04-08-2014 10:01 AM



(أعملك شاي)..؟!!

*لرئيس تحرير صحيفتنا هذه - ياسر محجوب - أظرف ساعٍ أراه في حياتي ..
*فهو يقف أمام الضيف بكل أدب سائلاً إياه : (تشرب شنو؟) ..
*فإذا ما قال له الزائر - مثلاً - : ( أشرب قهوة) رد سريعاً وربع إبتسامة على وجهه : (معليش ، ما عندنا قهوة والله) ..
*فإن استبدل الضيف القهوة بعصير الليمون صارت الإبتسامة (نصفاً) ومعها الرد (المتغير) الذي يعقب مفردة (معليش) الـ(ثابتة) : (والله عصائر خالص ما عندنا) ..
*وهنا يجد الضيف نفسه مضطراً - إختصاراً للزمن - إلى أن يسأل عن (الموجود!!)..
*لحظتذاك تغدو الإبتسامة (كاملة) - من الأذن للأذن - والساعي يقول عبارته التي ألفناها من كثرة الترديد : ( والله بس عندنا شاي)..
*وربما ساعي رئيس تحريرنا هذا معجب بالإعلان التلفزيوني الخاص بشاي (هاي) ذاك الذي (يعدل الدماغ!!) ..
*و(عدل الدماغ) المعني هنا (حقيقي) وليس مجازياً بما أن الإعلان المصري يُظهر رأس الشخص (مقلوباً) إلى أن يحتسي رشفات من الشاي المذكور فـ(يستعدل)..
*وبما أن (المرأة) - "نصف النقل" - التي تتكفل بمهمة إعداد الشاي الذي (يعدل) الدماغ هذا ما من سبيل لوصول كاتب هذه السطور إليها فهو بحاجةٍ ملحة إلى ساعي رئيس التحرير شريطة أن يكون الشاي من صنف (هاي) ..
*فدماغه - صاحب هذه الزاوية - أضحى (مقلوباً !!) منذ اللحظة التي أُختتم فيها الإجتماع (التوافقي) ذاك بحضور الرجل الذي أسدل الستار على (مسرحيته) ذات الخمسة عشر عاماً ..
*فهو قد استرجع ما كان (أسر) به إليه (الرجل) - بطل المسرحية - عقب وقوع المفاصلة على هامش حوارٍ صحفي ..
*قال له أن الصادق المهدي (خذله !!) ولم يمض معه في طريق إنشاء تحالف على (أنقاض !!) بعض المتنفذين الذين أُطيح بهم مؤخراً (إنقاذاً) للبلاد ..
*وتساءل كاتب هذه السطور - حينها - إن كان المقصود هو إنقاذ البلاد أم إنقاذ (الإنقاذ) ؟! ..
*(طيب) ما الذي استجد الآن لكي يرضى المهدي بالذي كان قد رفضه سابقاً ؟! ..
*هل كان متشككاً- يا ترى- في (صحة) المسرحية ومتخوفاً ، بالتالي، من إمكان إختفاء وجوهٍ (بعينها) من مسرح الأحداث ؟! ..
*أم أنه كان (صادقاً) مع نفسه - الصادق - في عدم تولي منصب (رئيس الوزراء!!) إلا عبر آليات الديمقراطية ؟! ..
*وعندما ذكرنا في وقته - أي وقت المفاصلة - أن الذين كانوا على علمٍ بـ(المسرحية) يُعدون على أصابع اليد الواحدة يبدو أننا أخطأنا حين ظننا أن من بينهم نفر من الذين هم خارج (المسرح !!) الآن ..
*فقد فات علينا أن ننتبه - إلا البارحة - إلى أن (الرجل) كان يستثني الرئيس (فقط) من سخرياته اللاذعة وهو يتحدث عن الذين دفعوه دفعاً نحو الخيار الذي سماه (التدابير!!) ..
*وبما أن الذي يحدث هذا كله يُبشر (ظاهره) بالخير إلا أن صاحب هذه الزاوية يحس بأن رأسه (مشقلب) ويحتاج إلى ما (يعدله) ..
* يحتاج إلى شاي (هاي) ذاك وإن كان من يد ساعي رئيس التحرير ..
*شريطة أن يقول له : (أعملك شاي؟)- على طول- دون عبارة : (تشرب شنو؟!) ..
*ودون - كذلك - إبتسامات (الفرح) التي لا معنى لها تلك !!!!

الصيحة

تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 4728

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#968048 [سامى]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2014 02:16 PM
هو رئيس تحريرك ده منو ياانيس منصور !!!


#967832 [ياسين]
5.00/5 (1 صوت)

04-09-2014 11:36 AM
كلام في الصميم بس عاوز اللي يفهمو


#967546 [عمر]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2014 08:59 AM
الكاتب يكثر من الاشارات المتداخلة مما يخلق التركيز علي مرامي كتابته عسير.
بعد قرأة المقال كله لم اصل لشئ.
اعتقد ان الصحافي المحترف عليه ان يجعل نفسة مفهوما.
لا اعتقد ان المفاصلة كانت مسرحيه.

هذا القول و احد من اكاذيب الكاتب اسحق فضل الله الذي اعترف مؤخرا بتعمده الكذب.


ردود على عمر
European Union [الكلس] 04-09-2014 01:49 PM
الكاتب اشار للمسرحية قبل اسحاق فضل الله ب15 سنة يا عمر


#966928 [habbani]
4.19/5 (7 صوت)

04-08-2014 02:51 PM
بعد تشرب أول جغمة قول ليه أدى هبانى الخاتى يدينه فى راسه دا كباية .


#966827 [أبوعلي]
4.19/5 (6 صوت)

04-08-2014 12:56 PM
تدابير - دبابير - دُبْر
كلّه متوفّر في وكر الترابي


#966730 [Adam Guma Khamis]
4.16/5 (6 صوت)

04-08-2014 11:41 AM
والله انا راسي ده ما عارفه قاعد وللا لا. سؤال مهم التنظيم قد يكون نجا باعجوبة من الانتحار بعملية الحوار فكيف له مسرحة البقاء مع معالجة الوضع السوداني ؟ افيدونا


#966711 [Abu Hawa]
4.25/5 (5 صوت)

04-08-2014 11:18 AM
و الله يا ود عووضة انت مصيبة برجلين.
الا انت بالجد ما سمعت يوم كده الجماعة ديل ضيفوك ضيافة كااااااربة زي حقت شبونة دي و قالوا ليك بطل مسخرة!!!!!!!! هاهاهاهاهاهاهاهااااااي
عافي لي


ردود على Abu Hawa
United States [دكتورة] 04-08-2014 06:25 PM
الكيزان بعرفو الهوا بجيهم من وين والزنازين عددها محدود زى السراير فى المستشفى الواحد كان مابستاهل مابرقدو ويدو سرير

بعدين الراجل ده وثب وادو حقنة الفيروس وجع الراس ده منو وده اخطر من الهرويين بعد شوية بتضرب راسك فى الحيطة


#966703 [الهادى]
4.32/5 (6 صوت)

04-08-2014 11:11 AM
عندما كنا طلابا كان اعضاء الاتجاه الاسلامى اذا ارادوا ان يصفوا احدا مثلا بانه اذكى رجل فىى العالم اوالعالم العربى يقولون هذا ثانى اذكى رجل او ثانى مثقف اغو ثانى مفكر وكان الاول دائما فى كل هذا محجوزا للشيخ الترابى لا يقترب منه احد البتة
ذكرت ذلك لما قرأته من كتابات اسحق فضل الله عن المسرحية وكذلك الاخ عووضة وكلاهما يظهر ان المفاصلة بين الاسلاميين عام 1999م انا كانت مجرد مسرحية وهما بذلك يعطون انطباعا ان الاسلاميين من الذكاء بمكان والحقيقة غير ذلك فالمفاصلة كانت حقيقية ةولكن فى الفترة الاخيرة الذى حدث وفى ظل التنافس الشرس على خلافة البشير والضوائق المعيشية الطاحنة فى البلاد وهبة سبتمبر الماضى وانقلاب السيسى وموقفدول الخليج منه كل ذلك جعل عمر وعلى يفكرون فى عودة الترابى على الاقل للمسرح والا غرق الجميع والذى يحدث هذه الايام من حوارات هى المسرحية الحقيقية التى هذفها الوحيد عودة الترابى وجماعته مع المؤتمر الوطنى وذلك بع ان استطاعوا قتل الحزبين الكبيرين واسكاتهم ومحاولة لدفع الحركات المسلحة او اغلبها لوضع السلاح ولا عزاء لابى عيسى ولا الخطيب ولا غازى ولا يحزنون


ردود على الهادى
United States [مجبور غربه] 04-08-2014 08:57 PM
انت يادوب عرفته معدن الكيزان لكن انا من اسره شفاها الله واعادها الي رشدها اسرة اغلبها كيزان والله حتي ابتعد عنهم الان انا في الغرب الامريكي بعداً عن مال الحرام لي والي عيالي لاني مااعرفه عنهم من فساد ونفاق وسرقه جعلني اهرب بجلدي وعيالي ومهما حللت لن توصل لقراءة افكارهم وهم قوم من البشر والله اليهود ارحم منهم مليون مرة وانا الان معاشر اليهود والله ارحم لنا من الميزان واهو ناكل لغمة حلال في غربه احسن واديك معلومه انا عشان ماكوز ممكن ابوي يبيعني في سبيل مصلحة كوز مثله

United States [العريبية] 04-08-2014 06:15 PM
اتفق معاك مليون فى المية والدليل على غباء الكيزان لجوءهم الى العنف واقصاء الاخر كلما انزنقو مما يدل على خوفهم وخواء فكرهم من اى حلول لازمات البلاد التى خلقوها واوجدوها بسبب كنكشتهم فى السلطة وهم يعرفون جيدا ان الكوز بلا سلطة لايساوى شيئا والحقيقة دى عرفوها المصريين وانتزعو منهم السلطة وخلوهم يلفو ويدورو زى سيد الرايحة

European Union [Wadalfa7al] 04-08-2014 01:47 PM
تحليلك معقول جداً يا الهادي وواضح.. نشكرك علي الآراء..اتمني ان تكون أفكارك محفذة لكاتب العمود لأن يرجع الي الف باء تاء ثاء الصحافة بمهنية يفكر ويتأمل ويحلل ويخرج ببعض الأفكار بدل الشكوي (رأسي انقلب ) و ما (فاهم حاجة ) وحاجات كده ممكنة من مواطن عادي في أمور السياسة والحكم ولكن ليس لصاحب المهنة حينما يجود صحافته.
وشكراً


#966645 [المتجهجه بسبب الانفصال]
4.19/5 (10 صوت)

04-08-2014 10:29 AM
ما يحمد للغباء السياسي الذي نشهده هو فكاك الاغلبية الساحقة من السودانيين من الاحزاب الكبيرة فاغلبية الشعب السوداني الان اصبحوا ليس لهم ولاء سياسي للاحزاب الكبيرة الامة الاتحادي الجبهةالاسلامية (الانقاذ) ولعل هذه إرادة الهية بان يتصرف قادة الاحزاب الكبيرة هذه التصرفات والوقوف بهذه المواقف الضبابية ليساهموا دون شعور في حركة التخلق السياسي الجديد الذي سينسف ما ورثناه بعد 1956 وبناء سودان قوي يحترمه الآخرون انسانه معزز مكرم يقدل داخليا وخارجيا باحترام وعندها يكون السودان أحلى غرام وأجمل هوى وما فيهو زول يبيت القوى والاشتراكية بيتنا وضلنا ،،،


صلاح الدين عووضة
صلاح الدين عووضة

مساحة اعلانية
تقييم
4.50/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة