04-09-2014 07:25 AM


مقدمة القارئ الشاب: حين كان صاحب الأسطر في أواخر سنوات المرحلة الجامعية، قرأ سلسلة العبقريات، لعباس محمود العقاد، المتضمنة الخلفاء الراشدين الأربعة، رضوان الله عليهم جميعا. وللأمانة العلمية، فإن "عبقرية خالد"، كان لها الأثر البالغ، لما احتوت على الجديد والمثير من ناحية الطرح والتحليل، والأدلة العقلانية المستعملة. وبقيت صورة خالد وصورة العقاد، راسخة لدى الشاب، يستشهد بما تأثر به في أقواله وكتاباته.


ولعلّ آخرها مقالته بعنوان:"عزل خالد بن الوليد .. وبقاء الأمة"، التي لقيت نقدا وتصحيحا من طرف الأستاذ نبيل القدس من فلسطين، فكانت هذه الأسطر تصحيحا واعتذارا.


وبعد مرور 30 سنة، كان لزاما على من يسعى للنقل الصادق، أن يعيد شراء "عبقرية خالد"، بيت الحكمة، الجزائر، الطبعة الأولى، 2012 من 176، الفصل الخاص بالعزل، صفحات: 146 – 154، فكانت الأسطر أدناه.


أسباب العزل: التطرق لعزل خالد بن الوليد من طرف عمر بن الخطاب، رضي الله عنهما، يتطلب الإجابة على سؤالين.. ماهي أسباب العزل؟. وكيف كان موقف خالد من عزله؟.


يرى الأستاذ عباس محمود العقاد في صفحة 147، أن: "كل زيادة في عمل خالد لاتضيف إليه مجدا فوق مجده.". ويفهم من كلامه، أن العزل لاينقص منه شيئا، ويكفيه ماقدمه لنفسه ولأمته من فتوحات وقهر لأعتى قوة عسكرية يومها، خاصة بعد معركة اليرموك.


وفي سؤال، لماذا عمر بن الخطاب ، اختار أمين الأمة عبيدة بن أبي الجراح، ليخلف سيف الله المسلول، يجيب العقاد في صفحة 147 ..

"بعد معركة اليرموك، كان أبو عبيدة بن الجراح أحق بالموقف الجديد من خالد بن الوليد، لأنه موقف التسليم والمسالمة واستلال الحقود وضمد الجراح وتقريب القلوب، وفي جميع أولئك يتّسع المجال لهوادة أبي عبيدة ويضيق بضربات خالد.". ثم يؤكد العقاد في صفحة 148، حقيقة مفادها: "فصواب التاريخ وصواب ابن الخطاب قد تلاقيا هاهنا بإسناد الأمر إلى عبيدة بن الجراح في أوانه المقدور، وإن كان تلاقيا لم يجر على قصد مرسوم.".


ويواصل قائلا: "كان الفاروق .. لايعدل بأبي عبيدة بن الجراح به أحدا من الصحابة الأولين، وقد همّ بترشيحه للخلافة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، وقال لو كان حيا لعهد إليه ولم يلجأ إلى مجلس الشورى الذي وكل إليه أمر انتخاب الخليفة بعده.".

ويرى في صفحة 149، أن: "إقامة أبي عبيدة بن الجراح على ولاية الشام وقيادة جيوشها حادث لاغرابة فيه من الفاروق ولا ينتظر منه غيره، وبخاصة حين تكون إمارة خالد بن الوليد بغير تأمير من الخليفة الأول، إنما هي اتّفاق على تقسيم القيادة بين الأمراء يوما بعد يوم.". ويخلص إلى أن: "أبي عبيدة المسالم أفضل في هذه المرحلة بعد معركة اليرموك من خالد العسكري.".


ومن ناحية اختلاف طباع الرجلين، يقول في صفحة 152، أن: " عمر كان يحب الأناة قبل القتل والقتال.". بينما "خالد إنه عظيم النزعة إلى الاستقلال، وانه لمن بني مخزوم وهم اقوي قبائل قريش منفردين.. ولشهرته سحر في نفوس الناس بفعل الأعاجيب، وللزهو مكان من طباع خالد يحسب حسابه ولا ينساه الخليفة عن عواقب الأمور في دولة الإسلام.".


موقف خالد من العزل: حين وصل خالد بن الوليد، خبر عزله من طرف عمر بن الخطاب، ومطالبته بتسليم القيادة العسكرية لأبي عبيدة بن الجراح، امتثل على الفور، ثم قوسم ماله ونعله، وقال له كما هو مدون في صفحة 150 ..


"أجل، ماأنا بالذي أعصي أمير المؤمنين، فاصنع مابدا لك ". وحين خطب خالد في أهل حمص وودعهم، وحدثهم عن عزله، نهض رجل من السّامعين يحرضه، وقال له: "صبرا أيّها الأمير، فإنها الفتنة". فرد خالد بثقة وإخلاص: "أما وابن الخطاب حيّ فلا".

وجاء في صفحة 153، قول خالد في مرض وفاته: "عرفت أن عمر كان يريد الله بكل مافعل ". ولقد توفي رضي الله عنه وهو يجعل وصيّته وتركته وإنفاذ عهده إلى عمر بن الخطاب.

وهنا تكمن عظمة خالد بن الوليد، فلم يكفه أن امتثل لقرار العزل بمجرد ماجاءه الخبر، وهو القائد المنتصر، بل دافع عن قائد القوات المسلحة الذي عزله، وهذه الخصلة تضاف لخصاله العسكرية النادرة.


خلاصة: بعد أن ينتهي العقاد من سرد قصة العزل، ويقول في صفحة 151 أنها: "قصة تؤلم وتؤسف فيها من فعل الضرورة التي لامحيد عنها، وليسا من فعل خالد ولا فعل الفاروق.". يؤكد بعدها على أن عزل خالد لاعلاقة له بضغينة في نفس عمر "أو لتلك المنافسة التي تتحكم بين الأشياء والنّظراء". ويذهب بعيدا حين يتطرق لموقف عمر بن الخطاب، ويقول: " وأغلب الظّن عندنا أنّه لو أحسّ في نفسه نيّة دخل أو ثأر قديم لكان أثر هذا الإحساس أن يؤجّل عزل خالد.".


والحقيقة التي يجب أن تعلن وتذكر، أن خالد بن الوليد كان عظيما وهو يعطي الأوامر لجنده، وكان عظيما أيضا وهو يمتثل لقرار عزله، بكل فخر ومسؤولية. و أن عمر بن الخطاب، كما ذكر العقاد، حاسب جميع ولاته وقادته، وخالد ضمن هؤلاء، لايختلف عنهم في شيء.

معمر حبار
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3728

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#967941 [خالد بابكر أبوعاقلة]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2014 12:46 PM
اعتقد أن كتاب العقاد عن علي بن أبي طالب من أفضل كتبه التاريخية , أما كتابه عن خالد بن الوليد فافضل الأجزاء منقول بتصرف عن بعض الكتب العسكرية التي لم يشر العقاد إليها كعادته دائما في النقل والتلخيص دون إيراد المصادر , وقرأت أول كتاب للعقاد وأنا في الإبتدائية في امدرمان , وهو كتاب إبراهيم أبو الأنبياء, لأن والدي كان يحبه , وكان يجمع كتبه من سوق أمدرمان , وكان يأتي كل مساء من عمله ويطلب إلي أن أقرأ له بعض الفصول , وكان في أثناء ذلك يصحح أخطاء القراءة التي أقع فيها وما أكثرها , ومع والدي قرأت كتاب بلال بن رباح مؤذن الرسول , وهذه الشجرة , وكتاب الفلسفة القرآنية , وفيما بعد زهدت في كتبه عندما تعرفت على كتاب طه حسين الأيام في المدارس الثانوية , وجمعت كل كتبه ومقالاته وحتى أشعاره الأولى , وانصرفت عن العقاد إلى اليوم , وعن طه حسين فيما بعد عندما تعرفت على ثقافتي السودانية , وعن مجاميع كبيرة من الكتب كان أولها كتاب حسن نجيلة واسمه ذكرياتي في بادية الكبابيش .


#967782 [سعيد لورد]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2014 11:02 AM
(من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ليجزي الله الصادقين بصدقهم ويعذب المنافقين إن شاء أو يتوب عليهم إن الله كان غفورا رحيما )
رضي الله عليهم جميعاً.

الأستاذ محمد حبار

لقد خلص العبقري محمود عباس العقاد إلى أن:
"أبي عبيدة المسالم أفضل في هذه المرحلة بعد معركة اليرموك من خالد العسكري.".

فهل ترى أن الأستاذ حمدين صباحي أفضل في هذه المرحلة بعد ثورة الثلاثين من يونيو من السيد / عبد الفتاح السيسي ( العسكري ) كرئيس لمصر.في الانتخابات الرئاسية المصرية؟
و دمتم ؛؛


معمر حبار
معمر حبار

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة