المقالات
السياسة
السماح لدرفور السير نحو تقرير المصير ..مقابل وحدة الاسلاميين!
السماح لدرفور السير نحو تقرير المصير ..مقابل وحدة الاسلاميين!
04-01-2014 01:22 AM


السماح لدارفور السير نحو تقرير المصير....مقابل وحده الاسلاميين ....!!! ما قالته مندوبه الولايات المتحده الامريكيه صدفه او مصادفه او زله لسان.وانما هو امر مرتب ومنظم.الولايات المتحده الامريكيه المهندس الاول لاتفاقيه الدوحه تري ان الاتفاقيه ماتت وانتهت مده صلأحيتها.ورفض الحكومه السودانيه متوقع.وحتي دوله قطر الضامن للاتفاقيه والممول اوقفت التمويل بعدان رجعت لامريكا تستفسر عن طبيعه المرحله بعد سقوط النظام الاخواني في مصر.وبعد قرارات السعوديه التي قالت بان تنظيم الاخوان ارهابي.وفي نفس الوقت تشن حكومه السودان حربا جديده في دار بقياده مليشيات الجنجويد.فتقتل وتشرد قرابه نصف مليون ويرتفع صوت الامم المتحده ادانه وتحذير وابداء قلق.ويتبع الاتحاد الافريقي في بياناته خطي الامم المتحده.وتنشر جماعات الضغط في امريكا صورا للقمر الاصطناعي تبين حرق400قريه.وتذكر هذه المجموعات ان مرتكبي جرائم دارفور في الحرب الاولي لم يحاسبوا بعد.حتي حرب واباده اخري.ان نظام الخرطوم بات لايمانع في ان يسمح لاقليم دارفور بحكم ذاتي.وان صفقه تسوقها دوله قطر بها بنود تتعلق بتمويل مرحله الحكم الذاتي.وفي مقابل ذلك تنشط دوله قطر في جمع طرفي الحركه الاسلاميه وعوده الترابي للقصر مسأله وقت فقط.وما تضارب تصريحات قيادات المؤتمر الشعبي بين التشدد والاعتدال الا ادوار مرسومه يتبادلها القاده.وتكتمل الروايه بزياره امير قطر ليقول القول الفصل.فهو يزور السودان نيابه عن التنظيم الدولي للاخوان المسلمين.والحفاظ علي نظام الاخوان في السودان اهم واول بند في اجتماعات التنظيم الاخيره بتركيا.والا كيف يفهم السفر المفاجئ للدكتور حسن الترابي الي ام جرس .وكيف ينظر لهجوم شنته قيادات في حركه العدل والمساواه السودانيه علي المؤتمرالشعبي بحجه انه قول الحركه مالم تقله.وسار المؤتمر الشعبي علي طريق ان مشكله دار فور صراع قبلي.وان الحركات الثوريه المسلحه هي تمثل قبائل.وذلك سوف يوسع شقه الخلاف .وتصل الاطراف الي ان مشكله دارفور لا حل لها مع كل الاتفاقيات التي وقعت.وان الحل قال به مني اركو مناوي عندما قال اي حل لايحتوي حكما ذاتيا لن يكتب له النجاح.وهو يقصد حق تقرير المصير.وما جري في جنوب السودان في مؤتمر اسمره للقضايا المصيريه 1995.يتكرر الان .القوي السياسيه لاتبدي ممانعه في ان تقول دار فور بحكم ذاتي وتقرير مصير.فنظام الخرطوم لن يعاد ويدمج في المجتمع الدولي وسيف محكمه الجنايات الدوليه مرفوع....!!!!


[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1374

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#960073 [عزوز بن علي]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2014 02:31 PM
حق التقرير وإنفصال دارفور لا يقرره مني ولا أحد غيره يقرره شعب دارفور بناءً علي المعاملة والسياسة التي تتعامل بها السلطة القائمة نحو إنسان دارفور وأيضاً بناء علي رد الفعل من الشعب السوداني تجاهـ تعذب إنسان دارفور. في هذه هي المعطيات التي تحدد إنفصال دارفور أو البقاء مع الشعب السوداني سبق أن سيرنا مسيرات كثيرة ضد إنفصال الجنوب وقلنا No seperation for nation لكن كان في النهاية النتائج عكسية وحتماسوف يكون مع دارفور كذلك.


#959622 [عبد الرحيم سعيد بابكر]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2014 09:06 AM
شكرن الأخ حامد..ومن خلال رفع بلاغات ضد موسى هلال..فهذا يعني انه غير راجع للخرطوم قريبا..أو انه فارق درب المؤتمر الوطني وسلك دروب التفاوض مع الحركاتالمسلحة في دار فور من اجل رسم خريطة دار فور كدولة متعددة الاثنيات في وسط افريقيا..التنظيم الاخواني سوف يضحي بدار فور ايضا للبقاء في جزيرة توتي اذا استدعى الامر ذلك..


ردود على عبد الرحيم سعيد بابكر
United States [سوداني و بس] 04-02-2014 02:48 PM
حتى لو فرضنا جدلاا انه حصل عمل حكم ذاتي و تقرير مصير : كيف سيتم حل الصراعات القبلية بدارفور من عرب و غير عرب - و عرب و عرب - و برقد و برتي و زغاوة و سلامات و مسيرية و رزيقات و بني حسين و تعايشة و برنو و برقو - و فلاته و قمر ................الخ . ام سيكون الوضع اكثر خرابا مثل ما يجري الان في الجنوب . !!!!!!!!!!!
الحكم الذاتي و الانفصال ليس الحل ...... شوفوا حل تاني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


حامد احمد حامد
حامد احمد حامد

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة