03-18-2014 11:54 AM


السيد رئيس الجمهورية أعلن عن أنتهاء سياسة التمكين فى الخدمة المدنية وزاد على ذلك بأنتهاء (عهد اولاد المصارين البيض) ، وزيرة العمل والموارد البشرية تؤكد أن عهد التمكين أنتهى وتعمل جاهدة لسبر غور الخدمة المدنية وتفكيك شفرة تقاطعاتها بالسياسة وبالجهات الأعلى وهى لاتنكر بل تؤكد أن الخدمة المدنية تعيش أسوأ أيامها ، لاتنفذ قرارات رئيس الجمهورية لجهة أنهاء عهد التمكين ، بل ان ما يحدث هو العكس تماما فالتمكين يأخذ صورا أخرى فى الترقى والانتداب والتعاقد الخاص و نيل الامتيازات ، فلا توجد وظيفة عليا الا ويشغلها متمكن ، ولايترقى لدرجتين فى سنة واحدة الا متمكن ، ولاتعطى الأمتيازات والحوافز الضخمة الا لمتمكن ، و لا يشغل الوظائف العليا من الثالثة وحتى الاولى الا من اهل الحكم او ذويهم من مشرعى فقه التمكين، و كأن حواء لم تلد غيرهم و لا يحمل الشهادات الجامعية الا هم ، فأمتلأت المنافى و المهاجر بآلاف السودانيين من حملة الشهادات العليا و فى التخصصات النادرة ، لدرجة ان عدد الاطباء السودانيين فى لندن يزيد عن عددهم فى الخرطوم ، و لدرجة ان عدد السودانيين اللذين يعملون خارج السودان يقدر بثلاث اضعاف كل العاملين فى الخدمة المدنية السودانية على المستوى القومى ، بعد سنة و نصف من حديث السسيد رئيس الجمهورية أمام مؤتمر اصلاح الخدمة المدنية ، هاهو التمكين يمد لسانه لكل ناكر ويسخر من كل حديث طيب او حديث ذى شجون ، اللذين ظلموا وفقآ لنهج سياسة التمكين لسان حالهم يقول ان لا فائدة ترتجى بعد 25 عاما أكلت الاخضر واليابس، الفساد يترعرع و ينمو فى احشاء الخدمية المدنية ، مبيدات فاسدة ، و تقاوى فاسدة و نفايات الكترونية ، خطط فاشلة فى الزراعة و الصناعة و تنمية كسيحة ، ولم يبقى شئ ، س.ج موظف بأحدى الشركات الحكومية الان فى الدرجة (الرابعة) تخرج فى العام ( 2010 ) وتم تعينه فى نفس يوم تخرجه فى الدرجة (السابعة) وفى ظرف ( 3) سنوات قفزآ بالزانة اصبح ممن يشغلون وظيفة عليا ، ع . ه كان يشغل وظيفتين فى شركتين مختلفتين تابعتين لوزارة واحدة وكان يتقاضى راتبين أقلهما يزيد عن راتب وزير ، أما فخامة مكتبه وسياراته فلا يحظى بهما وزير ولا سيما إن كان من غير وزراء الوطنى وفى ذات الوقت يمتلك الشركات الخاصة التى تزود الشركة الحكومية التى يرأسها بأحتياجاتها من السلع والخدمات وبأسعار غير متنافسة ولاتخطر ببال بشر من غير عطاءات أو حتى مناقصات ، هل قام مجلس الوزراء الموقر بممارسة اختصاصه باعمال المادة (15)- ا والتى تقرأ (يقوم مجلس الوزراء باجازة و الغاء الهياكل التنظيمية و الوظيفية للوحدات القومية ) ؟ ، و هل مارس المجلس الموقر صلاحياته بموجب المادة (24) -4 ؟ و التى تعطى حصريآ حق التعيين و اعادة التعيين فى الوظائف القيادبة العليا ( الاولى ) لمجلس الوزراء بطلب من الوزير المختص ( الوزير المسؤول عن الوحدة القومية ) و توصية من الوزير ( يقصد به الوزير المسؤول عن الخدمة المدنية ) ، و هل تستطيع وزيرة العمل و الموارد البشرية ان تؤكد او تنفى حدث ذلك وفقآ او مخالفة للقانون ؟ وهل قامت وزارتها باى مسوحات احصائية او اى زيارات تفتيشية ورصدت حجم التجاوزات و المخالفات فى مرافق الدولة ؟ وهل يمكن للوزيرة ان تقر بأن الشركات الحكومية الخاصة لا تتبع لسلطتها و لا تطبق قوانين الخدمة المدنية لسمة 2007؟ و ليس لها علاقة بقانون محاسبة العاملين فى الدولة لسنة 2007م ؟ وهل تعلم سيادتها ان هذه الشركات الحكومية الخاصة تطبق لوائح شروط خدمة خاصة بها اجازتها عن طريق مجالس الادارات و انها تطبق قانون العمل حسب نصوص لوائحها دون الخضوع لاجراءات تطبيق القانون او محكمة العمل او اشتراط سريان اللوائح بغد اجازتها من مكتب العمل ،، ؟ وهل يا ترى ما زال ديوان شئون الخدمة يزاول عمله ؟ و اين ما كان من امر ديوان العدالة القومى للعاملين فى الدولة ؟ و اين مفوضية الخدمة المدنية القومية ؟ و هل حقيقة تم الغاء قانون الهيئات و المؤسسات ؟
يتواصل عرض الاسئلة و النماذج .......جريدة الجريدة 18/مارس /2014.
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1060

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#947747 [agadir]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2014 06:16 AM
ادارة المعاشات و التأمينات نموزجا غير مسبوغ لتردى الحدمه
اهانات متكرره وطلب احدهم منى وانا صاحب حق ان اخرج من مكتبه
فهو يعتبر هذا المكتب ملكا له وورثة اجداده
وبعد مرور خمسة عشر يوما قالوا لى انت محق وتعال اصرف
وقبلها كنت فى مأساة طلب ملف من الخرطوم الى ام درمان استغرق
تحويل الملف من الخرطوم الى ام درمان 4 شهور لأن المراسله توفى الى رحمة مولاه
فى حادث حركه
ومره اخرى انتظرت موظف حتى ادى فريضة الحج و الحج غالبا على نفقة اصحاب المعاشات
اصبح للمعاشى الان عدو اخر غير الشيخوخه هو ادارات هذه المرافق التى لا
ترى غير نفسها وتعتقد انها خالده فى هذا المكان


#947586 [نورين]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2014 10:58 PM
بذلك الخدمة المدنية دفنت وماتت الي متي نحن نتجاوز القوانين


محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية
تقييم
4.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة