01-20-2011 10:59 AM

يا هودي..!!!

صلاح عووضة

٭ كنت بداخل سيارتي - أمام مبني الصحيفة - استمع إلى إذاعة القرآن الكريم حين كانت تبثُّ تلاوة إماميِّ الحرم،السُديس والشُريم..
٭ وأقول (كانت) لأنها تبث الآن تلاوةً لقارئٍ سوداني لا أعرف اسمه..
٭ وصمَّت أذنيَّ فجأة صيحةٌ متسائلة: (سبحان الله، إنت بتسمع قرآن؟!)..
٭ وكان الصائح ذاك صاحب زاوية (بين قوسين) عبد الرحمن الزومة قبل أن يضحى الآن صاحب منصبٍ رفيع بالمؤتمر الوطني..
٭ فاعتذرت للكاتب الاسلاموي إعتذاراً شديداً عن (الجنحة) التي قُبضِت متلبساً بها رغم حرصي على (اقترافها) بعيداً عن (أجهزة الرصد!!)..
٭ رجوته بحكم الزمالة - آنذاك - في صحيفة واحدة أن (يمشِّيها) لي هذه المرة على أن أتبع الطرق (الشرعية) حين (الشروع!!) في الذي قُبضِت متلبساً به..
٭ قلت له إنني سأحرص - من الآن فصاعداً - على أخذ إذنٍ من الجهات المانحة لـ(تصاديق!!) ممارسة الشعائر الدينية لغير الإسلامويين..
٭ تصاديق مثل تلك التي لا يحتاجها (البدريون!!) و(المهاجرون!!) و(الأنصار!!) و(المؤلفة قلوبهم!!) و(من تبع أولئك بإحسان!!) حين ينوون الخروج في تظاهرة أو مسيرة..
٭ فـ (الشارع!!) صار كذلك مُحرَّماً لغير أتباع (المشروع الإسلامي الحضاري!!)..
٭ ويبدو أن سماع القرآن إنطبق عليه الأمر نفسه..
٭ فالعلمانيون أمثالنا - حسب التصنيف الإنقاذي - لا يمكن أن تبلغ بهم الجرأة حدَّ الاستماع لكلام الله المرتَّل دون ترخيص (رسمي) يشير إلى (توبة نصوح!!) من تلقائهم..
٭ وبمناسبة ظرف المكان (تلقاء) هذا فإن أحد بلدياتنا احتج قبل أيام - الكترونياً - على ما قال إنه إكثار من جانبنا لهذه الكلمة رغم أنها من مصطلحات (الجماعة) حسب قوله..
٭ ونحن نرجو من بلدياتنا هذا أن يسارع بأخذ (تصريح) من الجهات المختصة التي تتبع للـ(جماعة) هؤلاء حتى يتسنَّى له الاستماع لتلاوات قرآنية تتضمن ظرف المكان المذكور..
٭ آيات منها على سبيل المثال: (ولما توجه تلقاء مدين) و(وإذا صرفت أبصارهم تلقاء أهل النار) و(ما يكون لي أن أبدِّله من تلقاء نفسي)..
٭ وربما بسبب إعتقاد بلدياتنا هذا في (إحتكارية) بعض المصطلحات لصالح (الجماعة) - حصرياً - كانت ردة فعل الزومة تلك جراء سماعنا القرآن..
٭ فالمفردات القرآنية لا (تحلُّ!!) لغير (المتطهِّرين!!)..
٭ وما دعانا لكتابة كلمتنا هذه اليوم هو وقف إذاعة القرآن بث تلاوة السديس والشريم والاستعاضة عنهما - حسبما ذكرت - بقارئ قيل إنه (محسوبٌ!!) على (الجماعة)..
٭ فقد طلب منا كثيرون أن نكتب في هذا الشأن إحتجاجاً من جانبهم على صوت (المحسوب!!) هذا قياساً إلى صوتيِّ ذينك القارئين..
٭ وفضلاً عن عامل الصوت فإن هنالك عوامل أخرى - حسب المحتجين هؤلاء - تصب جميعها في صالح إماميِّ الحرم المكي..
٭ قالوا - مثلاً - إن تلاوة السديس والشريم فيها إنفعالٌ صادق بمعاني القرآن بدليل نوبات البكاء التي تتخللها تماماً كما كان يفعل السلف الصالح..
٭ أما (المحسوب!!) فإنه لا يبكي أبداً - مثله مثل (الجماعة) - ولا حتى (يتباكى) إمتثالاً لقول نبينا الكريم..
٭ وقالوا إن تلاوة إماميِّ الحرم المكي تحسُّ فيها بقدسية المكان، وطهر الأجواء، وعبق التاريخ..
٭ أما (المحسوب!!) فانك تحسُّ - خلال تلاوته - بما يحيط به من (الجماعة!!)..
٭ وقالوا إن تلاوة السديس والشريم تُعين على الحفظ بما فيها من حلاوة ووضوح وتجسيد إنفعالي لمعاني الآيات..
٭ أما (المحسوب!!) فإن صوته غير الجاذب لا يساعد على متابعة قراءته أصلاً دعك من محاولة الحفظ..
٭ وحتى لا يتهمنا أحد (الجماعة) بأننا نتحدث في أمرٍ من أمور الدين دون (تصريح!!)، ودون علم، ودون مرجعية فإننا نستشهد بأحاديث شريفة تدعم هذا الذي نقوله..
٭ فقد روى أبو داؤود عن البراء بن عازب عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال: (زيِّنوا القرآن بأصواتكم)..
٭ وروى أبو داؤود في سننه - وصححه الألباني - عن سعد بن أبي وقاص عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ليس منا من لم يتغنَّ بالقرآن)..
٭ وروى البخاري عن أبي هريرة عن النبي عليه أفضل صلاة وتسليم قال: (ما أذب الله لشيء أَذَنَه لنبي يتغنى بالقرآن)..
٭ فجمال الصوت - إذاً - من الشروط الواجب توافرها في من ينبري لقراءة القرآن على الناس (ترتيلا)..
٭ وكذلك في من يريد أن يكون مؤذناً..
٭ أما إذا كان (الجماعة) يرون أن القارئ (المحسوب!!) هو ذو صوت حسن فكذلك رأوا من قبل في أصوات الذين جاءوا بهم لـ(يطربوا!!) الناس بالجلالات فـ(آذوهم!!)..
٭ هل منكم من يذكر الآن ذاك الذي كان يغنيِّ: (أنا ماشي نيالا أوو أوو، أنا ماشي نيالا تم ترم)؟!..
٭ أم الذي كان يغني: (مالي أراك تكرهين الجنة)؟!..
٭ و(اللا) الذي كان يغني: (يا هودي!!)؟!..
٭ ويبدو أن كاتب هذه السطور هو الذي تسبب في ما يشتكي منه الناس الآن..
٭ فبعد أن ضبطه الزومة متلبساً بسماع القرآن رفع تقريراً يقول فيه: («ألحقوا»، فقد وجدت علمانياً يمارس شعيرة الإستماع إلى القرآن دون ترخيص)..
٭ فجاء الرد على التقرير ذاك يقول: (بسيطة)، فهؤلاء العلمانيون ينفرون مما نطرب له نحن..
٭ فنفِّروهم مما نحب يرحمكم الله..
٭ أو أن (يهتدوا!!) - بترخيص - فيضحوا (مثلنا!!)..
٭ ومن يحتج منهم قولوا له: (يا هودي!!!).

الصحافة





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3568

خدمات المحتوى


التعليقات
#82077 [عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2011 02:34 AM
نقاشك مع الزومه شأن يخصك , لكن القران و قراءه لهم قدسيتهم.. لم تقدم أي دليل على كلامك فكله محمول على الظن .


#82016 [السر ]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2011 10:22 PM
حقيقه انا ما فهمت شئ من حديثك هذا هل هي قصه ولا ونسه ولا استخفاف بعقول القراء... كلامك ده زي ما جادي كده... حقيقه لا عزاء للصحافه السودانيه


#81982 [واحد مستغرب]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2011 08:53 PM
عووضن تود (سكر00فى؟) حقيقة الامر أن الكلمات التى تلوكها هذه الجماعة بغرض ايهام الناس بأنهم يتداولون لغة لايعرفونها وخاصة البسطاء لانهم هذه الفئة هى المستهدفة أصلا وانا شخصيا استفز لمجرد رؤيتهم ناهيك عن الاستماع لهم لان بهم (لزاجة) تتواضع امامها كل انواع اللبان واشياء اخرى هى صفاتها اقرب (للعلكة) بلغة اهل الشام00وكلامهم( يمرض)مثلا اذا وجدت وقتا للاستماع اليهم ستصاب بدوار وزمة فى الصدر والتهاب حاد فى المفاصل وتورم وتنميل فى اطراف الاصابع اليدين والقدمين وهبوط حاد وارتفاع فى الضغط فى آن واحد !!وتليف فى الكبد والكلى وآلام فى المعدة مصحوب بإسهال شديد قد لا تبلغ معه المرحاض وإذا كنت محظوظا وجلست فى المرحاض قبل ان تفعلها فى نفسك فتكتشف إمساك حاد يتسبب فى التهاب الزائدة الدودية مما يضطر بحملك بعربة اسعاف (سرينتها) ا معطلة وساعة زروة فى حركة المرور00 وقد تكون سعيد الحظ وتصل فى الوقت المناسب وتزال الزائدة وتؤجل (الدودية) لحين اكتمال رسوم المستشفى!! ونتيجة لذلك تتفاقم صحتك وتنقل على جناح السرعة لوحدة العناية المكثفة وبعد إجراء اللازم تفتح عينيك وتفاجاء بالمدعو د/نافع ورهطه من حزب المؤتمر الوطنى وهم يتبسمون فى وجهك والكل كفكف (كم قميصه)واليد اليمنى فى وضع زاوية قائمة ليظهروا (المقانص) ويقولوا كما الكورال بصوت واحد (وجع)00فتغمض عينيك وانت (تتعوز بأسم الله) وتدخل فى غيبوبة عميقة 00عميقة لانهاية لها!!0


#81944 [اغبش ]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2011 06:54 PM
تماما سبق الوالى المجاهد زميله فى المؤتمر الوطنى نافع عندما اعلن فى على الملأ انهم يعلنون من الجزيرة بداية حقبة ( ثورة الانقاذ الثانية) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وفعلا كما اعلن من قبل البشير مستعديا شعبه انه اتى بالقوة ومن اراد السلطة عليه حمل السلاح والنتيجة يعلمها الجميع!!!! والان بعد اعلان المجاهد الزبير جاء نافع يكرر فعلة البشير مستعرضا فحولته مصرحاً = الداير يقلع الحكومة يقوِّي ضراعو=
اكثر ما يخجل حديث احد ارزقية المؤتمر الوطنى عن احياء سنة التكافل وذلك ( بسبب زيادة الاسعار التى يتحدث عنها الناس ) اتخيلو يعنى سمع وبس !! واظنه رغم هذا استدرك وجود ابوضراع فقال ان زيادة الاسعار لاسباب موضوعية ؟؟
الاغرب تهديد نافع بتطبيق الشريعة(الحدود) فيمن يعارض وهو يلبس عباءة الدين وانه سيحارب باسم الدين كل يعارض باسم الدين اي فتنة طائفية يدعو لها؟؟؟؟؟


#81719 [الزول السمح]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2011 11:09 AM
أســتاذ عووضــة... لك التحية

إنت والفاتح جــبرا أصحــاب؟

عندى ليك شمار طازج وكل الناس القاعدين تحت الراكوبة

د. نافع: (الداير يقلع الحكومة يقوِّي ضراعو)

نقلاً عن الرأى العام


ردود على الزول السمح
United States [بالعدل والاحسان] 01-20-2011 02:59 PM
اخي فضلاً الآية التي استشهدت بها في كلمة تلقاء فقلت /واذا صرفت ابصارهم تلقاء اهل النار/ غير صحيحة وانما هي (واذا صرفت ابصارهم تلقاء اصحاب النار) فارجو الانتباه قبل ان يقبض عليك الزومة متلبساً بتحريف القرآن وينادي عليك بقدو قدو اصلي يحمل سيفاً بحجة تجديفك فيحل دمك
اذا كان الزومة زعصبته يقرؤون القرآن ويعقلوه فتلك قضية اما اذا لم يكونو يقرؤونه او لا يفهمونه فتلك قضية اخرى ... وفي الحالتين ما يفعلونه في واد وما جاء به القرآن في واد آخر... ولا يلتقي هذا بذاك الا عندما يدخل الجمل في سم الخياط ... قال تعالى:
ِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) (النحل : 90
إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً) (النساء : 58


اين انتم يا الزومة من هذا القرآن؟


صلاح عووضة
صلاح عووضة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة