المقالات
السياسة
قصيدة -المشروع الحضاري وموت حامد ود الطّفّح تحت عربة الجاغوار بأمريكا
قصيدة -المشروع الحضاري وموت حامد ود الطّفّح تحت عربة الجاغوار بأمريكا
04-01-2014 05:53 AM


موت حامد ود الطّفّح جزء من قصيدة طويلة بعنوان
( أم زين .. كلام في الزّمة علي لسان السّرة بت محمود وحامد ود الطّفح)
في القصيدة أحداث ماساوية متعددة تعكس حالة إنسان السّودان في ظلّ
أوضاع مايسمي بالمشروع الحضاري البائس الذي أوصل السودان إلي هذا الدّرك السّحيق .
القصيدة عبارة عن حوار تراجيدي في رسائل متبادلة بين السّرة بت محمود في السّودان وزوجها حامد
الإنسان البسيط الذي قادته ظروف الهجرة إلي أمريكا .
وهي قصيدة طويلة نشرت قبل ذلك2006 في عدة مواقع سوف أنزل بعض أجزاء منها هنا .
الشخصيات :-
السّرة بت محمود .... زوجة حامد ود الطّفّح
حامد ود الطّفّح .... زوج السّرة الذي مات في امريكا إثر صدمة عربة الجاغوار كرمز حضاري
الضّو ود جبر الدّار.... رمز المظلومين قطعت يده بحد السّرقة
أم حقين .....إنتحرت غرقا في النّيل بسبب الظّلم
حليمة الطّرشة بت مسعود .... رمز الطيّبة السّودانية
شيخ الخلوة.... رمز الخبث و الدّهنسة
صارقيل الطّين .... صهر العمدة ، سبب موت أم حقين
حاج التّوم ود النيّل .... رمز الفقر ، مات تحت أنقاض بيت الطين
العباس ود حاج التوم..... رمز للرفض
أم الحسن. ... إمرأة كبيرة السن ماتت غرقا في النيل بسبب الإهمال

مناحـــــــــــة :-
الدّرب الأضلم ليالي صباح
والاهو التّعب في قلبو نام مرتاح
دقشنو المحن زادن جراحو جراح
في بدايتو الدّموع اخر نهايتو نواح
................
النّص :-
في كون بعيد
خلف المحيطات والبحار
عالم جديد ،،،
صحصح عصيفير المدن
دلك عيونو من السّهر
عكل الدّخاخين والحزن
حاول يغني علي الصّباح
عشرقلو بلغم في الحلِق
صوتو إتركن
قحّ وسكن ،،،
طرّق خشيمو علي الحديد
فلفل جناحو من الضّجر،،
قلّب عويناتو الحمر
وسرح بعيد
في يوم جديد
قبّال نهار اليوم يمر ،،
ضربو الملل
صهدب فتر
جاتو إلتفاتة مع الحذر
بحلق نظر ،،
ضل الشّدر
علي ضُل بشر
علي ضُل حجر
تحت العمارات انكسر ،،
شارع الظّلط ،،
غادي انشحط
سبّورة سودة
عليها خط
قاسم الوسط ،،
الدّنيا حر
يقلي الحجر ،،،
زفر المصانع
في الشّوارع انفجر ،،
لا نسمه من قلب المطر ،،
لاريح موشوش من نهر
الدّنيا حر يقلي الحجر
زي التّكنّو نزل قدر
قبل العصر
يفني البشر،،
...............
كان يوم غريب
كان يوم كدر ،،
حامد نزل
شارعاً تقول خلية نحل ،،
ناس في وجل ناس في عجل
حديد يسابق في الأجل
الحالة هل.. كيفن.. وعل
الهم نزل في الرأس عكل
ملك الفِكر شلاهو شل
الشّوق لفح ريش القلب
شالو ورحل....
( شوقاً طال
ودمعاً سال
ليك يا السّرة
كيف الحال
ما اخترناها يالسرة
إلا الزّمن إختار ،،
ساقنا بعيد
رمانا هناك
مصير القشّة في التّيار !!
وصلنا بلد
طوانا لحد
بلد يا السّرة فبريكا ،،
الشركات مفاريكا
تشيل منك وتديكا
تشيل منك معانيكا
تزيدك في مأسيكا
تشوف نفسك تقول ضِدّك
تقرِّب منها تصدك
تبعد منها تردك
بلداً كتل فينا الأمل
كان للعمل ...
نار الجحيم كيف تُحتمل
كان للعمل .......
قولي عليّ يالسَرَة
حكايتي الشّينه
تسخر مني تتبرأ
شن الشّغله يا حامد.. ؟؟
مغصةً للقلب تقطع ،،
مساهر ليل نهار سقّاد
مصاقر مكنة في مصنع ،،
مكنة الجّن تقول لهضان
لا بتقنع ولا بتشبع ،،
أطمِّع فيها بالكرتون
أفر واجمع
أرُص واجدع ،،
المسنوحه زي تمساح
علي المِشرع
يشيل يبلع ،،
مره تزن
ترِت وتطِن
كِريشا تزيد وتتوسع ،،
مره تمور
تقول تطرش طراش الدّم
مره تصِن
أقول الرّوح بدت تطلع ،،
مره تزيد
تمور وتفور
تقول شبعان بيترّع ،،
ليها صرير مع الجّنزير
ترا الممغوص بيتوجّع ،،
حال سعران قبل تنطمّ بالكرتون
أريت احشاها تتقطّع ،،
يوم ورا يوم
مصاقر المكنة ليل وصباح
علي حالي الحجر يدمع ،،
سنين فوق السّنين عدّت
واللتعدَ كيف يرجع ،،
حكايا طويلة يالسُّره
اشكي علي الزّمن واسجع
لو الزّمن يرحم ولي يسمع
لو كان الزّمن يرجع يعيد
حال الدّرت ومطر الصّعيد
لو كان الحكم منصف رشيد
لو كان الأمل باللّيد
ما كُت فتّ دار السُّره بت أم زين
بقيت رحّال يا حامد
وعشت شريد
....................
كيف يالسُّره بت أ م زين
شوق وتعب علي حالين
ما فارقتك عِنيا
إلاّ تفاهة دنيا
لُقُمة العيش
الصّبحت مُنيا
مره عساكر ومره جواكر
مره جواكر ومره عساكر
جور ومناكر
وجوعاً كافر
لي يوم باكر
يفوت دجّال يجي المحتال
يفوت محتال يجي الدّجّال
سنين من خيبة الامال
ضاع العينو في المصنع
مساهر ليلو يتوجع
من الإهمال وسوء الحال
ضاع اللِّيدو في المِنجل
فكّ الرِّيق علي الواسوق
كرع من موية الجدول
مسح من عينو عرقو السّال
ضاع العندو ديش أطفال
يكد يكدح
ليل وصباح
وعيشو وبا ل ،،
................
سرح حامد بعيد محتار
تاه في غابه من أفكار
حال السُّره حال الدّار
حال البعيد والجار
كيف الناّس تعيش أحرار
بين السُّونكي والتِّجار ؟؟
حال ام زين صبح مقلوب
خداع ونفاق
وحق مسلوب
الظّالم يعيش ظالم
والمغلوب يعيش مغلوب
سرح حامد ورا الأفكار ،،
نسي العربات والشّارع
شال خطواتو ماش قاطع
ما قايل خطاهو قصار ،،،
" ياحامد لا تقطع ؟!
يا حامد لا تقطع ؟؟؟؟
يا حامد أقيف أرجع ؟؟؟؟
يا حامد اقيف ارجع ؟؟؟؟
يا حامد لا تقطع ؟؟؟
يا حاااااااااااامد
ياحـــــا.......
يا..ح ..........
!!!!!!!!!!!!!!!!
بين الضّجّة والأنظار
وصوت صفارة الِأنذار
المسكين حقص في النُّص
يتلفت يمين ويسار
فجأة الفاس
وقع في الراس
حامد طار
فوق لي تندة الجاغوار
زي ورتابة شالا عُصار
وقع نشفان علي الأسفلت
........
.........
دنيا عجيبه يا حامد
زمن غدّار
شقي الحال
يعيش رحّال
يفوت من نار
يقع في نار
كأنّك والزّمن خصمين
مصير أو تار
كأنك والزمن ضدين
ضلام ونهار
...........
.............
أمطر سحاب العين
سال الدّم علي الخدين
وقعت دمعه في الأسفلت
حرّ الدُّموع أسرار ،،
شاف السّرة بت محمود
فتحت بابه داخله الدّار ،،
أم حقين .........
موشّحة بي حرير احمر
ولابسا سوار ،،
التّومين
وسط السّاحه والأنوار
سمع صوت مكنة الكرتون
حامد فارق ام دفّار
.....................
جا الإسعاف والشّرطه
فحصوا الحادثه والجّثّه
طلع تقرير وبرقيّه
مات مجهول..!
دون اوراق ثبوتيّه
أملاكو رساله خطيّه
صورة صغيرة شمسيّه
بإسم السُّرة بت محمود
جنب الجّثة مرميّه .
صورة صغير شمسيّة
بإسم السّرة بت محمود
جنب الجّثّة مرميّة ..

نواصل
عوض شيخ إدريس حسن
ولاية أريزونا.. أمريكا

awad.hassan59@yahoo.com





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4284

خدمات المحتوى


التعليقات
#983526 [موسى محمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 02:56 PM
بكيتنا معاك يا محمود


#960149 [الوطني]
4.86/5 (48 صوت)

04-01-2014 04:08 PM
ما في داعي تواصل وسبحان الله شعر الشيوعيين معروف وكلو على سلم محجوب شريف - ولكن والحمد لله لا احد يسمع لهم ولا يطرب لهم الا هم وقليل ما هم والحمد لله


ردود على الوطني
[ابو النصر] 04-28-2014 02:04 PM
بجد انت متخلف اسمح لي اقولها ليك من غير لف ولا دوران


عوض شيخ إدريس حسن
عوض شيخ إدريس حسن

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة