المقالات
السياسة
بركاتك يا شيخ الأمين!
بركاتك يا شيخ الأمين!
04-03-2014 02:14 PM


• أرجو من كل قارئ لهذا المقال أن يقف مع النفس لدقائق متأملاً حاله وأحواله بعيداً عن المؤثرات التي تحيط به ومحاولات إلقاء اليوم على غيره ليقف على حجم الجهد المبذول من جانبه لتغيير الواقع البائس الذي نعيشه على كافة الصعد.
• طالعت كغيري الحوار الذي أجرته الزميلة ليناء يعقوب مع أحد أكثر الأقلام السياسية شهرة في بلد العجائب والغرائب والتناقضات سوداننا المأزوم بأبنائه دائماً.
• لا أقول أن الحوار كشف جوانب كانت مخفية عنا كمتابعين لأن شخصية من أَجري معه اللقاء واضحة وضوح الشمس من خلال ما يكتب.
• إلا أن الأستاذ وكاتب الشباك الأول في البلد اسحق فضل الله بدا أكثر نرجسية من ذي قبل وامتلأ بالأوهام وخيل له أنه صار أفهم وأعقل من جميع السودانيين ولذلك فإن من واجبنا جميعاً أن نصدق ونتفهم ونعقل تبريراته الواهية.
• اعترف الرجل اعترافاً صريحاً بأنه كذب على الناس أكثر من مرة وبرر ذلك بأن الحرب خدعة وأنه يحارب من أجل رفع راية الإسلام والمحزن حقيقة هو استشهاده ببعض تصرفات حبيبنا جميعاً ونبي البشرية محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم.
• قال اسحق أن رسولنا الكريم أقر مبدأ أن الحرب خدعة وأنه ظل طوال معاركه يشير إلى مكان ثم يذهب للآخر.
• يا له من جنون عظمة هذا الذي يعانيه الكاتب الهمام اسحق فضل الله.
• هكذا بكل بساطة يبدو كمن يقارن حاله بتصرفات سيد الخلق أجمعين الذي أدبه ربه فأحسن تأديبه.
• أي مهانة وذلة لمهنة الصحافة هذه بالله عليكم!
• ظللنا على الدوام نفهم أن الكلمة مسئولية وأمانة وشرف.
• وكنا وما زلنا نسعى بكل جد واجتهاد لملامسة الحقائق في شأن الرياضة بالبلد.
• وإن كان الصدق ضرورة في الصحافة الرياضية، فما بالكم بالصحافة السياسية التي يفترض أن تلامس حياة الناس اليومية ومصادر عيشهم وكل قضايا تعليم أبنائهم وعلاجهم وكسائهم ومأواهم.. الخ القائمة الطويلة.
• هل يعقل أن نقبل بكاتب سياسي يكذب ويتحرى الكذب ونقبل هكذا تبريرات فطيرة!
• وهل تعتقد عزيزي القارئ أن المشكلة هنا تتعلق بهذا الكاتب الذي قال بالفم المليان انه وثلاثة آخرين هم الأفضل والأكبر بين جميع صحفيي البلد؟!
• وحين سئل عن الأسماء لم يذكر سواء حسين خوجلي، لأن الباقين حسب زعمه أقل منه ومن حسين؟!
• هل هذا حديث يمكن أن يأتي به شخص سوى يا أهل السودان؟!
• وإن سلمنا جدلاً بأن صاحب هذه الكلمات يعاني من مشاكل تتطلب التدخل العلاجي العاجل، فمن المخطئ إذاً حين يصير هذا الكاتب الأعلى أجراً بين الكتاب؟!
• كل منا يقرأ مثل هذا الكلام عديم الجدوى ويمر فيه مرور الكرام وفي صبيحة الغد ربما يبدأ كثر منا يومهم بمطالعة مقال نفس الكاتب.
• أليس إذاً من حقه أن يقول بالفم المليان أنه أحد أهم أربعة كتاب في البلد؟!
• وهل يعتقد كل واحد منا أن أصحاب الصحف يمنحون الرواتب العالية لبعض الكتاب وأولهم اسحق صدقة منهم أو حباً في هؤلاء؟!
• هم بالطبع يدفعون أكثر للكاتب الذي يجلب للصحيفة المزيد من القراء.
• وطالما أننا كشعب سوداني نتكرم بمنح هؤلاء شعبية كبيرة ونقرأ لهم مهما كذبوا أو ضللوا أو هادنوا أو نافقوا أو ضحكوا على عقولنا، فنحن إذاً من نستحق أكثر من ذلك.
• شتيمة هذه النوعية من الكتاب في أسفل المقال ليس حلاً كما يعتقد بعضنا، فطالما تقرأ لكاتب معين فأنت إذاً تمنحه الزخم المطلوب سواءً اتفقت أو اختلفت مع ما يكتبه.
• عندما يقول لكم اسحق أنه الأهم فمن حقه أن يقول ذلك.
• وحين يرى الهندي أنه أحد أنجح رؤساء التحرير في البلد، فمن حقه أيضاً أن يرى ما يراه.
• فالمشكلة في القارئ الذي يظن أن سب القارئ الذي لا يعتقد فيما يكتبه ( تفش غبينته).
• هذا أكبر خطأ يقع فيه الكثير من القراء للأسف الشديد.
• وما لم يكف كل واحد منا عن الجري وراء ( الشمارات) والبحث عن الإثارة رغم اقتناعنا في الكثير من الأحيان بأن ما يكتب لإثارتنا كذباً صريحاً وتضليلاً متعمداً.. ما لم نكف عن ذلك فسوف يستمر هذا الوضع إلى ما لا نهاية.
• نهوى تضييع وقتنا فيما لا يفيد ولا ينفع لمجرد التسلية.
• في السياسة نقرأ لهؤلاء.
• وفي الرياضة نبحث عن ما يسطره أي كاتب يدغدغ عواطفنا ويعزف على وتر اللون ويحال ملء نفوسنا بكراهية الآخر، رغم معرفتنا أيضاً بأنه يضحك على عقولنا وأنه يصادق ويتسامر مع كتاب المعسكر الآخر الذي يوهمنا بأنهم أعداء لنا.
• وفي الفن يستهوينا أي كاتب يملأ المساحات المفرودة له بـ ( القوالات) وشتيمة ترباس لمطرب أو مطربة أو استهتار حمد الريح بزميل أو زميلة.
• نسمح لبعض المطربين الصغار عديمي الموهبة والفكر والموقف أن يصبحوا كباراً لأننا نتهافت على حفلاتهم وكاسيتاتهم ونحتفي بتصريحاتهم ولقاءاتهم الصحفية.
• بالأمس شاهدت صورة أقل أي ما يمكن أن توصف به أنها مخجلة.. ظهر فيها المطرب شكر الله جاثماً على ركبتيه في محاولة للتبرك بالشيخ الأمين ومن خلفه شاب آخر استند على كتفي شكر الله بعد أن جثم على ركبتيه أيضاً.
• ومعلوم أن المطرب الحقيقي الذي يجد شهرة مثل التي يحظى بها شكر الله وبعد رفاقه لابد أن يساهم في تشكيل وجدان أبناء شعبه.
• فأي وجدان هذا الذي يشكله مطربون بهذا الفهم؟ وأي طرب ننتظره منهم؟!
• ألا يحق لنا أن نخاف على مستقبل صغارنا في ظل مثل هذه الهجمة الشرسة التي تقضي على كل قيمنا وتقاليدنا والمبادئ التي تربينا عليها؟!
• لا نستطيع أن نقول أن شكر الله مثلاً ليس بمطرب طالما أن شريحة كبيرة من شباب هذا الوطن يحتفون به.
• ولا ألومه أيضاً فيما يفعله، طالما أن هذا هو فهمه وهذه هي قدراته الذهنية.
• لكن نلوم أنفسنا على سماحنا لمثل هذا العبث بالاستمرار دون أن نحرك ساكناً.
• أعتقد أن الكثيرين منا قد تقاعسوا عن أداء دورهم الفاعل في التغيير.
• قبل يومين شاهدت فيديو لحفل زواج سوداني ظهر فيه العريس وعروسته على ظهر ما يشبه الرافعة أو قل التلفريك.. قد أعجز عن وصف ما رأيته لشدة غرابة المشهد.
• المم أنه شكل جديد من أشكال الزفة التي صرنا نتفنن ونتبارى في تقديم الغريب من أشكالها.
• طاف العروسان حول المعازيم وهما محلقان في الهواء والكل رافع رأسه لأعلى للمشاهدة حتى خفت على الحضور من الإصابة بمشاكل العنق التي صارت من أكثر أمراض العصر شيوعاً.
• تخيلوا مثل هذه الأمور العجيبة الغريبة وغير المألوفة تحدث في ذات السودان الذي يتضور فيه الكثير من الأطفال جوعاً ويتألمون من شدة المرض دون أن يجدوا ولو دواءً منتهي الصلاحية مما تجود به مؤسسات وزير تدمير الصحة مأمون حميدة.
• نتابع أيضاً بين الفينة والأخرى البدعة الجديدة المتمثلة في حفلات التخرج التي تقيمها رياض الأطفال.
• ويفوت الأمر حده باستضافة قنواتنا الفضائية لبعض مسئولي هذه الرياض الذين يتباهون بالدفعات التي قاموا بتخريجها.
• رفعت حاجب الدهشة ذات مرة وأنا أسمع مسئولة بإحدى هذه الرياض وهي تحدثنا كشعب لم يعد يتعجب من العجب عبر قناة فضائية عما تتضمنه حفلات التخرج التي تنظمها روضتها متباهية بعدد الحفلات التي أُقيمت حتى ذلك التاريخ.
• لم يعد الأمر غريباً، بل أن بعضنا اعتاد عليه حتى صاروا يتنافسون في إظهار صغارهم في مثل هذا اليوم بأبهى صورة لدرجة أن الأم يمكن أن تصطحب صغيرتها لـ ( حنانة) لكي تنقش لها الحناء في يوم تخرجها.
• التناقضات لا حدود لها في سودان اليوم وإن استمريت في السرد فلن انتهي من كتابة هذا المقال.
• المهم في الأمر أننا سمحنا لفئة قليلة أن تعبث بمقدراتنا وقيمنا ولذلك تحولنا لما يشبه المسخ.
• نقصر في حق أنفسنا وفي حق أشقائنا الصغار وأبنائنا ونتركهم لقمة سائغة لمطربي الغفلة وإعلاميي التسطيح والتجهيل وننتظر تغييراً لا نسأل أنفسنا عمن سيقوده.
• نفعل كل هذا وفي كل ساعة يردد الواحد منا عبارات من شاكلة " البلد دي باظت"
• ستظل البلد بايظة ما لم نتحرك ويبدأ كل واحد منا في اتخاذ الفعل الذي يقدر عليه.
• سنظل نجعل من الأقزام قامات ونحط كثيراً من قدر القامات، طالما أننا نركض وراء التسلية وقضاء الوقت حتى ولو في القراءة لكاتب كاذب، أو سماع مطرب زائف يسعى لبركات من لا بركة فيه.

نقطة أخيرة:
• أخاف على الهلال من هذه الهجمة الرسمية الشرسة والتهافت على الاستفادة من جماهيرية هذا النادي الكبير.
• الوالي يتبرع للهلال.. الوزير يقتحم التمرين.. نائب الرئيس يستضيف اللاعبين.. الرئيس يدعوهم للعشاء والتدرب بمقر إقامته..
• كل هذا ولا يزال أمام الهلال طريق طويل ومرحلة أصعب.
• إن كان الأمر يتعلق بدعم ناد يشارك باسم الوطن فليكن ذلك بتقديم المعينات وتوفير البيئة الملائمة للاعبين ومدربهم بعيداً عن هذا الزخم الإعلامي وإضاعة الوقت الذي يحتاجه الفريق للاستعداد للمرحلة القادمة.
• هل يتطلب دعم الدولة لأنديتها كل هذا الضجيج؟ سؤال أترك إجابته لفطنة القارئ.
• نسأل المولى عز وجل أن يتغمد الشاعر الإنسان والرجل المرهف السوداني الأصيل محجوب شريف الذي انتقل إلى الدار الأوسع بالأمس تاركاً فراغاً يصعب ملئه.
• اللهم أرحم عبدك محجوب شريف رحمة واسعة وأجعل قبره روضة من رياض الجنة بقدر ما أعطى ولم ينتظر شيئاً.. والهم اللهم أسرته الصغيرة وكل محبيه الصبر الجميل وإنا لله وإنا إليه راجعون.

[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2050

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#962573 [البهلول]
1.00/5 (1 صوت)

04-03-2014 11:57 PM
رائع دوما استاذ كمال كالعهد بك ،، تناول عميق و منطقي لكل القضايا التى تطرحها
اسأل الله ان يعطيك الصحة و العافية و ارجو شاكرا ان ترفع إدارة الراكوبة هذا المقال أعلى الصفحة.


#962466 [عبدالدائم]
1.00/5 (1 صوت)

04-03-2014 08:29 PM
دا كلا ساي


ردود على عبدالدائم
European Union [العبادي] 04-04-2014 11:48 AM
شكلك انت زول ساي أي فارغ المحتوى عشان كدة انصحك ان لا تقرأ لكتاب لا تفهم مقاصدهم


#962329 [wadrmdan]
1.00/5 (1 صوت)

04-03-2014 05:07 PM
الأخ كمال يشهد الله أنك دائماً تصدق وتكتب بكل أمانة للمعانة التي نعيشها في بلد كله متناقضات وإضطراب مستشري في كل مناحي حياتنا...الإحباط يلوفناوالبدع والإبتداعات عمت جميع شكل الحياة في السودان ...الإحباط ...الإحباط ...الإحباط من السياسة من الحكم من الجوع والعوز من السياسين وغير السياسين وحروب وتعارض في كل شئ ... بالله يا كمال باطن الأرض أليس أفضل من سطحها... الله الولي.


#962272 [خالد قدورة]
1.00/5 (1 صوت)

04-03-2014 03:34 PM
كان من واجبك قبل أن تتحفنا بهذه النصائح أن تترحم على روح أبونا طاغور السودان ومحبه الآكبر ,, الذى أفنى عمره فى حب هذا الشعب وبنيان حلمه الجميل ,, وصمد ودفع ثمن برودة الزنازين من دمه مرضآ ولكنه لم ينكسر ولم يلين ,,, بدل أن تحدثنا عن أسحاق الكذاب النتن وأنت لماذا تستكثر عليه أن يكذب ورئيسه كاذب ؟؟ أنا شخصيآ سأعمل بنصيحتك وأول ما أطبقها سأطبقها فى مقالاتك أنت ,, فما رأيك دام فضلك .. كل ذلك لآنك أفردت آخر مقالك للترحم على أبونا محجوب كأنه كان معرفة عابرة ,,


كمال الهِدي
كمال الهِدي

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة