03-10-2014 05:02 PM


قد يبدو الأمر للوهلة الأولى محض خيال بالنظر إلى تغير الظروف في دول حوض النيل ما بين عامي 1820م و 2014م .. ثم والأحوال الدولية عقب الحرب العالمية الثانية ، ونشأة هيئة الأمم المتحدة ....
ولكن الذي نلمسه منذ عقود وفي الجانب الواقعي ؛ أن هناك دول كبرى وقوى إقليمية أخرى تضرب المثل الأسوأ في العلاقات بينها وبين الدول الأضعف أو تلك التي مزقتها الحرب الأهلية والخلافات الداخلية.
ولنا في ذلك العديد من الأمثلة بعد الحرب العالمية الثانية ؛ ليس أقلها التدخل اليوغندي الرواندي في الكونغو .... والإحتلال السوري الإسرائيلي المزدوج للبنان ..... وإحتلال الإتحاد السوفيتي لأفغانستان .... وغزو وإحتلال العراق للكويت .... وسوابق الولايات المتحدة المتعددة سواء في فيتنام وكوريا وأفغانستان والعراق .. ثم وما يجري هذه الأيام من إرهاصات بتدخل روسي عسكري مباشر في أوكرانيا.

وكل ما سبق الإشارة إليه أعلاه وبعضه ؛ قد جرى بمزاعم واهية ، وتحت شعارات متعددة ؛ وبشتى الوسائل والذرائع.
ثم وعايشنا من بين أشكال وأساليب وأنماط الغزو أكثر من مثال ؛ سواء في غزو وإحتلال مصر العسكري لمنطقة حلايب وإعلانها مؤخراً (مدينة) مصرية دون أن تضطر إلى إطلاق رصاصة واحدة ... وإحتلال إيران قبل ذلك لجزيرتي طنب الكبرى والصغرى الإماراتية .... وتدخل إيران العسكري في الشأن السوري أيضا.

إذن نستطيع القول أن إحتمالات تدخل مصري عسكري في السودان تظل ممكنة وواردة . سواء مباشرة بزعم حماية أمن مصر المائي الإستراتيجي الذي بات يهدده سد النهضة الأثيوبي .. أو بطريق غير مباشر تحت غطاء الحفاظ على وحدة السودان ومنع تفتيته إلى دويلات متفلتة تضيف شركاء جدد إلى قائمة دول حوض النيل الحالية ؛ وعلى نحو يقلل من حصة مصر في المياه .... أو يزيد من تكلفة إبقائها على حصتها الحالية دون شربة ماء تضيع منها هنا ، وكوز ماء يفوت عليها هناك .

والغالب أن يجيء هذا الغزو والإحتلال المصري على هيئة مختلفة فضفاضة خلاف ما كان عليه حال محمد علي باشا في عام 1820م.

وبالطبع فإنه إذا حدث الغزو والإحتلال . فلا نتوقع مثلاً أن يتم إعلان تنصيب عبد الفتاح السيسي رئيساً لمصر والسودان ...... ولكن يظل طعم لإحتلال ومدخلاته وظروفه ومخرجاته ماثلة للعيان ؛ ليس أقلها إختلاق حكومات سودانية وطنية كرتونية عميلة على نسق حكومة فيشي الفرنسية اتحت الإحتلال الألماني النازي ... وتشكيل صدام حسين لمجلس ثورة هزلي في الكويت . وتنصيب كرزاي في أفغانستان .. إلخ من أمثلة متعددة. لن يغلب الغازي والمحتل حيلة لتكريسها.

إن إحكام الحصار المالي والإقتصادي على السودان في الفترة الأخيرة لا يبشر بخير ابداً ... ولا تبدو مصر السيسي بعيدة عن هذا المخطط ..
وإستيلاء إسرائيل على باخرة محملة بالصوايخ الإيرانية التي كان من المفترض تفريغها في بورتسودان تمهيداً لتهريبها إلى قطاع غزة يؤكد أن العلاقة بين الخرطوم وطهران قد ذهبت إلى أبعد مدى .. وأن المملكة العربية السعودية قد تفقد ثقتها في حكومة البشير نهائياً
ً.

والغريب أنه وفي خضم مجريات الأحوال في المنطقة . فإن الذي يدهش البعض هو عدم ملاحظة الخرطوم للمدى الذي تغيرت فيه الإستراتيجيات العربية .. فإسرائيل لم تعد هي العدو الإستراتيجي الماثل على الأقل في هذه المرحلة ..
وأن أكبر الدلائل على التسامح العربي الإسرائيلي (الفاعل) ؛ أن البحر الأحمر قد بات وكأنه قد أصبح جدولاً إسرائيلياً مالحاً ، وميداناً لحرب مفتوحة بينها وبين طهران .. طهران التي تتباهى بصواريخها وأمواجها البشرية . ولا تخفى طموحها للسيطرة الإستيطانية على الخليج العربي والأراضي المقدسة . وتسعى لتهديد السواحل العربية في البحر الأحمر . ولا تنفك تعلن عن تصديرها للخمينية والمذهب الشيعي للغير . بكل ما يكتنفه هذا التصدير من قلاقل وطائفية عمياء لا تبقي ولا تذر حتى بين أبناء العائلة الواحدة.

ومن جانبنا فلا يجب علينا والحال كما نعيشه ونلمسه ونشاهده اليوم .. لايجب علينا إلا أن نلوم أنفسنا .... فحزب المؤتمر الوطني الحاكم يعلن داخلياً عن حوار بلسان ؛ ثم يرغب بيد في فرض إذعان على غيره من الأحزاب السياسية وألوان الطيف الأخرى في التركيبة السودانية .... لا بل ويطمح حتى إلى فرض هذا الإذعان على حركات مسلحة متمردة ؛ لم يتمكن ولن يستطيع وفق ما يلوح في الأفق من هزيمتها وتصفيتها .... فكيف والحال كذلك في عقلية المؤتمر الوطني ؛ يمكن التوصل إلى حلول تعين على رتق النسيج السوداني المتهتك؟

نحن هنا لا نشير إلى الخلافات السياسية بين حزب المؤتمر الوطني من جهة وبقية أحزاب (العاصمة المثلثة) المستأنسة من جهة أخرى ... فالواقع يؤكد أن المؤتمر الوطني متزوج عرفياً بأكثر من حزب رئيسي .. وأن حقوقه الشرعية تأتيه في طبق من ذهب على يد حزب الأمة القومي والإتحادي الديمقراطي الخديوي الأصل ؛ وتردف السيدين في ذلك أحزاب هامشية أخرى تتسكع على قارعة الطريق ، وتلك التي تقف بعد الغروب تحت أعمدة الإنارة الخافتة .
إن مشاركة هذه الأحزاب بسادتها وفلذات أكبادها في نظام الإنقاذ معروفة ولا تحتاج إلى مِجْهَـر .. وحقائب وزكائب الأموال التي ترسل إليهم يعرفها الحوار والداني والقاصي ....
ولكن تبقى المعضلة الحقيقية في حركات التمرد المسلحة الجهوية بمناطق الهامش . وعلى راسها الجبهة الثورية التي لابد من رسم وبرمجة خطة وصيغة واقعية للتفاهم الجاد معها لأيقاف نزيف الدماء وموارد الدولة ، وما تبقى في خزائنها المالية التي باتت على حافة الإفلاس.

إن هدف (الوثبة) الرئيسي المتمثل في إطالة مدة بقاء الحزب الحاكم على كراسي الحكم لم يعد قابل للتحقيق ؛ حتى لو إرتضى السيدان وأبناء السيدان أن يصبحوا مجرد أرجوزات في مسرح عرائس ..... فالمسألة اليوم أخطر من ذلك بكثير بعد أن إتخذت أبعاداً خارجية تصيب الإقتصاد في مقتل ..

إن المعالجات تقتضي من الجميع في الخرطوم وأمدرمان وبحري أن يثبوا فوق نافلة البقاء على كرسي الحكم ؛ والنظر بدلاً من ذلك في موجبات وضرورات الحفاظ على السودان الحالي بأرضه وشعبه الذي تركه لنا الإنجليز عام 1956م بخير ، وتجنيبه تدخلات عسكرية أخالها ستجد تمويلاً سخياً من أثرياء العرب .... ومسوغاً شرعياً من غالبية أعضاء الجامعة العربية.

وإن كانت مصر تطلب اليوم من الجامعة العربية تفعيل إتفاقية الدفاع المشترك (من جانب واحد) بينها وبين السودان .. فإن معنى ذلك التفعبل هو منح مصر هذا المسوّغ الشرعي لدخول السودان رضينا أم أبينا ؛ وعدم التوقف إلا عند حدوده مع الحبشة عامة وفي مقابلة إنشاءات سد النهضة خاصة... وقد سبق أن منحت الجامعة العربية الجنرال حافظ الأسد مسوغاً شرعيا لدخول لبنان وقف إزائه العالم مكتوف الأيدي.
ومن البلاهة والغباء والتخلف العقلي بمكان أن تحمل البعض الهاشمية ؛ فيدعي القـدرة على الصــد والــرد .... أو حتى العــض ، والخربشة بأظافــر اليــد.

لقد أعلن وزير الداخلية المصري أمس فقط رصد ميزانية إضافية لوزارته قدرها 30 مليون دولار لزيادة أعداد قوات الشرطة وتحديثها تسليحا وتدريبا ... فهل يعني هذا القرار النافذ أن الجيش المصري سيتم سحبه إلى ثكناته تمهيدا للتفرغ لأداء مهام أخرى في أماكن أخرى ما بين قطاع غزة وشرق السودان أم ماذا؟ .... لا بل ومن أين أتت الداخلية المصرية بمثل هكذا ميزانية في ظل ضعف أداء الدولة الإقتصادي الحالي؟

إن التساؤل الذي يطرح نفسه هنا هو : متى يقوم حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالمفاضلة المنطقية بين دعم مالي وسياسي عربي ، مقابل دعم إيراني يأتي ضعيفا هزيلا يفتقر إلى اللوجستية ، ويشترط تمريرات طائفية دخيلة على المجتمع السوداني . وستؤدي إلى ما لا يُحمد عُقباه بعد عقد أو أكثر من سنوات قادمة ؛ حين تضاف المشاكل والتوترات الطائفية ما بين الشيعة والسنة إلى غيرها من أبواب وفصول وبنود مشاكل السودان الأخرى؟

وحتما لا يختلف عاقلان في أنه لو جرى سيناريو الغزو المصري للسودان على النحو الذي نخشاه . فإن أول من يدفع الثمن عاجله وآجله إنما هم الإخوان المسلمين سواء في المؤتمر الوطني أو الشعبي . ولن يكون حالهما في السودان بأفضل من حال "الإخوانجية" المصريين .. لا بل وسيذهب معهما تحت الأقدام كل متحالف ومنضوي ومتسلق وطفيلي ومنافق ومستفيد .. أو حافٌ لشواربه ومعفي للحيته..

والمصيبة الكبرى أن التدخل المصري بالغزو المسلح والإحتلال (على نسق حلايب) لن يفيد وُحْدَةَ السودان في شيء . بقدر ما ستكون محصلته السماح لإقليم دارفور بالإنفصال عن الجسد السوداني ، والعودة إلى ما كان عليه قبل مقتل السلطان إبراهيم ودخول الزبير باشا الفاشر في 3 نوفمير 1874م ....
وكذا بالنسبة لجبال النوبة تحت قيادة الحركة الشعبية قطاع الشمال . خاصة وأن هذه الحركة ستحصل على صك (الغقلة) الشرعي وفق معادلة جبر بسيطة هي كالآتي : (توقيع مليون على عدم حق ياسر عرمان في تمثيلهم) + (الحركة الشعبية قطاع الشمال – ياسر عرمان) = مليون توقيع لمصلحة الحركة الشعبية قطاع الشمال وشرعيتها.
وربما تكون هناك بعض تعديلات تكتيكية تفرضها أهداف وأغراض هذا الغزو المصري ؛ أهمها هو الإطاحة بأحلام الحركة الشعبية قطاع الشمال في منطقة النيل الأزرق . وذلك لعلاقة هذا الإقليم بخط المواجهة المائية المباشرة بين مصر وأثيوبيا.

إذن فإن أكثر ما نخشاه هو عودة الخريطة السياسية السودانية إلى المربع رقم (1) عشية غزو المصريين للسودان بدخولهم حلفا في يوليو 1820م .... وإنتهاءاً بدخول إسماعيل باشا في أبهى بزته العسكرية العاصمة سنار في 12 يونيو 1821م بعد إستشهاد البطل محمد عدلان غدراً وإغتيالاً على يد بعض الخونة والعملاء .... ولا حول ولا قوة إلا بالله.

وفيما يتعلق بالمؤثرات النفسية التي تسيطر على العقل والضمير المصري ، وتجعله مؤهلاً لتقبل مثل هكذا إحتمال ؛ نخشى من واقع أن وزارة التربية والتعليم المصرية لا تذكر في مناهجها من الإبتدائية إلى الجامعة شيئا عن (تاريخ السودان) أو الإشارة إلى أن السودان دولة حرة مستقلة ذات سيادة . وذلك على النقيض مما توثقه في مناهجها التعليمية عن بقية الدول العربية الأخرى ... ويلفت نظرنا أن حملة اللورد كتشنر لإعادة إحتلال السودان عام 1898م وإعلان الحكم الثنائي البريطاني المصري .. لم يجد جهابذة اللغة العربية السياسية في مصر آنذاك أفضل من تزيينها بعنوان "إسترداد السودان" .... وبالطبع فإنه لا يسترد الشيء إلاّ صاحبه.

ولابد أن معظمنا قد قرأ منذ أسابيع معدودة عن مقولة الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل الذي زعم أن السودان ليس سوى رقعة جغرافية .... وهو ما يثير التساؤل عن مآل هذه الرقعة الجغرافية .. وتبعية الشعب الذي يقطن بها ؟ .. أو بمعنى أوضح إنه وكأنّه يرغب هنا في التمهيد لكل مصري ؛ بأن الأرض السودانية ليست سوى قطعة سكنية بمثابة حديقة خلفية تعود ملكيتها لمصر . وأن مصر قد سمحت بأن تقطنها عرقيات شتى من السُوُد النيليين والبرابرة ... وأبناء البطّة السوداء العرب ... وشرذمة من شذاذ الآفاق الأفارقة .... ولا ثمة رابط بينهم .. وعلامة ذلك ملفات الإبادة في رفوف المحكمة الجنائية الدولية ، والخلافات والنعرات .... والحروب القائمة بينهم في أكثر من جهة منذ خمسينيات القرن الماضي.
ثم أنك ؛ وعلى لسان كل مصري من سن الثالثة حتى الثالثة عشر بعد المائة ؛ فإنك تسمع هناك جملة واحدة لا ينفك جميعهم يرددها بلسان واحد . وهي أن السودان تابعة لمصر .....

ونلاحظ أيضاً أن هناك منهم داخل قرى الفلاحين في النِجوع والكُفور والصعيد الجواني . من يظن أن السودان لا يزال ضمن الأملاك المصرية .. ولأجل ذلك يتساءلون عن سر ندرة وغلاء اللحمة في مصر رغم أنها متوفرة في السودان ..... ومنهم من إذا أطلعك بأن جده الكبير "الفلاح" قد ذهب للسودان ضمن حملة هكس باشا ؛ بعد معركة التل الكبير . أضاف إلى حديثه القول بأن جده الكبير هذا قد طاب له المقام وقتها في السودان . فتزوج من هناك وأنجب وانقطعت صلته ببقية أهله في مصر.
ولا أنصحك عزيزي القاري إن صادفك واحد من أمثال هؤلاء أن تحاول تصحيح المعلومة له بأن حملة هيكس باشا قد أبيدت بأكملها في شيكان .. فهو حتما لن يصدقك. ويعتبر مقولاتك مجرد مماحكات صادرة من "أبناء البطّة السوداء" كما تنطق به ألسنتهم الغاضبة "الصادقة" المنفعلة في وجه السوداني خلال المشاجرات التي تدور في أحياء عين شمس وحي عابدين بالقاهرة .... أو بعد كل مباراة كرة قدم يقف فيها المنتخب السوداني أو فريق كالهلال والمريخ نداً قويا لمثيله المصري ؛ كأن يخرجه بنتيجة تعادل مخزية في القاهرة ... أو يصيبه بهزيمة نكراء في أمدرمان.

إذن نستطيع القول أن تقريبات تدخل مصري عسكري في السودان تبقى ممهدة لمثل هكذا حدث طوال أربع وعشرين ساعة في ضمير المواطن المصري ... وهو ما يجعل المرء على ثقة بأن الإستراتيجي المصري إنما كان ولا يزال يضع في حسبانه إحتمال عودة مصر لإحتلال السودان في كل لحظة من لحظات إحساس مصر بأن أمنها القائم على إنسياب مياه النيل إلى أراضيها كما تحب وترضى قد وُضِعَ على المَحَـك.
وإن أكثر ما يجلّي هذه الحقيقة ؛ أن حكم الإخوان المسلمين على عهد الدكتور مرسي لم يغير من سياسة وتوجهات وأسلوب مصر في تعاملها وتعاطيها (الأمني) مع الملف السوداني شيئا ؛ على الرغم من تشابه النظامين وقتها وإلتزام كلاهما بوصفات ومقادير وتتبيلات مطبخ الأصولية العالمية...... ولكن يبدو أن العلاقة بين السودان ومصر - وعبر العصور - لايمكن طهْوَ إدامِها وعَجْن خبزها إلاّ داخل مطبخ تتدفـق صنابيره بماء النيل وحـده لاغير.

إن محاولات البعض في مصر تسريب وتسويق خطط عسكرية (فالصو) ؛ تتحدث عن قصف بالطيران لجسم سد النهضة لا تبدو عقلانية .... ذلك أن بناء قواعد عسكرية في اليمن وأرتريا لا تبدو منطقية أو ممكنة ؛ لسبب أن اليمن وأرتريا لن ترضيان بإقحامهما في مثل هكذا صراع وبهذه التلقائية والمجانية . أو بما يجعلها سابقة تجبرهما لاحقاً على تسديد تكلفتها الباهظة إلى جارتهما القوية أثيوبيا.

ثم أنه وبالنظر إلى حالة إكتفاء مصر بقصف سد النهضة من الجو ؛ فإن ذلك يعطي الشرعية للطيران الأثيوبي (القوي) لعبور الأجواء السودانية الخالية من الموانع ؛ و(بأنوارٍ مطفأة أو غير مطفأة) ليقصف السد العالي .

وبالنظر إلى ما تتمتع به أثيوبيا من زخم ديني لدى العالم المسيحي ، بوصفها القلعة المسيحية الأقدم والأهم في أفريقيا منذ فترة ما قبل الإسلام . فإن السفر إلى ضربها مباشرة لن يكون له ما يحمد عقباه .. وبالتالي يبقى التهديد بإثارة المشاكل والقلاقل وعدم الإستقرار عبر حدود (جغرافية) ملاصقة لها مباشرة هو الحل الأمثل لمصر في هذه الحالة.

ولكن برغم كل هذه المحاذير فإن مسألة المياه بالنسبة لمصر قد لا تترك لها كثير من الخيارات .. وموقف السودان الذي أصبح في غاية الحرج في علاقته ما بين جارتيه أثيوبيا ومصر لايحسده عليه أحد.
والذي توصلنا إليه حتى تاريخه يؤكد أن لا منطقة وسطى تجمع بين الرؤية المصرية والقناعة الأثيوبية بشأن سد النهضة ... وهو ما جعل مصر تتعامل مع السودان وأثيوبيا على طريقة المثل القائل :" أضرب المربوط يخاف السائب" ... والمربوط اليوم في ظل حزب المؤتمر الوطني هو السودان .. والسائبة هي أثيوبيا.

لأجل كل هذا ؛ وحيث يمر السودان في الوقت الجاري بأصعب أوقاته لجهة العزلة العربية والدولية . والتوجس الإقليمي لأكثر من دولة أفريقية جارة ... فإنه يلزم حزب المؤتمر الوطني الحاكم أن يتعامل مع هذا الواقع بحذر . وأن يكون غاية هذا الحذر تجنيب البلاد مغبة التفتت والتعرض لتدخلات أجنبية من قوى إقليمية . أو مغبة أن يكون ساحة مفتوحة لحرب مياه بين مصر وبعض دول حوض النيل "المارقة" و "الناشزة" عن بيت الطاعة المصري.

وأما عن الكيفية التي يدير بها حزب المؤتمر الوطني سنواته العجاف الماثلة والقادمة ؛ فلابد له من تقديم تنازلات سياسية للمعارضة ، بدلاً من السعي لفرض إملاءات لا يتيحها له الوضع الراهن ... وخير للمؤتمر الوطني أن يبقى ليصبح جزءاً من لعبة الديمقراطية ؛ بدلاً من إجتثاثه ، ومطاردة عناصره بالبندقية والسونكي على شاكلة ما جرى للبعث العراقي .

والأمل معقود إذن بالمسارعة فوراً إلى إقرار دستور جامع ، تعقبه إنتخابات برلمانية ورئاسية حُرة نزيهة شفافة . تحمل من تحمل إلى كراسي السلطة بسلام .. وتضع من تضع في كراسي المعارضة بسلام أيضا ... وبحيث يتم إحهاض كل تهديد بتدخلات وغزو خارجي .

إن الذي يجري بيننا من حروب أهلية طوال السنوات الماضية ولا يزال ؛ ثم والنهب الفردي لثروات البلاد ومواردها .... يجعلنا نبدو للعالم الخارجي بمن فيهم العربي والأفريقي وكأننا سفهاء غير أهـل .... تلزمنا الوصاية والحَجْر.

نرجو خطوات وحلولً ديمقراطية فاعلة ؛ تجنب البلاد ويلات الدماء والإغتصاب ونهب الأموال ، ومصادرة الممتلكات وهوان المواطن . وتمنع تصفيات الحساب الدموية ، وتحول دون المحاكمات الميدانية على يد كتائب الموت المسلحة الثائرة التي جرت على سبيل المثال في أبو كرشولا .


[email protected]


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 3107

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#939461 [جبار الكسووووور]
1.00/5 (1 صوت)

03-12-2014 02:24 AM
انت مابتشرفا ياالمدعووو مشرف عن اى اسعمار وغزووو
تتحدث انت الظاهر ماسودانى ولا بتعرف السودانيين لو
استعمرونا اولاد بمبه الا نلبس طرح ورحاطه نحنا الاسود
المابتهاب نسوانا رجال خليك من رجالنا


#939290 [ابوحواء]
1.00/5 (1 صوت)

03-11-2014 09:09 PM
عنوانك مدغمس


#939057 [ود الحاجة]
1.00/5 (1 صوت)

03-11-2014 04:15 PM
لماذا يفكر كاتب المقال بذهنية القرن التاسع عشر ونحن في القرن الحادي و العشرين و قد اختلفت الظروف و المعطيات

سبب احتلال حلايب هو عدم اهتمام المركز بالاطراف و اذا أخذنا الامور بمقياس الكاتب سنجد أننا مهددون باحتلال اثيوبي ( الفشقة ) و جنوبي ( أبيي) و ربما هناك احتمالات من دول مجاورة أخرى

أعتقد أن مصر ليست في أفضل حالاتها و اذا كان الكاتب يخاف على السودان من الاحتلال المصري فبنفس المنطق على المصريين الخوف من احتلالهم بواسطة الاخرين


#938836 [سيمو]
2.00/5 (3 صوت)

03-11-2014 12:31 PM
يا مصعب: عنوان المقال غير موفق،، لم أقرأه لأن العنوان صادم،، لماذا نشعر بالدونية تجاه مصر بلا مبرر؟؟؟ الإنهزام ينبع أصلا من داخل النفس قبل أن يكون حقيقة على أرض الواقع،، نرجو أن يسمو الكتاب ويعبرون عن عزة الوطن والشعب.


#938275 [mohd]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 02:15 AM
ومتى جاءت مصر بجيش مصري خالص وارادة مصرية واحتلت السودان يا هذا؟

المصريين طول عمرهم مركوبين من الفرنسيين والاتراك والبريطانيين واستخدموهم عبيدا وجنودا في توسعاتهم سواء في احتلال بريطانيا وتركيا للسودان حفاظا على الدم التركي والبريطاني .
لم تحتل مصر السودان يوما لوحدها وبارادة مصرية وجيش مصري صرف وان كانوا رجالا فليجربوا وليروا بام اعينهم ماذا سيحدث لهم

انت وين قريت ووين اتعلمت ومتى كانت هناك دولة محتلة تتحرك لتحتل دولة اخرى ؟ بأي عقل وبأي منطق ؟


ردود على mohd
European Union [mohd] 03-13-2014 11:37 AM
واضح انك جدادة الكترونية ياود المهدي يعني لما يجوا المصريين يحتلوا البلد ساعتها ستجد جميع الشعب يقاوم

امثالك من المثبطين هم الذين جعلوا الانقاذ تستأد على الناس

لانك اتعودت تقول لاسيادك من ضباط الامن نعم سيادتو وحاضر جنابك

في ناس ربنا خلقهم وفيهم حب انهم يستعبدوا ويؤمروا ولا يأمروا ويخدموا الغير ولا يخدموا من الغير

فيهم الدونية امثالك

European Union [ود المهدي] 03-11-2014 02:29 PM
والله إنت فعلا أقرع ونزهي . وينو جيشك الماشي تقيف بيهو قدام الجيش المصري؟ وينو سلاح طيرانك؟ أمشي كدي في الأول أحفظ أمن دارفور وأوقف التمرد في جنوب كردفان والنيل الأزرق . أحداث سبتمبر 2013م أثبتت إننا شعب جبان وخواف وعمر البشير قدر يخمد الثورة في 48 ساعة بالعين الحمرا . أمشي في الأول حرر حلايب وبعدين تعال اتكلم عن شجاعتك . هاها فالح تقول (وان كانوا رجالا فليجربوا وليروا بام اعينهم ماذا سيحدث لهم) طيب يا حمار ما ياهم جربوا ودخلوا حلايب سويت ليهم شنو يا عنتر بني شداد؟ والله أنا خايف إنو الشافوهوا المصريين بأم أعينهم لما دخلوا حلايب هو إنك هربت وجريت بالريش الدقاق وجيت عملت نائم وقلت أرحل على رأي وردي.


#938254 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 01:35 AM
مالك ومال البعث العربي الاشتراكي .. لا مقارنة بينه وبين شرازم الاسلامويين اللصوص .. البعثيون قاتلوا الأمريكان الغزاة ولم يهربوا واستشهد منهم 150 الف ...فهل سيفعل المؤتمرجية ما فعله البعثيون من ثبات وتضحيات ؟؟ الخلاف الفكري بين البعث والأخوان المتأسلمين كبعد السماء من الأرض ..
حافظ البعثيون على وحدة العراق حتى بعد الغزو أما المتأسلمون فرطوا في السودان وباعوا جنوب السودان للغرب في صفقة مريبة ... وفي أشد لحظات حصار العراق لمدة 13 عاما تصدى الجيش العراقي للطيران الأمريكي والبريطاني في منطقة الحظر الجوي .. أما المتأسلمون تم ضرب السودان من قبل الولايات المتحدة (مصنع الشفاء ) ولم يتصدى لهم أحد وضرب الكيان الصهيوني بورتسودان والخرطوم ولم يتصدى الاسلامويون لهم ...


#938019 [ابوبكر احمد]
3.50/5 (2 صوت)

03-10-2014 07:44 PM
السلام عليكم.
هناك خطأ تاريخي يقع فيه الكثيرون ان لم يكن الكل و كاتب المقال منهم وهو اننا كنا محتلون من المصريين و هذا غير صحيح المصرييون اصلا محتلون من الاتراك وكان في ذلك الوقت محمد علي الالباني يحكم مصر باسم الدولة العثمانية وهو الذي احتل السودان و نحن في النهاية اخرجناهم عنوة بينما المصريين لم يخرجوا المحتل نحن اخرجنا المحتل و قطعنا راس حاكمهم و كان انجليزيا فلا تعطي المصريين اكبر مما يستحقون ولا تقلل من مكانة السودانيين نعم مصر دولة لها وزنها و قوتها ولكن ضع كل في موضعه و السلام.


ردود على ابوبكر احمد
European Union [عربي] 03-11-2014 02:14 PM
والله ما في كلام جايب السودان ورا غير كلام الختمية بتاعكم ده . يا أخي إذا كان المصريين أنفسهم بيقولوا محمد علي باشا جاء عبر موافقة وتزكية من كبار علماء الأزهر ووجهاء البلد . ويستنكرون وصف محمد علي باشا بأنه غير مصري . وإذا كان أولاد محمد علي وأحفاده لغاية الملك فاروق وولد الملك فاروق يحملون الجنسية المصرية وكان لقب فاروق الرسمي هو ملك مصر والسودان . ولحدي اليوم في شارع رئيسي في الحلمية ممتد من كوبري الدمرداش لغاية كوبري قصر القبة إسمه شارك ملك مصر والسودان . وإنتوا يا الختمية تجوا تقولوا محمد علي باشا وأسرته ألبانية ؟ حتى لو كان في الأصل ألباني لكنها في النهاية بقت أسرة حاكمة مصرية . وعندك مثل الأسرة الهاشمية المالكة في الأردن هل هي أردنية ؟ هي في الأصل من الحجاز وما جات الأردن إلا بعد سقوط الحجاز في يد الملك عبد العزيز وهروب الشريف حسين أبو الملك عبد الله بن الحسين من مكة للأردن . أمشي قول لأحفادهم من الأسرة الهاشمية المالكة في الأردن إنتوا ما أردنية . وبعدين إنتوا يا الختمية جيتوا هسع تتنكروا لأسرة محمد علي باشا ليه؟ خلاص نسيتوا علاقتكم المشبوهة بأسرة محمد علي وصرفها عليكم يا كلاب؟ خلاص قايلين الناس نست تحالفكم مع أسرة محمد علي ضد الثورة المهدية يا خونة.


#938009 [ياسو]
5.00/5 (2 صوت)

03-10-2014 07:31 PM
انهم لا يفكرون ابعد من انوفهم وسيذوقوا مر غفلتهم
مقال كاتب محلل واع .


#938008 [عنقالي]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 07:28 PM
الحكمة تقول لا تتصارع مع شخص ليس لديه ما يخسره ،لذلك أرى في إقدام مصر على هكذا خطوة سيكون ضرره على مصر الدولة أكبر من السودان المتهالك أصلا،
استراتيجيا مخطط تقسيم السودان يطبخ على نار هادئة وأصبح مسألة وقت ليس إلا ، بينما مخطط تقسيم مصر مازال غير واضح المعالم وإقدام مصر على غزو السودان تكون ابتلعت الطعم لتفتيت وارهاق الجيش المصري من خلال العمليات النوعية التي ستنفذها ما تبقى من كتائب الجيش السوداني وقد ذكرت في مقالك غزو العراق للكويت وكيف كانت البداية لتدمير جيش العراق العظيم
القيادة المصرية مدركة لكل الظروف المحيطة بها لذلك أستبعد إقدامها على هكذا انتحار في ظرف أصعب من زمن تدخل عبدالناصر في اليمن لاسقاط نظام الامامية.


#937953 [محمد أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 06:25 PM
اي بلد عشان تدخل في حرب يجب ان تتوفر لها شرط الوحدة الداخلية و القدرة المالية ، فلو كانت مصر حسني مبارك كان يمكن ان تدخل في الحرب علي الاقل بعامل وحدة الصف الداخلي ، اما من حيث القدرة العسكرية لو اخدنا مثال حربه في سيناء مع الاخوان المسلمين الا الان لم يستطيع ان يحسم التمرد الناحية المالية مول العرب نظام السيسي لفترة محدودة فقط وما حتتحمل الدول العربية كلفة حرب المياه المصرية ، واذا كان دخول مصر الحرب من اجل المياه ما معقول انها تحارب بلدين حتة واحدة فاثيوبيا تعلم ان مصر تستخدم السودان كمعبر للحرب معها هنا يتوحد هدف السودان واثيوبيا فهذا احتمال مستبعد التدخل من اجل حرب المياه، اما لو كان السبب العداء مع نظام البشير فمصر ايام حسني مبارك كانت اقوي وعندها سبب قوي محاولة اغتيال حسني مبارك و الاقوي من دا كله ان الكيزان في السودان كانو في أوج جنونهم ، و لو افترضنا ان مصر تحارب الخرطوم نيابة عن الأنظمة العربية اسهل كتير للانظمة دي الضغط الاقتصادي علي السودان و ايقاف التحويلات المالية بالاضافة للوجود الاسرائيلي في البحر الاحمر الذي يراقب كل شاردة وواردة تلافيا للخطر الايراني عليها وعلي دول الخليج العربي


#937945 [omer ali]
5.00/5 (4 صوت)

03-10-2014 06:14 PM
احي كاتب المقال وتذكيره لنا بالحقيقه التي لا تخفي علي احد الا المرجفون والخونه وهي ان مصر هي العدو التاريخي لبلادنا.

الكل قد لاحظ الحمله الاعلاميه المصريه المكثفه ضد سد النهضه ودور السوداني الغير مساند لمصر وهي بالاحري ضد السودان وتقول اياك اعني يا سودان واللبيب بالاشاره يفهم

توفيق عكاشه لم يتحدث من فراغ بقوله انه لا يعترف بالسودان واسمانا جنوب مصر

الطرابيلي ادعي اننا لم نفوق من شرب المريسه وان سواكن ودنقلا وعطبره تابعه لمصر

هاني رسلان طالب الجيش المصري باجتياح السودان بمغبة ان مصالح مصر المائيه في خطر

محمد حسنين هكيل ادعي بان السودان عباره عن جغرافيا ,,,يعني ارض بكر وفاضيه يحق لمصر استغلالها

اللواء درويش وتخاريفه التي ادعي فيها ملكية مصر لاثيوبيا وارتريا ولم يذكر السودان لان هذا امر مفروق منه فالسودان دي بتاعتهم علي حد قولهم

ودستور حزب الوفد لازال يعتبر السودان جزء من مصر وان حاول رئيسه السيد البدوي انكار ذلك في زيارته المتكرره لسفلة الانقاذ

وبالمقابل علا صوت عملاء مصر في السودان ,,فمنهم من ذكر ان مصر خط احمر لا يمكن المساس به وان حلايب ارض جدباء ويحق للمصريين احتلالها

بل وطالب بعض العملاء بالتنازل عن الولايه الشماليه كلها لمصر لفك ضائقة الانفجار السكاني وقل الموارد في مصر.!!!

التخطيط المصري ضد السودان وعلي المدي البعيد هو احتلال شمال السودان الي الشلال السادس وهو شلال السبلوقه وولاية البحر الاحمر ولن يتوغلوا جنوبا وغربا خوفا من الكثافه السكانيه في وسط وغرب البلاد

المصريون لهم خطط لتغير مجري النيل عند منحني ابو حمد فهم يرون ان جزء كبير من مياه النيل تتبخر بانحاء النيل مرورا بكريمه ودنقلا وبلاد المحس ,,,وبدلا من ذلك يرمي تخطيطهم لشق مجري جديد لنهر النيل يمر بالعتمور الي حلفا مثلما كان خط السكه حديد لوادي حلفا,,,وهذا المخطط قديم من ايام محمد علي باشا والحكم العثماني.

للاسف الشديد حكامنا يعبثون بوطننا وارث اجدادنا ومقدرات شعبنا ,,والمصريون يستغلون ضعف وغباء ساسة السودان ويخدعونهم بالكلام المعسول وملْ كروشهم بما لذ وطاب واشباع غرائزهم الجنسيه,,

وتملي مصر اوامرها علي ساسة بلادنا ليخدروا شعبنا المغلوب علي امره وتنهال علينا تصريحات ربيع عبد العاطي بان كل السودان ملك لمصر ومصطفي اسماعيل الذي طالب مصر بالتكامل مع السودان .ورئيسهم البشير الذي ادعي انه لا يعترف بالحدود بين السودان ومصر وواصل بانه لم يرسم تلك الحدود انما المستعمر هو من قام بذلك وانه سيسعي لازالة تلك الحدود!!!!!


اهلنا في السودان مغيبون تماما بما يجري من مؤامرات ودسائيس تحاك ضد بلادنا في مصر وبمعرفه ودرايه كاملة من ساسة السودان حكومه او معارضه,, حكم البشير الي زوال لا محالة في ذلك وكل الحروب الدائره في بلادنا ستتوقف بزوال هذا النظام البائس ومستقبل بلادنا واجيالنا القادمه واعد ,, بلادنا غنية بثرواتها الطبيعه فلنقف معا سدا منيعا ضد العدو المصري واطماعه في بلادنا

الله اكبر والعزة للسودان


#937901 [khalid mustafa]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2014 05:27 PM
مقال ممتاز وفي اعتقادي ان حكام الانقاذ ومؤتمرهم الوطني سيكون اول من يشجع مصر للقيام باجتياح السودان لان ذلك سيوفر لهم مخرج امن وقطعا سيتم تعاونهم مع الجيش المصري الغازي وستوفر مصر الماوي ورغد العيش للبشير وغيره من الحرس الانقاذي القديم وتاتي بكوادرهم الاخري وبعض من حزب العماله الاتحادي وبقايا الحملة التركيه المصريه في السودان ليديروا السودان حسب ما تمليه عليهم مصر

ولكن رب ضارة نافعه ,,,ربما يؤدي هذا الغزو المصري لتوحيد شعوب السودان ضد مصر العدو التاريخي للشعوب السودانيه فكل مناطق السودان وقبائله في الغرب والشرق والوسط والشمال تحمل ثاْرات تاريخيه ضد المصريين ,,,الجنود المصريين شاركوا في تعذيب وقتل اجدادنا ونهبوا ثروات بلادنا فهم كانوا اليد الباطشه للبريطانيين والعثمانيين

الشعب السوداني لن يترك المصريين يعربدوا في بلادنا وسنواجههم في كل الفيافي والغابات والصحاري فنحن ادري بشعاب بلادنا منهم

والله اكبر والعزة للسودان


#937895 [osama dai elnaiem]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 05:18 PM
ملف العلاقات السودانية المصرية ملف تمسك به المخابرات المصرية منذ عهد الصاغ صلاح سالم الذي رقص كما ولدته امه في الجنوب --- تنظيم الاخوان المسلمون صناعة مصرية قصد بها ابقاء جنوب الوادي تحت القبضة الاميرية بعد فشل برنامج الوحدة تحت التاج المصري--- استقبال المعارضات السودانية في مصر وتدجينها ثم التقارب مع دولة جنوب السودان ------ ماذا بقي من عوامل الغزو لم تتحقق !


مصعب المشرّف
مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة