02-24-2014 11:15 AM


اخطر ما تتناقله مجالس العامة واهل السياسة وخبراء الاقتصاد بولاية كسلا ان الجارة اريتريا التي تنتعش فيها تجارة البشر اقدمت علي خطوة علاجية ضد هذه الظاهرة وطردت مؤخرا حوالي 5 الاف من اؤليك الذين يحترفون هذه المهنة الي خارج حدود دولتها لان حكومة افورقي لا ترغب فيهم ولم يجد هؤلاء سبيلا سوي عبور الحدود المفتوحة مع كسلا فوجدوا ملاذهم لممارسة هوايتهم هناك دون ان تطالهم يد الرقيب والقانون هذه المعلومة الخطيرة اطلقها الناشط اوهاج ايماني في منبر شرق السودان الذي عقد الايام الفائتة بالخرطوم واخطر ما في الظاهرة انها ان تجارة البشر اصبحت بالشرق وكانها ثقافة اقتصادية .
وفي سياق اخر تتداعي الاوضاع وتتعقد المشكلات بولاية كسلا وتبحر السفينة بما لا يشتهي "الوالي" وتتسع قاعدة الاحباطات والاحتقانات والرفض لسياسات حكومة محمد يوسف ادم ..غابات الاسمنت تزحف بسرعة مخيفة نحو اراضي الزراعة وسواقي كسلا تتوجس وقلب المدينة تحتله جبال القمامات وجيوش الذباب والبعوض واسوأ في استثمارات الولاية ان تبيع الحكومة ذاتها وتطبق سياسة "من دقنو وافتلو" ..ولكن اهل كسلا بكل اطيافها ومكوناتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية وحتي القبلية يتاهبون لتسديد الضربة الحاسمة لتغيير الواقع بارض التاكا وتوتيل .
خلل مهني ..!
من اكثرالاخطاء التي ظلت تكررها مؤسسات الشرطة والجيش في بياناتها الصحفية الخاصة بالنزاعات والاحداث والحروب وحتي الكوارث الطبيعية انها تقلل من شان الواقعة وتبرز دورها وقدرتها هي كقيمة عليا في الحادثة ..فتبينوا معي هذه الاستهلالية للخبر الذي نشرته معظم صحف الامس والذي يقول : " احتوت الشرطة امس نزاع وقع باستاد بورتسودان بين افراد من الشرطة والجيش " والخبر منسوب للناطق الرسمي باسم الجيش الصوارمي خالد سعد فالخلل المهني في الصيغة الخبرية يبدو واضحا لان قيمة هذا الخبر ليس في عملية "الاحتواء" بقدر ما ان القيمة الاساسية التي جعلت هذا الخبر يفرض نفسه هو تفاصيل الحاثة نفسها اما عملية الاحتواء فهي خطوة ثانية لا ينبغي لها ان تسبق اصل الحدث في الترتيب الهرمي في صياغة الاخبار ولكن يمكن ان تكون هذه الجزئية ضمن حواشي ومتون الخبر في مكوناته الاخري ولذلك فان اي اخلال بهذا الترتيب يفقد الخبر قدسيته ويطفي عليه شكل ولون ورائحة وطعم وبالتالي فهو خبر "دعائي" يخدم كثيرا الجهة التي قامت بصاغته ولا يقدم توصيف حقيقى للواقعة وتداعياتها ويقلل في ذات الوقت من قيمة الحدث وكفاءته وتاثيراته .
حينما تصبح الصقور"حمائما"
يبدو ان اكبر قيمة سياسية قدمها خطاب رئيس الجمهورية الاخير والذي اثار غبارا كثيفا في المسرح السياسي السوداني انه افلح بجدارة في احدث تحولا كبيرا في المفاهيم والمواقف لدي غلاة المؤتمر الشعبي وصقوره والذين باتوا الان دعاة حوار وسلم بعد ان ظلوا منذ انقسام الرابع من رمضان دعاة اسقاط وحرب في قضايا الفكر والسياسة والسلطة ..ولولا انزواء صقور الوطني من قمة الهرم الحاكم بفعل موجة التغيير والاصلاح لما حدث هذا التحول ولما تباعدت المسافة بين "الشعبي" والمعارضة حيث يشهد هذا الحلف حالة من التفكيك والارباك لان الرابط بينهما هو اللعبة السياسية والتكتيك المرحلي وليس منطق الدين او الفكر .
وربما تتفاجأ الساحة السياسية لاحقا بان اهل المؤتمر الشعبي يحتلون المنصات والمنابر للدفاع عن المؤتمر الوطني بكل ركامه من التجارب القديمة والجديدة ومعطيات المشهد الاني توحي بصدقية هذه النظرية حال استدعاء اواسترجاع السيناريوهات القديمة .
تحية واحترام "لاشراقة" ..!
اثبتت الوزيرة اشراقة سيد محمود انها امراة من فولاذ تؤدي واجبها ومسوؤلياتها بشرف وقوة رغم العواصف والمطبات ..لكنها لا تنحني واستطاعت ان تقفز بزانتها خلف الركام الخرب وتحدث اختراقا كبيرا في ممارستها المهنية وجاءت بما لم ياتي به الرجال في مثل هذا الزمان عشرة من الموظفين الكبار واثنين من الوكلاء من الحرس القديم بوزارة العمل هم الان تحت طائلة التحقيق والاتهام بالفساد واستغلال النفوذ كشفت حقيقتهم لجنة صغيرة خاصة داخل وزارتها لا يسندها جاه ولا سلطان ولكنها اكتشفت حقيقة التجاوزات المالية والادارية الكبيرة التي وقع فيها هؤلاء المتهمين .
هذه الخطوة جديرة بالاحترام والتامل وتبعث كذلك بالطمانينة خصوصا اذا اقتفت الوزارات والمؤسسات الاخريات سكة الوزيرة اشراقة وسارت علي نهجها ..لان دخل كل وزارة او مؤسسة حكومية خراب وفساد ومفسدين ولكن لا احد يستطيع قول كلمة الحق حتي لو كان السلطان غير جائر.يبدو ان الوزيرة عازمة علي مواصلة نهجها لتصحيح واقع وزارتها فقط دعوها تعمل واطلقوا يدها ولا تنثروا الاشواك في سكتها ولا تشغلوها بقضايا انصرافية .
اخطاء الاصلاح ..!
تخطي الحكومة كثيرا اذا ظنت ان الاصلاح الشامل الذي تنشده هو مجرد كراسي تتبدل او شخوص يتنقلون بين كرسي واخري ..وتخطي ايضا اذا ظنت ان التبدلات التي طالت الحكومة المركزية هي البشارة التي ينتظرها عموم اهل السودان في قراهم واريافهم فالعملية لا تعني عندهم شي طالما انها تجاوزت حقهم في الصحة والتعليم والعلاج والمياه وبقية الحقوق الاخري ولهذا فان منطق الاصلاح الشامل هو ان تبدا العلاجات الجراحية من ادي مستوي في منظومة الحكم الفيدرالي اي من قاعدة الهرم وهي اللجان الشعبية المنشرة والمتمددة في كافة بقاع السودان فهي سجمانة ورمدانة بحسب التوصيفات التي اطلقها الاستاذ محمد الشيخ مدني رئيس مجلس تشريعي ولاية الخرطوم مؤخرا في اللجان الشعبية ..لا احد يحساب هذه اللجان وهي تعمل بلاقانون وبلا رقيب وبلا افكار وبلا اجال فالاصلاح الحقيقي يبدأ من الولايات بولاة امرها وبكامل محلياتها ومجالسها ولجانها الشعبية ولا ينتهي بالحكومة المركزية .
ولان السودان نصفه مهاجر ونصفه الاخر يقاسي ويلات الداخل واحزانه وتعقيداته فان نظرية الشمول في الاصلاح لا ينبغي لها ان تتجاوز ذلك الواقع المازوم الذي يعيشه السودانيين في مهاجرهم ومنافيهم عبر جالياتهم وسفاراتهم وان كان هناك فشلا في الداخل فان الفشل الاكبر لتجاربنا السياسية والادارية في المهاجر ..وكثير من القضايا والمشكلات المعلقة والحائرة تمتلي بها الان ذاكرة جهاز المغتربين تنتظر المعالجات .
الرسوم "الكيري"..!
تفاجأ اصحاب المحال التجارية بالسوق الشعبي بمدينة مدني بالجزيرة ان سلطات الوحدة الادارية فرضت عليهم رسوما اضافية قدرها 135 جنيه لكل دكان علما بان هناك رسوم رخصة سنوية قدرها 475 جنيه والزمتهم بالدفع الفوري حتي لا تضطر الي استخدام سلطاتها باغلاق متاجرهم ..فذهل التجار وباتوا في حيرة من امرهم فذهبوا عصر ذات اليوم الي الوحدة الادارية علهم يجدون حلا والتقوا بالاخ عصام برعي فهو لا يملك حلا ولا عبقرية لان دولة الجباية هناك لها حاكم اعلي يصدر الاوامر بجمع الجبايات من اصحاب الدخول المحدودة الذين يوصلون نهارهم بليلهم بحثا عن معايشهم .ولكن اقصي ما قدمه برعي هذا لهؤلاء التجار المفجوعين ان احالهم الي المجلس التشريعي الذي يظلم عنده "اي احد " ولكن المجالس التشريعية بكل مفاسدها وعجزها في قول كلمة الحق ذهبت من غير رجعة عبر بيان مغتضب حمله مدير تلفزيون الولاية وهرول به "فجرا" ناحيه استديو النقل المباشر فكانت النهاية المحزنة حيث قضي البيان بحل جميع مجالس المحليات فارتد اصحاب الدكاكين الي من حيث اتوا .


[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 863

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#924885 [Sudani]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2014 12:28 PM
(( فذهبوا عصر ذات اليوم الي الوحدة الادارية علهم يجدون حلا والتقوا بالاخ عصام برعي فهو لا يملك حلا ولا عبقرية لان دولة الجباية هناك لها حاكم اعلي يصدر الاوامر بجمع الجبايات من اصحاب الدخول المحدودة الذين يوصلون نهارهم بليلهم بحثا عن معايشهم .ولكن اقصي ما قدمه برعي هذا لهؤلاء التجار المفجوعين ان احالهم الي المجلس التشريعي الذي يظلم عنده "اي احد "

ها هي العقلية التي تحكم الولاية وهذه صورة الجزيرة الحديثة التي يقودها المجاهد في سبيل ادماغ الفقر والعوز في كل انسان بالولاية .

شكرا الاستاذ هاشم على الصورة الواقعة الحقيقة ودمت ذخرا للوطن .


هاشم عبد الفتاح
هاشم عبد الفتاح

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة