04-12-2014 06:47 AM



*رسالة اليوم لا أدعي أنها أرسلت ل"كلام النس" السبت،لأنها وصاتني في البريد الالكتورني العام من رنا محمد التي كثيراً ما تتحفنا بالرسائل المشحونة بالمعاني الجميلة والقيم الإنسانية الرفيعة.
*رسالة اليوم كانت بعنوان "قصة جميلة من الواقع" تحكي عن واقعة حدثت في مكتب للاستشارة والمساندةالقانونية المجانية -عندهم بالطبع - حيث زارتهم ذات يوم إمرأة دميمة الشكل، ترتدي عباءة سوداء، ضخمة الجسم، عريضة المنكبين، شكلها أقرب للرجال من النساء.
*(الراوية) احدى المحاميات بالمكتب،لاحظت أن زملاءها من المحامين بدأوا يتجنبونها، بعضهم غادر المكتب، ومنهم من تصنع الانشغال، لم يكن هناك مفر من أن تستقبلها، والاستماع الى قضيتها، تقول المحامية : لاأخفي أنني كنت قلقة وتجنبت النظر الى وجهها،وتجاهلت التعليقات الساخرة التي كانت تصدر من زملائي بالمكتب وأنا أكتم ضحكتي، حتى لايظهر "عملنا" بصورة غير لائقة.
*بدأت المرأة الدميمة تتحدث وهي ترسم ابتسامة على وجهها و تقول لي : لم أكن محظوظة في الزواج، كان الرجال ينفرون من شكلي، لم يطرق بابي أى رجل للزواج مني، كنت أحلم بالزواج وبإنجاب الاطفال الذين أحبهم جداً،لكن لم يتحقق حلمي.
*ذات يوم فاجأتني جارتي بقولها ان جارنا المقاول يطلب الزواج مني على ان تكون مهمتي فقط رعاية ابنائه الأربعة بعد أن توفيت امهم، بشرط ألا أطمع في العلاقة الشرعية للزوجة، أي أن أكون فقط خادمة للاولاد!!.
*وافقت على ذلك، ليس لأن هذه هي أول مرة يتقدم لي فيها رجل، وإنما لأنها فرصتي في أن أعتني بأولاده وكأنهم أولادي،بالفعل غمرتهم بحبي وحناني حتى أصبحت لهم أماً يحبونها ويقدرونها،في ذات الوقت فتح الله على(زوجي)أبواب الزرق ووسع عليه وبارك في أعماله، أصبح زوجي - مع وقف التنفيذ - يحبني كما أحبني أولاده.
*بدأيعاملني كزوجة شرعية، لكن فرحتي لم تكتمل فبعد ان استقرت حياتي الزوجية لمدة عامين إنتقل زوجي الى رحاب الرحمن الرحيم، وترك لي ثروة كبيرة بعد أن كتب لي عدة عقارات من أملاكه التي تقدر بالملايين - ملايينهم وليس ملاييننا -،مضت المرأة الدميمة الشكل قائلة : أولاده لم يعترضوا على ذلك، لكني حضرت إليكم لكي تعملوا على نقل ملكية العقارات لهم.
*تقول المحامية :سألتها بعد أن بدأت التعاطف معها،ألاتريدين الاحتفاظ بشئ من هذه القارات، ولو بعقار واحد ينفعك إاذا قسى الاولاد عليك أو جار بك الزمان ؟!! قالت : لا ..أريد فقط نقل كل العقارات لهم، فهذا حقهم ، يكفيني حبهم لي.
*تمضي المرأة الدميمة الشكل قائلة : هذا هو الرزق الذي وهبه الله لي، الحب بعد مرارة الحرمان، وهوالذي سيرزقني الستر في زمن الغدر.
*المحامية اقتنعت برغبتها وبدأت في عمل إجراءات تحويل ملكية العقارات لأولاد "المرحوم" وهي - المحامية - تتحسر على "حالنا" نحن الذين نحكم على الاخرين بالظاهردون أن نرى ما بداخلهم من جمال وحب غير منظور.
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 633

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#971245 [monemmusa]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2014 02:46 AM
عليكم الله القبيح منو هسع المراة دي ولا المحامين والمحاميات الاتهربوا من مقابلتها!!!!!!!!!!!


#970603 [هجو نصر]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2014 09:37 AM
والله هذه البنت لو اجتهدت قليلا لحولت هذه الفكرة الي قصة جميلة يمكن ان تنافس في مسابقة الطيب صالح وما ضرها لو استعانت باجد القاصين ( وهذا معمول ومعترف به في الغرب) ويتقاسمان الجائزة ان فازت . فقط انبه الي خطأ كثير الشيوع غند كتابنا : قسا بالالف الطويلة لا اللينة لان مضارعها يقسو


نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة