المقالات
السياسة
سياسات الخدر والمامون مُرتجلة وخاطئة
سياسات الخدر والمامون مُرتجلة وخاطئة
02-26-2014 11:09 PM

بسم الله الرحمن الرحيم



قالت فاطمة زوجة عمر بن عبد العزيز: دخلت يوماً عليه وهو جالس في مُصلاه واضع خده علي يده ودموعه تسيل علي خديه ، فقلت: مالك؟ فقال: ويحك يا فاطمة،فقد وُليّتُ من هذه الأمة ما وُليّتُ، فتفكرت في الفقير الجائع، والمريض الضائع،والعاري المجهود ، واليتيم المكسور ،والأرملة الوحيدة، والمظلوم المقهور، والغريب والأسير، والشيخ الكبير، وذي العيال الكثير والمال القليل، وأشباههم في أقطار الأرض وأطراف البلاد، فعلمت أن ربي عزّ وجلّ سيسألني عنهم يوم القيامة، وإن خصمي دونهم محمد صلي الله عليه وسلم ، فخشيت أن لايثبت لي حجة عند خصومته فرحمت نفسي فبكيت ) إنه عمر بن عبد العزيز الخليفة العادل يُحاسِب نفسه قبل أن يُحاسب
كتب أستاذنامحجوب محمد صالح في كلمة الأيام19/2/2014م: قيام مستشفيات طرفية ومراكز صحية في مناطق جديدة في ولاية الخرطوم ليست قضية خلافية فكل فرد يريد أن يتسع نطاق الخدمات الصحية ، ولكن قيام مؤسسات علاجية جديدة في أي مكان لا يعني بأي صورة تشليع القائمة والراسخة وإفراغها لحساب الجديدة، هذه سياسة خاطئة وتعني الإهدار بدلا من التوسع دون أن تتوفر للجديدة المتطلبات الأساسية، ونزيد الجديدة ليست حيطان وسيراميك وكلادن؟ إنها أسس وتخطيط وجودة وخدمة تُقدم وقوة بشرية وكوادر وإستبقاء، ولكن، الصحة حاليا طاردة بكل المقاييس.
المواطن السوداني وهو في أسوأ حالاته – المرض—ليس له خيار في إختيار مكان العلاج ،فقادة صحة الخرطوم يعيشون في وهم كبير إسمه نقل الخدمة للأطراف والإفتتاحات السياسية لمؤسسات علاجية كانت أصلا تعمل منذ عشرات السنين، وأبلغ دليل علي هذا ما ذكره الأستاذ حسين خوجلي في برنامجه مع حسين عبر قناة أمدرمان قبل أيام وقد تعرض لذكر ذلك المريض الشيخ الوقور والذي رمته المصائب في نقالة متنقلا بين مستشفيات وزارة الصحة ولاية الخرطوم لمدة حوالي 7 ساعات لم يجد من يدله علي كيف يُدار النظام الصحي بولاية الخرطوم وإسعافه بعد كل الظيته في تلك الإفتتاحات ودق الطار، إنّ ما حدث لذلك المريض لهو أبلغ دليل علي ما آلت إليه حال الصحة في ولاية الخرطوم بعد أيلولة مجهولة الأبوين وقيادة لم تكلف نفسها قفل أبواب جهنم التي تم التنبيه لها، هذا الوضع ظللنا علي مدي سنوات نُنبه له عبر كتابات شبه راتبه وآخرون غيرنا شاركونا في هذه النظرة التشاؤمية ، بل لم تخلو صحيفة من تناول هذا الموضوع بالتحليل والدراسة والنصح، ولكن المكتولة ما بتسمع الصايحة لأن النرجسية والإستعلاء كانت ديدن قيادة الصحة والولاية، فكان التفكيك والهدم والتجفيف والتكسير والنقل . حذرنا من هذا المآل فتجسدت مأساة الصحة فيما قاله حسين خوجلي وشيخ مريض علي نقالة لمدة 7 ساعات تعجز مستشفيات وزارة الصحة الخرطوم أن تسعفه!! نتعجب ولاندري مانقول، هل نبارك لمامون نجاح خطته في هدم النظام الصحي الذي تخرج هو منه ودرس فيه مجانا علي حساب الشعب السوداني الذي أوصله لهذه الدرجة من العلم؟ أم نُعزي الشعب السوداني وهو يري بأم عينيه كيف يفعل قادة العمل الصحي في مؤسساته وما آلت إليه من دمار وخراب أوصلها إلي ضياع كامل بفعل من أؤتُمِنوا عليها.هل الخارطة العمرانية لسنترمدن ولاية الخرطوم أهم من صحة الإنسان والخدمات المُقدمة له؟ هل إبراهيم مالك وبشائر والأكاديمي الخيري في الأطراف؟ هل الزيتونه في الأطراف؟ هل يستبشرون أمدرمان في الأطراف؟ أين تقع مباني جامعة العلوم والتكنولوجيا؟ أليست في خاصرة مطار الخرطوم وهو جزء من سنتر الخرطوم؟
إن قصة هذا الشيخ ليست الوحيدة، بل هنالك العشرات في ظل هذا النظام الصحي الذي يدّعي أنه إلي جانب الشعب والأطفال في عيوننا، ونقل الخدمة للأطراف وتأهيلها من أجل البسطاء الغبش!!! ، هنالك العشرات الذين تلفظهم مُستشفيات ولاية الخرطوم يومياً لعدم وجود الإسعاف أو تعطله أو لعدم وجود الأوكسجين أو لعدم وجود غرف العناية المكثفة أو لعدم وجود الطبيب المختص أو تعطل الأجهزة بما في ذلك ماكينات غسيل الكلي وجرعات السرطان وكل ذلك تم تحت سمع وبصر المسئول بحجة نقل الخدمة للأطراف، ولكن من المحزن ، لا الأطراف نعمت بالخدمة ولا السنتر تركوه يقوم بدوره المشهود له علي مدي عشرات السنين إلي أن حلت نكبة الصحة علي يد المامون وتسنمه قيادتها بعد الأيلولة.، وأصبح المريض حائرا مندهشا إلي من يلجأ؟ أطراف حيطان وسيراميك ولا وجيع!! وسنتر تم تجفيفه وهدمه وتكسيره ونقل كوادره!! وإفتتاحات سياسية أقعدت ماكان موجودا وفاعلا أصلا!.
من يُصدق أن مستشفي إبراهيم مالك والذي عند إفتتاحه صموا آذاننا بأنه يُضاهي مشافي أوروبا ، لايوجد به جهاز للتصوير المقطعي وهوأول فحص يُطالب به إختصاصي جراحة المخ والأعصاب لمثل هذه الحالات ولا يمكن بداية العلاج بدونه(طيب يُضاهي مشافي أوروبا في شنو؟؟) إسعاف غيرموجود؟؟(الرجوع لحادثة المرحوم عمر عبد الباقي) طبيب إختصاصي غير موجود لأنه أُجبر علي الهجرة، موقع إبراهيم مالك الجغرافي لا يتناسب وحوادث جراحة المخ والأعصاب؟ المريض يحتاج لخارطة طريق للوصول لأن المستشفي في وسط الحِلة، وإن وصل فما الفائدة؟ هل نسي د. الخضر والمامون ماقالاه لحظة إفتتاحه(إنه يُضاهي مشافي أوروبا، بل كرراها في تنوير قاعة الصداقة أمام الحشد الصحفي، ونُكرر ماهي المضاهاة؟).
هل تذكرون أمر المرحوم عمر عبد الباقي الذي كتبنا عنه وعن مأساته إلي أن فارق الحياة وتوجيه السيد النائب الأول بإجراء تحقيق في تلك الحادثة بخطابه بالنمرة :رج/ق ج/م ن أرج/1/1/10/488 بتاريخ 16/سبتمبر/2013م :كان توجيهه واضحا وصريحا،:: للمعالجة والإفادة العاجلة، إتخاذ ما يلزم لإنفاذ التوجيه الكريم، ولكن!! هل ضاع التوجيه بعد ذهاب السيد النائب الأول السابق؟؟؟ثم ذلك الطفل محمد إبراهيم والذي تم تحويله بخصوص إجراء عملية زائدة من إبراهيم مالك حتي وصل مستشفي أمدرمان التعليمي، الأمثلة كثيرة لا يمكن حصرها وإن دلت فإنها بُرهان علي مدي التدهور في الخدمات الصحية بفضل سياسة المامون ، ومأساة الطفلة أمل إلي أن فارقت الحياة.
الأمراض لاتتجزأ كما علّمنا أستاذنا بروف مامون ، والحادث الذي يُصيب الإنسان قديتطلب تدخل الجراح والعظام و الباطنية أو إختصاصي الأطفال والنساء والتوليد أو المسالك البولية أو إختصاصي المخ والأعصاب والعناية المكثفة والتخدير ولابد من وجودهم كلهم جميعا في مكان واحد إضافة إلي الوحدات المساعدة من أشعة وموجات صوتيه وبنك دم ومعمل بل حتي قسم علم الأمراض ، ولكن عبقرية المامون ومن خلفه الوالي وعُقدة نقل الخدمات للأطراف وتجفيف السنتر والهدم والتكسير تأبي إلا أن تجعل كل واحدة من هذه التخصصات في مكان منفصل عن الآخر ومنعزل ويصعب الوصول إليه! نتعجب هل هذا طب جديد أو تكنولوجيا لم يصل أطباء السودان لمرحلتها بعد ؟
بالأمس تم نقل مركز غسيل الكلي من مستشفي أمدرمان إلي مستشفي المناطق الحارة ونسي المامون أوتناسي أن مريض الكُلي يحتاج لرعاية من طبيب الباطنية وطبيب السكري وطبيب الأطفال والطبيب الجراح وربما إختصاصي العظام أو الصدرية والذين قد يحتاجهم أثناء الغسيل ، أليس المريض كجسم هو كُل وليس أجزاء منفصلة؟
كل يوم تطلع فيه الشمس نقرأ إعلانا لإفتتاح لمؤسسة علاجية نعلم إنها تعمل منذ عشرات السنين ولكن!!! حوادث الباطنية بمستشفي المناطق الحارة(مستشفي الإمام) تم إفتتاحه ولم يؤمه المرضي فتحول لحوادث أطفال ولم يؤمه المرضي فتحول لمركز لغسيل الكلي وغدا أمر، تأخرإفتتاح المجمع الجراحي بمستشفي أمدرمان التعليمي لسنوات لابد أن يُسأل عنها المامون والخدر، تم أمس إفتتاح حوادث مستشفي الشعب ولكن كم الكوادر وأين هي؟ إختصاصي جراحة القلب فقط حوالي 16 لكل السودان؟ كم عدد إختصاصيي جراحة الصدر والتخدير والباطنية الصدرية الذين تم إستيعابهم؟ كم عدد الكوادر المساعدة التي تم إستيعابها؟ نسأل عن أعداد فعلية وليس تنظير ، غرف العناية المكثفة دي البشغلا منو؟؟ خافو الله وحاسبو أنفسكم قبل أن تُحاسبو، متي يتم إفتتاح طواري جبرة ،و نسأل الوالي والمامون: من الذي خطط ونفذ تلك الأعمال التي إفتتحتوها؟ أليست هي الإدارات السابقة بالصحة حتي قبل الأيلولة ؟ ما هو دوركم أنتم؟ ألم يكن ممكنا إفتتاح المجمعات الجراحية قبل أكثر من 3 سنوات وهذا يُعتبر تقصير في حق الشعب السوداني الذي كان أحوج ما يكون إليها؟ إذا يجب أن يُحاسب من تسبب في التأخير.
أعلنت صحة الخرطوم عن إنشاء مركز للطواريء والإصابات بالمستشفي الأكاديمي الخيري وطبعاً من حر مال الشعب السوداني ، والكل يعلم أن مراكز الطواريء والحوادث والإصابات يجب أن تُنشأ في أطراف المدن علي الطرق الرئيسية مثلا سوبا وأمبدة النموذجي وقرِّي والكلاكلة كما حددت الخارطة الصحية ، ولكن تبقي عبقرية المامون فريد زمانه ومن خلفه الوالي الخدر أن يُنشيء هذا المركز في المستشفي الأكاديمي الخيري والذي يحتاج لخارطة طريق وقوقل إيرث للوصول إليه وعندها يكون المصاب في حالة حرجة ، إن لم يكن هذا إستغلالا للنفوذ فماهو إستغلال النفوذ بربكم؟ الأكاديمي الخيري هو ملك للشعب السوداني ولا يحق لكم إستغلاله وإن دفعتم فيه المليارات ، ألم تمنحكم الدولة قطعة أرض لإنشاء المستشفي التعليمي الخاص بجامعتكم ؟ متي تتكرم بتشييدها ووقف إستغلال إمكانيات الشعب السوداني؟؟أم تلك الأراضي الممنوحة لكم بغرض مُحدد: إنشاء مستشفي تعليمي خاص بجامعتكم قد تصرفتم فيها بالهبة أو البيع أو المنح ؟؟
نسأل قيادة الولاية والصحة وهم يٌشارِفون علي الرحيل، ماذا تركتم من إنجازات لمن يخلفكم ليفتتحها؟ يكفيكم تلك الإنجازات بمستشفي الخرطوم التعليمي من التجفيف لجعفر إبنعوف وسي 15، والمشرحة و العلاج الطبيعي وجراحة الأطفال، وجراحة المسالك البولية، والكرنتينة، وقسم النفسية وجراحة المخ والأعصاب بالشعب ونقل إختصاصيي الباطنية ونقص الأوكسجين وتحويل ماكينات غسيل الكُلي، وإنعدام عربات الإسعاف وعدم وجود غُرف عناية مكثفة لإنقاذ الطفلة أمل، ووفاة المريض عمر عبد الباقي وتحويل المريض محمد إبراهيم وولادة المرأة أمام بوابة مستشفي البان جديد التعليمي في كُجرة ومأساة الشيخ المريض كما ذكر حسين خوجلي ومأساة السودومونص ، وقفل سلامات الإنقاذ الجراحي، وبيع مستشفي شرق النيل دون وجه حق وقفل أمبدة النموذجي،وفوق كل ذلك تتجسد مأساة هجرة عشرات الآلاف من الأطباء وأنت قلت بعضمة لسانك أن الهجرة لا تزعجكم والهجرة غير مُقلقة، هذا جزء يسير من إنجازاتكم منذ أن تسنمتم قيادة صحة الخرطوم ، إنه إنجاز وياله من إعجاز ولا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم.
المؤسسات القديمة ليست كاملة ولكن بما لها من إمكانيات فإن قداستها تأتي من رسوخها علي مدي أكثر من مأئة عام ظلت تمنح وتعطي وتُعالج وتخرج منها من هم بروفسيرات الآن ولم يحافظوا عليها ولم يردوا لها جميلا بل شلعوها لحاجة في نفوسهم.
كسرة:تم إفتتاح محطة الصرف الصحي بمستشفي أمدرمان فمتي تعمل؟ هل مازالت التناكر تمارس عملها وتكلف الدولة مئات الملايين من الجنيهات شهريا؟ إذا لماذا تم الإفتتاح؟ أليس هذا غش وكذب علي القيادة السياسية؟؟ المستشفي الأكاديمي الخيري هو من حر مال الشعب السوداني بدأ كمركز صحي خيري بواسطة أحد أهل الخير والبر (رحمه الله)، متي تتكرم بإخلائه وإرجاعه لإهله الشعب السوداني؟تم إفتتاح مجمع حوادث جراحة النو، فمتي يعمل؟ ما هي أسباب بيع مستشفي شرق النيل؟
تم تقسيم السودان إلي 4 مناطق من أجل توزيع الإختصاصيين ونقولها إن ذلك مُجحف ولن يذهبوا مالم تكن هنالك أسس واضحة ومسار طبيب مُقنِع، وعلي الأطباء التحرك ولم صفوفهم وتوحيد كلمتهم من أجل حقوق الوطن والمرضي وحقوقهم الشرعية و التحرك الفوري لإنتزاعها وما ضاع حقٌ وراءه مُطالب.
لك الله يا وطن
[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 952

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#928143 [kamal]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2014 12:20 PM
سؤال عفوي يا سيد قنات (شاهد الملك) الم تمل من ترديد هذه الاسطوانة المشروخة وتكرارك لمقالاتك يدل على إنك تعمل مع جهات مأجورة تدفع لك لكي تبث سمومك هذه ولكن الى متى هذا الاستمرار - تجدني في غاية الأسف أن اقول لك المثل الشعبي : ...... ينبح والقافلة تسير.
كفى ثم كفى هذا اللعب بالمقالات المتكررة والسخف المدفوع له لكي يردد كالببغاء في مثل هذه المقالات. ارجع لما قريب وانظر لاخوتك الذين خنت العهد ضدهم واين هم الان نتيجة تصرفك ذاك الذي أودى بحياة بعضهم وادخل بقيتهم السجن !!!


#927793 [sudaniii]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2014 08:09 AM
لا توجد شريعة إسلامية منذ إنتهى الحكم العثماني .. أو الخلافة الاسلامية إلى يومنا هذا .. و كل من يقول توجد في إي مكان في العالم ألان شريعة فهو يكذب و دجال



عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( لتنقضن عرى الإسلام عروة عروة ، فكلما انتقضت عروة تشبث الناس بالتي تليها ، وأولهن نقضاً الحكم وآخرهن الصلاة
ومعنى قوله في الحديث : ( وأوله نقضاً الحكم ) معناه ظاهر وهو عدم الحكم بشرع الله وهذا هو الواقع اليوم في غالب الدول المنتسبة للإسلام

لا توجد شريعة إسلامية منذ إنتهى الخلافة العثمانية...

3- العبـادة
التحقيق اللغوي
العبودة والعبودية؛ معناها اللغوي: الخضوع والتذلل، أي استسلام المرء وانقياده لأحد غيره انقياداً لا مقاومة معه ولا عدول عنه ولا عصيان له، حتى يستخدمه هو حسب ما يرضى وكيف ما يشاء.

وعلى ذلك تقول العرب: (بعير معبَّد) للبعير السلس المنقاد، و (طريق معبّد) للطريق الممهد الوطء. ومن هذا الأصل اللغوي نشأت في مادة هذه الكلمة معاني العبودية والإطاعة والتأله والخدمة والقيد والمنع. فقد جاء في لسان العرب تحت مادة ( ع ب د) ما نلخصه فيما يلي:

(1) (العبد) المملوك خلاف الحر: (تعبد الرجل): اتخذه عبداً أي مملوكاً أو عامله معاملة العبد، وكذلك (عبد الرجل واعبده واعتبده) وقد جاء في الحديث الشريف: ثلاثة أنا خصمهم: رجل اعتبد محرراً – وفي رواية أعبدُ محرراً – أي اتخذ رجلاً حراً عبداً له ومملوكاً: وفي القرآن أن موسى عليه السلام قال لفرعون: وتلك نعمة تمنها علي أن عبدت بني إسرائيل) اتخذتهم عبيداً لك.

(2) (العبادة) الطاعة مع الخضوع: ويقال (عبد الطاغوت) أي أطاعه؛ (إياك نعبد) أي نطيع الطاعة التي يخضع معها؛ و (اعبدوا ربكم) أي أطيعوا ربكم؛ و (قومهما لنا عبادون) أي دائنون وكل من دان لملك فهو عابد له؛ وقال ابن الأنباري: (فلان عابد) وهو الخاضع لربه المستسلم المنقاد لأمره.

(3) (عبده عبادة ومعبداً ومعبدة) تأله له. (التعبّد): التنسك. هو (المعبَّد) المكرم المعظم: كأنه يعبد. قال الشاعر: أرى المال عند الباخلين معبداً

(4) (وعبد به): لزمه فلم يفارقه.

(5) (ما عبدك عني) أي ما حبسك.

ويتضح من هذا الشرح اللغوي لمادة (ع ب د) أن مفهومها الأساسي أن يذعن المرء لعلاء أحد وغلبته، ثم ينزل له عن حريته واستقلاله ويترك إزاءه كل المقاومة والعصيان وينقاد له انقياداً. وهذه هي حقيقة العبدية والعبودية، ومن ذلك أن أول ما يتمثل في ذهن العربي لمجرد سماعه كلمة (العبد) و (العبادة) هو تصور العبدية والعبودية. وبما أن وظيفة العبد الحقيقية هي إطاعة سيده وامتثال أوامره، فحتماً يتبعه تصور الإطاعة. ثم إذا كان العبد لم يقف به الأمر على أن يكون قد أسلم نفسه لسيده طاعة وتذللاً، بل كان مع ذلك يعتقد بعلائه ويعترف بعلو شأنه وكان قلبه مفعماً بعواطف الشكر والامتنان على نعمه وأياديه، فإنه يبالغ في تمجيده وتعظيمه ويتفنن في إبداء الشكر على الآئه وفي أداء شعائر العبدية له، وكل ذلك اسمه التأله والتنسك. وهذا التصور لا ينضم إلى معاني العبدية إلا إذا كان العبد لا يخضع لسيده رأسه فحسب، بل يخضع معه قلبه أيضاً. وأما المفهومان الباقيان فإنهما تصوران فرعيان لا أصليان للعبدية.



استعمال كلمة العبادة في القرآن
وإذا رجعنا إلى القرآن بعد هذا التحقيق اللغوي رأينا أن كلمة (العبادة) قد وردت فيه غالباً في المعاني الثلاثة الأولى. ففي بعض المواضع قد أريد بها المعنيان الأول والثاني معاً، وفي الأخرى المعنى الثاني وحده، وفيا لثالثة المعنى الثالث فحسب، كما قد استعملت في مواضع أخرى بمعانيها الثلاثة في آن واحد. أما أمثلة ورودها بالمعنيين الأول والثاني في القرآن فهي:

(ثم أرسلنا موسى وأخاه هارون بآياتنا وسلطان مبين. إلى فرعون وملئه فاستكبروا وكانوا قوماً عالين. فقالوا أنؤمن لبشرين مثلنا وقومهما لنا عابدون).(المؤمنون: 45-47)

(وتلك نعمة تمنها علي أن عبدت بني إسرائيل).(الشعراء: 22)

والمراد بالعبادة في كلتا الآيتين هو العبودية والإطاعة. فقال فرعون: أن قوم موسى وهارون عابدون لنا، أي عبيد لنا وخاضعون لأمرنا، وقال موسى: إنك عبَّدت بنيإسرائيل، اتخذتهم عبيداً وتستخدمهم حسب ما تشاء وترضى.

العبادة بمعنى العبوية والإطاعة
(يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون).(البقرة: 172) إن المناسبة التي أنزلت بها هذه الآية هي أن العرب قبل الإسلام كانوا يتقيدون بأنواع من القيود في المآكل والمشارب، امتثالاً لأوامر أئمتهم الدينيين واتباعاً لأوهام آبائهم الأولين، فلما أسلموا قال الله تعالى:

إن كنتم تعبدونني فعليكم أن تحطموا جميع تلك القيود وتأكلوا ما أحللته لكم هنيئاً مريئاً، ومعناه أنكم إن لم تكونوا عباداً لأحباركم وأئمتكم، بل لله تعالى وحده، وإن كنتم قد هجرتم طاعتهم إلى طاعته، فقد وجب عليكم أن تتبعوا ما وضعه لكم من الحدود، لا ما وضعوه في الحلال والحرام. ومن ذلك جاءت كلمة (العبادة) في هذا الموضع أيضاً بمعاني العبودية والإطاعة.

(قل هل أُنبئكم بشرٍ من ذلك مثوبة عند الله من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت).(المائدة: 60)

(ولقد بعثنا في كل أمةٍ رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت) (النحل: 36)

(والذين اجتنبوا الطاغوت أن يعبدوها وأنابوا إلى الله لهم البشرى) (الزمر: 17)

المراد بعبادة الطاغوت في كل من هذه الآيات الثلاث هو العبودية للطاغوت وإطاعته. ومعنى الطاغوت في إصطلاح القرآن – كما سبقت الإشارة إليه – كل دولة أو سلطة وكل إمامة أو قيادة تبغي على الله وتتمرد، ثم تنفذ حكمها في أرضه وتحمل عباده على طاعتها بالإكراه أو بالإغراء أو بالتعليم الفاسد. فاستسلام المرء لمثل تلك السلطة وتلك الإمامة والزعامة وتعبّده لها ثم طاعته إياها – كل ذلك منه عبادة – ولا شك – للطاغوت!



العبادة بمعنى الطاعة
وخذ بعد ذلك الآيات التي قد وردت فيها كلمة (العبادة) بمعناها الثاني فحسب؛ قال الله تعالى:

(ألم أعهد إليكم يا بني آدم أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدوٌ مبين). (يس: 60)

الظاهر أنه لا يتأله أحد للشيطان في هذه الدنيا، بل كل يلعنه ويطرده من نفسه، لذلك فإن الجريمة التي يصم بها الله تعالى بنى آدم يوم القيامة ليست تألههم للشيطان في الحياة الدنيا، بل إطاعتهم لأمره وابتاعهم لحكمه وتسرعهم إلى السبل التي أراهم إياها.

(احشروا الذين ظلموا وأزواجهم وما كانوا يعبدون. من دون الله فاهدوهم إلى صراط الجحيم) … (وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون. قالوا إنكم كنتم تأتوننا عن اليمين. قالوا بل لم تكونوا مؤمنين. وما كان لنا عليكم من سلطان بل كنتم قوماً طاغين) (الصافات: 22 – 23 ، 27 –30)

ويتضح بإنعام النظر في هذه المحاورة التي حكاها القرآن بين العابدين وبين ما كانوا يعبدون، أن ليس المراد بالمعبودين في هذا المقام الآلهة والأصنام التي كان يتأله لها القوم، بل المراد أولئك الأئمة والهداة الذين أضلوا الخلق متظاهرين بالنصح، وتمثلوا للناس في لبوس القديسيين المطهرين، فخدعوهم بسبحاتهم وجباتهم وجعلوا تبعاً لهم، والذين أشاعوا فيهم الشر والفساد باسم النصح والإصلاح. فالتقليد الأعمى لأولئك الخداعين والاتباع لأحكامهم هو الذي قد عبر الله عنه بكلمة العبادة في هذه الآية.

(اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله والمسيح بن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلهاً واحداً) (التوبة: 31)

والمراد باتخاذ العلماء والأحبار أرباباً من دون الله ثم عبادتهم في هذه الآية هو الإيمان بكونهم مالكي الأمر والنهي، والإطاعة لأحكامهم بدون سند من عند الله أو الرسول، وقد صرح بهذا المعنى رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه في الأحاديث الصحيحة، فلما قيل له: إننا لم نعبد علماءنا وأحبارنا، قال: ألم تحلوا ما أحلوه وتحرموا ما حرّموه؟



العبادة بمعنى التأله
ولننظر بعد ذلك في الآيات التي قد وردت فيها كلمة (العبادة) بمعناها الثالث. وليكن منك على ذكر في هذا المقام أن العبادة بمعنى التأله تشتمل على أمرين اثنين حسبما يدل عليه القرآن:

أولهما: أن يؤدي المرء لأحد من الشعائر كالسجود والركوع والقيام والطواف وتقبيل عتبة الباب والنذر والنسك، ما يؤديه عادة بقصد التأله والتنسك، ولا عبرة بأن يكون المرء يعتقده إلهاً أعلى مستقلاً بذاته، أو يأتي بكل ذلك إياه وسيلة للشفاعة والزلفى إليه أو مؤمناً بكونه شريكاً للإله الأعلى وتابعاً له في تدبير أمر هذا العالم.

والثاني: أن يظن المرء أحداً مسيطراً على نظام الأسباب في هذا العالم ثم يدعوه في حاجته ويستغيث به في ضره وآفته، ويعوذ به عند نزول الأهوال ونقص الأنفس والأموال.

فهذان لوجهان من كلاهما داخل في معاني التأله، والشاهد بذلك ما يأتي من آيات القرآن:

(قل إني نُهيتُ أنْ أعبُدَ الذين تدعون من دون الله لما جاءني البينات من ربي) (غافر: 66)
(وأعتزلكم وما تدعون من دون الله وأدعو ربي) ..
(فلما اعتزلهم وما يعبدون من دون الله وهبنا له إسحاق) (مريم: 48، 49)
(ومن أضل ممن يدعو من دون الله من لا يستجيب له إلى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون. وإذا حشر الناس كانوا لهم أعداء وكانوا بعبادتهم كافرين).(الأحقاف: 5-6)
ففي كل من هذه الآيات الثلاث قد صرح القرآن نفسه بأن المراد بالعبادة فيها هو الدعاء والاستغاثة.

(بل كانوا يعبدون الجن أكثرهم بهم مؤمنون) (سبأ: 41)
والمراد بعبادة الجن والإيمان بهم في هذه الآية، تفصله الآية الآتية من سورة الجن:
(وأنه كان رجالٌ من الإنس يعوذون برجالٍ من الجن) (الجن: 6)

فيتبين منه أن المراد بعبادة الجن هو العياذ بهم واللجوء إليهم في الأهوال ونقص الأموال والأنفس، كما أن المراد بالإيمان بهم هو الاعتقاد بقدرتهم على الإعاذة والمحافظة.
(ويوم يحشرهم وما يعبدون من دون الله فيقول أأنتم أضللتم عبادي هؤلاء أم هم ضلوا السبيل. قالوا سبحانك ما كان ينبغي لنا أن نتخذ من دونك من أولياء). (الفرقان: 17-18)
ويتجلى من بيان هذه الآية أن المقصود بالمعبودين فيها هم الأولياء والأنبياء والصلحاء والمراد بعبادتهم هو الاعتقاد بكونهم أجل وأرفع من خصائص العبدية والظن بكونهم متصفين بصفات الألوهية وقادرين على الإعانة الغيبية وكشف الضر، والإغاثة، ثم القيام بين يديهم بشعائر التكريم والتعظيم فما يكاد يكون تألهاً وقنوتاً!.

(ويوم يحشرهم جميعاً ثم يقول للملائكة أهؤلاء إياكم كانوا يعبدون. قالوا سبحانك أنت ولينا من دونهم) (سبأ: 40-41)
والمقصود بعبادة الملائكة في هذه الآية هو التأله والخضوع لهياكلهم وتماثيلهم الخيالية، كما كان يفعله أهل الجاهلية، وكان غرضهم من وراء ذلك أن يرضوهم، فيستعطفوهم ويستعينوا بهم في شؤون حياتهم الدنيا.
(ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله) (يونس: 18)
(والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى) (الزمر: 3) والمراد بالعبادة في هذه الآية أيضاً هو التأله، وقد فصل فيها أيضاً الغرض الذي كانوا لأجله يعبدونهم.

قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ ۚ قُل لَّا أَتَّبِعُ أَهْوَاءَكُمْ ۙ قَدْ ضَلَلْتُ إِذًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُهْتَدِينَ

قُلْ أَنَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُنَا وَلَا يَضُرُّنَا وَنُرَدُّ عَلَىٰ أَعْقَابِنَا بَعْدَ إِذْ هَدَانَا اللَّهُ كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الْأَرْضِ حَيْرَانَ لَهُ أَصْحَابٌ يَدْعُونَهُ إِلَى الْهُدَى ائْتِنَا ۗ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَىٰ ۖ وَأُمِرْنَا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ

قَالُوا أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا ۖ فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ



قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ ۖ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُم مِّن ظَهِيرٍ



يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُّسَمًّى ۚ ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ ۚ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ

إِن تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ ۚ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ



العبادة بمعنى العبدية والإطاعة والتأله
ويتضح كل الوضوح من جميع ما تقدم من الأمثلة أن كلمة (العبادة) في القرآن قد استعملت في بعض المواضع بمعنيي العبودية والإطاعة وفي الأخرى بمعنى الإطاعة فحسب، وفي الثالثة بمعنى التأله وحده والآن قبل أن نسوق لك الأمثلة التي قد جاءت فيها كلمة (العبادة) شاملة لجميع المعاني الثلاثة، لا بد أن تكون على ذكر من بعض الأمور الأولية.

إن الأمثلة التي قد سردناها آنفاً، تتضمن جميعاً ذكر عبادة غير الله، أما الآيات التي قد وردت فيها كلمة (العبادة) بمعنيي العبودية والإطاعة، فإن المراد بالمعبود فيها إما الشيطان، وإما الأناس المتمردون الذين جعلوا أنفسهم طواغيت، فحملوا عباد الله على عبادتهم وإطاعتهم بدلاً من عبادة الله وإطاعته، أو هم الأئمة والزعماء الذي قادوا الناس إلى ما اخترعوه من سبل الحياة وطرق المعاش جاعلين كتاب الله وراء ظهرهم. وأما الآيات التي قد وردت فيها (العبادة) بمعنى التأله، فإن المعبود فيها عبارة إما عن الأولياء والأنبياء والصلحاء الذين اتخذهم الناس آلهة لهم على رغم أنف هدايتهم وتعليمهم، وإما عن الملائكة والجن الذين اتخذوهم لسوء فهمهم شركاء في الربوبية المهيمنة على قانون الطبيعة، أو هو عبارة عن تماثيل القوى الخيالية وهياكلها. التي أصبحت وجهة عبادتهم وقبلة صلواتهم بمجرد إغراء الشيطان والقرآن الكريم يعد جميع أولئك المعبودين باطلاً ويجعل عبادتهم خطأ عظيماً سواءاً تعبدهم الناس أو أطاعوهم أم تألهوا لهم، ويقول إن جميع من طفقتم تعبدونهم عباد الله وعبيده، فلا يستحقون أن يعبدوا ولا أنتم مكتسبون من عبادتهم غير الخيبة والمذلة والخزي، وأن مالكهم في الحقيقة ومالك جميع ما في السماوات والأرض هو الله الواحد، وبيده كل الأمر وجميع السلطات والصلاحيات ولأجل ذلك لا يجدر بالعبادة إلا هو وحده.

(إن الذين تدعون من دون الله عبادٌ أمثالكم فادعو فليستجيبوا لكم إن كتم صادقين) … (والذين تدعون من دونه لا يستطيعون نصركم ولا أنفسهم ينصرون) (الأعراف: 194، 197)

(وقالوا اتّخذ الرحمن ولداً سبحانه بل عبادٌ مكرمون. لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يشفعون إلا لمن ارتضى وهم من خشيته مشفقون).(الأنبياء: 26-28)
(وجعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمن إناثاً) (الزخرف: 19)

(وجعلوا بينه وبين الجنّة نسباً ولقد علمت الجنة إنهم لمحضرون) (الصافات: 158)
(لن يستنكف المسيح أن يكون عبداً لله ولا الملائكة المقربون، ومن يستنكف عن عبادته ويستكبر فسيحشرهم إليه جميعاً) (النساء: 172)
(الشمس والقمر بحسبان. والنجم والشجر يسجدان) (الرحمن: 5-6)
(تسبح له السماوات السبع والأرض ومن فيهنّ، وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم) (الإسراء: 44)
(وله من في السماوات والأرض كل له قانتون) (الروم: 26)
(ما من دابة إلا هو آخذٌ بناصيتها) (هود: 56)
(إن كلُّ من في السماوات والأرض إلا آتي الرحمن عبداً. لقد أحصاهم وعدهم عداً. وكلهم آتيه يوم القيامة فرداً) (مريم: 93-95)

(قل اللهم ما لك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاءُ وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير) (آل عمران: 26)
كذلك بعد أن يقيم القرآن البرهان على كون جميع من عبدهم الناس بوجه من الوجوه عبيداً لله وعاجزين أمامه، يدعو جميع الإنس والجن إلى أن يعبدوا الله تعالى وحده بكل معنى من معاني (العبادة)
المختلفة، فلا تكن العبدية إلا له، ولا يطع إلا هو، ولا يتأله المرء إلا له، ولا تكن حبة خردل من أي تلك الأنواع للعبادة لوجه غير الله!

(ولقد بعثنا في كل أمةٍ رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت) (النحل: 36)
(والذين اجتنبوا الطاغوت أن يعبدوها وأنابوا إلى الله لهم البشرى) (الزمر: 17)
(ألم أعهد إليكم يا بني آدم أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدوٌ مبين. وأن اعبدوني هذا صراطٌ مستقيم).
(اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله)
(وما أمروا إلا ليعبدوا إلهاً واحداً) (التوبة: 31)
(يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون) (البقرة: 172)
قد أمر الله تعالى في هذه الآيات أن تختص له العبادة التي هي عبارة عن العبدية والعبودية والإطاعة والإذعان، وقرينة ذلك واضحة في الآيات، فإن الله تعالى يأمر فيها أن اجتنبوا إطاعة الطاغوت والشيطان والأحبار والرهبان والآباء والأجداد واتركوا عبديتهم جميعاً، وادخلوا في طاعة الله الواحد الأحد وعبديته.

(قل إني نهيت أن أعبد الذين تدعون من دون الله لما جاءني البيّنات من ربي وأُمرت أن أسلم لرب العالمين) (غافر: 66)
(وقال ربكم ادعوني أستجب لكم. إنّ الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين) (غافر: 60)
(ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير. إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم) (فاطر: 13-14)
(قل أتعبدون من دون الله ما لا يملك لكم ضراً ولا نفعاً والله هو السميع العليم) (المائدة: 76)
وقد أمر الله تعالى في هذه الآيات أن تختص له العبادة بمعنى التأله. وقرينة ذلك أيضاً واضحة في الآية، وهو أن كلمة (العبادة) قد استعملت فيها بمعنى الدعاء. وقد جاء فيما سبق وما لحق من الآيات ذكر الآلهة الذين كانوا يشركونهم بالله تعالى في الربوبية المهيمنة على ما فوق الطبيعة.
فالآن ليس من الصعب في شيء على ذي عينين أن يتفطن إلى أنه حيثما ذكرت في القرآن عبادة الله تعالى ولم تكن في الآيات السابقة أو اللاحقة مناسبة تحصر كلمة العبادة في معنى بعينه من المعاني المختلفة للكلمة، فإن المراد بها في جميع هذه الأمكنة معانيها الثلاثة: العبودية والإطاعة والتأله. فانظر في الآيات التالية مثلاً:

(إني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدوني) (طه: 14)
(ذلكم الله ربكم لا إله إلا هو خالق كل شيء فاعبدوه وهو على كل شيء وكيل) (الأنعام: 102)
(قل يا أيها الناس إن كنتم في شك من ديني فلا أعبد الذين تعبدون من دون الله ولكن أعبد الله الذي يتوفاكم وأمرت أن أكون من المؤمنين) (يونس: 104)
(ما تعبدون من دونه إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان. إن الحكم إلا لله أمر أن لا تعبدوا إلا إياه ذلك الدين القيم) (يوسف: 40)
(ولله غيب السماوات والأرض وإليه يرجع الأمر كله فاعبده وتوكل عليه) (هود: 123)
(له ما بين أيدينا وما خلفنا وما بين ذلك وما كان ربك نسياً. رب السماوات والأرض وما بينهما فاعبده واصطبر لعبادته) (مريم: 64، 65)

(فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يشرك بعبادة ربه أحداً) (الكهف: 110)
فلا داعي لأن تخص كلمة (العبادة) في هذه الآيات وما شاكلها بمعنى التأله وحده أو بمعنى العبدية والإطاعة فحسب. بل الحق أن القرآن في مثل هذه الآيات يعرض دعوته بأكملها. ومن الظاهر أنه ليست دعوة القرآن إلا أن تكون العبدية والإطاعة والتأله، كل أولئك خالصاً لوجه الله تعالى: ومن ثم إن حصر معاني كلمة (العبادة) في معني بعينه، في الحقيقة، حصر لدعوة القرآن في معان ضيقة. ومن نتائجه المحتومة أن من آمن بدين الله وهو يتصور دعوة القرآن هذا التصور الضيق المحدود، فإنه لن يتبع تعاليمه إلا اتباعاً ناقصاً محدوداً.


#927707 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2014 07:25 AM
يا دكتور انقاذ السجم تعمل على خصخصة الصحة و رفع يد الحكومة عنها، المستشفيات الطرفية غير المؤهلة التي يتحدثون عنها لنقل الخدمة هي مجرد تغطية لافراغ وسط المدن و المناطق التي يسهل الوصول اليه ، افراغ هذه المناطق لتصبح للمستشفيات الخاصة و التي هي دون الفنادق ذات الثلاث نجوم و تعاني عدم توفر ابسط شروط الجودة في الخدمة الصحية. كل قرار انقاذي يعني مصلحة للمتنفذين و ظلما للمواطن


عميد معاش د. سيد عبد القادر قنات
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة