المقالات
السياسة
تبا لأمة ومعارضيهاوهم ينتظرون وثبة أخرى من (فنجاط)!!
تبا لأمة ومعارضيهاوهم ينتظرون وثبة أخرى من (فنجاط)!!
03-25-2014 07:25 PM


(لابد مما ليس منه بد)
فى البداية نلتمس العذر من أصحاب الاحساس العالى ،ورواد الحرف المتوارى،الذين قد يصيبهم الغثيان من اللغة الدرابية التى نستخدمها،وأظن أن هذه اللغة وقعها أخف وطأة من الحالة الدرابية والضبابية كثيفة الغبار والأتربة ذات المصائب التى تحيط بالسودان من جميع جوانبه للدرجة التى بدأت معالمه تطمس تحت ركامها ،بعد أن قضت مخلفاتها على الشعب السودانى بالبطىء أما بالموت كمدا أو التشريد كرها أو الاذلال الممنهج حتى الرضوخ باستسلام.
الكثيرون يعزون وصول السودان لهذه المرحلة فى عهد هذا النظام (النكرة) ويحملونه المسئولية كاملة ومتكاملة،وفى نفس الوقت هم شركاء أصليين له فى كل آثامه وجرائمه التى أرتكبها فى حق هذا الوطن والشعب،والكثيرين هؤلاء المعنى بهم تحديدا هم المعارضة بمختلف مسمياتها واتجاهاتها ووسائلها لمعارضة النظام ، وذلك أن هذه المعارضة ضعفها وهوانها وذلها فاق حتى ضعف النظام وهوانه وذله نفسه ويرجع ذلك لعدة أسباب لاتخفى على الشعب أو السياسين أنفسهم والذين أثبتوا بأنهم أغبى سياسين على وجه الأرض رغم أن صوت ضجيجهم دوما ما يبدأ بالانخفاض والتذلل لمجرد دعوة حوار من الطاغية البشير أو من حواريه من أفراد عصابة الاسلاميين والتى يعلم جميع معارضيها بأن ما تدعوا له ليس الا باطلا يراد به حقا لصالحهم فقط وتريب بيتهم الداخلى بطريقة شيطانية تقوم على تكوين أحزاب من فتاتهم أنفسهم وبأموال الوطن والشعب التى أغتصبوها فى عهدهم المشؤم،وهذه الأحزاب يقودها وجهاء العصابة كما يحدث الآن،ومايشاهده الناس الآن ويسمعوه من خلفات وجدال بين حزب الشيخ المكاروحزب المشير فنجاط ما هو الا مناورات لكسب الوقت حتى موعد (الانتخاجات) فى العام القادم.
ما دور المعارضة؟؟
دورها أن تحافظ على وجودها خصوصا وأن قياداتها الصدئة والمتكررة قد أبتلعت جميع الطعم الذى قدمه لهم فنجاط وعصابته ولم يتبقى لهم الا الستر فى أواخر أعمارهم والستر مصحوبا بالأضواء رغم أنها على أشلاء الوطن والشعب،أم المعارضة (المسلخة) وليست المسلحة فهى غير حريصة لاسقاط النظام أكثر من حرصها على تحقيق مكاسب ذاتية ضيقة للأسف أثنية ،بعد أن تحرر الكثيرين من قادتها من قيود عرابيهم وانكمش كل واحد منهم فى كيانه الأثنى تحت غطاء أهداف قومية لامكان لها الا الورق الذى يكتبونه.
أم فنجاط الذى جاء بأخر بدعه وهى التشديد على محاربة الفساد فهذه لاتعدو سوى أنها (درابة) كبرى فى عهده الأغبر يخدر بها شعبه الضال والشاذ كما وصفه بمافيه وفى أفراد عصابته،ومن خلاله يمرر زيادة الأسعار التى يعدون لها فى الضلام لتوفير مزيدا من الأموال ليس لتنمية أو رفع عناء عن كاهل المواطن الذى وصل الى الأرض من ثقل كاهله ،لكنها توفر الأموال لدعم كياناتها التى ستورثها الشعب السودانى ،وتدفع للمعارضة بفتات المناصب الديكورية وحفظ ماء الوجه لسادتها وقادتها ومفكريها الحربائين ومثقفاتيتها بتاعين أكل العيش.
قبل الختام هل الدراب هو لغتنا ولا ما يحدث فى السودان من فساد وفضائح أبطالها مسئولين بدرجة مسعورين،وذئاب يرتدون زى رجال الدين ،ومساعد رئيس لاهم له تلبية رغباته الشخصية على الملأ ودون وازع أو ضمير فهو أيضا لايهمه شىء ما دام سيرث مع الوارثين ما تبقى من شعب وططن بهذه الطريقة سيكون كان أسمه السودان .
ولا حول ولاقوة الا بالله العلى العظيم
[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1118

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#954001 [حسبو عباس]
5.00/5 (1 صوت)

03-26-2014 12:43 PM
واقول للزول الزعلان والتعيس كاره الكيزان.. انت محامى الكاتب؟؟


#953958 [كرم]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2014 12:14 PM
ردود على مانديلا عباس
أكيد الإسم ده مالايق معاك لانه أسم يرمز للأبطال والمعهذبين


ردود على كرم
United States [كرم الله] 03-26-2014 02:46 PM
يعنى الكرم لايق ليك يا سعادة الباشا؟؟خخخخخخخخخخخخ


#953391 [مانديلا عباس]
4.00/5 (3 صوت)

03-25-2014 09:24 PM
يا الاخو.. خد لك كم ربطة برسيم وامشي نوم


ردود على مانديلا عباس
United States [كاره الكيزان] 03-26-2014 10:53 AM
برسيم يا حمار إنت
و عامل فيها مانديلا و الله حقو تجيب ليك بنبر و تقعد عشان يمشطوك
الكاتب بحاول يحرك دمك التقيل ده و إنت تتكلم عن برسيم


عبد الغفار المهدى
عبد الغفار المهدى

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة