه تندب حظها وتلطم الخدود على ما ألم بها. مع العلم كل الذي أبعدهم هم من ذوي الكفاءات إكتسبوها بالممارسة والتدريب وصرفت عليهم الولاية ما صرفت وهذا لا يعني بالطبع الحكومه الحاليه ليس بها كوادر او كلها ضعيفة بل بها أناس مشهود لهم الكفاءه والنزاهة والعفه لكن قدرهم أنهم مكبلين ولان الرأس ميت وأنصح هؤلاء بأن الانتماء ألي مثل هذه حكومة يسئ إليكم ويخصم من رصيدكم .
وبالرجوع إلي إلى حوار الوالي كنت أتمنى أن يتحدث عن إنجازاته في التنميه والتعليم ومرتبات المعلمين والصحة وايجاد معالجات لتخلف المستشفيات وندرة الكادر الطبي المؤهل وإيجاد معالجات للبطاله ومطالبة المركز بحق الولاية كاملا وتمكينها من الأستفاده الميز النسبية التي تتمتع بها وعندما أقول حفها أعني نسبة 11%في كل شي وفق معيار السكان من سلطة وثروة ومؤسسات عسكرية ومدنية وشركات ومشاريع وتمثيل دبلماسي هذه هي الاشياء التي نسالك عنها وهذا هو نوع الحاكم الذي نريده و لا نريد((كسار ثلج))وإن لم تقدر على هذه فنصيحة أخوية أستقيل قبل أن تقال حفاظا على ماء وجهك سيدي الوالي لأن الشارع ببساطة مل الوعود.
كنت أود سيدي الوالي أن، تنظر ألي إتفاق العدل والمساواة مع السطة بإعتباره حق من حقوق كردفان وبما أنك الوالي وحامي الحمي أن تدعمه وتسعى مع الجهات ذات الصله في كيفية إنزاله إلى أرض الواقع لاأن تسخر منه ومن موقعيه فإنني أعتقد أن حدبثك عنه جانبه الصواب لاننا دعمناك ووفقنا معك وجبنا كل المراكز وقبل إعلان النتائج كنا أول المهنئين .
وبالرجوع إلى الإتفاق أنا اليوم أقوم بنشره لأول مره حتي يعلمه الجميع وأننا عندما وقعناه وقعناه مع الحكومه بغض النظر عن ما يمثلها ومعلوم أنه وقع عليه من جانب الحكومه أمين التعبئة السياسية و قت ذاك حاج ماجد سواروزير الشباب والرياضه الحالي الذي تسلق إلي هذا المنصب عبر سلم هذا الملف وبفضله ولم نكن زعلانين على العكس كنا أول المهنئين وبكل أسف أول ما وصل الي العرش الذي هو فيه الآن قال قولته المشهوره (( لقد نفضت يدي تماما عن هذا الملف وليس بمقدوري فعل شئ))لايفوتني شئ بعد عودتنا شكلنا لجنة للحوار مع الفعاليات السياسيه كنت فيها وآخرين سأستشهد بهم لاحقا أيضا كان الإتفاق على أن نتحرك فورا صوب كردفان لندعم حملة المؤتر الوطني هناك والمقابل هو أن يكون برنامج حملة السيد رئيس الجمهورية الآتي:_
1/إنشاء صندوق إعمار كردفان.
2/أنشاءطريق امدرمان جبره بارا
3/التوقيع على مشروع مياه النيل الابيض – الابيض
وأيضا إتفاق سياسي مع الاخ الوالي حول بعض المسائل وهنا قبل حاج ماحد أسأل الاخ الوالي هل أوفيت أنت بما إلتزمت به؟.
وقبل أن أ،شر الإتفاق أؤكد اننا في حركة العدل والمساواةغير مستعدين أن نتنازل عن حرف واحد مما وقعنا عليه ولا نستجدي الوالي اوغيره لانهم وببساطة هم موظفين ليس إلا يمكن ان يغالو او تنتهي مدتهم ولكن حقنا في التنميه يظل باق وحقنا في السلطه ايضا وفق منظور الدوله الواحده وخياراتنا مفتوحه سنختار منها ما يمكننا من نيل مطالب اهلنا المشروعه ومن هنا ادعوا كافة رجال الاداره الاهلية الشرفاء واناشد كل امراء القبائل المكونه لنسيج كردفان ان تجلس وتضع حقوق ابنائها في حدقات عيونها وتتخذ موقفا موحدا تجاه هذه االقضايا المصيرية وتجاه تجاهل المركز المتعمد وسلبه لحقوق الاخرين وان تعذر نلك فكل مقومات الدولة موجوده عندا فالنفترق منهم ونقرر مصيرنا وإلأفالتاريخ لن يغفر لكم.



و للعلم أنا أذكرهنا الاتفاق نصا وبالحرف كاأتي:-

بسم الله الرحمن الرحيم
مسودة إتفاق بين حكومة السودان
وحركة العدل والساواة كردفان
إستهلال:-
إدراكا من حكومة جمهورية السودان وحركة العدل والنساواة كردفان لأهميةالوصول إلى سلام دائم يحفظ البلاد عامة وكردفان خاصة امنها وإستقرارهاوتتويجا لحوار متصل إتفق الطرفان على الأتي :-
1/العمل سويا من أجل الأستقرار ونبذ العنف ومعالجة كافة الأسباب التي تؤدي إليه.
2/العمل من اجل تحقيق المزيد من فرص التنميه في كردفان .
3/الأهتمام بالخدمات الضروريه والتوسع فيها:
أ/توفير مياه الشرب الصالحة
ب/توفير الخدمات العلاجية.
ت/الإرتقاء بمستوى التعليم(الأساس- الثانوي- والعالي).
4/معالجة قضايا اليطاله وإستيعاب الخريجين وخلق فرص إضافية للتوظيف.

5/ الإهتمام بإنجاز مشروعات البنية التحتية المتمثلة في:-
أ/ الطرق الولائية والطرق بين المدن والطرق الداخلية.
ب/إكمال مشروعات الكهرباء.
6/تطوير المشاريع الزراعية القائمة وفتح المزيد منها والإهتمام بتطوير قطاع الصمغ العربي.
7/توفيق أوضاع اي قوات تتبع للحركة وفق معايير التسريح والدمج او الاستيعاب
توفيق اوضاع المجموعة القيادية العائدة وأستيعابهم. /8
تشكيل لجنه من الطرفين لمتابعة تنفيذ الإتفاق. /9
وددت بهذا التوضيح ان اضع الراي العام امام مسؤلياته وخاصة شعب كردفان وهنالك تصور وتفاسير للأتفاق طرفنا فإن كانت مشروعة وعادله ارجو أن تدعموها لأ ننا كما ذكرت لسنا على إستعداد أن نتنازل عن حرف فيها واقول لدي الكثير والمثير حول هذا الملف فقط ننتظر ردود المعنيين وسترون العجب.

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1286

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#81900 [دقنة]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2011 05:22 PM
ما معقول يكون ده هو الإتفاق بينكم وبين المركز ! ده إتفاق هزيل جداً وواضح إنو تم خلف الكواليس. الظاهر شاتوكم برضو برّه وتستاهلو. من يهن يسهل الهوان عليه


#81851 [على مصطفى]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2011 03:43 PM
من يصدق اتباع فرعون فى تنفيز الاتفقات حتما جاهل مثل .معتصم اصلا لايرجى منه شى لن ولم يضيف اى شى بل سيهدم عمل الاخرين ان كان لهم عمل اصلا . ارجو من ابنا كردهان العمل على ابراز احتيجاتها فى الصحف اليومية و المدونات الشخصية لان مايكنب عن كردفان بسيط مقارنتا بماينمنع به المركز بخيراتها.


#81586 [كردفان بلدي]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2011 09:26 AM
قدر لكردفان ان يتحدث بلسانها امثالك من المنتفعين و الارزقية تمدح في الوالي الذي اتي بالصدفة بعد ان رفضنا نحن مواطني كردفان ترشيح السارق الكبير فيصل ابراهيم ومن شدة خجل المؤتمر الوطني في مرشحه لمنصب الوالي سجل التاريخ انه الوحيد الذي لم يعطيه السفاح البشير فرصة للحديث لمواطني الولاية في الابيض خلال جولاته الراقصة ايام الانتخابات
الآن الولاية تسير باموال الجبايات التي تجمع غصبا من سائقي التاكسي المرخصة وغير المرخصة ويوجد ربط مقدر لذلك
كم قبضتم من الاموال التي استلمتوها من اللص الكبير حاج ماجد سوار ومعك احمد وادي
انتظروا ثورة شعب كردفان حينها ستعرفون يا كيزان


ابراهيم الخور
مساحة اعلانية
تقييم
3.63/10 (6 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة