01-23-2011 02:42 PM

تراســـيم..

استفزاز السيّد المك !!

عبد الباقي الظافر

لم تمضِ سوى أيام معدودات على حديث السيّد مساعد رئيس الجمهورية الذي استبعد فيه أن تصل ثورة (بوعزيز) التونسية إلى الخرطوم.. حتى أقدم الشاب الأمين موسى على إحراق نفسه في قلب السوق الشعبي أمدرمان.. وقبله حاول طالب جامعي ذات الفعل مستقبلاً موكباً لوالي الجزيرة الزبير بشير.. في ذات الوقت الذي تشتعل فيه مظاهرة هنا وأخرى هنالك.. وتتصدى لها الشرطة بمنعة.. وبعدها تمضي الحكومة إلى النوم العميق، وتحسب أنّ الأحوال هادئة تماماً. الثورة التونسية بدأت بذات الخمول.. حادث فردي أغضب مدينة طرفية اسمها سيدي ابوزيد.. بدأت الجماهير بثورة مطلبية سلمية.. ولكن مشاعر الغضب كانت تكبر كل يوم مثل كرة الثلج.. وفي نهاية يوم كان الشعب يحاصر وزارة الداخلية التي طالما كانت تحاصره.. ثم انتهت الأحداث إلى فرار السيّد الرئيس زين العابدين بن علي. الأستاذ عصام الترابي يروي أنّ الحكومة منعت أسرته من زيارة والده المعتقل بكوبر.. وبعد جهد جهيد سمحت لشخصين فقط بالاطمئنان على صحة الوالد الحبيس.. نتائج الزيارة ليس فيها ما يسر.. الترابي في رواية ابنه محروم من القراءة والكتابة والاستماع إلى الراديو.. الشيخ الذي دنا من الثمانين لا يستطيع استخدام ماكينة حلاقة.. الحكومة تخاف على الشيخ من إيذاء نفسه. حادث اعتقال الشيخ أعاد تركيز الأضواء على السودان.. العالم الآن لا يتحدث عن شبح الانفصال الذي خيّم على بلادنا.. سفيرة أمريكا في الأمم المتحدة قالت\" ليس الترابي وحده هنالك عدد من الشبان الجامعيين تمّ اعتقالهم\".. أمّا مبعوث الخارجية الأمريكية للسودان برنستون لميان الذي يستعد لزيارة السودان فقد صرّح أنّ تطوير العلاقة مع الخرطوم يعتمد على أفعال الحكومة لا أقوالها. على الحكومة أنّ ترى الدنيا من حولها.. أن تتعلم من ردود أفعال الدول المجاورة.. مصر أخت بلادي رفضت زيادة الأسعار في الوقت الراهن.. القاهرة تدرك جيداً أنّ الغذاء في العالم في ارتفاع.. ولكن الاستقرار لا ثمن له. الجزائر تراجعت عن فكرة رفع الدعم عن بعض السلع الغذائية.. وعندما حرق شاب نفسه احتجاجاً على عنت محافظ إحدى البلديات.. قامت الحكومة بإقالة ذلك المسئول. الأردن تجربتها تستحق السرد.. المملكة الهاشمية خفضت أسعار الوقود وهي الدولة التي لا تنتج لتراً واحداً من أراضيها.. زادت من رواتب الموظفين والمتقاعدين.. ومن بعد ذلك سمحت للشعب أن يخرج الهواء الساخن.. عشرة آلاف مواطن أردني خرجوا يوم الجمعة الماضية يلعنون الحكومة ويطالبون بانتخابات برلمانية مبكرة. في مثل هذا المناخ تزج الحكومة بشيخ كبير في غياهب السجن.. في مثل هذا الوقت تفرض الحكومة رسوماً على كل شيء.. وزير المالية يقول إنّ العائد على الخزينة العامة يمثل ضعف المفقود بانفصال الجنوب.. بمعنى أنّ الحكومة تريد أن تستثمر حتى في أحزاننا الوطنية.. في مثل هذا الظرف الحرج يطرح مساعد الرئيس نظرية (الضراع القوي) لتبادل السلطة في السودان. الاستفزاز أسوأ إهانة يمكن أن تقدم للشخصية السودانية.. والتقليل من إمكانيات الآخر يمكن أن يجعل المعارضة تبحث عن عود ثقاب وقارورة وقود. سيدتي الحكومة تراجعي الآن عن هذه السياسة.

التيار

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2652

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#83907 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2011 12:21 PM
يا السر و يا الوطن

ما تتخشوا بكلام الزول ده هو بدا يحاول يكسب القراء بعد المقال الكتبوا و ما اتوقع ان ردة الفعل تكون بالطريقة دى , عشان كدا بدا يهاجم الحكومة بصورة متواصلة لحد ما يحس ان الناس اتقبلتوا من اول و جديد عشان يعلا سهموا فى السوق

لان لو الناس ما مصدقاهو ما فى زول حيطلبه
و لو مافى زول طلبه حياكل عدس و زبادى من وين؟


#83767 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2011 09:27 AM
كلمة حق خرجت من مناااااااااااااااااااااافق قال زبادى قال الوالى بتاعك دا طلع حرامى و فسل كمان


#83620 [خالد عمر]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2011 10:26 PM
نعم انها نظرية الضراع القوي..و حكومتنا ضراعها قوي لحد أن في حينا ترابط عربة شرطة \"ظاهرا\" و الله أعلم بهوية من بباطنها فعلا !! طوال اليوم ,مستهدفة أحد الشباب الذي تقاطع عمله مع مصالح بعض المتنفذين في الدولة !! فيالقوة الضراع !!!!!!!!
فقط تخيلوا مصروفات تسيير هذه العربة الحديثة؟ أي خبال هذا؟


#83579 [السر ]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2011 08:30 PM
الاخ الظافر متعك الله برجاحه عقلك وادبك الجم
حقيقه هذا هو النقد الهادف الذي يكون من باب المناصحه
نعلم اننا في منعطف خطير والكل يئن من الجراح لذا لابد من التعاضد والتناصح حتي تشيل البلد حيله شويه وبعد ذلك لكل حادث حديث


#83535 [alwatan]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2011 07:01 PM
ارجوامن الاخوة المعلقين فى الرااكوبة تجاوز هذه المرحلة مع الكاتب وحتى رب العباد يسامح فما بال العباد واذا كان الذى حدث كما نسميه دفاع عن الباطل فما بال ما يفعله الان من كشف الفساد والتحاوزات والتى ربما هى اكبر .غلطة واحدة لا تعمينا عن الف حسنة انسوا واغفروا يغفر الله لنا ولكم ويصلح حال الوطن (فلتدم انت ايها الوطن )والى الامام الظافر


#83452 [gasim ali]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2011 04:19 PM
. الأستاذ عصام الترابي يروي أنّ الحكومة منعت أسرته من زيارة والده المعتقل بكوبر.. وبعد جهد جهيد سمحت لشخصين فقط بالاطمئنان على صحة الوالد الحبيس.. نتائج الزيارة ليس فيها ما يسر.. الترابي في رواية ابنه محروم الاستماع إلى الراديو.. الشيخ الذي دنا من الثمانين .. الحكومة تخاف على الشيخ من إيذاء نفسه. باكل العدس الزبادي..وكان مفروض ناس سجن كوبر ان يسمحوا بادخال المحمر والمشمر حادث اعتقال الشيخ أعاد تركيز الأضواء على السودان.. العالم الآن لا يتحدث عن شبح الانفصال الذي خيّم على بلادنا.. بقدر ما يتحدث عن الروب والزبادي التي تحاول سلطات الامن علي اجبار الشيخ بتناولها................ووب ووب علينا من وجع القلب. والضغط ..انشاء الله سيدك عصام الترابي يتذكر ليك السبت واديك شوال عدس وكم كاس زبادي وجردل روب من المزرعه الكبيره


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية
تقييم
6.67/10 (22 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة