المقالات
السياسة
حسين خوجلى وحديث الإفك ووقاحة المنإبر بدلاً من إرادة المنابر
حسين خوجلى وحديث الإفك ووقاحة المنإبر بدلاً من إرادة المنابر
04-11-2014 06:53 PM

سماها حسين خوجلى إرادة المنابر ونحن نسميها وقاحة المنابر
فى قراءتنا لحديث الإفك لحسين خوجلى صاحب مقولة ( إرادة المنابر ) وتعرية تناقضاته ووقاحته التى تفوح منها رائحة تجشأته النتنة نلقى الضوء اليوم على ماتجشأ به فى أمسية الخميس 10 أبريل 2014م والذى سميناه بوقاحة المنابر
إجتماع مؤتمر المائدة المستديرة الذى عقد بقاعة الصداقة بالخرطوم كان فى يوم الأحد 6 أبريل 2014م وقبل أن يجف مداده كال المدعو حسين خوجلى سيل من الشتائم والإهانات والتحقير لكل الحضور بمن فيهم رئيس الجمهورية وذلك فى يوم الإثنبن 7 أبريل 2014م ، ليفاجىء متابعي برنامجه الحقير (مع حسين خوجلى ) بسيل من الثناء والمدح والإطراء لكل الحضور بمن فيهم رئيس الجمهورية فى يوم الثلاثاء 8 أبريل 2014م أى بعد 24 ساعة دون أى مقدمات حتى وصل المدح والثانى لخارج القاعة ليصل لعقار وعرمان المحكوم عليهما بالإعدام ، ليتناقض مرة ثانية مع نفسه فى حلقة برنامجه ليوم الخميس 10 أبريل 2014م ليطيل سيلا من الشتائم والإهانات والتحقير للمعررضة كلها ( عدا شيخه وحبيبه الترابى الذى جاء مهرولا على غير عادته من تاريخ المفصالة ليتفق مع البشير على الحوار مكهرا لابطل لسببين : الخوف على نفسه بزوال حكم الإخوان المسلمين فى السودان ، والثانية رغبته القديمة فى العودة لتسديد الضربة الثانية للشعب السودانى بعد أن هدم تلامذته البشير وعلى عثمان وآخرين قصر الصلصال الذى بناه ) بينما صام
حسين خوجلى عن الحديث فى السياسة وذهب يحدثنا عن قدراته فى تقديم البرامج منذ تقديمه لبرنامج (أيام له إيقاع ) وياليته عاد إليها وكفانا خبثه
فماذا قال حسين خوجلى فى حلقة الخميس 10 أبريل 2014م
كعادته وببروده الذى فاق برود الإنجليز قال نحن على الهواء مباشرة أى أننا نتحدث من القلب الى القلب ومن العقل الى العقل ومن المشاعر الى المشاعر ( وحديثه النتن لا شىء يربط بينه وبين القلب أو العقل أو المشاعر فهو يحدثنا من خلال فم قبيح ركب فى رأس قبيح ركب على رقبة غطست بين كتفية لتضغط على معدته وتخرج لنا الطعام المتعفن من معدته ليرشه على متابعى برنامجه بتجشآت مقززه ) ومن المشاعر الى المشاعر تخطىء وتصيب على الهواء وهذه درجة كبيرة من الثقة تعلمانها من السهلة السودانية التى تحتمل الأخرين إحتمالا لدرجة مرات تكون أبعاده سالبة ( يعنى أنت تربية سهلة وشوارع سوق أمدرمان وأنت عارف نفسك تخطىء وتسىء للسودان والسودانين بحديثك السالب وتعاود تكرار نفس الخطأ ( مش قلت ليكم الولد دا تربية شوارع سوق أمردمان )
أنا ( حسين يتجشأ مرة ثانية ثم يواصل ) على أى حال ما أزعم أننى أتحدث فى إمور الكثيرون اساتذة لى فيها والكثيرون أكثر تميزا وعمقا منى ولكنها إرادة المنابر ( يعنى هذا إعتراف صريح وواضح من حسين خوجلى بجهله وأن الله قد منحنى منبر إعلامى وأنا أجلهكم جميعا عشان كده لازم أهريكم بكلامى الفارغ وصوت تجشؤاتى المقزز – يعنى ياجماعة كل زول يعمل ليهو قناة فضائية ويقبل فى خلق الله دى هانة يا كهنة يا عواجيز يا بتوعين حبوب الضغط والسكرى ونسى الفياجرا – إنتو خارج التاريخ – إنتو خلاص ما نافعين وكلام من هذا النوع يسميها حسين خوجلى ببساطة إرادة المنابر ونسميها نحن وقاحة المنابر )
حسين خوجلى قال : ولكنها إرادة المنابر وإرادة حياء السودانين ( هل يقصد أن السودانيون أهل حياء وأدب عشان كده هو يستقل هذه المساحة من الحياء عشان يسبهم – إذن هو رجل لا حياء عنده وإذا لم تستحى فافعل ماشئت - فحسين يفعل من منبره ما يشاء – عليه أنصحك نصيحة أخ يخشى عليك من لسانك المتبرىء منك أن تترك الحديث فى شأن الساسة والسياسة وأترك أهل السودان ( معارضتهم الشريفة مسلحة كانت أو سلمية ) ليرسموا مستقبل سودانهم دون مؤثرات وشوشرة منبرك المشروخ وعد لأيام لها إيقاع أنت بتاع طرب ومجون وليس لك علاقة لا بالإسلام ولا فهم فى السياسة وإلا لأشركوك فى محادثات سلامهم العديدة – أنت مجنب وقاعد على رف الإنقاذ 25 سنة مهيون وصامت – يستخدمونك كمغفل نافع متى ما أحتاجوا إليك أطلقوك ككلب الحراسة الذى يغلق فى قفصه وعندما يذهب سيده للنوم يطلقه ليتولى الحراسة – والله جماعة الإخوان ديل بكره لو جات الحارة كل واحد عنده حرسه وسلاحه يجروا يخلوك تأكل نارك براك – فأختار إما أن تنحاز لكتيبة اهل السودان الغالبة أو تمشى لكارك البتعرف ليهو وايام لها إيقاع أنت لعبتك إنكشفت وإتعريت بالكامل أو تعتزل العمل الصحفى وتمشى الشرفة تربى ضان - إختار واحدة من ثلاثة لأن الهجوم القادم سيكون شرس لأن المستهدف من قبلك هو السودان ونحن لا نرحم أى شخص يقاتل السودان من أجل جماعة الأخوان ، فالسودان كل مانملك والأخوان كل مانكره – السودان باقى وأنتم الى زوال وكدى أحسب من قبل السلطنة الزرقاء وحتى عهدكم هذا مرت كم دولة وكم رجال جاءوا وسادوا وبادوا والسودان باقى وجنوب السودان سيعود طواعية وحبا بخروجكم وخروج نظامكم وعودة الدولة المدنية الليبرالية وحلايب والشلاتين ستعود فالذى بيننا وبين مصر لن ينقطع ومصر تمسكها بحلايب مكايدة لجماعتكم جماعة الأخوان )
إليكم أهم بل أخطر بل أخبث ما ورد فى حديث حسين خوجلى ليوم الخميس 10 أبريل
حسين خوجلى : الأيام الفاتت دى الرئيس جاء قدام عشرات الملايين من السودانين وقال عندنا مائدة مستديرة – نعمل دستور جديد – نتفق على واقع سياسى جديد – إعلام جديد – إنتخابات جديدة بالتراضى ترصد من الأمم المتحدة ومن الدول الأفريقية – الإعلام فكيناهو – حاملين السلاح أديناهم الأمان – أى زول من أقصى اليمين الى أقصى اليسار المؤمن الكافر المشكك كلهم يجو – كلام شهد عليه العالم - طيب ياجماعة انا بفتكر نحن ما عاوزين غير كده – كونه نكون وصلنا الحكومة الدرجة دى بلسان الرئيس قدام العالم وتبدأ خطوات عملية – يادور الأحزاب إشتغلوا بندواتكم فى الداخل والخارج – جرايدكم – أى حاجة إتقالت – خلاص ورونا جهدكم – النقابات – الإتحادات دوائركم
لا لالالالالالالالالالالالالالا يا حسين خوجلى باقى الكتير والمؤمن لا يلدغ من جحر 26 مرة نحن لدغنا 25 سنة
حسين دا مغفل مفتكر الناس ماتصدق تسمع كلام البشير إلا وتهرول نحو الحوار كما هرول الترابى – الترابى ليهو غرض وليهو مصلحة نحن نعلم أنها لم تنقطع حتى بعد مفاصلة 1998م فالدولة كانت تحفظه ليوم حاره زى دا لكن المعارضة فى ربع قرن معاناه كسبت الكثير
الرئيس لا قال جيش جديد لا شرطة جديدة لا جهاز أمن جديد لا خدمة مدينة جديدة وزير المالية وزير الكيزان وزير البنك المركزى وزير الخزانة وزير الكيزان مدراء البنوك مدراء الكيزان مطبعة العملة أمنها وفنييها تحت سلطة الأخوان الولاة ولاة الأخوان والنفط بيد الأخوان يا حسين دى دغمسة مو سياسة حوار والدغمسة مو سمحة إنتو معاكم مليارات تميم والستون مليار التى دخلت عليكم كدين عام إنتو تتهنوا بيها ونحن وأولادنا نسددها بأرباحها الربوية – إنتو بجيشكم وشرطتكم وأمنكم البيخوض إنتخابات ضدكم ما بيجيب ولا صوت وأنت قلت الكلام دا صناديق الإنتخابات بيحرسها أمنكم وبيرحلها أمنكم وبيفتحها أمنكم والفى ايده القلم مابيكتب نفسه شقى – خاصة مخاوفنا بعدما شفنا البشير قاعد بجوار البشير وبيهمسوا فى أضان بعض عادت مخاوفنا – شكوكنا زادت – مش كده وبس – فحزب المؤتمر الشعبى المعارض سابقا العائد لبيت الطاعة لحكومة الإنقاذ مكهرا وخوفا على الجماعة بعد أن تم تصنيفها من قبل مصر السعودية الإمارات كجماعة إرهابية بالأمس أبدأ إستغرابه من مطالبة الأحزاب المعارضة بإلغاء القوانين المقيدة للحريات قبل الدخول فى حوار – يا الترابى أمانة تقدد عويناتك ديل دا مش كان طلبك قبل البيان السعودى – ويا الترابى دا مش كان مطلبك أن :
الحوار يجب أن يحرسه جيش السودان وليس جيش حكومة المؤتمر الوطنى
الحوار يجب أن يحرسه شرطة السودان وليس شرطة حكومة المؤتمر الوطنى
الحوار يجب أن يحرسه أمن السودان وليس أمن حكومة المؤتمر الوطنى
نحن نقولها وبملء فمنا ( يجب أن يحرسه جيش وشرطة وأمن السودان مش جماعة الأخوان الأرهابية )
الحوار الذى تدعون الناس له يجب أن ينظم ويدار ويصرف عليه من مال الشعب السودانى مش مال جماعة الأخوان عشان يشعر الحضور أنهم جاءوا إليكم كضيوف وهذا ليس بوطنهم ، ونود ياترابى أن نذكرك بحديث كمال عمر أمين المؤتمر الشعبى السياسى الذى دافع عن إنحياز المؤتمر الشعبى للحوار بهذا الحماس مؤكدا جدية الحكومة والمؤتمر الوطنى هذه المرة ( ليه هذا المرة يكونوا جادين و25 سنة كاذبين وغير جادين – أكيد فى أسباب ) وقال إننا على قناعة تامة أن النظام له إستعداد للقبول بكل نتائج الحوار سواء دعي للوضع الإنتقالى الكامل أو حكومة قومية ( عارف ليه يا كمال عمر – عشان وصلت معاهم الحد زى ما قال حسين خوجلى ولأن قصر الحكومة إنهد )
لايا شاطر ياكمال عمر ولا يا شاطر يا حسين خوجلى
نحن قبل كل شىء عاوزين جيش وشرطة وأمن وخدمة مدنية ومالية وطنية سودانية مائة المية مو أخوانية لا تمكينية ، عشان لو أى جماعة من النظام تمردت ورفضت ما أتفق عليه فى الحوار الجيش والشرطة والأمن الوطنى السودانى هو الضمانة مش تقول لى الرئيس ماقال الرئيس فلا 25 سنة أصدر 25 مليون قرار وتراجع عنه والكل عارف أن أرقام الشفرات التى تحرك الدبابات والطائرات والمدفيعة فى يد مجموعة شباب إسلاميين متعصبين ومايتفق عليه فى الحوار والإتفاق عليها تجيزه هذه الجماعة وتطبقه على ارض الواقع هذه الجماعة ولو المعارضة دخلت فى حوار مع البشير وجيشه وشرطته وأمنه أخوانى تكون قد قضت على كفاحها وجهادها لربع قرن دون مقابل
يعود حسين خوجلى لتغريده خارج السرب ويوجه الذم للمعارضة
الأن الحكومة قالت كل دا مفتوح – إستغرب وأنا بقرأ من يوم اللقاء الكبير 6 أبريل والقرارات التى تتالت يقرأ منها لمجموعة القادة السياسيين على طريقة الكسل السودانى ( العبارة دى على الطلاق أديت فيها زول قبل كده كف – عربى مو سودانى – حسين الحقير رجع لسب وشتم وتحقير الشعب السودانى حسين يقول على طريقة الكسل السودانى – بالله عليكم شوفوا العجل دا – رجع بنا لحقاراته وقلة أدبه وعفنة لسانه الزفر ) يواصل حسين زفت – الكسل السودانى حتى فى النضال – البيقول ألغوا لينا القوانين المقيدة للحريات – اليرفعوا لينا شنو كدى – ياخى أنت عريس رافع يديك عشان يحننوك ( والله مش حقير وتافه ولكن ناقص تربية – معليش دا ماتربية سوق وحراسات وهو صغير معذور ) يا حسين فى زول بحاور زول والأغرل فى يديه ورجليه فى راجل بينازل راجل ودا خلفه جيش منظم وشرطة منظمه وجهاز أمن منظمه وهو عكاز ماعنده – أنت قايل كلام الرئيس قرأن والله بكلمة أو حتى دون أن يتكلم بتراجع عنه منو البحاسبه – ونحن لمان نقول إلغاء القوانين المقيدة للحريات جزء منها منصوص عليه فى دستور 2005م ، بالإضافة للقوانين التى تنظم عمل جهاز الأمن الوطني والتى تبيح له حق الإعتقالات السياسية والمصادرة والسجن دون الرجوع للنيابة وبدون علم رئيس الجمهورية حتى ، لكن فى تقديرى الشخصى أن هذا النظام حتى لو عدل القوانين على الورق وهو يستقوى بجيشه وشرطته وأمنه لن يحترم القانون ، لذا يكون تفكيك مثلث الجيش الشرطة الأمن الأخوانى ضرورة وضرورة حتمية هى الضمانة للحريات وهى الضمانة الوحيدة لنتائج إنتخابات حره نزيهه شفافه
حسين نزل لمستواه الحقيقى بتاع حوارى امدرمان وهو يتحدث عن المعارضة : أنت عريس رافع يديك عشان يحننوك – تعال بخ فى وشنا اللبن ياخى خش – حسين عنده ثقافة قطع رحط وجرتق والظاهر كان من الشفع البيمسكوا فى طرف أمهم ويدخلوا يحضروا رقيص العروس – والله العظيم الكيزان ديل حيرونا – ياخى خش – يخش وين يا حسين مع جيش أخوانى وشرطة أخوانية وأمن أخوانى – عاوز تضيعه – لو خش يكون عنده قنبور
حسين يواصل : ياخى خش وقيم الحجة ولا داير الحكومة دى بالنيابة عنك تبقيك مناضل بالحريرة والضريرة ( زولكم دا يا الكيزان فاتية عديل كدى – وسوقى ومتخلف وقليل أدب )
مايخش عشان تقيم الحجة ( خشيت يا حسين وأنا خاشى جاء أمن الأخوان أتصرف كيف ؟ كده بتكون لبستنى قضية أخلاقية – مش عيب عليك
حسين : خش عشان تقول الأنقاذ وتقول الرئيس أنت قلت كذا ولمان جينا نخش تراجعت ( شوف كلمة غيرها )
يا حسين يا ناقص فى المرحلة الجاية ديك يمكن رئيسك عمر دا زاتو يكون فى الباي اي ماخلاص العراب وصل بصحته 25 سنة قتل فيها كل العلماء والأدباء والفنانين والشعراء من حميد لى محجوب وقتل ناس محمود ونادر خضر والترابى شديد ونصيح وهو وعلى عثمان يمكن يعودوا فى شراكة ذكية وربك يستر على السودان من الإثنين ديل
يواصل حسين : خش أنت خسران شنو ليس لك ماتفقده سوى الأغلال – أى حاجه نحن عايزنها ساكت حتى النضال – حتى المدافعة – نحن عاوزين نقول للإنقاذ إنتى قلتى كده ونوسع الدوائر – كلامك يا حسين شوارعى خش ووسع الدوائر اكتر من كدى ما تتهذب شوية – حسين يواصل وبعدين مابين يوم وليله نحن عاوزين كل حاجة – هو نحن الإنقاذ دى لو قادرين نسقطها كانت قاعدة 25 سنة – مادام الإنقاذ إستمعت لصوت الحق حقه نحن نوسع – تانى نوسع يا حسين – ندخل ندافر – ننافس نقول للشعب السودانى اشهد ( لا يا حسين عشان الكتوف تتلاحق بالأول ننزع من حكومة المؤتمر الوطنى مخالبها وسنونها من جيش وشرطة وأمن وخدمة مدنية بما فيها المالية بكل فروعها من ضرائب وجمارك ومصنع عمله ومبيعات وصادر ووارد وتكون زي بقية الأحزاب لا تقدر تقمع لا تقدر تغش ودا أنت ماعاوزه بل تترجف حين تسمع صوت مواطن يطلب ذلك لأن أمن هذا النظام يحميك من المساءلة وإعادة أموال البنوك لك ولأمثالك
حسين خوجلى يواصل : الناس ديل – يقصد المعارضة – ماصادقين فيما يدعون – طبعا وحسين ونسه صادقين – كلما تسمع ندوة يقولوا نحن عاوزين مزيد من الضمانات دى بيقولوها التجار مش المناضلين بيقولوها المستثمرين مابيقولها الساسة – أنت بفتكر الأحزاب دى خلاص شاخت – شاخت دايره أى حاجة يدوها ليها حتى البساريين – دايرين ضمانات – ضمانات شنو ؟ هو الزول حياته فيها ضمان ( تركنا السياسة ودخلنا يا حسين فى كلام الحبوبات ) حسين : فى ضمان فى عمل سياسى
حسين : أنا بفتكر لمان تلقى ليك كوة لو أنت مناضل سياسى توسعها ( طيب لو جيت أوسعها وأمنكم مسكنى دى ماقضية أداب عديل – يا ولد إتلم خشمك العفن دا مابيعرف يطبع كلام نضيف )
حسين : أنت تطلع مناضل والمدعى ( البشير ) يطلع كذاب ( يا حسين نحن الكذب دا شربنا منه 25 سنة يعنى حتفرق معانا كضبت يوم
حسين قال لو المدعى طلع كضاب انت بتكسب اراضى جديدة – طيب لو الوالى جاب أمن الولاية والبلدوزرات وهدم بيتى وقلع منى الأرض وقال لى أنت ساكن عشوائى أشتكى لى منو ؟ قال حتكسب أراضى جديدة وين يا حسين غرب أمرمان أم شرق أمدوم – محل ما امشى وأحتل مركز سياسى أو أى موقع جيش وشرطة وأمن الأخوان وراي عشان اعيش مرتاح بالأول لازم أفككها وأسودنها سودانية 100% كما كانت قبل الإنقاذ –
حسين يواصل حقارته ضد المعارضة ويشبهها بطفل مدلل غرير ( سيدنا عمر قال للكفار يا أستاذ لو فيكم واحد عاوز يتعوق أو يجرح يجينى جبل الجبل دا ) المعارضة بتاعتنا زى الوليد دا – حسين يواصل – انا عاوز اقول انه نحن دايرين معارضة زى سيدنا عمر دا تمشى للحكومة تقول ليها إنتو قلتو كدا نحن الداير تسكله أمه أو يؤتم عياله يلاقينا من وراء الإنتخابات – كلام طبعا فى قمة الإستخفاف وقلة الأدب المخلوطة بالجهل – الجيش جيش الأخوان – الشرطة شرطة الأخوان – جهاز الأمن جهاز الأخوان – ونلتقى خلف صندوق الإنتخابات – يا حسين فضحت جماعتك ولن تنالوا مناكم – عاوزين إنتخابات فى ظل الجيش جيش الأخوان – الشرطة شرطة الأخوان – جهاز الأمن جهاز الأخوان ودى مش حتحصل لتسيطروا على حكم السودان للأبد ودا مش حيحصل ولن يحصل – خليكم مواصلين فى حكمكم العسكرى الشمولى الإستبدادى هذا والحروب خليها ملوعه فى الغرب والشرق وفى كل مكان – أما سلام يعيدكم على ظهر إنتخابات مضروبة كما وصلتم على ظهر دبابه لن تتهنوا به
حسين : شوفوا يا جماعة دائما الناس الإمكانياتهم متناقصة مابيدوروا يخشوا المعارك وضرب لنا مثل حقير شبه به المؤتمر الوطنى بالهلال ةناس المعارضة بفريق من السنترليق
يا حسين ياحقير نحن مش فى مباراة كرة قدم ولو كان الأمر كرة قدم لكانت الدول العربية دخلت فى حرب مع العدو الإسرائيلى لكن حين يكون الأمر أمر حرب هنالك موازانات تحسب لها ولكن كرة القدم يا جاهل يا حقير امر رياضة ونسميها لعب يحتك فريق السنترليق مع فريق الدرجة الممتازة للإحتكاك وتحسين المستوى
تريدنا أن نخوض حربا مع حكومتك – هل أنت كرجل صاحب صحيفة يومية وقناة فضائية وإذاعة أف أم – أذكر لى صورة صورها مراسليكم من ميادين الحرب فى الجنوب ؟ لا صورة ، أذكر لى صورة صورها مراسليكم فى دارفور ؟ فى جنوب كردفان ؟ فى النيل الأزرق ؟ فى المناصير ؟ فى كاجبار ؟ فى أحداث سبتمبر ؟ حتى فى أم دوم ؟ سمعتك تمجد الصحافة السودانية وتشيد بدورها ونحن نعرف أنه لادور ولا وجود ولا مكان لكم فى خارطة السودان السياسة
يا حسين ماتعمل من نفسك بطل وأنت جبان وليس لك مراسل حربى فى أى ميدان حرب والأخبار يا السودانيون تنقلونها من وكالة الأنباء الفرنسية ووكالة أسوشيتد برس
الناس نزلت المعارك وقتل مئات الألوف فى دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق ولم يقابلوكم أو يقابلوا مراسليكم – أما زلت تظن أنك تقدم خدمة إعلامية رفيعة للشعب – أنت خادم فى نظام الدولة وقد تكون منظم وتأخد راتب من جهاز الأمن
والله أنا بحزن لمان أعرف أنك رجل تدير مؤسسة إعلامية فتذكرت ناس على أمين وسليم اللوزى وتحسرت للإنحطاط الذى نعيشه
تعالوا نسميه حسين بتاع الفرضيات – حسين بيضع فرضية ويصدقها ويبثها لينا عشان نصدقها – الأحزاب الصغيرة تحب أن تطول الفترات الإنتقالية ، لأن الفترات الإنتقالية أكاديميا الصغير يساوى الكبير – الكلام دا حسين جابو من وين – كذاب اشر
يا حسين نحن نعيش فى العام 25 من عمر الإنقاذ لا نعيش فى فترة حكم إنتقالى أنت الذى قال هذا القصر أنهدً ووصلت الحد وأسقطت النظام والنظام مازال بيحكم – ليه تتحدث عن فترة إنتقالبة – نحن مش السودان خليناهو ليكم أتهنوا بيهو وأسرحوا وأمرحوا فيهو ولمان تصل معاكم للحد وتفككوا الجيش والشرطة والأمن والخدمة المدنية وتحولوها كلها لمؤسسات سودانية تعالوا صحونا عشان نخش على الأقل تلقونا مرتاحين ونقدر نخش كويس ونوسع الكوة كما طلبت
حسين خوجلى عاوز قوام قوام الناس تكلفت الحوار وتجرى انتخابات سريعه سريعه بجيش وشرطة وامن المؤتمر الوطنى ويطلعوا النتائج على النحو التالى – المؤتمر الوطنى 43% المؤتمر الشعبى 37% كده 80% يكونوا حكومة ديمقراطية شهد لها العالم والأمة وناس سيدى على وناس الدقير وكل الزحمة دى فى 20% وخلاص يغلق الملف وكل قرد يطلع جبله

المهندس سلمان إسماعيل بخيت على
[email protected]

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1772

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#970737 [بتاع بتتييخ]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2014 11:46 AM
بورك في كاتب المقال


#970726 [شبتاكا]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2014 11:37 AM
انا ماقلت لكم دى سهله وكمان مرشوشه وبنفك فيها الكلام على كيفنا وزمان شيخى قال تعالو اتوالو سياسيا كان قاصد نعمل حزب السودانيين الوعاء السياسى الجامع على راى السياسي الذكى نميرى عليه الرحمه يعنى تبطلو عصبياتكم وتتنازلو من مفاهيمكم الخاصة وتقتنعو تماما انو نحن الاخوان بنفهمها وهى طايره ونلغفها وهى حاره ونحن مقدمين فى كل شئ ودخلناكم فى برامجنا بتاعت التمكين واتغلغنا فى تفاصيل حياتكم هسع ذراريكم غسلنا للعجائز منهم امخاخهم وبمنهاجنا وانماط سلوكنا القدوه خلينا صغارهم على قلب كبسوله او برشامه واحده........وبعدين اعدنا صياغتكم وخليناكم تجرو بالداخل والخارج والواحد ما عارف راسه من كرعيه لكن بيكون متاكد انو نحن الاخوان ما فى زينا وما فى سلطة فى البلد غير حقتناونحن لما جينا تلاعبكم بحكاية النطة دى عارفنكم من طول الحرمان كرعيكم اتيبست واى نطه بتوديكم الاخره قمنا صهينا منها وعملنا لكم مائده مستديره عشان ندور لكم امانيكم
واحلامكم ويمكن الواحد فيكم من الدوير يقدر يلحق كوعه ويلحسه وده من اهم مخرجات حوارنا وما يقوم ينافسنا فى لحس موارد الدولة وهسع بسطنا لكم الحريات عشان شغلة اللحس دى وانا بستغرب ويا سبحان الله المعارضه دى لسانها طويل وفالحه فى الكلام الكتير عن تغيير القوانين والاجهزه وغالبها تلحس كوعها عشان تتاهل
من الهدايا عارفين احسن وسيله للتجشؤ المريح انك تبلع لك ارض اوقاف خاصة الهمله العاملنها وزارات ومردومه بشوية افنديه نحن ما دايرنهم يشيلو الدايرنو بس يخلونا نمزمز الفاضى وتصبحون على خير


#970640 [كمال]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2014 10:15 AM
أعوذ بالله من الحقد والحسد والكراهية


#970604 [مصطفي محمد صالح]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2014 09:38 AM
لاحوله ولا قوة الا بالله ...........والله ياحسين انت محسود ......جنس حساده والشي المؤلم الحسدي البجي من الناس المتعلمه ...والله الكلا البقول فيه حسين ده هو وجع السودان المابعرف زول من المثقفاتيه يقوله حسين ربنا حباه بالجمال والصحه والعافيه فهل كرهنا لمايقول يجعلنا نبغض نعم اللله الله عليه ....وارحم علينا تجشأت حسين من خروج ريح المثقفاتيه من طول جلوسهم دون فعل شي فتقعر استهم فصار يخرج ريح صرصر عاتيه بالله عليكم دعوا من يعمل ويقول وما لديه من امكانيات ان يقول فهناك من يعجبه كلام حسين وصار نصف الشعب السوداني يتحلق حول االتلفاز ليسمع ماذا يقول حسين ......شفاكم الله لاايها المثقفاتيه وعافاكم ...............؟؟؟


ردود على مصطفي محمد صالح
[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 04-12-2014 02:26 PM
يا مصطفى محمد صالح البلد لافيها سينما لا مسارح لا دور ترفيه لا فيها شعب فى جيبه فى مال الناس ماعندها إلا الجلوس فى بيوتها ومتابعة التلفزيون ولكن فى بلد زى مصر مع السبنما والمسرح وأوضاع المصريين المالية شوية أحسن مننا إلا أن الغالبية العظمى بتابع برنامج باسم يوسف بأغلبية ساحقة وهو يسب مبارك ومرسى والسيسى ويجع لزمن السادات وجمال لا يخلى شخص لا يحقره أو يهزأ منه الناس تتابعه وبكثرة لكن الغالبية العظمى غير راضية عنه من يحب جمال لا يحب باسم يوسف ومن يحب السادات لا يحب باسم يوسف ومن يحب مبارك لايحب باسم يوسف ومن يحب مرسى لا يحب باسم يوسف ومن يحب السيسى لايحب باسم يوسف ولكن الكل يتابعه ليسمع على من سيهزأ اليوم
طيب مين بيحب باسم يوسف ؟ من لا يحب كل هؤلاء من جمال للسيسى يحب باسم يوسف
فى السودان كل جماعة الكيزان من أخوان التمكين بيحب سماجة حسين خوجلى

وصار نصف الشعب السوداني يتحلق حول االتلفاز ليسمع ماذا يقول حسين خوجلى
نصف الشعب يتحلق شىء ولكن نصف الشىء يعجب فلا فالكيزان وجماعة التمكين قلة لا تتجاوز الـ 3000 والتمامة دى ناس مأجورين لمان مبارك الفاضل كان مساعد للبشير طلب فلوس من الرئيس قال ليهو أمشى لعوض الجاز وزير البترول القروش مجنبه كل زول عنده خزانته الخاص مشى طلب المبلغ كل يوم الجاز يقول له بكره بكره زهج قال ليهو إنتو قروش البترول دى بتودوها وين رد عليه الجاز وقال ليهو بنشترى بيها الزيكم يقال أن ود المهدى رصع الع ...كف وحدث عراك بين مساعد رئيس الجمهورية ووزير النفط وحامل خزائن البشير للأموال المجنبة الجاز وياريت مبارك الفاضل يوضح هذه الحادثة بتفاصيلها والقروش التى طلبتها من الرئيس كم ؟ وليه ؟ وهل الرواتب تطلب من الرئيس لناس القصر ؟ أم هى مبالغ ترضيات عشان تقبل بالوظيفة ؟
.والله ياحسين انت محسود ......جنس حساده والشي المؤلم الحسدي البجي من الناس المتعلمه
أنت كوز عفن يا مصطفى ومداخلاتك حقيره وتافهه ولا تقدم ولا تؤخر
مفروض تستعين بعبارات وردت على لسان حسين وتكذبها وتطلعنى غلطان حسد شنو على الطلاق مش محل حسين لو أديتنوا محل القاعد فى القصر رئيسكم أنا ما بقبل ولا أحسد أحد
شوف الناس النضيفة ناس سودانى حر والصليحابى بيقولوا شنو وأتعلم منهم يا جاهل


#970424 [سوداني حر]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2014 12:15 AM
لقب روبرت مردوخ امبراطور الاعلام لامتلاكه اكبر واهم صحف عالمية واخشي ان يخرج علينا هذا الخوجلي ويقول لنا انا امبراطور الاعلام السوداني فعليك بفضحه وتعريته امام الشعب السوداني وانت اهل لذلك ياباش مهندس


#970367 [اللحو]
5.00/5 (1 صوت)

04-11-2014 10:17 PM
مقالاتك حيوية

بها تحدي

جميلة

في الصميم

لاتخاف لومة لائم

في التنك يا باشمهندس

مزيد من فضح هذه الاوساخ واسحب على الخجخاج بتاع قناة امدرمان


#970311 [وليد زمبركس]
5.00/5 (1 صوت)

04-11-2014 08:50 PM
بربك ألم تجد غير لغة القئ و التجشّؤات لتشرح بها موقفك من حديث حسين ؟
يا أخى لا أخفيك سرًّا إن قلت لك إنّى أحسست باشمئزاز و أنا أقرأ هذه الحروف لا لشئ سوى أنّ العبارات التى اخترتها أنت ذلك هو مقامها فى اللغة و كل كلمة باللغة تصدّر للقارئ إحساس يشبه طبيعتها كما أنّ حروفك ذكّرتنى بكتابة الطيب مصطفى و لغة التقيّؤ على الورق .
يا أخى هناك مليون طريقة لفضح قبيح الكلام دون الدخول إلى دائرة الحروف المقززة التى تطبع هذا الاحساس المؤلم بذاكرة القارئ ثم تضع حاجزًا بينه و بين الكاتب و تدفعه للهروب من حروفه مقالاته أينما وجدها خوفًا من الوقوع فى براثن ذلك الاحساس .
اللغة أىّ لغة بها متسع من الجمال يكفى لوصف كل شئ و حتى العبارات النابئة هناك ما ينوب عنها فى المعنى و لا يحمل نفس القبح و بالتالى يكون بديلًا أمثل لإحلالها عندما يكون المقام مقام كتابة لجمهور عريض من القرّاء .
أعتذر إن كانت عباراتى تحمل بعض الحِدّة فأؤكد لك أنّها ليست سوى حِدّة ناجِمَة عن إعلاء الصوت بالصراخ للفت أنظار الجميع بأنّى قد أصابني الألم .


ردود على وليد زمبركس
[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 04-12-2014 09:59 AM
عارف أنت يا وليد زمبركس أنت تشبه مين ، تشبه الولد الغرير اللى حسين خوجلى شبهنا وشبه أحزابنا به لمان تجى تقرأ مقالات عمك سلمان مص ليمونه عشان بطنك ماتطم أو تجيب تراب بحر ( كركجية ) لمان بطنك تطم تشمها وأنت تطالبنا بعدم الدخول إلى دائرة الحروف المقززة وحسين شابكنا خش ووسع وكلمات كلها حقاره


#970296 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2014 08:30 PM
قال المدعو حسين خوجلى أن الحكومة قالت كل دا مفتوح – إستغرب وأنا بقرأ من يوم اللقاء الكبير 6 أبريل والقرارات التى تتالت يقرأ منها لمجموعة القادة السياسيين ( على طريقة الكسل السودانى )
ألتمس من إدارة الراكوبة لو بحوزتها تسجيل لهذه التهمة التى وججها حسين خوجلى للشعب السودانى أن يرفع هذا الشريط على صفحات الراكوبة ليطلع كل أعضاء حزب السودانين على إساءة حسين خوجلى لهم بالكسل ونحن فى الخليج حين نسمع هذه العبارة من سعودى مثلا ننتفقد من الغضب ولكن اليوم نسمعها من ذا الببغاء يرددها دون أن يعى ماوراءها
ولو كنت محل رئيس الجمهورية لأحضرت فى القصر وجلدته 100 جلده وطلبت منه بعد تبرأ مؤخرته من أثار الجلد ويتمكن من الجلوس فى الكرسى أن يعتذر لكل أهل السودان عن هذه الحقارات التى يطلقها يمينا ويسارا دون وعى حتى وصل لإنسان السودانى وبعد أن يقدم الإعتذار أغلق القناة واصادرها منه واسدد من قيمتها ديون الدولة والباقى أشترى له به ضان وأرسله ليرعاها فى قريته الشرفه
طبعا دا مفروض يحصل لو فعلا أن الرئيس منتخب من الشعب وممثله ولو لم يفعل ذلك يكون رئيس مفبرك وإنتخابه مفبرك نأمل أن يكون رئيس حقيقى ممثل ومدافع عن الشعب


ردود على المهندس سلمان إسماعيل بخيت على
United States [وليد زمبركس] 04-13-2014 09:10 AM
أشكرك أستاذى الجليل على هذا الدّرس الذى سأظل أذكره ما بقيت بهذه الحياة.
حاشا أن يكون بالأمر حقارة فليس بيني و بينك شئ يدعونى للتفكير فى ذلك الأمر ، فكل الذى بيننا أنّك كاتب و أنا قارئ ، فإذا كنت تخص بحروفك فئة محددة من البشر فأعتذر لك لأنّى حسبت أنّ الحديث حديثًا عامًا لا مجال فيه لخصوصية طالما أنّه مكتوب على منبر عام مفتوح للحوار .
على العموم لا أود أن أحرف الحديث عن مساره فللمقال عنوان و موضوع أجدر أن ينحصر النقاش فيه و بلا شك سيأتيك من سيناقش بطريقة ترتضيها و تجد عندك القبول ، و لك أن تعتبر مداخلتى تغريدة خارج السَّرب أعتذر لك عمّا أصابك منها و أشكرك على الدَّرس الذى قدّمته لى و لا اعتقد أنّك بحاجة لمعرفة كم هو مقدار الفائدة التى حصلت عليها مِن هذا الدَّرس العظيم .


م. سلمان إسماعيل بخيت على
م. سلمان إسماعيل بخيت على

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة