( سؤال ساكت )
04-05-2014 04:17 PM

( سؤال ساكت )
_______________

:: قراقوش، أشهر حكام أيام زمان، وصاحب أغرب الأحكام القضائية في تاريخ البشرية.. يُحكى أنه قرر توزيع بعض أموال الدولة على ذوي الحاجة من رعيته سنوياً، وجاءته ذات عام إمراة مات زوجها ولم تجد ثمن الكفن، وكانت الأموال قد تم توزيعها، فاعتذر لها قرارقوش قائلاً : ( لقد وزعت أموال هذا العام، فأرجعي إلينا في العام القادم لنعطيك - إن شاء الله - ثمن كفن زوجك).. لم تكمل كتب التاريخ بقية الحكاية، ربما تم تحنيط المرحوم أو تجفيفه حتى يحول عليه ( حول قراقوش) ، أو ربما ماتت الزوجة من هول ( إعتذار قراقوش)..ومع ذلك، زمان الناس في بلادنا حبلى بأغرب الغرائب ..!!

:: على سبيل المثال، نقرأ القصة التالية، وهي خبرية تصدرت أخبار صحيفتنا هذه ( أمبارح القريبة دي)، أي ليس في عهد قراقوش.. أدانت محكمة الخرطوم شمال نجل رجل أعمال شهير ومتهم آخر يعمل في المحاماة بالسجن ( 15 يوماً) و بالغرامة ( 5000 جنيه)، وذلك لمخالفتهما ( المادة 123)، وهي التزوير.. والحكاية، أن المدان الأول - الملقب في الخبر بنجل رجل الأعمال الشهير- زور عقد إيجار عمارته بواسطة المدان الثاني وهو المحامي، ليتهرب من دفع العوائد لمحلية الخرطوم، فالعقد الصحيح ينص على إيجار العمار بمبلغ قدره ( 70.000 دولار سنوياً)، وهذا ما تم تزويره إلى ( 36 مليون جنيه سنوياً)، ليتهرب من دفع العوائد المستحقة لخزينة الدولة..وظل التعاقد في وضع التزوير لفترة سبع سنوات فقدت خلالها خزينة الدولة ( أموال عامة)..!!

:: بعد إكتشاف هذا التزوير، وبعد ثلاث سنوات من جلسات المحاكمة، حكمت المحكمة عليهما ب ( 15 يوم سجن) و ( 5 الف جنيه غرامه)، وهي عقوبة تشبه - إلى حد ما - عقوبات مخالفات قانون النظام العام .. حجم العقاب - مقارنة مع حجم الجريمة - ليس مهماً، فهذا في ذمة المحكمة و تقديرها ، ولكن نسأل أهل القانون : أين الأموال العامة التي ظل يستولى عليها المدان طوال السبع سنوات، وهي عمر تزوير عقد الإيجار من ( 70 الف دولار) إلى ( 7 الف دولار)، حسب السعر المركزي؟.. فالقانون يلزمه بأن يدفع لخزينة الدولة ( 40 مليون جنيه سنوياً)، ولكن إجمالي الميلغ المدفوع طوال السبع سنوات لم يتجاوز (20 مليون جنيه)..أين هذه الأموال المسماة بالعامة؟، ولماذا تجاوزها الحكم القضائي؟، أي لماذا لم تحكم باستردادها من المدان وتوريدها في خزينة الدولة؟..علماً أن النيابة التي تحرت وحولت ملف القضية إلى المحكمة هي ( نيابة (الأموال العامة)، و هي المسؤولة عن إسترداد الأموال العامة إلى الخزينة العامة بواسطة المحاكم، ومع ذلك لم تسترد هذه الأموال، لأن المحكمة لم تحكم بالإسترداد، بل إكتفت فقط بالسجن والغرامة، لماذا..؟؟

:: الحكم على المدان بالسجن والغرامة يؤكد إستيلائهما على أموال عامة بغير وجه حق ( أي بالتزوير)، فلماذا تجاوزت المحكمة إستردادها؟، السؤال لأهل القانون، باعتبار ( نحن ناس دراويش ساكت).. ثم الأدهى والأمر، يوم حكم المحكمة، غابت نيابة الأموال العامة المسؤولة عن حماية و إسترداد الأموال ، وكذلك غابت محلية الخرطوم و هي الجهة التنفيذية المسؤولة عن إستلام تلك الأموال وتوريدها في خزينة الدولة.. نعم، غابت النيابة و المحلية عن جلسة قضائية ذات صلة بأموال الناس والبلد، وحكمت المحكمة - في غيابهما - على المدانين بالسجن والغرامة، ولم تحكم حول (مصير المال العام).. كيف - ولماذا - تغيب النيابة في قضية كهذه؟، وكيف - ولماذا - لا تهتم المحلية بقضية كهذه؟..فالأسئلة لأهل القانون أيضاً، باعتبار ( نحن ناس عنقالة ساكت).. وعليه، ما أغرب غرائب المال العام في بلادنا، و مع ذلك تكتفي كتب التاريخ بترديد ( غرائب قراقوش)..!!


الطاهر ساتي
[email protected]

_____
السوداني





تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2974

خدمات المحتوى


التعليقات
#964496 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2014 10:26 AM
كلامك صاح يا الطاهر
لكن انا العوائد عندي فيها راي وكان لقيت طريقة ازوغ منها بتزوير ما عندي مانع ( ده طبعا بعد ما يكون عندي عمارة .. ههههههه )
ما سمعت فتوى شيخ عبدالحي عن الجمارك


ردود على ابومحمد
European Union [ابومحمد] 04-06-2014 01:24 PM
السؤال : أنا تاجر استورد البضائع من الخارج، وأواجه بجمارك عالية كما هو معروف للجميع، وإذا دفعتها كاملة إما أن أخسر أو ﻻ أربح إﻻ القليل، فهل يجوز كما يفعل
الكثيرون أن أدفع المال للضباط فأدخل تحت طائلة الرشوة؟ وأنا أخاف الله رب العالمين ! أم أحاول التهرب عبر المعرفة الشخصية وهو خيار صعب جدا؟
الجواب : الحمد لله رب العالمين، والصﻼة والسﻼم على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد.
فالواجب على الدولة أن تسعى في تخفيف الجمارك عن الناس تمهيداً ﻹلغائها؛ ﻷنها باب ﻷكل أموال الناس بالباطل؛ وهي نوع من المكوس التي حرَّمها الشرع؛
والمَكْس: هو الضريبة التي تفرض على الناس ، ويُسمى آخذها (ماكس ) أو ( مكَّاس) أو ( عَشَّار ) ﻷنه كان يأخذ عشر أموال الناس .
وقد ذكر العلماء للمكس عدة صور : منها ما كان يفعله أهل الجاهلية، وهي دراهم كانت تؤخذ من البائع في اﻷسواق . ومنها دراهم كان يأخذها عامل الزكاة لنفسه،
بعد أن يأخذ الزكاة ومنها : دراهم كانت تؤخذ من التجار إذا مروا، وكانوا يقدرونها على اﻷحمال أو الرؤوس ونحو ذلك، وهذا أقرب ما يكون شبهاً بالجمارك، وذكر هذه
الصور الثﻼثة في ” عون المعبود” وفي ” شرح السنة ” قال البغوي رحمه الله تعالى: ” أراد بصاحب المكس : الذي يأخذ من التجار إذا مروا مَكْسًا باسم العشر ” اهـ .
وﻻ يجوز لك دفع رشوة لمن يعمل في الجمارك تخلصاً منها؛ إذ الخطأ ﻻ يعالج بالخطأ، لكن لو استطعت عبر المعرفة الشخصية أن تخفف منها أو تسقطها فافعل،
والله الموفق والمستعان .
فضيلة الشيخ د عبد الحي يوسف
اﻷستاذ بقسم الثقافة اﻹسﻼمية بجامعة الخرطوم

European Union [ود توتي] 04-06-2014 11:18 AM
عبد الحي قال شنو في الجمارك لانها مطلعه زيتنا الله لا كسبهم بركه من كبيرهم لصغيرهم


#964374 [ابو السيد]
1.00/5 (1 صوت)

04-06-2014 08:52 AM
أحسن ياتو يا ود ساتي ، يزوغ بي جزء من قروشو وألا يوردها كلها ويقومو بيها الـ انت عارفم؟


#963955 [buraie]
5.00/5 (1 صوت)

04-05-2014 06:24 PM
انا اظن ان القاضى يحكم بطلبات المتضرر
يعنى نيابة الاموال العامة مش عايزوة حاجة يمكن
عايزة الولد يسدوهو ويمشى يقضيها فى المستشفى وابوهو يسدها ويقدها
اما بتاعات النظام العام ماديل حسب الشريعة ياخى
ايه الجاب دا لى دا؟
دا شى ودا شى

انت عايز نطبق الشريعة فى حاجة ما ليها نص؟


#963941 [hijazee]
4.13/5 (4 صوت)

04-05-2014 06:07 PM
يا ود ساتي والله انت موجع راسك وراسنا ساكت. بالله ارجع لارشيفك شوف كم مرة كتبت عن اهدار المال "وبلعه" وكم مرة كشفت قضايا تلاعب وفساد يستحى منها ابليس ذات نفسه كما يقول الفاتح جبرة. يا عزيزي ديل ناس جادهم بقى اتخن من جلد الفيل وفدوا الاحساس تماما. الله يكون فى عونك وعوننا.


#963922 [أبوعلي]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2014 05:39 PM
ألا يوجد عندنا أيضا (بشير الحنكوش)؟


#963915 [عمر]
5.00/5 (2 صوت)

04-05-2014 05:31 PM
وبأي حق تاخذ الدوله اربعين مليون سنوياً من عقار ملك حر ..
عوائد المحليات على العقارات دي ضرائب فرضها الحكم التركي على السودانيين . .


#963895 [دا كلام ما صاااااح]
5.00/5 (2 صوت)

04-05-2014 04:50 PM
يا الطاهر اخوى
نحن فتنا قراقوش فى حكمه وجحا فى نوادره واشعب فى جشعه وهنبنقه فى غبائه
والشعب فات الكسعى فى ندامته


#963889 [الغلبان]
4.00/5 (2 صوت)

04-05-2014 04:43 PM
جواب ساكت اذا عرف السبب بطل العجب مش نحنا في امازونيا


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة