في



المقالات
السياسة
ألم يسمع الخندقاوي بشباب الحوادث؟!
ألم يسمع الخندقاوي بشباب الحوادث؟!
04-02-2014 11:17 AM



• اصفق يداً بيد كلما طالعت خبراً أو رأيت صورة للقادم الجديد لعالم الشهرة (الخندقاوي) وهو يقوم بتلك الحركة عديمة الطعم واللون.
• لا أدري ماذا أقول فيمن رضوا لأنفسهم بمهانة التكفل بالدعاية والترويج والإعلان لهذا الرجل الذي ( طلع في الكفر) هكذا دون مقدمات.
• مصيبتنا في هذا الزمان العجيب أن بعض مطربينا وإعلاميينا ومن تعينهم الصدفة في أن يصبحوا نجوم مجتمع دون أن يملكوا مقومات هذه النجومية في أتم الجاهزية على الدوام لتقديم أي دعاية رخيصة لمن يريد طالما أنه يدفع المعلوم.
• وإلا فقولوا لي بالله عليكم ما الذي يجعل مطربة مثل إنصاف مدني تغني لهذا الخندقاوي أغنية تقول في كلماتها " سيد الهيبة ماهو خاوي.. ما بيخون دائماً يخاوي.. الدواء للناس بيدواي!
• ففي أي موقف رأت هذه الإنصاف هيبة الخندقاوي ومتى أتيحت لها الفرصة لتتأكد من عدم خيانته وكيف تأتى لها أن تتعرف على خوته الحقيقية ومن هم المرضى الذين داوهم هذا الثري الذي لم يسمع الناس به إلا قبل شهرين ونيف أثناء معسكري الهلال والمريخ بالدوحة!
• متى عرفت عنه إنصاف مدني كل هذا حتى تتغنى له، لو لم تتبدل أحوالنا في هذا الوطن المكلوم؟
• هل سمع الخندقاوي بشباب الحوادث الذين ظلوا يلتحفون الشمس أمام مستشفى طوارئ الأطفال قبل أن يعتدي عليه وزير تدمير صحة البشر مأمون حميدة لكي يقدموا العون لكل طفل مريض لا يقوى أهله على تحمل نفقات الدواء؟!
• دعكم من الخندقاوي فهو في رأيي لم يسمع سوى بشيء واحد ربما أبلغه به من أرادوا أن يجنون أكبر الفوائد من رجل باحث عن الشهرة بأي ثمن.. هذا الشيء هو أن الكرة والغناء والطرب وبعض إعلاميي الغفلة أفضل وأسهل السلالم للصعود وتحقيق الصيت السريع.
• قلت دعكم من الخندقاوي ولنسأل المطربة إنصاف التي تغنت له إن كانت قد سمعت بهؤلاء الشباب الذين عانوا كثيراً من أجل أن ينقذوا أطفالنا الغلابة الذين أنهكهم المرض عبر تقديم الدواء بتبرعات شخصية منهم واتفاقيات مع بعض أصحاب الصيدليات لتقديم الدواء بدفع آجل بعد إن يجمع هؤلاء الشباب التبرعات من ذوي القلوب الرحيمة الذين لا يريدون جزءاً ولا شكورا على دعمهم للفقراء والمساكين والمرضى ولا يبتغون سوى رضا المولى عز وجل؟!
• هل سمعت إنصاف بهم والتقتهم وسردوا لها قصصاً عن وقوف (خندقاويها) مع هؤلاء الشباب ودعم مشروعهم الإنساني بالمال اللازم لعلاج الأطفال المرضى، حتى تغني له " الدواء للناس بيداوي؟!"
• فنحن لم نسمع عن هذا الخندقاوي سوى كل منفر.
• كل ما سمعناه بعد ظهور اسمه المفاجئ هو أنه استضاف بعض أفراد بعثتي الهلال والمريخ في الدوحة وقدم دعماً متواضعاً للاعبين وبعض المال لضعاف النفوس من الصحفيين.
• ويبدو أن ظهور صوره في صحفنا الجاهزة دائما ًللتطبيل لرجال المال أرضى غروره وأشعل حماسه لركوب هذه الموجة فسمعنا به زائراً للبلد لحضور مباراة الهلال أمام الملعب المالي.
• وأغرب ما في ذلك الحضور أن الصحف حرصت على نشر جدول زيارة الرجل وبرنامجه الكامل وكأنه رئيس دولة أو وزير أجنبي يزور بلدنا.
• وبعد ذلك رأينا صوره مع أسامة عطا المنان وطالعنا ذلك الخبر حول توقيعه لعقد مع اتحاد الكرة لرعاية المنتخبات عبر تقديم الملابس ودفع مبلغ سنوي.
• ولم يكن غريباً بالنسبة لي أن أراه بجوار مسئولي اتحاد الكرة الذين استفاد بعضهم من مواقعهم أيما فائدة دون أن يقدموا لكرة القدم السودانية أي شيء، بل كان الفشل صديقهم الدائم في كل المناسبات.
• ويكفي هؤلاء فضيحة مشاركة سيف مساوي المطرود في مباراة زامبيا ولو كنا في بلد محترم لأطاحت تلك الفضيحة بهم جميعاً وأولهم أسامة.
• ويا لها من غرابة أن يرعى فرد مهما كان المنتخبات الوطنية في البلد.
• والمرء لا بد أن يتساءل ما دور الدولة ووزارة الشباب والرياضة وأسامة وصحبه الميامين الذين يكثرون من السفر والترحال والإقامة بفنادق النجمات الخمس طالما أن المنتخبات يرعاها الأفراد؟!
• ثم جاءت الطامة الكبرى في يوم مباراة الهلال وليوباردز حيث شاهدنا صور الوجبات التي قدمتها مجموعته لجماهير الهلال أثناء المباراة.
• وقد كانت الفكرة مبتذلة وفي منتهى الغباء وذلك لأنه أصلاً لم يكن هناك داع لتقديم الوجبات عشاء وهو ليس بالأمر المعتاد.
• فالوجبات تقدم لو لُعبت المباريات خلال شهر رمضان وصادفت موعد الإفطار.
• أما من يوفر قيمة التذكرة لحضور مباراة أفريقية للهلال، فلن يعجز عن توفير وجبة عشائه.
• وكان الأولى بهذه الوجبات المساكين الذين لا يستطيعون توفير قيمة وجبة الإفطار لصغارهم أثناء يومهم الدراسي، وما أكثرهم في سودان اليوم.
• كان الأولى بقيمة هذه ا لوجبات الكثير من الفقراء الذين يقتاتون من بقايا طعام مستوري الحال، لو أن الخندقاوي يريد أن يفعل خيراً.
• نعلم أن بعض رجال المال يحبون إنفاق القليل من أموالهم على أنديتنا الكبيرة لكي يحققوا من وراء ذلك منافع لا تحصى ولا تعد، ورغماً عن ذلك نطلق عليهم بكل السهولة والسرعة لقب الأقطاب، رغم أنهم يستفيدون من هذه الأندية أكثر ما يفيدونها.
• لسنا ضد رجال الأعمال ونسأل الله أن يزيد كل من وهبه مالاً ويبارك له في ثروته.
• لكننا ضد الابتذال والسخف والاستهتار بعقول البشر.
• ويسيئني على المستوى الشخصي جداً وأشعر بإهانة كبيرة جراء انتمائي لمؤسسة تدين بالولاء للرجال على حساب مؤسسيتها وتقاليدها.
• لذلك لا يعجبني أي رجال مال يسعى للتكسب من وراء الهلال ويستفزني ذلك استفزازاً لا يوصف.
• تتردد دائماً عبارة أن الهلال غني بأبنائه ولا يفترض أن نقصد بها أن يخرج لنا بين الفينة والأخرى رجل مال يعاني من بعض المشاكل النفسية باحثاً عن العلاج في هذه المؤسسة الكبيرة.
• بل يجب أن يكون الهلال غنياً بأبنائه بمعنى أن يساهم كل عضو فيه مساهمة معلومة ومحددة ليكون صاحب حق وليس مشحوداً على النادي.
• ومن يريد أن يتبرع دون مني ولا أذى فمرحباً به وهو سيجد بلا شك الاحترام والتقدير.
• لكن ما يفعله الخندقاوي وأمثاله لهو المن والأذى يمشي على رجلين.
• فكم كان مخجلاً ومقززاً أن توزع مجموعته وجبات العشاء بعد أن كتبوا على أكياسها عبارة " بالهناء والشفاء مع تحيات مجموعة الخندقاوي" وعلقوا عليها صورة الرجل!
• هذه دعاية رخيصة وغير مقبولة لا من الخندقاوي ولا من أي رجل مال ولا أظن أن أحداً قد سبقه على مثل هذا الفعل القبيح.
• السندوتش بسيط الثمن لرجل ثري مثله لم يكن يستحق كل هذه ( الهيلمانة) وتعليق صورته أو الإصرار على ذكر اسم مجموعته.
• لكن ماذا نقول في مرضى النفوس الذين لا أشك في أنهم وجدوا فرصتهم في ضعف فكر الرجل ليستغلونه لأبعد درجة.
• إن أراد الخندقاوي الشهرة وقبول الناس فعليه أن يراجع نفسه ويكلف عن هذا الهراء.
• أما بعض نجوم مجتمعنا الزائفين الذين يظهرون معه في الصور التي يقومون خلالها بحركة الأيدي عديمة النكهة فليستحوا على وجوههم.
• معلوم أن بعضنا يعلقون على أي نقد لأي من رجال المال الباحثين عن الشهرة السريعة بالقول" انتو لا بترحموا لا بتخلوا رحمة ربنا تنزل، والواقع أن رحمة ربنا وسعت كل شيء.
• ولو لا رحمة المولى عز وجل هذه لعدم السودان مع فساد سلطته الحالية " نفاخ النار".
• لكن ما أكثر من يرحمون عباد الله وما أوفر من يقدمون دون من ولا أذي.
• شباب الحوادث الذين ذكرتهم آنفاً أحد أحمل النماذج للرحمة والعطف الحقيقي لا الزائف.
• ولدينا الكثير من رجال المال الوطنيين الذين قدموا لهذا الوطن وأبنائه الكثير جداً، وهم من يستحقون أن تغني لهم المطربات، لكن ماذا نقول في سطحية إنصاف مدني ومن لفوا لفها!

[email protected]





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2160

خدمات المحتوى


التعليقات
#961989 [محمحد كرار]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2014 10:51 AM
وصف دقيق وصادق للحاله السودانيه المترديه يبين ما اصبح عليه حالنا .. لك الله يا سودان


#961379 [جنرال زمان]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2014 07:24 PM
من هو الخندقاوي هذا؟ والله كنت متخيله بتاع الوابورات والطلمبات داك بكن شكله كدا واحد تاني ولا أنا غلطان!!! بعدين هو براه! خلونا نسأل كدا مين هو الكاردينال (صاحب أكبر مصنع بيرة في أفريقيا في أثيوبيا؟ ومن هو ود الجبل (إبن السودان البار في زمن الهوان الإنقاذ)؟ ومن هي إنصاف مدني زاتها (مجرد نكرة في زمن الضياع الإنقاذ)؟ ومن ومن ومن ومن؟ ومن هو عمر البشير (عميد جبان ارتضي الهوان لنفسه وللسودان)؟ ومن هم ومن أين جاءوا؟ ولك الله يا سودان


#961036 [أبوالكجص]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2014 02:44 PM
أقول صادقاً أن هذا المقال الذي قدم وصفاً دقيقاً للحالات التي نعايشها في هذه الحقبة الرديئة من تاريخنا، من أجمل المقالات التي قرأتها.لله درّك يا كيمو وتسلم يا عشاء البايتات


#961022 [madibo]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2014 02:28 PM
هؤلاء دمار هذه البلاد بأخلاقهم التي لاتشبه الاسلام والمسلمون ينفقون اموالهم رئاء الناس .


#960968 [خالد مصطفي]
5.00/5 (1 صوت)

04-02-2014 01:57 PM
حياك الله ونصرك علي قول الحق استاذ كمال. ما اكثر المطبلين والساقطين في هذا الزمن الردي. وسياتي يوم وتجد مثل هذا المدعو الخندقاوي يتحدث عن شوون السودان ومشاكله المستعصيه وستجد ايضا من يطبل له. خساره بلد وكما قال صديقي الجلك خساره ارواح........... فلنا الله ونحن نري كل هذا الغثاء ولانحرك ساكنا. انه زمن الاسفاف والسقوط المريع في درك الكذب والنفاق ووحل الشموليه والدكتاتوريه الكيزانيه التي تفرخ لنا مثل هذا الارعن البليد ليصبح من الوجهاء ويجد من يصفقون اليه..... وساميه تتحدث عن دارفور... واشراقه مندهشه من الاخلاق المترديه وغيرهم من الجهله والساقطين الذين صعدو علي اكتاف الاطفال الجياع والعجزه والمرضي في كل انحاء السودان.........كيزان وسخ, معارضه سافله وشعب مسحوق والقادم اسواء بكثير.......


#960887 [Abu Areej]
5.00/5 (1 صوت)

04-02-2014 12:45 PM
الهيلمانة هذه قديمة يا استاذ كمال خاصة من الغنايات والحكامات للفوز بنقطة .. لا نستغرب من سلوك بعض الفنانين والمغنواتية وبالتأكيد (الغنايات) ولكن الغريب اخي كمال أن يتصور رئيس نادي الهلال رافعاً يديه بطريقة غريبة كاد ان يسقط جواله من يده ونسي او تناسى انه كان في يوم من الايام مسئولاً في هذه البلد كوزير والان رئيس نادي سوداني ..(أي هندسة هذه وأي وزارة هذه) .. اليس من الافضل أن يحترم الانسان نفسه اولاً بدل الهبالة؟؟ فمن حقه ان يبحث عن الشهرة بما يراه ولكن ان يجد من يساعده من مسئولي كيانات كبيرة كنادي الهلال فهذه المشكلة ..


كل الموضوع اخي كمال (مسألة نفسية من جانب من يرد الشهرة الرخيصة) ومسألة كسب مادي من بعض من يجارونه في هذه الحركة الغريبة .. فهي ان يرفع اي منهم يديه ويقبض ثمن رفع يديه (مع انه مفترض ترفع للمولى عز وجل فهو الرارزق).. ولكن

تخريمة: قد يكون بيان البرنس القديم بأن اللاعبين لايملكون قوت يومهم دفع به الى وجبة العشاء والسندوتشات


ردود على Abu Areej
[عبدالرازق] 04-02-2014 03:39 PM
والانكي والامر ان هذا الرجل سوف يستلم ملف المدينة الرياضية واذا عرف السبب بطل العجب هل عرفتم الهوان الجد جد كيف يتبني رجل واحد مدينة باسم السودان ؟ ومن يضمن لنا انها لن تمحي من الوجود تماما بفعل فاعل اللهم استر يارب


كمال الهِدي
كمال الهِدي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة