04-10-2014 10:17 PM


درواويش الصوفية حينما يلبسون المرقّع بالوان مختلفة لايهم أن تكون متنافرة أو منسجمة مع بعضها فذلك دليل على الزهد في شكليات الأشياء ومتاع الدنيا الزائلة وسمة من سمات صفاء النفس التي أُفترع منها مسمى الصوفية ، و من مترادفادته ايضاً خشونة الملبس الذي يقارب الصوف غير المصقول أو المحُسّن ملمساً أومظهراً !
أما الفقراء والمعدمون والمطحونين في رحى الحياة القاسية فإن ترقيع ملبسهم هو جواب يغني عن سؤالهم !
بيد أن ترقيع جبة الحكم من وقت لآخر هو دليل على أن النظام برمته قد بات بالياً ، الشيء الذي لا يجدي معه الترقيع من منطلق التجديد في القياسات التي تتبدل مع الزمن والتفصيل الذي ينبغي أن يواكب موضة المستجدات المحلية لجسد الوطن أو التحولات الإقليمية المحيطة به أو المتغيرات الدولية المؤثرة فيه !
أهل الإنقاذ يبدو أنهم لا يرون في كل ذلك ضرورة بما يستوجب ذهابهم الى ترزي تفصيل منطق السياسة ليقول لهم فاتكم قطار الموضة وأصبح ثوبكم واهناً لا يحتمل الترقيع ، لا على مستوى السلطة التشريعية التي ينادي بعض أعضائها برفدها بعدد من النواب ليمثلوا المعارضة حتى يتحول برلمان الإتجاه الواحد الى شارع ذي مسارين دون إزالة ذلك الشارع من اساسه وهو المليء بحفر لاقبل لآحد بردمها !
والسلطة التنفيذية دون أن تسعي الى تبديل البرنامج السياسي والإقتصادي والأمني والعسكري الذي أثبت فشله على مدى ربع قرن ، تعتقد في خطل وسذاجة أن تبديل الأشخاص هو الحل !
والحزب الحاكم يؤمن في أن الكذب حول إعتماده على موارده الذاتية يمكن ان يقنع من يحملون قنابير الصمت الطويل وعلى رؤوسهم الطير ، وهم يعلمون من خلف ذلك السكوت المريب ان حصان الحزب معلوف من مزرعة المال العام في كل جزئياته الكبيرة والصغيرة ومع ذلك يدعو سلاحف الأحزاب الأخرى للسباق الإنتخابي وهي التي تقتات من خشاش العدم !
لا لترقيع الجبة المهترئة ، لان إرتدائها سيكشف المزيد من سوءات النظام ولن يستر عورة الوطن ، وكم بات مفضوحاً بها !

[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 784

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#970759 [اسامه التكينه]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2014 12:01 PM
لك التحية استاذنا المناضل برقاوي
في اعتقادي أن ذهاب الانقاذ دفعة واحدة ليس في مصلحة الوطن ولا المواطن لأنهم اصبحوا يشكلون ما يسمى بالدولة العميقة وذلك بتمكنهم من كل مفاصل الدولة .
اتفق معك تماما في استغلالهم لكل موارد الدولة على قلتها لمصلحة حزبهم وحتى اغراضهم الدنيئة مثل التي ذكرها امام مسجد الجامع الكبير بالخرطوم وان الاحزاب الأخرى لا موارد لها وبذلك يكون السباق والتنافس غير شريف وإن طالت الفترة الانتقالية .
في اعتقادي ان الاحلال والابدال لابد أن يتم بغاية الحذر وتوخي الحكمة ثم تأتي المحاسبة


محمد عبد الله برقاوي
 محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة