04-10-2014 09:30 AM



فى سبيل تحسين صورة ديوان الزكاة فى عيون المواطنين كلف ديوان الزكاة أحد الشركات لعمل دراسة لتحسين صورته ، أنتهت الى أن تكون البداية بعمل منتدى دعت له الصحفين والأعلامين بغرض تأسيس شراكة استراتيجية بين الديوان والصحافة والأعلام ، إلا أن ( الفتق أتسع على الراتق ) ولم تفلح تلك المجهودات فى تغيير الصورة الذهنية السيئة التى أرتسمت فى أذهان الكثيرين عن الديوان ، خاصة وقد ظلت التجاوزات و( الفساد) فى ديوان الزكاة مادة دائمة فى تقرير المراجع العام لعدة سنوات متتالية ، من جديد فان الدكتور محمد عبد الرازق امين عام ديوان الزكاة يورد معلومات غير دقيقة حول عدد الأسر الفقيرة بالسودان أحصاها الديوان وتطابقت مع دراسة الجهاز المركزى للأحصاء ، يقول الامين العام أنهم أحصوا (2,291,878) اسرة فقيرة أو مايقارب (3,000,000) اسرة ، اين المقاربة ؟ حسابيآ الفرق (708,122) اسرة يمثل اكثر من ( 30%) ، و لذلك فنحن فضلا عن تشكيكنا فى وجود بيانات بالرقم المذكور لدى الديوان فاننا نستغرب اعتماد الديوان على احصاءات الجهاز المركزى للاحصاء و هو يقر بانها استنتاج و تحليل لعينات عشوائية قدرت عدد الفقراء فى السودان بنسبة (46,5%) من عدد السكان، بالرغم من استعانت الديوان ب (20) الف لجنة طوعية الا ان الفرق الكبير فى اعداد الاسر الفقيرة يقف دليلآ على ان الديوان لا يمتلك احصاءات حقيقية حول عدد الفقراء ، الشفافية كانت تقتضى اعتماد المعلومات التى جمعتها هذه اللجان ، و ليس غريبآ استغراب السيد امين عام الزكاة فى ان يكون هامش الخطأ بين الديوان و الجهاز المركزى لا يتجاوز( 0.6%) لتتطابق الاحصاءات بهذا الشكل الذى اثار استغرابه ، وتحدث الدكتور عن (15) من أوجه الصرف من بينها التأمين الصحى ، كفالة الطالب، دعم الأسر الفقيرة ، دعم المشروعات الأنتاجية ، دعم الغارمين ، الكوارث، الخلاوى ، و دعم الولايات من المصارف الشرعية وهل يستطيع السيد الامين العام تبويب هذه المصروفات على المصارف الشرعية للزكاة ، وكم تبلغ نسبة كل من المصارف ؟ وماهو نصيب العاملين عليها ؟ و كم تبلغ المبالغ التى صرفت لاحصاء الفقراء عبر (20) الف لجنة طوعية ؟ وكيف يتم صرف مرتبات ( العاملين المؤقتين ) خصما على بنود النظافة و ليس على مصرف ( العاملين عليها ) فى شرق النيل كما أورد تقرير السيد المراجع العام ؟ وهل حقيقة أن السيد المراجع تأسف لما اورده فى تقريره عن التجاوزات فى ال30عربة؟ وهل كل مأثير عن التجاوزات فى الزكاة فقط عن التجاوزات فى ال30 عربة ؟ نريد أن نسمع من السيد المراجع العام ، فكيف ومتى ولماذا تأسف وهل سيتاسف للاخرين اللذين وردوا فى تقريره ؟ كيف يحدث هذا والتقرير المذكور أجيز من البرلمان ؟ فهل تم أعادة النظر فى التقرير وما مصير المعلومات عن التجاوزات والفساد التى أوردها التقرير عن أداء الحكومة المركزية والولايات والزكاة والبيئة ..الخ ؟ سوالنا للسيد أمين عام ديوان الزكاة بعد أقراره بانهم غير مبرأون من التعسف مع المكلفين.. مامدى شرعية تكليف المكلفين بالزكاة والضرائب والعوائد فى أن واحد ؟ ، مامعنى التهرب من الزكاة؟ وهل للمتحصل المتعسف نسبة مما يتحصله ؟ و هل يوافقنا السيد الامين العام للزكاة ان كان ذلك هو أحد أسباب التعسف ؟ ما راى السيد امين الزكاة فيما يعتقده عن نسبة الفقراء فى البلاد كما يعتمدها الديوان و البالغة ( 46%) ؟؟

[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1082

خدمات المحتوى


التعليقات
#970517 [كاسبر]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2014 05:52 AM
الفقراء والمساكين هم كل جل الموظفين وجل المعاشيين والجنود والعاطلين والارامل
وأنا أقدر النسبة ب 90% من الشعب السودانى الفضل
بلاش احصاء وقرف
ناس الاحصاء جهلة وحرامية والمغالطنى يمشى يشوف مكاتبهم وموظفيهم ومديرهم يس الحاج قاطعين المسافر ديمة


#968975 [المشتهى السخينه]
5.00/5 (2 صوت)

04-10-2014 10:15 AM
الزكاه ركن اساسى فى الاسلام ومن يدفعها لديوان الزكاه يعلم تماما ان هذا الديوان هو مكتب جبايات يديره اللصوص لخدمة جيوبهم واسيادهم .. ولا عذر . كمن يصلى خلف الترابى الدجال ويتخذه اماما وينتظر ان يدخل معه الجنة ..كمن يحج على نفقة الدولة وينتظر القبول ..كمن يجاهد من اجل كرسى الرئيس الدائم وخلوده فى السلطة وينتظر الحور العين ..


ردود على المشتهى السخينه
European Union [Nassir] 04-10-2014 04:17 PM
تسلم يا مشتهى السخينة
اصبت
فأجدت
و الله يديك سخينة مفتوتة جاهزة و فوقها لحم ضان محمر


محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة