04-08-2014 09:42 AM

تنويه هام :
تم اعداد هذا المقال بالتنسيق والتفاهم مع الكاتب الصحفى " عبدالباقى الظافر " على ان يتم نشره اولا فى عموده اليومى قبل نشره فى اى موقع آخر ، وذلك نزولا للعرف الصحفى المعمول ، باعتبار انى ارد على موضوع تناوله الكاتب بعموده اليومى . استلم الاخ الظافر هذا المقال بتاريخ السبت 5 ابريل 2014 ورد علي بالايميل قائلا انه سوف ينشر المقال اما الاحد او الاثنين ...... وهذه كلماته (مقال ممتاز استاذ محمد بشير سيرى النور يوم الأحد او الاثنين ......الظافر)
ولكن لم يُنشر المقال حتى الان(الثلاثاء) فى صحيفته ، وقد كتبت اليه مستفسرا عن السبب (مرتين) ولكن للاسف لم يرد على الايميل فى الحالتين ، وكان لزاما على نشره من طرفى بالوسائط الاخرى المتاحة ، لذا وجب التنويه .


(المقال )

الى الكاتب عبدالباقى الظافر : يجب الحسرة والتباكى على حمائم السلام "الشاردة"
امثال "منى مناوى" لا ملاحقة اغتيال شخصياتهم !

محمد بشير ابونمو
[email protected]

كتب الصحفى (الاسلامى ) المعروف عبدالباقى الظافر مقالة له قبل ايام قليلة اسماها " الانفصاليون الجُدد " ، وذلك بعموده اليومى بصحيفتة الجديدة التى انتقل اليها اخيرا من احدى صحف الخرطوم ، وهو يعلق بذلك على تصريح للسيد/ منى مناوى بجريدة الشرق الاوسط قبل ايام ، وكان قد تحدث عن احتمالية مطالبة اهل دار فور بالحكم الذاتى الكامل فى خضم العنف الزائد الذى يمارس عليهم نظام الانقاذ ، وهذا رأى القائد مناوى وممكن مناقشته من اى طرف ، وقد تجد من يتفق معه او يعارضه حتى فى اطار التنظيم الذى يرأسه وهذا امر طبيعى ، الا ان الاستاذ الظافر قد ابتدر مقاله بالمقتطف التالى :
(حينما دخلنا الى مقر اقامة مساعد الرئيس بشارع البلدية كان المكان يعج برائحة الدخان..خرج علينا الرجل في ملابس رياضية وبين يديه كتاب ذاكرة جسد للروائية العربية أحلام مستغانمي..لم تغادر السيجارة الفاخرة فم المساعد الاكبر لرئيس الجمهورية اركو مناوي..كان ذاك اللقاء في معية الدكتور كامل ادريس قبيل انتخابات 2010..خرجت من ذاك الاجتماع بانطباع ان الرجل غاضب جداً ولكنه لا يملك رؤية سياسية تمكنه من احداث تغيير سلمي..صورة الثائر التائه انطبعت في ذاكرتي وعززها السيد اركو مناوي بعدد من المواقف السياسية غير الناضجة خلال مسيرته القصيرة في الحياة العامة.) ...انتهى الاقتباس .
ونقول فى تعليقنا على ذلك ، ان السيد مناوى فى ذلك الوقت (2010) كان شخصية مسئولة فى الدولة وبالتالى تناوله من اى جهة فى اطار مسئولياته العامة - وخاصة من قبل الصحافة سواء كان بالنقد او الاشادة - امر مستحق وواجب ، وما ذهاب الصحفى عبدالباقى الظافر بمعية الدكتور كامل ادريس للقائه بمنزله الا تنفيذ لمهمة صحفية فى نفس الاطار ، رغم انها لم تُعلن كخبر فى حينه ، على الاقل بالشكل المستفز الذى اورده الكاتب الآن فى مقدمته . ولكن مقدمة الاخ الظافر عن لقاء مناوى والتى ابتدرها باللبس الرياضى (casual) ورائحة الدخان والسجارة الفاخرة ومؤلفات الكاتبة الجزائرية " أحلام مستغانمي " قد لا تقود اى قارئ الى موضوع مهم يستحق الرد ، وبهذه المناسبة اسمع كثيرا عن "السيجار" الكوبى الفاخر ولم اسمع بسجارة فاخرة فى السودان تستحق الكتابة ، واشك كثيرا ان مباهج الحياة فى شارع البلدية بالخرطوم قد غير كثيرا من نمط حياة مناوى الريفية وعاداته وموقفه من القضية التى حمل من اجلها السلاح عكس اشارات الظافر المبطنة ، رغم انه شهد بنفسه الاستياء والغضب البادى على مناوى وهو المساعد الاكبر لرئيس البلاد انذاك . ولكن اذا تجاوزنا بعض الانطباعات الشخصية للكاتب على السيد مناوى ، فهنالك امر فى مقدمة الاخ الظافر يستحق الرد وهو قوله (خرجت من ذاك الاجتماع بانطباع ان الرجل غاضب جداً ولكنه لا يملك رؤية سياسية تمكنه من احداث تغيير سلمي..) .
يبدو ان الاخ الظافر مغرم ببعض الافراد والشخصيات السياسية ، كأمثال الدكتور كامل ادريس (كمثال فقط لانه جاء بمعيته) وهو رجل سياسى مستقل لا حزب له ولا مؤسسة تسنده ، فنسى الكاتب ان مناوى ليس شخصية مستقلة كالدكتور كامل ، بل هو رمز تقف من ورائه مؤسسة سياسية عسكرية كبيرة (حركة تحرير السودان ) وقعت اتفاقا سياسيا مشهودا برعاية دولية مع حكومة المؤتمر الوطنى ، وجاءت الى الخرطوم(المؤسسة) وهمها الاول تنفيذ مقررات تلك الاتفاقية ، وفى اطار ذلك كونت لجنة سياسية عليا برئاسة شخصية اخرى معروفة غير مناوى لمتابعة تنفيذ ذلك الاتفاق ، وبالتالى فان الامر لا يحتاج الى حنكة او "رؤية سياسية " من مناوى شخصيا لتنفيذ الاتفاق والتى كانت جداولها ومصفوفاتها واضحة ومعلنة ، اذن على الاخ الظافر ان يعرف ان "الرؤية السياسية " مطلوبة جدا للوصول الى اتفاق سياسى وتوقيعه ، ولكنها مطلوبة بدرجة اقل لتنفيذ الاتفاق (لان الموضوع فى الحالة الاخيرة لا يتعدى كثيرا من شيل ... وخٌت) ، ولكن مناوى كان غاضب لسبب آخر غير (غياب الرؤية السياسية) ، واجزم ان الظافر كان على علم به ، و هو غياب الارادة السياسية من المؤتمر الوطنى لتطبيق اتفاق ابوجا ، والذى كان السبب المباشر لعودة مناوى الى الحرب مرة اخرى ، ثم ان مناوى لم يأت الى الخرطوم وقتها لاحداث اى نوع من التغيير لا سلمى ولا عسكرى ، عدا ما يتطلبه تنفيذ بنود الاتفاق الموقع ، عكس ما اشار اليه الكاتب (لا يملك رؤية سياسية تمكنه من احداث تغيير سلمي) ، كان كل المطلوب لدى مناوى ان ينفذ المؤتمر الوطنى نصوص ما اُتفق عليه فى ابوجا .
الاخ الظافر ادخل نفسه فى بقية المقال فى مغالطات وتناقضات غريبة ، وكأنه يكتب تاريخا مزورا لاجيال قادمة حتى لا تتوفر شهود احياء ، وليس الكتابة لاناس معاصرين لهذه الاحداث كامثالنا ، من المغالطات قوله ان مناوى (هاجم ملتقى ام جرس الذي جمع عدد من الحركات الدارفورية بالحكومة السودانية عبر وساطة قادها الرئيس التشادي ادريس دبي.) ، هكذا الحديث على عواهنه ! الكل يعرف ان المؤتمر المذكور لم يضم اى حركة دارفورية معارضة(اللهم الا اذا اعتبر الظافر ان شخصا مثل موسى هلال بمليشاته يعتبر من الحركات الدارفورية المعارضة ) ، ولم يكن الرئيس دبى وسيطا فى هذا المؤتمر بل هو المنظم و الداعى له ، واطراف المؤتمر ايضا معروفون ، وهم الحكومة السودانية ومناصرين لها من ابناء قبيلة الزغاوة (ليس كلهم بالطبع ) بتنسيق مسبق بين الحكومتين السودانية والتشادية لاغراض معروفة للكل . ومن المغالطات ايضا التلميح بان مناوى عاد الى التمرد عندما تنبأ ان لا حظ له فى الكسب الانتخابى القادم والذى كان تجهيزاته على الابواب عند زيارة الكاتب له بمنزله ، والحقيقة المعروفة ان مناوى خرج للتمرد بعد اكثر من 5 اشهر من نتائج تلك الانتخابات (وديك كانت انتخابات يا ظافر ؟ ... الله يسامحك ) ، وكان خطاب اعادة مناوى فى وظيفته السابقة جاهز لتوقيع رئيس الجمهورية مقابل مطلوبات بسيطة من مناوى (حسب اعتقادهم ) ولكن مناوى اخذ (مطلوباته البسيطة ) معه وركل الوظيفة وعاد للحرب مع الحكومة ، وهنالك شهود فى هذا الخصوص حتى الان فى السلطة الحالية ونحن نعرفهم ، وربما يعرفهم الاخ الظافر ايضا ، ولكن (نحن) الكُتاب كالشعراء احيانا يتبعنا الغاوون !
ونكتفى بمفارقة اخرى وهى قول الكاتب ان مناوى (وتمكن عبر انقلاب عسكري خطط له عبر مؤتمر (حسكنيتة ) من إقصاء المحامي عبد الواحد نور.....) ، ولا احتاج هنا الى سرد الكثير من الحديث ، ولكنى فقط الفت نظر الكاتب لامر بديهى (common sense) ، وهو انه لا يمكن عمل انقلاب عسكرى - من اى نوع - عبر مؤتمر
واخيرا يجب الاشارة ايضا الى ان الاخ الكاتب قد ذكر بعض الحقائق الجسام والخاصة باحداث دار فور ولكنه للاسف مر عليها مرور الكرام كعادة اهل الحكم ومناصريهم ، وامثلة ذلك .... (ملايين من أهلنا يتفرقون بين معسكرات اللجوء والنزوح ومئات الآلاف يموتون كل حين في حرب غير مبررة .....) ..وقوله ايضا (.........ما زالت الحرب مستعرة والموت اقرب للمدنين من حبل الوريد) ..... ، ولكن كان مطلوب من الاخ الظافر ذكر بعض التفاصيل والايضاحات ، مثل : لماذا يظل الناس فى معسكرات الذل والمهانة لاكثر من عقد من الزمان وهنالك حكومة (مسئولة) تجلس على الكرسى لربع قرن من الزمان ؟ ولماذا يموت مئات الآلاف من اهل دار فور وما هى اطراف هذه الحرب الغير مبررة ؟ واهم من ذلك كله لماذا يُقتل المدنيون فى دار فور ، ومن القاتل ؟ ..... ولماذا ...... ولماذا ....... ومع ذلك يظل الظافر وحزبه الحاكم صامتون وآلة الموت لا تصمت ابدا فى دار فور !

محمد بشير ابونمو
لندن
4 ابريل 2014 م





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1008

خدمات المحتوى


التعليقات
#967585 [شاعر الناها]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2014 08:24 AM
كيفيت ووفيت يا استاذ محمد..الظافر ورفاقه الذين على شاكلته هم من صنيعة الدكتاتورية هم لسانها الزفر الذى تتقول به على المعارضين ..نرجو المزيد لكشف حقيقة هؤلاء الاوباش.


#967209 [عميد / عبد القادر إسماعيل]
4.19/5 (6 صوت)

04-08-2014 06:48 PM
صح لسانك أخي محمد بشير كما يقول الإخوة بتوع البترول .. ما يؤلم أن هؤلاء القوم المتأسلمون رغم ابتعادهم عن الرشد و السلوك القويم و النزاهة و الحق و أفعال الرجال .. و رغم تمددهم علي الفساد و الإفساد و و الإرتواء و الشبع من أموال الأوقاف و التخصيص و التجنيب و هضم رزق الضعفاء و رغم إصرارهم علي الملق و السكوت عن الحق و تغطية المحرَّمِ بفقه الضرورة و السترة و رغم نهجهم الموبوء بكل رزيلة يأباها الشرفاء .. نجدهم و مع كل هذا لا يجتهد الواحد منهم أن يبرِّز أو يجوِّد حتي أداءه من ناحية فنيّة مهنيَّة في مجال اختصاصه .. فهذا الظافر صحفي يكتب مقالاته بلغة لا تختلف عن موضوع الإنشاء لطالب في مرحلة الأساس .. عجبي !


#966760 [karkaba]
3.63/5 (4 صوت)

04-08-2014 11:03 AM
عزيزي لاتصيغ ةقتك في الرد علي من باغ تفسة لقاء دريهمات و لاحس لاقدام الطغاة


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة