01-22-2016 12:19 PM


ـ إن صاروخا على (الأرجح ) مجهول المصدر أصاب عربة الـ(سوناتا) عند الساعة الثامنة من مساء امس على بعد 15 كلم جنوبي مدينة بورتسودان.
ـ هه صاروخ!
ـ لا بل هما صاروخان قادمان من اتجاه البحر هما من دمرا السوناتا.
ـ آآآآآآآآآآ 2!!
ـ لا لا بل هي طائرة بدون طيار هي من ضربت السوناتا.
ـ سجمنا .. وبدون طيار كمان!!!
متل مروحة التربيزة بقينا نتلفت مع تضارب وتخبط روايات المسؤولين عن من ضرب سوناتا بورت سودان لذا ما إن قالوا ـ أي المسؤولين ـ إن طائرتي أباتشي هما من أصابتا السوناتا إلا وجدتني ـ وحالي يحاكي حال من قال وجدتها وجدتها ـ التفت نحوهم قائلة:
ـ قلتو طائرتي أباتشي .. بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا.
حتى إذا ما قاطعني احدهم بدهشة قائلا:
ـ وسونيا دي كمان تطلع منو؟
إلا واجبته:
ـ سونيا دي عميلة في الموساد وياما خاضت معارك بطائرات الهيلكوبتر بت عم الأباتشي حتى أصبحت في هذه المعارك متخصصة.
حتى إذا ما أضاف بُخلعة وإنزعاج:
ـ وأنتي ما صلتك بسونيا؟!!!!
لم ألق له بالا بل واصلت كلامي قائلة:
ـ لكن ما دام قالوا طائرتي هيلكوبتر معناها الطيارة التانية بيكون فيها آدهم لانو احتمال كبير يكونوا إستأنف هو وسونيا معركتهم تلك حول ابنهم وصواريخ معركتهم دي جات للسودان في صمة خشمه، ما هي أصلو سونيا اتزوجت آدهم صبري في تلك الفترة اللي كان فيها آدهم للذاكرة فاقد و..
ـ وشنو!! إنتي ما دام جبتي سيرة المصري آدهم صبري بطل سلسلة روايات رجل المستحيل المصرية يبقى قصدك بسونيا غريمته في السلسلة سونيا جراهام عميلة الموساد الإسرائيلية .. بالله خليك جادة الموقف الوطني لا يحتمل السخرية.
ـ سخرية!!
هكذا وجدتني ارد عليه بمرارة.
ـ بالله هو في سخرية اكتر من أنه وطني ينضرب بالأباتشي .. الأباتشي!! أنت لو عرفت أن طائرة الاباتشي دي في سرعتها بالنسبة للطائرات المقاتلة زي سرعة الركشة بالنسبة لعربية بات مان ح تدرك مقدار الإهانة اللي اتعرض ليها السودان وطني! حسع عليك أمان الله الركشة دي جري ساي ما بتحصلها.
خليك من الركشة يا أخي طائرة الأباتشي دي لو فكوها بحجر ما بتقع!
ـ إنتي ما سمعتي أنه مبررهم أنهم مع استهدافهم وتصديهم لها لم يلجأوا لتوسيع دائرة الاشتباك لتزامن وقوع الحادث مع وجود طائرة للخطوط الجوية السودانية في المطار لذا كانت تقديرات المواقع الدفاعية عدم توسيع دائرة الإشتباكات.
إلا وبوجع يقطر دما أجبته:
ـ نعلهم قاصدين طائرة سودانير ديك البتنزلق في موية المطرة، والا التانية اللي في فصل الخريف غرقت في مدرج مطار الخرطوم، والا الـ3 اللي نقلت الفضائيات مشهد احتراقها بركابها ثانية بثانية ـ ذا المشهد الذي استغرق عدة ساعات!! ـ على الهواء مباشرة لانهم ابتداءً إستخسروا أنهم يشتروا المادة الرغوية اللي بتستعمل في اطفاء الحرائق .. يا أخي بالله سيبنا نحنا شدة ما الكيل خلاص فاض بينا شوية كدي ـ ولولا عقال الإسلام وحياضه وذاك الاستشراف الذي جعلنا نلتزم وطنية بالحد الفاصل ما بين الحكومة الزائلة والدولة الباقية ـ شوية كدي ولدعونا شرذمة عصابة فجر الأوديسا بعجلة قائلين: إن عليكم بهم.
واللا اقول ليك حاجة سودانير دي وزي ما احنا عارفين وهم عارفين ما دام اصلا هي مستشهدة مستشهدة هم ما كانوا يستهدفوهن الاتنين سودانير والأباتشي واكان اصابوهن ووقعن الاتنين حق لهم منتفخي الأوداج أن يصرحوا لنا قائلين: وقد قمنا بإسقاط طائرة للعدو الإسرائيلي حاولت تدنيس أجواءنا الوطنية وقد أصابت نيراننا في نفس الوقت طائرة لسودانير نحتسب ركابها شهداء لقاء كرامة وعزة وآنفة الوطن..
انتو ما شفتو كيفن فلاديمير بوتين الرئيس الروسي فضل التضحية ببحارة الغواصة الروسية كورسك ولا إنو يخلي يد غريبة تتختا عليها ولا أي قدم غربية تطأها.
بعدين مش ياها الأباتشي دي ياها بت عم الهليكوبتر اللي تمشيطا بتسك قوات المشاة في حرب الشوارع .. وبالمناسبة انني حال انتباهي لحقيقة إنو الأباتشي عشان تسك الناس في الشوارع لازم تنزل لمستوى قريب من الأرض إلا وجدتني ادفع على ملا لمن يهمهم الأمر بالاقتراح التالي:
ـ يا أخوانا للتصدي لأي اعتداء محتمل من جيش العدو الإسرائيلي علينا بطائرات الأباتشي ما تنسوا كمان تشتروا نبل اللي مفردها.. نبلة.
وبعدين كلو كوم وتصريح السيد وزير الداخلية اللي حينما سمعته يقول انو طائرات العدو الإسرائيلي قد قامت بقصف السوناتا السودانية من الخلف.
إلا وجدتني حنقا أدمدم قائلة:
ـ قصفوها من الخلف! يعني تفرق شنو اكان قصفوها من الخلف والا من فوق والا من بين عينيها؟!! قول إن شاء الله اكان بس كدي جضموها والا كفتوها، المهم الجضموها والا كفتوها دول مش أعداء إسرائيليين.
آهـ دقيقة دقيقة بمناسبة تناولنا لتعليق وزير داخليتنا انتو يا جماعة وعلى ضوء حقيقة أنه قد تم سحب جملة (صالح لكل الاقطار عدا إسرائيل) من الجواز السوداني ما يمكن بعد سحب ذا الجملة الإسرائيلين الاعداء حسبوا هذه اللفتة إشارة من إشارات بدء عملية التطبيع معاهم آهه وعلى ضوء ذلك الإسرائيلين ديل وكتين اختراقهم لاجوائنا حسبوا انفسهم داخلين بطريقة مشروعة. جائز.. مع مشروع الشرق الاوسط الكبير ده كله.. جائز.
و .. و .. وبدل ما نموت بمغصة إستهتار وإستخفاف المسئولين بعقولنا ومن ثم إستحمارنا و.. قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا.
ومن بعد مرور عدة سنوات على حادثة سوناتا بورتسودان وبالتأكيد نشري لهذا العمود الذي كان بعنوان:(قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا) ومع وصول الناشطة السودانية الأستاذة تراجي مصطفى للمشاركة في حوار الوثبة والتي تعليقا عن استقبال السيد الرئيس لها قالت إنه أخبرها أنه شاهد لها 7 تسجيلات على الواتساب في يوم واحد اهه ومع تذكري لحقيقة أن الأستاذة تراجي قامت قبل شوية سنوات بزيارة ودية للكيان العبري شفتوني قلت العدو الإسرائيلي! اهه مع تذكري لحقيقة زيارة تراجي للكيان العبري ومن بعد وضعي ال 5 ÷ ال 2 طوال هذه الأعوام حيرة التفتت بغتة كدي تجاه ناس الحوار الكتار ديل لأسالهم بكل جدية بأن: يا أخوانا في حد فيكم سأل تراجي عن ماذا أصاب عربة الـ(سوناتا) قبل عدة سنوات عند الساعة الثامنة على بعد 15 كلم جنوبي مدينة بورتسودان.
اهو صاروخ على (الأرجح ) مجهول المصدر كما جاء بروايات المسئوولين أم هما صاروخان قادمان من اتجاه البحر هما من دمرا السوناتا ولا هي طائرة بدون طيار هي من ضربت السوناتا أم كما قال المسؤولون إن ما اصاب سوناتا بورتسودان هما طائرتي أباتشي .
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 4501

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1404233 [Lila Farah]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2016 09:54 AM
عليك جنس ونسه يارندا
وزير الداخليه كان بيقصد بضرب السوناتا
من الخلف انو غدر وعدم اخلاق من العدو الصهيوني
يعني لو كانت الضرب وجها لوجه كان هايكون في كلام تاني.


رندا عطية
رندا عطية

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة