المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
الحزب الاتحادي الديمقراطي بالولايات المتحدة الامريكية حول أحداث جامعة الخرطوم ودعوة النظام للحوار
الحزب الاتحادي الديمقراطي بالولايات المتحدة الامريكية حول أحداث جامعة الخرطوم ودعوة النظام للحوار
03-13-2014 09:12 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
نظام الأنقاذ وتقتيل الطلاب والحوار
يدين الحزب الاتحادي الديمقراطي بالولايات المتحدة الامريكية الاحداث الدامية التي حدثت داخل ساحات جامعة الخرطوم وراح ضحيتها الطالب بكلية الاقتصاد الشهيد علي أبكر موسي الذي اغتالته ايادي الخيانة التي استباحت دماء أبناء الوطن الغالية ويابي نظام الانقاذ الا أن يؤكد للشعب السوداني أنهم ماضون في سفك دماء ابناء الوطن والبطش وتقتيل الطلاب والابرياء وكل من يجهر بكلمة الحق في وجهه ولكن هيهات أن ينال القتل واطلاق الرصاص من عزيمة الطلاب الشرفاء قلب الشعب النابض وسوف يظلون شعلة تضي للوطن طريق خلاصه ونؤكد في الحزب الاتحادي وقوفنا بكل قوة مع الطلاب ضد العنف المفرط من القوات الامنية ونرفض استباحة الجامعات وتحويلها الي ساحات حرب وتقتيل.
نؤكد أننا في الحزب الاتحادي بالولايات المتحدة أنه عندما أعلن البشير وحزب المؤتمر الوطني دعوة للحوارفي شهر ينائر تمنينا مع كل حادب علي مصلحة الوطن أن تكون هذه الدعوة حقيقية ونابعة من ارادة ومعرفة بأن مايمر به السودان حاليا من ازمات يتطلب معالجة سريعة للتحديات التي صارت تهدد وجوده كدولة ويمنع تفكك ماتبقي من الوطن ويحفظ دماء ابنائه.
أكثر المتفائلين من القوي السياسية المختلفة كان يتوجس خيفة من دعوة النظام نتيجة لتاريخه الطويل وفشله الدائم في الاستماع الي الاخر والايمان بمبادي الحوار والصدق فيه وأن النظام هو المسبب الاساسي لمعظم مشاكل الوطن من حروب وفساد ودعوات عنصرية بغيضة اسهمت بشكل اساسي في تشرذم الوطن وضياع جزء كبير من ترابه واراضيه وموارده .
مواصلة القتل في الجامعات و دارفور وكردفان والنيل الازرق والخرطوم بالاضافة لتصريحات البشير الاخيرة في بورتسودان كشفت للجميع عن ماهية الحوارالذي يرغب فيه وللذين كانوا يتصورون صدق نوايا النظام من الحوارالذي اطلقه حيث ابانت ان دعوات الحوار التي اطلقها النظام أنما هي دعوات حق اريد بها باطل ومصيدة ينصبها المؤتمرالوطني يريد بها كسب الشرعية التي لم ينجح في نيلها منذ انقلابه علي الديمقراطية في ٨٩ وهي محاولة لكسب الوقت لتجاوز المشاكل التي يمر بها وتحدق به من كل جانب.
علي التيارات الأتحادية وقوي المعارضة ومنظمات المجتمع المدني والتيارات الشبابية والطلاب وكل الحركات الفاعلة والمناضلة من أجل تغيير النظام مواصلة نضالالتها ومجاهداتها من أجل تغيير النظام ونجدة الوطن واستعادة الديمقراطية واستلهام روح هبة الشباب في سبتمبر وتضحيات الطلاب وعدم التوقف عند المناورات التي يطلقها النظام من أجل تخفيف الضغوط التي يتعرض لها.
يؤكد الحزب الاتحادي الديمقراطي بالولايات المتحدة الامريكية علي أن الحوار الذي ندعمه مشروط بوقف القتل والحروب التي يشنها النظام علي الابرياء وهو الحوار الذي يتم الاتفاق فيه علي قيام حكومة قومية انتقالية ترد المظالم وتحاسب القتلة وتضم كل القوي السياسية تشرف علي صياغة دستور دائم للبلاد واجراء انتخابات حرة ونزيهة والقاء القوانيين المقيدة للحريات وايقاف الحروب ووضع برامج واضحة ومستعجلة لتنمية المناطق التي عانت من الحروب والمناطق التي ظلت بعيدة من خطط التنمية وعانت من الاهمال والتهميش لسنوات طويلة وأن يكون أبناء هذه المناطق جزء أصيل في الحكومة القومية وأن يتم الاتفاق علي تفاصيل الفترة الانتقالية في مؤتمر قومي جامع, الحوار الذي يريده الشعب السوداني حوارأ مفتوحأ لكل من يملك بطاقة مواطنة في هذا الوطن الكبير دون استبعادأ لاحد.
الحزب الاتحادي-أمريكا ـ ألامين الاعلامي:- محمد الشيخ

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1170

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#941809 [fadilosman]
4.08/5 (10 صوت)

03-14-2014 01:45 AM
خليكم في الخارج كده واشجبوا وأدينوا ما تصحوا إلا بعد مايحدث شيئ



كان المعارضة كده الانقاذ مستمرة


#941636 [mohamed ali]
4.16/5 (12 صوت)

03-13-2014 08:05 PM
بيان ممتاز ومغبر عن تطلعات الاتحاديين


مساحة اعلانية
تقييم
1.94/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة