المقالات
السياسة
الشيخ عبد الله أزرق طيبة..شموخ وإباء وعطاء
الشيخ عبد الله أزرق طيبة..شموخ وإباء وعطاء
03-04-2014 03:46 PM



تولي الشيخ عبد الله الشيخ الريح الشيخ عبد الباقي الشيخ حمدالنيل الخلافة بعد وفاة أخيه العارف بالله الشيخ أبوعاقلة في العام 1990 رئيسا للسجادة القادرية وخليفة للعركين ليواصل المسيرة العظيمة النبيلة بكل جدارة وإقتدار ..مسيرة آبائه وأجداده الكرام ..مسيرة العبادة والريادة والزهادة...مسيرة متصلة موصولة بحبل الله المتين..زهدا وورعا وإرشادا ..فالطريقة القادرية ....طريق للكمال والنضال ..فوق نصال النفس والجبس لتسمو الارواح في عالمها الحقيقي في ملكوت الله ناعمة بالوصول الي الحقيقة الربانية الناصعة...إيماناويقينا ونقاءا ...
تولي الشيخ عبد الله ذلك المقام الرفيع وكان معدا له تماما من خلال تعليمه وتربيته ودراسته التقليدية والحديثة في جامعة الخرطوم كلية الهندسة فلم يدخر جهدا قط في سبيله ...لم يجعل بينه وبين مريديه حجاب...وقته كله مبذول لمحبيه ومريديه ولشعبه واهله...لا ينام من الليل إلا قليلا ولا يأكل من الطعام إلا القليل ليقينه أن الإكثار من كليهما يميت القلب ويؤخر عن بلوغ المقاصد...
الشيخ عبد الله أزرق طيبة دائم الحضور بين ألناس ..وفي حالة من التواصل المستمر معهم في كل الاحوال وكافة البقاع كل من قصده وجده وكل من دعاه لبى دعوته أينما كان وقت ما كان تجد موكبه يمخر الظلام وينهب المسافات طالت ام قصرت ليصل المحبين والمريدين وأصحاب الحاجات دون كلل أو ملل...لديه من سعة الصدروالصبر لكل ذلك ما لايوصف ...لديه من القدرة على الاستماع ما يدهش...لديه من الحضور الذهني والذاكرة الوقادة ما يحير....كل ذلك بتوفيق ونعمة من الله ...
في عهده تمددت السجادة شرقا وغربا جنوبا وشمالا وبلغت أقاصي المعمورة في حب شديد وشغف لدرب السالكين ..حب تلقائي فطري ...حب للعمل والخير والتهذيب والزهد وعمارة الأرض بالذكر والتسبيح والهيام في حب المصطفي صلي الله عليه وسلم وإحياء سننه وطريقه ومنهجه بالحسني والقول اللين وبالعمل والقدوة والأسوة والمثال....فلا غرو أن تنتشر الطريقة القادرية إنتشارا يسر وتزدهر الخلاوي وتكتظ بالتلاميذ وطلاب العلم ...وتكون طيبة الشيخ عبد الباقي مقصدا يفد اليها الناس من كل مكان من الداخل والخارج بكافة ألوانهم ولغاتهم وجنسياتهم ..تحيا فيها المناسبات الدينية العظيمة وتقوم فيها المواسم الكبيرة ويأتمر فيها الزوار والمحبون في مشاهد نادرة تدل على عظمة هذا الدين الذي يوقد هؤلاء الشيوخ الكرام ناره بأنفاسهم الطاهرة الزكية...
ومايميز الشيخ عبد الله قدرته على التواصل مع كافة الشرائح الإنسانية وطبقات المجتمع ...فله رصيد هائل من الشباب وله مثل ذلك من الشياب...يتواصل مع الكبير والصغير ..الرجال والنساء وكلهم يحبونه حبا فريدا.....لا ينساهم ..يعرفهم بأسمائهم وابائهم وامهاتهم لذلك كل واحد من هؤلاء يحس في نفسه أن الشيخ صديقه الشخصي ...يتواصل مع الزراع والصناع والعمال وأساتذة الجامعات ...والأدباء والفنانين والسياسيين وله من القدرة علي جذب وتوحيد القلوب حوله الشيئ المعجز ...تجد كل هؤلاء في مجلسه العامر وقد ملأت قلوبهم البهجة والفرحة والأريحية....وللشيخ خفة ظل وحنكة وفكاهة وطرفة يصنعها حالا من غير تكلف يطرب لها مجالسوه ولا تتنفك عن ذاكرتهم أبدا ...
في المواقف الصعبة تبين معادن الرجال ويعرف الغث من السمين ....سيذكر التاريخ بإحترام شديد مواقف الشيخ عبد الله أزرق طيبة الوطنية العظيمة الكبيرة ...فللرجل العظيم مواقف واضحة تجاه ما يتعرض له الوطن الكبير من دمار ...ما ساوم أبدا ما أنكسر ما لان بل ظل صامدا وفاعلا ....سيذكر التاريخ وقفته ضد إغتيال مشروع الجزيرة وتشريد أهله .سيذكر التاريخ موقفه ضد تمزيق الوطن سيذكر التاريخ مواقفه ومنافحته ومكافحته لأشكال الظلم المختلفة.وهذه المواقف الوطنية هي سيرة أجداده الكرام ....وعطائهم لهذا الوطن ....فمن أرض جده قامت بداية مشروع الجزيرة الذي اوي اليه الناس واطعمهم وكساهم بتوفيق من الله......وأرض مدرسة حنتوب هي أيضا أرض جده وهبها للانجليز لتقام عليها منارة العلم مدرسة حنتوب المجيدة ...
إذن المواقف الوطنية والسيرة والمسيرة العطرة والدور البارز في الحاضر والمستقبل هي صميم شخصية شيخنا الجليل الذي نسال الله له دوام الصحة والعافية ....والعمر المديد المجيد .حفظ الله الشيخ في حله وترحاله..ووفقه لخدمة دينه ووطنه وشعبه....فلا نزال كلنا في حاجة ماسة إليه...


[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 935

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#933342 [ابو حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2014 04:44 PM
وهم من اوقد نار القران


#933224 [محمد خليل]
1.00/5 (1 صوت)

03-05-2014 01:05 PM
عندكم كتاب ربكم سبحانه و تعالى و سنة رسوله صلى الله عليه و سلم فلا تتركوهما و تبحثوا عن الهدى عند شيخ فلان و علان. الكتاب و السنة لم يتركا شئ لم يوضحاه لنا نحن المسلمين.
ثم ثانيا هل هذه الطرق الصوفية تتوافق مع كتاب الله سبحانه و تعالى و سنة رسوله صلى الله عليه و سلم أم تخالفهما؟ أقرأ عن هذه الطرق و أنظر فى أورادها و أدعيتها و زنها على ضوء الكتاب و السنة، و هل هل في هذه الأوراد و الأدعية شركيات أم هى متوافقة مع الكتاب و السنة؟
و بعد أن تجد الاجابة الشافية الموافقة للكتاب و السنة، أكتب كما تشاء فى مدح شيوخها.


ردود على محمد خليل
European Union [ابو حمدالنيل] 03-05-2014 03:32 PM
الصوفية هم الدخلو الاسلام في البلد ....هم من علم الناس القران والحديث والورع والزهد


#932845 [AL SATARY]
5.00/5 (1 صوت)

03-04-2014 07:17 PM
الحاصل شنو مالك فجاءة تكتب مقال عنه؟


#932766 [محمدين]
5.00/5 (1 صوت)

03-04-2014 04:18 PM
ويعرف الغث من السمين (الثمين)
بس معقولة كدا يا دكتور!!!


د.الريح دفع الله عبد الرحيم
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة