المقالات
السياسة
كانت الذخيرة لغة الحوار في حديقة الميرغنية
كانت الذخيرة لغة الحوار في حديقة الميرغنية
04-03-2014 06:38 PM


ماجري في جنينة الميرغي ببحري يوم الاثنين لم يكن متوقعا،الكل
يعلم ان الحزب عندما يمارس النقاش والحوار قد يصل الي الاتهامات واحيانا
الشتائم لكن ان يصل الي مرحله إشهار السلاح في وجه عضو في نفس
الحزب،يعتبر من القيادات المؤثرة،هذا قمة الافلاس والانحدار تجاه الخصومة
الذاتية،ومؤشر ان الاحزاب تعيش في توهان سياسي كبير.في صراع بلغ اشده في
الحزب الاتحادي الديمقراطي بين الناطق الرسمي باسم الحزب ابراهيم ميرغني
والقيادي علي السيد،ويتهم علي السيد الحرس الشخصي للناطق الرسمي باشهار
السلاح في وجهه،لمنعه من إكمال المؤتمر الصحفي في الحديقة،بلغت الخصومة
اشدها،وتبادلت الاتهامات بين الطرفين،منها عدم احترام القيادات الكبيرة
والتدخل في اختصاصات الاعضاء.واتهم القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي
الاصل في حوار نشر في صحيفة الجريدة علي السيد الناطق الرسمي باسم الحزب
ابراهيم الميرغني واخرين بقيادة حملة منظمت ومرتبة ضده ،وقال السيد،لن
تؤثر في ستزيدني قوة،واضاف انه منتبه تماما له ولاينتظر من احد ليرسم له
دوره،بل يأخذ بيده لابمواقفهم،ويتخذ رأيه دون اعتبار لمواجهة من
الاخرين،وانه معتاد علي مثل هذه المواجهات من الاخرين،لكنه فجع من قيادات
توارت خوفا من مواجهة ابراهيم،وانه يأتي في عمر اصغر من ابنائهم ليطأطئوا
رؤوسهم من المهام الموكلة لهم لمايريده ابراهيم.بينما قال الناطق باسم
الحزب ابراهيم ميرغني انه ليس لديه حرس والاستاذ علي محامي وقانوني ضليع
فكيف يستند علي باطل،مؤكدا ان الخلاف بينه والسيد يعود لتدخله السافر في
اختصاصاته،وقال الميرغني انا مكلف بمهام الناطق الرسمي للحزب من رئيسه
وطالبني بعدم طرح رؤية الحزب حول مبادرة الحزب الحاكم للحوار ورفضت
ذلك.ان الحزب الكبير يعيش صراع داخلي بسبب المشاركة مع الحكومة،الخط
العام للشريحة الطلابية الناشطة وقيادات كبيرة كانت رافضة
للتقارب،والحزب يديره الميرغني الذي يعتمد اعتمادا كليا علي طائفة
الختمية،وهي شريانه والبنك الذي يصرف منه الشيك الجماهيري.ماظهر في حديقة
الميرغني في بحري الاثنين،كان متنفسا ظهر للعيان،وتبادل التهم
ونفيها،يؤكد صراع القيادات الكبيرة مع القيادة الجديدة التي تستمد قوتها
من البيت الميرغني ورئيس حزبه.ان المؤتمر الوطني فرح بهذا السلاح في بيت
الميرغني،وهي رسالة للاتحاديين منه،مهما كان حجم الرفض من المشاركة
معنا،نحن في الحزب الحاكم اشترينا جزء منكم وهم متقاربون مع الوطني.

[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1032

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#962515 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2014 09:47 PM
الاتحاديين ديل لحدي هسه عازين يراهنو على الركوب في تايتيينك المؤتمر الوطني ليه؟؟؟ وكل المؤشرات الدولية الاقليمية والشعبية تشير الى نهاية نظام الاخوان المسلمين وذهابه بابشع ما يكون الذهاب
بعدين لو كان المؤتمر الوطني فعلا جاد في الحوار
يقوم يصدر احكام مشينة في حق مالك عقار وياسر عرمان وديل اصحاب مشروع تحرسه فرقتين عسكريتين وفي حق موسى هلال وهذا قد يتمدد في كل دارفور وبدات حركات دارفور تغازله..ويشكلو قوة ضاربة ليس للمركز المتهالك قدرة على مواجتها
ما الذي يجعل الاتحاديين يشاركون هذا لنظام الذى مالآته اضحت معروفة تماما حتما سيدخل الفصل السابع لعدم التزامه بالمواثيق والعهود والقرارات الدولية...وله ارث مشين وطويل في حق االسودان وشعب
السودان...والفصل السابع هو بداية النهاية لهذا النظام..
قلنا ليكم قدمو تصوركم للحل ليهم وزحو بعيد اذا نفذوهو كان بها اذا ما نفذوا اقعدو بعيد وانتظروا فقط صناديق الاقتراع...بدل ما يلوثوكم معاهم


حسن اسحق
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة