في



المقالات
السياسة
الشعب السودانى يريدها باردة هذه المرة..
الشعب السودانى يريدها باردة هذه المرة..
12-14-2015 08:26 AM


بسم الله الرحمن الرحيم


وقل اعملوا فسيرى الشعب عملكم والتاريخ والمظلومون...
لم يفاجئنى ما جاء به وزير المالية لانه امر متوقع لان الازمة الاقتصادية تمثل مولوداً شرعياً للازمة السياسية؛ التى انتجت واقعاً مازوماً فى كل مناحى الحياة وانعكست بشدة على معاش السواد الاعظم من الشعب السودانى.
اذا كان اعظم انجازات ثورة الانقاذ على مدى خمسة وعشرين عاماً هى رصف بعض الطرق وهذا ما جاء على لسان السيد الرئيس، فاي ميزانية واي اقتصاد ننتظر..
اغلب المناطق المشتعله بسبب الحروب تعتبر معطلة عن الحركة الاقتصادية؛ اكثر من نصف ميزانية الدولة يذهب للتمويل العسكرى والجانب الامنى ..
عليه يصبح أي مجهود يستهدف معالجة الأزمة الاقتصادية بمعزل عن حل سياسي شامل وجذرى يعالج الازمة بكل تفاصيلها يعتبر ضحك على الدقون..
موضوع التدهور الاقتصادى موضوع مكرور وممجوج ويحدث كل عام؛ لكن ما لفت نظرى فى خطاب المدعو بدرالدين محمود يتحدث عن عجز الموازنة فيحمل على الشعب، ويصفه (بالاستهلاكي غير المنتج)، ومن قبل سمعنا شذاذ افاق ؛ كما سمعنا لحس الكوع ؛ وسمعنا عن الارازل..
اود ان ابحث عن اصرار وزراء ومثقفاتى الانقاذ على اذلال الشعب بهذه الصورة رغم ان الشعب السودانى اعطاهم فرصة لم تاخذها حكومة اخرى من قبلهم ؛ هل الشعب السودانى شعب جبان؟ بحكم السوابق التاريخية نجد الاجابة لا؛ ماذا اذاً ؟ فى وجهة نظرى الخاصة صبر الشعب السودانى على هذه الخرمجة السياسية سواء ان كانت من المعارضة او الحكومة هى عبارة عن فضح للكل حينما ياتى وزير المالية بخطاب كالذى اتحفنا به دون ان يستقيل بعده مباشرة هذه (قمة الانهزاميه)؛ وحينما تاتى المعارضة كي تحاور امثال امين حسن عمر هذه (قمة السماجه والجهاله)؛ حينما توجد اكثر من اربعين حركة مسلحة فى اقليم دارفور هذه (قمة التشرزم)؛ حينما ينقسم حزب الواحد الى اكثر من عشرة احزاب هذه (قمة العبث)؛ حينما يكون الابن فى الحكومة والاب فى المعارضة هذه( قمة الهرجله)...
والامثال كثيرة لا نستطيع حصرها؛ ولكن نسطيع ان نقول ان الشعب السودانى شعب حصيف لقراءة الاوضاع المحيطة من حوله قرر ان تكون الثورة هذه المرة (ثورة بارده) نعم ثورة باردة بمبداء دعهم يمارسون جهالاتهم ، وعبثهم ، وتشرزمهم ، وانهزاميتهم ، وسماجتهم ، وهرجلتهم .
ولكن حتماً الكلمة الاخيرة سوف تكون كلمة الشعب..
وليد معروف

[email protected]
http://waleedmarouf.weebly.com/






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1553

خدمات المحتوى


التعليقات
#1384783 [لقمان]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2015 12:02 PM
ليس ارزال ايها الكاتب . عليك ان تتزكر جيدا اننا خرجنا عن قيم النظام الديموقراطي القائم قبل 89 وكنا قمة في الاستهتار والفوضي والممارسة السيئة للديموقراطية القائمة انا ذلك والتي كانت من افضل النظم الديموقراطية في العالم والتي حسدنا عليها كل الاعراب من شامي الي خليجي واتي حبانا الله بها نعمة لم نصونها ولم نقدرها ومارسنا الافتراء على الله كما فعل اليهودبتبجحنا ثم كانت الكارثة بخروجنا الي الشوارع وكنا نهتف بمنتي الغباءالعزاب ولا الاحزاب فقضب الله منات وعلينا باستهترانا بنعمته فارانا العزاب اشكالا والوان وزل ومهانة.. فلا نلوم الا انفسنا قبل ان نلوم قلة ادب وزير المالية او نافع على نافع لاننا نحن الذين مهدنا لهم كل انواع اهانتنا وتحقيرنا... وشكرا


ردود على لقمان
[عبدالمنعم موسي] 12-14-2015 08:07 PM
اوافقك الراي تماما اخي النعمان فنحن شعب نعشق الذل والاهانة والديمقراطية لا تتناسب مع تربيتنا ومعتقداتنا لذلك يجب ان لا نلوم الحكومة بل نلوم انفسنا.ولينظر كل واحد منا الي نفسه ويسالها هل هو ديمقراطي ام ديكتاتوري؟ثم بعد ذلك سوف تكون النتيجة الاجمالية هي محصلة اجابات كل الشعب السوداتي الفضل


وليد معروف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة