03-29-2014 11:15 PM


- السياسة : ان السلطة قائمة علي نهج التطوير السياسي(!) بالتالي إستخدام النفوذ, و بالتالي عندما يلتقي حرية (الحرية المطلقة) و النفوذ , بالتالي اي شئ يمكن ان يؤدي الي خدمة الأهداف بكل حرية.
- السياسة : ان تكذب أكثر !! و ان تحاول الكشف بمصباح يضئ ظلاماً و إقناع البشرية بأن الظلام هو نور ,ذلك الإمتحان!!
-السياسة: أن تكذب بصدق!، وأن تصدق بمكر!، وأن تصرخ بقوة ليست على قدر الألم!
- السياسة: أن تفعل ما لا تقتنع به، وأن تتحدث بما لا تصدقه!
- السياسة: أن تفاجئ «جيناتك» بضحكة تفرضها «المصالح»، وتبكي بينما في داخلك «ابتسامة»!
- السياسة: عندما تقول «أنديرا غاندي»: (كانت الزعامة تعني العضلات، أما اليوم فهي تعني التجاوب مع الناس)!
- ثم «تلتهم» متطرفي «السيخ» بضربة واحدة!، ثم «يغتالونها»!
-كلمة سياسة في المعني المغلف المتعارف عليه !!! التالي :
كلمة سياسة مصدرها فى اللغة كلمة (ساس) بمعنى تسير الأمور ورعاية الشئون ومن هنا اصطلح على أن السياسى هو من يتولى تسيير أمور الناس ورعاية مصالحهم، ولأن مصالح البشر تتشابك وتتعارض وتتناقض كان دور السياسى هو التوفيق بين هذه المصالح ورعايتها بما يحقق فى النهاية مصلحة الجماعة التى يراعى شئونها كأن تكون دولة ما أو مجموعة من البشر يربطها رابط مشترك.
وفى الموسوعة الحرة ويكيبيديا عرفت السياسية بأنها "السياسة هي الإجراءات و الطرق التي تؤدي إلى اتخاذ قرارات من أجل المجموعات و المجتمعات البشرية . و مع أن هذه الكلمة ترتبط بسياسات الدول و أمور الحكومات فإن كلمة سياسة يمكن أن تستخدم أيضا للدلالة على تسيير أمور أي جماعة و قيادتها و معرفة كيفية التوفيق بين التوجهات الإنسانية المختلفة و التفاعلات بين أفراد المجتمع الواحد ، بما في ذلك التجمعات الدينية و الأكاديميات و المنظمات .

أما العلوم السياسية فهي دراسة السلوك السياسي و تفحص نواحي و تطبيقات هذه الساسة و استخدام النفوذ ، أي القدرة على فرض رغبات شخص ما على الآخرين .

تعرف السياسة أيضا بأنها : كيفية توزع القوة و النفوذ ضمن مجتمع ما أو نظام معين" .

باختصار (حسب التعريف) فإننا نعرف الآن أن دور السياسيين هو رعاية مصالح الأفراد العاديين الذين لا يشتغلون بالسياسة وذلك بالطبع بطريقة تحقق الصالح العام وليست مصالح شخصية خاصة.

- لكن اتساءل ما هي السياسة !!!؟

- السياسة: هي أن تقرأ هذا المقال وأنت تدرك في داخلك أن «بشير محمد علي بشير» لا يمكن أن يعلّم أحداً ماهية السياسة!

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 965

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بشير محمد علي بشير
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة