المقالات
السياسة
وجهة نظر عندما تطفو المسحانة وتغرق الماعن
وجهة نظر عندما تطفو المسحانة وتغرق الماعن
04-08-2014 01:32 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

قالت وزارة الصحة الولائية ان (40%) من المرضي بالولايات يتلقون العلاج بالخرطوم،وهنا لابد من وقفة لإستصحاب تلك الوقفات التي كانت تُناهض أيلولة المستشفيات للولاية ، ليأتي وزير صحة الخرطوم مُتنكرا لإشراطات الأيلولة والتي كان من ضمنها أن لا يتأثر علاج المواطنين بتنفيذها، إن تلك المستشفيات هي ملك لكل الشعب السوداني ولم تدفع فيها صحة الخرطوم ولا حتي الولاية مليماً واحداً، إنها بيت ورثة(كل المستشفيات الإتحادية بالخرطوم والمراكز القومية) تم تسجيله بعد أن تنازل الوراث ((الشعب السوداني بكل الولايات) ،لصحة الخرطوم التي تفرعنت من أجل أن تطرد الوراث الشرعيين وتتنكر للقيم والمثل والمباديء ،بل وتتحدث دون خجل أو حياء أن 40% من مرضي الولايات يتعالجون في مستشفياتهم السابقة بالخرطوم!! نتعجب ونستغرب ونندهش ، أي منطق هذا؟ أي عقلية تلك؟الإستثمار والربح والخسارة هي حسابات تُسيطر علي من يستثمرون في التعليم الطبي وعلاج المرضي !، ونسوا أن هذا الشعب قد دفع لهم حتي وصلوا إلي هذه الدرجات . هنالك مراكز قومية لاتوجد في باقي الولايات، ومستشفيات تخصصية غير موجودة خارج العاصمة، إذا ملاذ المريض هو الخرطوم والتي أكدت الأيلولة مسئوليتها عن علاج جميع المرضي، إذا لماذا الحديث بمثل هذه الصورة الإستفزازية لمواطني الولايات؟ لماذا تسلبوهم حقهم الشرعي القانوني الأخلاقي؟ نرجع لنقول إن وجهة نظر من كان مُناهضا للأيلولةهي الصواب لأنهم كانوا يحسون ويشعرون بمآلاتها وآلام الشعب السوداني بعكس من يُفكرون إستثماريا في كيفية إستغلال تلك الأراضي بعد أن يتم تجفيف المستشفيات وتدميرها مثل ما حدث في الخرطوم وغيرها، تحت مظلة نقل الخدمة للأطراف، إنها دعوة حق أريد بها باطل وأنتم تنظرون وتدركون كنه تلك التصريحات وإستكار علاج 40% من مرضي الولايات بمستشفياتهم السابقة؟إنهم يعملون علي تدميرها وتجفيفها ومن ثم بيعها خردة متر متر أو خلافه، بل الأدهي والأمر إنهم يُطالبون بأموال تسيير، ولكن هل تذكرون أن المتعافي رفض فكرة الأيلولة وقبلها الخضر ربما كان يُفكر في الإستثمار العقاري بعد تجفيفها وتخريدها ولقي ذلك الطرح هوي في نفس أكبر مستثمر في السودان في التعليم الطبي والعلاج. إن الأيلولة لمؤسسات علاجية متكاملة لخدمة المواطن وليست أراضي للبيع يتصرف فيها الخضروالمامون و هو الوصي عليها.
الأخ السيد رئيس الجمهورية ومن مسئوليتكم الوطنية وإدراككم إن الرجوع للكشف الموحد لتنقلات الأطباء هو جزء من حل مُعضلة العلاج وتوفير الكوادر المقتدرة والكفاءات بمستشفيات الأقاليم ، فإننا نتمني أن يُعاد النظر في قرار الأيلولة وأن ترجع تلك المستشفيات إلي الصحة الإتحادية من أجل المرضي السودانيين والذين يحق لهم تلقي العلاج في أي مستشفي في الوطن دون تجريح وإستفزاز أو تقصير في تقديم الخدمة بحجة أن المريض ليس من الولاية وهذا جزء من التوزيع العادل للخدمات الصحية علي كل الوطن وليست ولاية الخرطوم إستثناء والتي فشلت في توفير العلاج لهؤلاء ال40% علما بأن الأيلولة كانت بكل ميزانيات تلك المستشفيات ومع ذلك لم تتمكن الصحة الولائية من إدارتها بالطريقة التي تُمكن مواطني الولايات من تلقي الرعاية الصحية دون قيد أو شرط لأن هذا حقهم، وعليه إن فشل الولاية في إدارتها يُعتبر داعم لأهل المناهضة ومن باب أولي أن ترجع لإهلها فأهل مكة أدري بشعابها .
إن الإضرابات ليست لذاتها بل هي تهدف للفت الإنتباه لمشاكل إستعصت علي الحلول بعد إعمال مبدأ التفاوض ، وفعلا كانت هنالك إضرابات للأطباء ووقفات إحتجاجية ولم يتوقف دولاب العمل إطلاقاً لأن الأطباء يُدركون بحسهم الوطني ما يُعانيه أهلهم المرضي، وإن لم يضرب الأطباء منذ أن صار بروف مامون وزيرا لصحة الخرطوم ، فهذا ليس دليل عافية بل إن هذا يعني إستفحال الداء وأن الصحة قد أُدخلت العناية المكثفة لأن آلاف الأطباء قد هجروا الوطن وتركوا الجمل بما حمل بفضل سياستكم ، ولهذا أثناء الإضرابات كان العمل يسير بطريق منتظمة والآن من الذي يقوم بالعمل بعد الهجرة والتي قلت إنها لا تزعجك وغير مُقلقة؟ بل من يُنفذ لك خارطتك الصحية التي يُشاركك فيها الخضر وهو يقف أمام أبواب جهنم التي فُتحت عليه بسبب الصحة؟ الأطباء فاتوا خلوها خالص وطيلة فترة العامين ما ناموا تب والإضراب من أجل الأمل في الإصلاح والتغيير نحو الأحسن، ولكن لارجاء ولا أمل في الإصلاح وأنت في قمة الصحة إلا بذهابكم اليوم قبل الغد لأن الصورة مقلوبة فهل يُعقل أن تطفو المسحانة وتغرق الماعن إلا في زمن العجائب؟
إن عودة الصحة الإتحادية لتسلم قيادة الصحة في الوطن لأمر حتمي من أجل غدٍ أفضل وتطور ونمو العلاج وكفي سكوتا علي تدني الخدمات الصحية جراء الأيلولة ،عليكم التجرد والتحرك لوضع حد لهذه الفوضي في صحة المواطن وتحمل مسئوليتكم كاملة أمام الله والوطن ولا يمكن تطبيق الكشف الموحد دون أن تكون لديكم السلطات المخولة لكم والنظرة القومية الشاملة لكيفية عودة الروح إلي الصحة مع التوزيع العادل للخدمات الصحية من كوادر ومعينات ومعدات علي كل الأقاليم والإشراف الفعلي علي ذلك طالما كان الهدف هو صحة وعافية المواطن .
لأخ السيد الرئيس إن مبدا الشراكة بين صحة الخرطوم والجامعات غير مرفوض ولكن يُفترض أن تتمكن جميع كليات الطب الخاصة من تشييد مبانيها الخاصة بها في تلك الأراضي التي منحت لها أسوة ببروف قُرشي محمد علي وهذا يقود إلي عدم إستغلال إمكانيات ومقدرات المستشفيات العامة بواسطة كليات طب خاصة تملك أموال قارون مثل ما يحدث في المستشفي الأكاديمي الخيري والنو والسعودي والصيني وغيرها. يجب إيقاف هذا الإستغلال فورا.
كسرة: المستشفي الأكاديمي الخيري هو أحد مستشفيات صحة الخرطوم ولكن درجة الصرف عليه تفوق حد الوصف، هل لأنه مُستغل بواسطة جامعة وزير الصحة؟ أم أن الخطة والخرطة الصحية تفرض ذلك؟ إن تساؤلاتنا نعلم أنها لن تجد إجابة لأن الحقيقة مُرة حنظلا وعلقما لمن يدركونها.
إقترح أحد نواب مجلس تشريعي الخرطوم تكريم بروف مامون ولكن نقول إن التكريم يتم عندما يكون هنالك إنجاز وإعجاز فيما تم من مشاريع لخدمة المواطن والوطن ونتمني أن يُراجع الأخوات والإخوة نواب الشعب تقرير وتصريحات الأستاذة مثابة رئيسة لجنة الصحة والتعليم ومن ثم نقول لمُقدم الإقتراح: دي كتيره ياسعادتك! المحاسبة أولي، كم أرواح أُزهقت؟ ولادة علي قارعة الطريق في مستشفي البان جديد، ولادة في حوش مستشفي الخرطوم، ولادة داخل عربة أمجاد أمام بوابة الخرطوم، مأساة السودومونص، مأساة الطفلة أمل، مأساة المرحوم عمر بإبراهيم مالك وتوجيهات السيد النائب الأول بخصوصها، تحويل لعدم وجود شاش وخيوط، قفل سلامات، ضياع المليارات بسبب تأخير إفتتاح المجمعات الجراحية، حافز مليارات لناس قاعدين ساي، هجرة بالآلاف غير مزعجة ولا مقلقة، ومع كل ذلك إن أردتم التكريم لهذه الإنجازات فعليكم تحمل تكلفته من حر أموالكم وليس من خزينة حمد أحمد ود عبد الدافع.

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 622

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عميد معاش د. سيد عبد القادر قنات
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة