المقالات
السياسة
الي مزبلة التاريخ _النظام ام الوطن؟
الي مزبلة التاريخ _النظام ام الوطن؟
03-26-2014 01:21 PM




تحي وطنية الي الشعب السوداني الصابر والصامد تحت ويلات العذاب وتحية خاصة الي الشعب الدارفوري الذي ظل يعاني منذ خروج المستعمر بصفة عامه وخاصة عندما لحق بهم الظلم مرحلة لا يمكن السكوت عنه واجبرو الي رفع السلاح في وجه الحكومات الظالمة مطالبين حقوقهم وتحية خاصة الي كل صاحب ضمير انساني والنشطاء والحقوقين القابعين في زنازين النظام والقابضين علي الزناد في الميادين
وتحية خاصة الي النازحين واللاجيئن المشردين والمهجرين قسرأ عن ديارهم ووطنهم وشبابنا الهائمين علي ارصفة المواني البعيدة والحالمين بغدأ مشرق ووطن يسع الجميع الي عامة الشرفاء في بلادي اليهم جمعيأ تحية خاصة ولا تحاياء الي كل الذين اجرمو في حق الشعب السوداني علي مر التاريخ ونحن اليوم امام مرحلة مفصلية من تاريخ السودان نكون او لا نكون ومن العنوان اعلاه الي مزبلة التاريخ _النظام ام الوطن ؟هذا لها مدلولها فان في بقاء هذا النظام فان الوطن قد يذهب الي مزبلة التاريخ كما ذهب جنوبنا الحبيب وطن قابل للتشزم اذا ظل هذا الشزمه الحاكمة في السلطة ولم يبقي له اي اثر
لذا علي الجميع التوحد قبل كل شي من اجل ازالة هذا العصبة الحاكمة والقابضة علي مفاصل الدولة .هذا النظام الفاشي وتجار الدين والذين ظلو يستخدمون سياسات عنصرية وجهويه من تفرقة وتجزئية الشعب لسوداني الي قبايل بسياسية فرق تسعد والارض المحروقة وجوعي كلبك يتبعك وكمية من الالعاب القزرة من اجل بقاءهم في السلطة وعلي جماجم الشعب ودمايهم
واما غير ذلك فان للوطن الف مليون سلامة وبدون ان نتحد فان النظام لن يذهب ويبقي جاسم علي صدورنا يمارس فينا ابشي انواع الظلم والاهانة والممارسات اللاخلاقية
ما حصل ومازال يحصل في دارفور من قتل وتشريد ونهب وسلب واغتصاب والتي يمارسها النظام في قري دارفور من جرايم ضد الانسانية وابادة جماعية منذالعام 2002 ولكن الاحداث الاخيرة في كل من جنوب وشمال دارفور هذا الايام لم يشهدها الاقليم منذ اندلاع الحرب في الاقليم المنكوب والمنسي من قبل المنظمات الدولية من امم متحده ومجلس الامن الدولي والمنظمات الاقليمة من الاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية وغيرها لذا نناشد كل اصحاب الضماير الانسانية والمنظمات الطوعية ان ينقذو اهالي الاقليم من كارثة انسانية محققة وفي القرن الواحد والعشرين قرن ما بعض الحداثة وانسان يموت جوعا وعطش في الجبال والوديان مع الوحوش وعلي الامم المتحدة ومجلس الامن الاطلاع بدوره من اجل حماية المدنيين وتوفير الغذا والدوء واماء لانسان دارفور وعلي ابناء الاقليم في الحكومة المركزية والولائة سوف يكون لنا معكم لقاء ولا ادري ماذا تقولون للاهكم الذين قتلتوهم وشودتهم واحرقتو قراهم وفي حنيها لكل حاداث حديث
ودمتم

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 601

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الهادي اسماعيل
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة