في


المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حـوار مع شـاب .. اسئـلة ام اجابـات؟ا
حـوار مع شـاب .. اسئـلة ام اجابـات؟ا
01-24-2011 08:29 AM

حـوار مع شـاب .. اسئـلة ام اجابـات؟؟ (1- 5)

اهمية و منهج و دوافع الكتاب

محمد الامين عبد النبي
wdalamin_2000@hotmail.com

مدخل:

( سادت بلادنا مفاهيم خاطئة للإسلام فالحكام حولوا الشعار الإسلامي لدعم سلطانهم بلا محتوى إيماني وإصلاح اجتماعي وظفوه في خدمة أمنهم وإعلامهم إسلام البطانة السلطانية. وانطلقت تيارات وافدة من بؤر التأزم في العالم الإسلامي يقول أصحابها باجتهاد تكفيري يمهد حتماً لصدامات آتية ) الامام الصادق المهدي
( أن الإنسان الضار بمجتمعه ليس عالما تماما ، وليس جاهلا تماما ، وإنما هو شخص لم يتعلم بما يكفى ليكون نافعا ولم يكن جاهلا بما يكفى ليكف أذاه عن الآخرين) الفيلسوف مانويل كانت
تسعي هـذا السلسلة من المقالات لتسليط الأضواء ولفت الانظار لفكر ونهج التكفيرين الجدد (خوارج العصر) في السودان الاكثر ضجيجاً هـذه الايام وتعاطيهم مع قضايا المجتمع والوطن ، وعلاقتهم الجدلية والتبادلية بالإنقاذ وذلك عبر قراءة في كتاب (حوار مع شاب ) للدكتور عبد الحي يوسف الصادر عن هيئة علماء السودان في يناير 2009 يقع في 72 صفحة من القطع المتوسط ، والـذي فجر سيلاً منهمراً من التساؤلات التي باتت حائرة في نفس الوقت قدم خلال صفحاته اجابات للعديد من الاسئلة المحورية التي تعبر عن رائه الخاص الذي يغلب عليه المحاكاة الكربونية للنموذج الوهابي السعودي والقطيعة النافية لأي نموذج (منتوج ) غربي .
أهمية الكتاب : لا تنبع من موضوعاته التي طرحها او الافكار التي ناقشها فهي ليس جديدة وانما من الملفات الساخنة التي تعد اوجه الاسباب لتصويت الجنوبيين للانفصال وتقرير مصيرهم بعيداً من الشمال المأزوم بهذه الافكار، وفتحها في هذا التوقيت الحرج في عمر السودان والنفق المظلم الذي يمر به لرسم معالم دولة الشمال الطالبانية فقد الهم الكتاب بطريقة او باخري موضوعات حيوية (مراجعات الجهاديين والتكفيرين ، والعلاقة بين العلماء والسلطان و الجماعات التكفيرية واثرها علي الدين والوطن ، وكيفية التعامل مع الغرب ، والتعامل مع التراث والعصر، والتعامل مع الاخر الملي وغير الملي ، والشباب والتزمت الديني ، ومرجعية الفتوي واصدار الاحكام الشرعية ، وغياب المشروع النهضوي الوسطي الذي يحقق المقاصد الشرعية ويحافظ علي الـذات الحضارية ويستجيب لمتطلبات العصر ) .
ولكن ما يزيد الاهتمام بالكتاب يرجع بالأساس الي شخصية المؤلف د. عبد الحي يوسف (أبو عمر) من مواليد (القاهرة )، تخرج في الجامعة الإسلامية بـ(المدينة المنورة ) في كلية الشريعة ،أكمل الدراسات العليا في جامعة الخرطوم ، يعمل الآن رئيساً لقسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم ، كما إنه إمام وخطيب مسجد ومقدم برامج في قنوات واذاعات الحكومة له مكانة مرموقة وسط الجماعات السلفية والشباب التكفيرين كما اوردت قناة العربية وعلاقة مع حكومة الانقاذ فقد قال عنه رئيس الجمهورية عمر البشير : ان الشيخ عبدالحي يوسف اصبح اليوم مؤسسة دعوية شاملة وقال الرئيس خلال افتتاحه مسجد خاتم المرسلين بحي الدوحة في الخرطوم عقب اداء صلاة الجمعة ، انه استدعى الشيخ عبدالحي يوسف الي القيادة العامة عقب طرده من دولة الامارات، واقترح عليه استيعابه كضابط في التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة مبيناً انه اعتذر عن قبول العرض، مطالباً بالسماح له بالتفرغ لإكمال دراساته العليا يعمل نائب لرئيس هيئة علماء السودان ومن مؤسسي الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة وصاحب قناة طيبة الفضائية أي انه يعبر عن راي مؤسسة بأكملها تكاد تكون الواجهة الدينية الوحيدة للحكومة الان
قدم للكتاب (....) حيدر التوم خليفة مساعد الامين ورئيس تحرير سلسلة اصدارات هيئة علماء السودان بمقدمة نوه فيها الي الهدف من الكتاب بحديثه عن الوسطية والاعتدال والدعوة بالحسني معتبراً الفهم المغلوط للإسلام من الامور الغريبة عليه مما ابتلت الامة الاسلامية بالتشرذم والفرق والطوائف مما جعل المسلمون في جمود فكري وعقم اجتهادي في عالم متغير وكشف الستار عن هوية الكتاب بانه مجموعة ردود وحصيلة لقاءات وحوارات مع مجموعة من شبابنا المسلم ساقهم الفهم الخاطئ الي تنكب طريق التشدد والتكفير وارجع ذلك لقلة العلم والتحصيل ولما يتعرض له المسلمون في مشارق الارض ومغاربها من ظلم وطغيان مما جعلهم يسلكون طريقاً يأساً من الامة حكام ومحكومين ووجه نداء الي علماء الامة لإنقاذ هؤلاء الشباب . فعلي الرغم ان تقديم الكتاب قد لامس جوهر القضية وتطرق الي اس البلية الا ان الكتاب قد غرد في الاتجاه المعاكس ، مما جعل العلاقة مفقودة بين التقديم والمضمون كما افتقد الكتاب لمقدمة من المؤلف واحسب انها كانت ضرورة ومهمة لتستجلي وتوضح الغرض والدافع من اصداره ، كما افتقد الكتاب الخاتمة التي تقود القارئ الي النتائج التي يريد التوصل اليها . يثير عنوان الكتاب بحد ذاته تساؤلات حول من هو الشاب المتحاور معه ؟ ولماذا التعميم ؟ فهو بذلك يقدم اسئلة اكثر من الاجابات التي اوردها مما اكسبها اهمية سياسية ضاغطة في الآونة الاخيرة بعد النهاية المتوقعة لاتفاقية السلام (نيفاشا ) والتطبيق المتشاكس مما اثارت اسئلة حقيقية اضعها امام القراء عسى ان يوّفق العقل السوداني في ايجاد اجوبة لها بعيدا عـــن التشنج والانفعال .
منهج الكتاب: يعاب علي منهج الكتاب انه حاول معالجة ظاهرة التكفير والتطرف وفق اطر المنهج السلفي التكفيري القائم علي الغاية تبرر الوسيلة ، وتفسير الماء بعد الجهد بالماء، والكيل بمكيالين ، فالذي يرفض العنف هو الذي بذر بذرته :
الغاه في اليم مكتوف اليدين وقال له اياك اياك ان تبتل بالماء
فلم يأتي بأسس واضحة للمراجعة و(ان كـــان ظاهرياً يوحي بمراجعة للأفكـــار والمواقف ) ولم يغير منهجه ونسق تدينه وانما كان كل تركيزه في كف اذي تلاميذه وشبابه عن الحكومة مع اصدار احكام التكفير واهدار دماء المسلمين غير الموالين لها فبالرغم من اللغة الحوارية ونوعية الاسئلة المطروحة الا ان الاجابات لا تخرج من التماس الإعذار والتبرير لتصرفات السلطة ، والجدل في صعيد واحد ومحاولة اقناع محاوروه بماهم مقتنعون به مما يجعل الرسالة واضحة اياك اعني فاسمعي يا جارة او كمن يريد ان يؤشر يمين ويلف شمال .
الدوافع والاسباب: الكتاب في تقدير البعض لا يخرج عن فهم وفكر الجماعات المتطرفة التكفيرية (وان ادعي البعض غير ذلك ) واغلب افكاره وآرائه قد سبق طرحها في محاضراته ودروسه وكتبه ( الجواب علي الشبهات ، فتاوي العقيدة والمذاهب ... وغيرها ) ولكن هذه المرة قدم المؤلف مرافعة وتبرئة ذمـة للنظام من المخالفات الشرعية التي اتهم بها مما اثار تساؤلات عديدة حول الدوافع والاسباب :
- هل ترجع دوافع المؤلف الي مراجعة أفكاره علي ضوء المراجعات المعروفة في مسيرة الحركات الاسلامية المعاصرة نتيجة للرجوع للحق والتمسك بالفضيلة بعد تبيان الحقيقة والدليل وصحة القول المخالف وفق تغيرات الزمان والحال؟ هل ينطبق عليه فقه المراجعات علي حد وصف العلواني القائم علي النقد الذاتي وتغيير المواقف ونبذ التعصب والعنف ومراجعة المنهج في كل جوانبه ، وذلك لتصحيح المسار واعادة النظر في المنطلقات والقواعد والمناهج ؟ .
- أم أن الكتاب يأتي نتيجة لعمليات البحث والتمحيص عن مواطن الاخفاق واسباب الفشل في مسيرة الاسلام السياسي في السودان عموماً واستقراء مسيرة الجماعات السلفية التكفيرية وتطويع المفاهــيم كقيدومه للتوافق والتنسيق مع الحزب الحاكم للتصدي المشترك للتحديات التي تجابه الاسلام السياسي في المرحلة المقبلة ، وذلك بعد المراجعات الفكرية للحركة الاسلامية والخروج منها علي المستوي الفردي ( د. عبد الوهاب الافندي ود. الطيب زين العابدين ود. التجاني عبد القادر ...الخ ) وعلي المستوي التنظيمي يعبر عنه الانشقاق في صفوف الحركة الاسلامية وخروج زعيمها (د. الترابي ) من عباءة الحكومة والخروج عليها ومواجهتها وانتقادها والدعوة المتكررة للمغفرة والتوبة والاعتذار؟؟ ولعل المؤلف يدرك طبيعة التحالف مع أهل الانقاذ فقد تحالفوا عدة مرات مع كل التناقضات مع الصوفية ومع انصار السنة ومع الحركة الشعبية لتحرير السودان فقد تم استخدم أسلوب التحالف التكتيكي البراغماتي لتحقيق أهدافهم المصلحية‏,‏ ثم العمل بعد ذلك علي فضه‏ ,‏ وذلك يوضح لنا المبررات الظاهرة والخفية لاستراتيجية تعايش وتحالف النظام مع أي جماعة من اجل البقاء في السلطة وما يبرر براغماتية التعايش والتحالف هو توتر العلاقة مع الحلفاء والبحث الدائم عن حليف جديد(ضحية جديدة )؟
- هل الكتاب تراجع ونكسة وردة عن مبادئ وثوابت التكفيريين او كما اطلق عليهم الامام الصادق المهدي مصطلح الجهاديين (لأنه قتال بموجب فتوى ذاتية لا تنطبق عليها شروط الجهاد لذلك فهم جهاديون لا مجاهدون ) كما يقولون عنه نتيجة لسياسة الترهيب (علي الرغم ان المؤلف لم يسبق سجنه ليلة واحدة في معتقلات او بيوت اشباح النظام ) ويرجح البعض ان يكون الكتاب جاء بموجب صفقة بين الحكومة ومؤلف الكتاب بعد ضبط مجموعة من الشباب والاسلحة والمتفجرات في السلمة 2006م من بينهم نجله (عمر) واستخدم معه اسلوب لوى اليد والمساومة وقد اجاب المؤلف علي كل الاسئلة وفق الاجابات المعدة مسبقاً ومهرها بتوقيعه مقابل ذلك تم اطلاق سراح المعتقلين ودعم جمعيات الجماعة والسماح لها بمزاولة كافة انشطتها من بينها قناته الفضائية وتعيينه نائباً لهيئة علماء السودان وعضواً مجمع الفقه الاسلامي وتقديم كافة التسهيلات بل وتشريف راس الدولة نفسه لافتتاح مجمعات ومساجد الجماعة في الوقت الذي يشكو فيه مجمع بيت الامام المهدي ومسجد الخليفة وبقية ممتلكات الانصار المصادرة الي الله جــور السلطان وطول الهجران والتضيق علي اكبر الجماعات الدينية التي تنتهج الاعتدال والوسطية (مالكم كيف تحكمون). مما يؤكد ان الحركة الاسلامية النسخة الحاكمة الان في السودان تعاني من توترات وضغوط نفسية حادة تمنعها من التانئ والحكمة وبعد النظر في معالجة قضايا البلاد مما جعلها مضطربة في قراراتها وانتهازية في تحالفاتها فصارت تتحالف مع الجماعات المتشددة والتكفيرية لتصفية الحسابات السياسية وضمان البقاء في السلطة في حالة اشبه بالحالة المصرية ابان حكم السادات كما يصفها منتصر الزيات في كتابه (الجماعة الاسلامية رؤية من الداخل ) يقول : هي تفاهم غير مباشر أي ليس صفقة بالمعني السياسي التأمري ولكن بمثابة التقاء مصالح بين الحكومة والجماعة لتصفية الخصوم السياسيين ) ويضيف لها الإمام الصادق المهدي :عنصر الغزاة يقول ( ان بين الطغاة والغزاة والغلاة في عالمنا اليوم تحالف غير مكتوب يحول دون السلام والاستقرار) ويقول الامام مقدماً الترياق ( مشروع الوسطية هو البديل اذا استطاع أن يحشد معه القوى الاجتماعية الفاعلة، وأن يتعاون مع القوى الدولية التي استبانت خطأ وخطر الهيمنة والحاجة لنظام دولي اعدل وأفضل ) .مع الاخذ في الاعتبار سجل الحكومة الزاخر بموقفها التأمري علي الجماعات الارهابـية فقد سلموا كارلــوس 1994 المعروف بعداوته للغرب ودعمه للقضية الفلسطينية وقيادته لعمليات عديدة ضد الأهداف والشخصيات الصهيونية بأوروبا والمنظمات اليهودية واليمينية الداعمة لإسرائيل. وتعاونوا مع الإسرائيليين والفرنسيين والامريكيين بتوفير معلومات عن تنظيم القـاعدة قبل ان يحّول ابن لادن استثماراته ويغادر السودان الى افغانستان في عام 1996 وغيرها .
نــواصل ....

نقلا عن الجريدة

تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 3733

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#84397 [zool]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2011 10:17 AM
السلام عليكم ورحمة الله اخى الكريم الموضوع غاية فى الاهمية باالنسبة لى الشباب انا شخصيا ولدت فى ظل هذا النظام ولم ادرى معنى الجهاد بغير ذاك الذى تنتطق به الة الاعلام الحكومية من ساحات الفداء وغيرها لكن المشكلة تكمن فى غياب الفكر الاسلامى المستنير فاالمعارضة تنعت الحكومة باالاسلامية وتهاجم فكرها من غير ان تقدم لنا كشباب مسلم فكر متزن واضح فاالحق ان الحكومة لم تكن يوما اسلامية وفى نفس الوقت المعارضة تعتبر طائفية ولها اخطاء تتعارض والاسلام والمنهج السلفي له وجوه مستنيرة مثل الشيخ محمد سيد حاج عليه رحمة الله فهو شخص بعيد عن الحكومة ويقول كلمة الحق لذلك احبه الشباب عامة المتدين والعادى رحمه الله هذا واقعنا اخي الكريم والله المستعان على الكيزان


محمد الامين عبد النبي
مساحة اعلانية
تقييم
2.44/10 (15 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة