في



لاتستكن
01-27-2011 09:29 AM


لَاتَسْتَكِنْ
لَاتَسْتَكِنْ
أَيُّهَا الشَعْبُ الأَبِيُّ
وَاْمْدُدْ جَنَاحَكَ صَوْبَ أَشْرِعَةِ الضِيَاءْ
ُأُكتُبْ بِنَفْسِكَ التَارِيْخَ دَوْمَاً
وَدَثِرِ الأَرْوَاحَ ألْبِسَةِ الْبَهَاءْ
لاَتَرْتَعِدْ فَرَقَاً وَخَوْفَاً
وَتَزْوِيْ عِنْدَ قَارِعَةِ الطَرِيْقِ
أوْتَهْوِيْ جِلُوْسَ القُرْفُصَاءِ
لَنْ يَصْنَعِ الأَمْجَادِ مَنْ عَشِقَ الجِلُوسَ
وَرَامَ أسْبَابْ البَقَاءْ
لَاتَسْتَكِنْ
فَدِعَةُ الأَبدَانِ أَسْقَامِ الخِلُوْدِ
وَرَحِمِ الخُضُوعِ الإِنْزِوَاءْ
وَأمُ الهَزِيْمَةِ ضَعْفُ عَزْمٍ
وَمَوَائِدَهُ التَخَاذُلَ وَالشَقَاءْ
لَاتَسْتَكِنْ
وَانْشُدْ خَلَاصِكَ مِنْ ظِلَالِ البُؤْسِ
أَضْرِحَةِ العَنَاءْ
لَمْلِمْ جِرَاحَكَ فَوْقَ مَذْبَحةِ الفِدَاءْ
لاَتَخْشَي مَوْتِكَ فِي رَحَابِ الغَدْرِ وَالطَاغُوتِ
فَمَوْتُكَ رَاحَةٌ أبَدِيَةٌ
وَفَيْضٌ مِنْ يَنَابِيعِ السَنَاءْ
لَاتَسْتَكِنْ
وَاْنشُدْ خُلُوْدَكَ فِي النِضَالِ
لاَتُسْلِمْ الرُوْحَ لِلْجَلَادِ طَوْعَاً
وَتَخُطَ يَدَاكَ مِيْلَادَ الفَنَاءْ
لاَتَخْشَي رَحِمَ الغَيْبِ دَوْمَاً
فَغَدَاً تُوْرِقُ الأَشَجَارُ
وَتَنْبِتُ فِي الحِقُوْلِ زَهْرَةُ كَسْتِنَاءْ

عمر موسي عمر عبدالله
المحامي
بورتسودان :26/1/2011م





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 971

خدمات المحتوى


التعليقات
#86701 [سروب اور]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2011 01:52 PM
شكرا لك
يا استاذ عمر
انشاء الله حكومة الفشل تروح للجحيم
انشاء الله حكومة العسكر تطاح بالعسكر
انشاء الله حكومة التزوير تزال بالشعب
عاش الشعب السودانى المناضل


عمر موسي عمر - المحامي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة