المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
توقيف الترابي..و لقاء الآمام ..وما بينهما
توقيف الترابي..و لقاء الآمام ..وما بينهما
01-24-2011 07:53 AM

توقيف الترابي..و لقاء الآمام ..وما بينهما

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

اللقاء الذي جمع بين وفدي المؤتمر الوطني..وقيادة حزب الامة وعلي أعلي المستويات..اذ ترأس وفد المؤتمر رئيسة المشير البشير ووفد الامه الامام الصادق رئيس الحزب..وحضره نفرمن رموز الحزبين.. هو أمر له بالتأكيد ما قبله ومابعده من المقدمات والتبعات التي تؤكد علي ان سلطة الانقاذ وان بادرت من قبل برفع العصا في وجه كل من يعصي الا انها وبذات القدر من الاندفاع قد تراجعت خطوات عديدة في اعادة حساباتها.. وأخذت مأخذ الجد ململمة الشارع..وتحذيرات المعارضة بالتحرك نحو فعل يأخذ البلاد الي التغيير ..لاسيما وقد لفحت رياح الثورة التونسية عددا من جبهات الحكم المتصلبة تجاه التعاطي مع قضايا شعوبها..فتحرك الشارع في أكثر من مكان..
ولعل المفارقة الملفتة والتي لا فصل لأحداثها عن بعضها ان الحكومة قد أودعت واحدا من رموز المعارضةالرئيسيين في الساحة وهو الدكتور حسن الترابي..غياهب السجن ..بليل.. فيما دعت رمزا اخر للتفاوض وهو الامام الصادق وكلا الرجلين سجلا شكلا من التحدي الذي بلغ درجة التهديد باسقاط الحكومة أن هي لم تضع منظومة موسعة لحكم الشمال بعد ان غدا انفصال الجنوب واقعا..ينبغي ان تتجاوزه الرؤي لتفادي سقوط أطراف اخري من السودان.. كما ان كلا الرجلين هما أعضاء في تحالف ضم عددا من الأحزاب الاخري تشاركهما القناعة بذات المصفوفة التي طرحت امام سلطة المؤتمر الوطني كخارطة لطريقة الحكم في مرحلة مابعد الانفصال..تبدأ خطوطها بحل الحكومة الحالية مركزا وفروعا..وتشكيل حكومة انتقالية تؤسس لدستور جديد
يصل البلاد بمرحلة استحقاق انتخابي وفق قانون تشارك فيه كل الفعاليات وتدار بحيادية حتي تفضي الي نتائج حقيقية تعبر عن صوت الشارع فيما تبقي من السودان الكبير..
فما الذي دفع الحكومة علي فتح باب الزنزانة في سجن كوبر..ليدلف اليها.. الترابي فيما تفتح ابوب القصر امام صهره وحليفه الصادق ؟؟؟
بالطبع ان لم تكن كل عناصر الحكومة علي دراية وتوجس من خطورة المرحلة فعلي الأقل ان الكفة المرجحة نحو هذا الفهم هي التي تقود المنحي المؤدي اليه..لاسيما وانها في اجتماعها مع السيد الصادق قد استمعت وتسلمت قائمة من شروط ومبادى ْالتفاهم تضمنت اطلاق سراح المعتقلين السياسين وسمت الدكتور الترابي تحديدا..في اشارة ذكية من الامام الذي عركته تجارب السنين في تعاطيه مع عقلية الانقاذ التي تسعي الي الانفراد بمعارضيها بعد شق مواقفهم واغرائهم بمشاركات الهدف منها ليس تقوية النظام بقدرما هو اضعاف الخصوم..وهي سياسة رغم انها ارتدت الي نحر الأنقاذ غير مرة ..ولكنها لازالت تتبعها دون الاستفادة من سلبياتها علي النظام نفسه وعلي مستقبل الديمقراطية وتوسيع مواعين الحريات في البلاد..
بيد ان الربط بين اعتقال الترابي..ولقاء الامام قبل تنفيذ وعيده الذي طرح فيه خيارات ثلاثة تتلخص في استجابة السلطة لمطالب المعارضة بتشكيل حكومة قومية انتقالية موسعة الاطراف ..او اعتزاله العمل السياسي او انحيازه الي خيار اسقاط النظام ..لا يبعد عن الربط بمغازلة الحزب الاتحادي بزعامة السيد/ محمد عثمان الميرغني للمشاركة في الحكومة القادمة في حالة فشل المساعي مع الامام في الوصول الي منطقة وسطي تجنب الحكومة في ذات الوقت الألتقاء مع الدكتور الترابي الذي ووفقا للانباء التي رشحت من تحت طاولة العارفين ببواطن الامور انه قد ذهب في حربه مع النظام ان سجل لاحدي القنوات العربية حلقات توثيقية تفضح اركانا من سلطة الانقاذوسياساتها الداخلية والخارجية كشريك عارف ببواطن الامور وكشاهد علي عصرها..ولكن استطاعت الحكومة السودانية بما لها من دلال علي تلك القناة ان توقف بث تلك الحلقات مع تصاعد وتيرة النداء بخروج الشارع..الشيء الذي استوجب التحفظ علي عراب النظام السابق حتي لا يرمي ببقية اوراقه في لعبة تصفية حساباته مع حلفاء الامس و أعداء اليوم..

ولعل الربط بين كل تلك الحلقات انما يشكل مجددا صورة واضحة لاستمرار الأنقاذ وقادة مؤتمرها الوطني في السعي الي تفكيك المعارضة من خلال سياسة كسب الوقت بالنسبة للحكومة وتضييع وقت المعارضة بالمقابل
لذا نجدها اي الحكومة تعتقل فردا .. وتستقبل فردا ..وستتبقي فردا كلاعب احتياطي..فيما تهمل بقية اللعيبة خلف اسوار الملعب...وتترك الحيرة في عيون جماهير الشعب التي يصفق بعضها دون متابعة دقيقة لسخونة المبارأة.. ويصفر البعض الآخر ..طالبا انهاء اللعبة كلها عند هذا الحد.. فيما ينتظر قطاع اخر وصولها الي مرحلة الضربات الترجيحية..
ويبقي السؤال هل يدخل الامام هذه المرة وهو أكثر حذرا للتفاوض مع جماعة الانقاذ والمؤتمر ليخرج بنتائج أكثر وطنية في بعدها عن ثنائية الاتفاق التي تفضي الي مكاسب ذاتية حزبية..وهل يخرج الترابي وهو اكثر احساسا بانه قد احرز رصيدا جديدا يعينه علي الوثوب الي صفوف الانتفاضة التي يحلم بها منطلقة من ثنايا الشارع مثلما لعب دورا في اكتوبر وخدمته الظروف في هبة ابريل..؟؟ وهل يكتفي مولانا بالتقاط الحقائب التي ستسقط من ( لوري الرحيل الجنوبي ) بعد ان قلب ظهر المجن علي القطار القادم من جوبا..؟؟ التي اصبحت فعلا عاصمة لدولة جديدة.. تركت الشمال .. كله يشوت شمال.. والله المستعان وهو من وراء القصد..

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2478

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#84332 [عبدالله واشي]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2011 07:21 AM
نعم الكل يعلم ان الانقاذيون اتوا على ظهور دباباتهم و استولوا على السلطة في 29 يونيو 1989 لينقذوا هذا الشعب الطيب من الهاوية التي القاهم فيها جماعة الاحزاب و من منا ينسى ما آل اليه السودان و السودانيين في ذلك العهد البائد الذي امتلات فيه الشوارع و المساجد بالمتسولين و اصبح المظهرالعام للقوات النظامية تنقصة الهيبة و الوقار حيث ترى الشرطي ينتعل النعال الممزق او السفنجة و يلبس قميص و بنطال ممزقين دون حزام و بدلا من ان يحمل سلاح كان يحمل عصاة او بندقية ابو عشرة و قد كان المغتربون هم المورد الوحيد للعملة الصعبة و المو اد التموينية و الادوية ووو..... و لكن الآن الامر يختلف تمامافالحمد لله انعدمت تماما صفوف الخبز والبنزين و المواصلات لذلك فان االشعب الآن هو من اتى برجال الانقاذ عن طريق انتخابات حرة و نزيه شهد لها العدو قبل الصديق و الكل يعلم ان الاحزاب قاطعت هذه الانتخابات لانها تعلم يقينا ان الشعب لا يريدها و لن يصوت لها احد. اما الترابي فهو من صنع حركة العدل و المساواة و هو قائدها و هو من يضع لها الخطط و يمولها بكل ما تحتاجه من مال و مؤن و عتاد و قد اعترف بذلك قادتهم الذين تم اعتقالهم الان و من قبل ذلك الكل يعرف تماما ان القائد الصوري لهذة الحركة خليل ابراهيم كان المنسق العام للدفاع الشعبي لمنطقة دارفور وبعد ان ابعد الترابي و علي الحاج من السلطة كتبوا كتابهم الاسود و جندوا تلاميذهم من امثال خليل ابراهيم لمحاربة السلطة و ارسلوا بعثاتهم الي الدول المختلفة خاصة الاوربية لتجنيد الشباب الدارفوري لمحارب الانقاذ بحجة التهميش و الكل يعلم ان كل اطراف السودان كانت مهمشة خاصة الشمال الذي قال عنه القادة الجنوبيون كان اولى بالشماليون ان ينتفضوا قبل الجنوبيون و كلنا يعلم ان هذا التهميش لم يكن مقصودا من كل الحكومات التي مرت على السودان و لكن كان لضعف الدخل القومي الذي كان يعتمد على موارد قليلة لا تكفي حتى الاحتياجات الضرورية للعاصمة فيجب الا ندفن رؤسنا في التراب و لنقل الحق حتى و لو على انفسنا فالله سائلنا عن ذلك يوم القيامة


#84261 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2011 10:07 PM
بينهم وصال ياالبرقاوى


#83816 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2011 09:38 AM
والله بسحروك
على العموم اتوفعت كلامك يكون مسخن اكتر من كده
لاكن اظهر قلبك مع الامام
لك التحيه يا برقاوى


محمد برقاوي
محمد برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
3.52/10 (14 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة